1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

قاسم حداد

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة lladmin, بتاريخ ‏10 نوفمبر 2008.

  1. lladmin

    lladmin عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أوت 2007
    المشاركات:
    3.217
    الإعجابات المتلقاة:
    8.322
      10-11-2008 21:07
    قاسم حداد


    [​IMG]
    [​IMG]


    السيرة الذاتية
    وصف الشخص


    أضع المرآة على الطاولة. أحملق، وأتساءل : من يكون هذا الشخص ؟ أكاد لا أعرفه. أستعين بالمزيد من المرايا. وإذا بالشخص ذاته يتعدد أمامي ويتكاثر مثل الصدى كاتدرائية الجبال، فأتخيل أنني قادر على وصفه : إنه قاسم حداد .. تقريبا

    منذ أن بدأت علاقته بالكتابة وأنا في جحيم لا هوادة فيه. أعرف أن عالم الأدب يستدعي قدرا من الإطمئنان والسكينة، أو على الأقل الثقة بالنفس. لكن هذا شخص لا يهدأ في مكان ولا يستوعبه شكل الحياة، مثل مجنون أعمى يبحث في غرفة مظلمة عن شمس ليست موجودة. لا يطمئن لجهة ولا يستقر في إقليم وليس له ثقة في ما يكتب. يسمي ما ينجزه من كتابة : التمرين الأخير على موت في حياة لا تحتمل. فهو في كل يوم وأمام أية تجربة جديدة يبدو كأنه يكتب للمرة الأولى والأخيرة في آن واحد. جسد يرتعش مثل طفل مذعور مقبل على الوحش. كثيرا ما تركته وحده في الغرفة مريضا يوشك على الموت، وعندما أعود إليه في اليوم التالي، يضع أمامي النص ويجلس مثل شحاذ ينتظر ردة فعلي. ينتحب كأنه الميت يرثي نفسه. وما إن أقول له الكلمة، حتى يستعيد صحته ويقفز مثل العفريت، مستعدا للحياة كأنه يولد توا

    بالرغم من مظهره الذي يوحي بالرزانة إلا أنه عابث من الدرجة الأولى. يرى في أشياء العالم طاقة محبوسة يتوجب إطلاقها من أسرها، لا يترك شيئا على هيئته، ففي النص يتوجب أن تكون النقائض على آخرها. يشتغل على الكتابة كمن يبني جسده وروحه بالكلمات. يضع أمامه خرائط الطريق على الطاولة، وعندما يبدأ الكتابة ينسى ذلك كله ويصوغ شيئا لا يتصz الأمل في العالم، فيبالغ في تشبثه باليأس كمن يتحصن ضد أوهام لا يراها أحد معه. لا تعرف ما إذا كان يفجر بالكتابة أم تصلي به

    تعبت معه وتعبت منه. كلما تقدم في العمر تفاقمت فيه شهوة النقائض وراح يتصرف مثل الفتى الأرعن. لم يعد جسده قادرا على عبء الروح التي تتفلت مثل نار تفيض على الموقد. كثير الإدعاء بالمغامرات في حين أنني لم أصادف جبانا مثله. يزعم التوغل في ليل المعنى وهو لا يخاف شيئآ مثل رعبه من الأماكن المظلمة. يدعي بأنه منذور لموج التجربة وهو الذي لم يحسن العوم أبدا . مسكون بفقد غامض للأشياء التي يحب

    ماذا أفعل له. هذا شخص مشحون بالتناقضات. أشتهر بالتطرف في كل أشكال حياته، فيما هو عرضة للتلف أمام هبة الريح العابرة. يتظاهر بالصلابة وهو الكائن الهش لفرط حساسيته اليومية. لماذا يتوجب على دومآ أن أكون قرينا لشخص على هذه الدرجة من الغموض. قلبه طفل يراهق، ويتكلم مثل حكيم. يموت قليلا ، أحسبه مريضا فأحمله لنطاسي الجسد والروح، فيهز الجميع رؤوسهم أن لا فائدة، حالته مستعصية ويتوجب منحه رصاصة الرحمة مثل أي حصان مكسور القوائم. وفي الطريق إلى البيت يشب وينفلت مني هاربا إلى السهوب ولا أكاد أسمع عنه شيئآ . وفي اليوم التالي ينهرني لكي أقرأ كتابه الجديد. وحين أقول له عن الغموض، يبتسم بحذر ويقول : لو فهموا المعنى لأهدروا دمي

    موهبته في التحول تجعلني في حيرة. ليس له صورة واحدة، ولا تشف المرآة عن شخص أعرفه في كل مرة. كلما ضاعفت له المرايا تكشف عن شخص آخر. فلا أنا أثق في رؤياي ولا هو يسعف توسلي أن يكف عن ذلك. ليس سهلا الحياة مع شخص لا يحسن شيئا مثل تضليل الآخرين عن السبل التي يذهب إليها. يشك في كل شيء ولا يرى في الكتابة سوى قناديل سوداء في يد كائن أعمى يقود سربا من الموغلين في النوم نحو أحلام تضاهي الكوابيس

    أنصح به علاجا لرأس صحيحة ، لتحصل على صداع مضمون. عليك أن تتفادى شراكه المنصوبة في منعطفات دروبه، فلن تخلو من أسباب الغيظ من الذات بعد عبور أحد نصوصه عليك، في نوم ويقظة. يعبر راحة الآخرين فيمنحهم ما يفيض عن حاجتهم من القلق المقيم. يقول لك بلسان طلق ذلق غير منزلق : أن الجنة في المتناول، وما عليك إلا أن تصدق دعابات الجثة الرشيقة وهي تعبر نحو سريرك فهي جثتك. ولكن كلما طفق في حديثه عن الصدق وضعت يدي على قلبي، فأكاذيبه لا تحصى، ولن تجد شخصا يروي الأكاذيب بصدق فاتن مثلما يفعل. وهذا ما يضعني في مجابهة غضب الآخرين وهم يعلنون استنكارهم لشاعر عابث على هذه الشاكلة. ماذا أفعل له، ماذا بوسعي حقا أن أفعل لشخص لا يأخذني ولا يتركني وحدي

    كلما حاولت استمالته للمجالسة والتفاهم قليلا أعلن : لست منسجما ولست مهيئا للإنسجام. أليف ونافر في آن. كأنه لا يكتب النص للإتصال بالآخرين ولكن لينقطع عنهم ويبتعد، ويبالغ في ذلك ويباهي به

    مخبره أكثر ضراوة من مظهره. مغامر في الكتابة ومحافظ في الحياة، نصه أكثر تقدمية منه. أقول له عن هذه المفارقة ، فيهز كتفيه قائلا : لا يهم، أنا لست أنت، أنا غيرك. لديه أصدقاء كثيرين، وأعداءه لا يحصون. يردد : مادمنا لا نستطيع كسب أصدقاء جدد، فيتوجب الإحتفاظ بأعدائنا السابقين. موهبته في ابتكار الأصدقاء لا تضاهي، لكنه لا يفرط في العدو بسهولة. يقول : أن تحويل الصديق إلى عدو أسهل من كسب العدو صديقا . عنده، أن العدو أكثر صدقا في علاقته من الصديق، ربما لأنه أكثر وضوحا وصراحة. العدو لا يندم على كونه كذلك، الصديق يندم لكونه صديقا لك أحيانا

    يهرب من كل مكان ليذهب إلى البيت. ثمة شعور بالخطر يهدده دوما خارج البيت. وهذا ما يجعله يحب السفر كفكرة، لكنه لا يحتمله في الواقع. ما إن يدركه المساء بعيدا عن البيت حتى تنتابه حالة الذعر الغامض، فيتصرف مثل وحش جريح ومحاصر. بعد سفره بساعات قليله يخالجه الندم على ارتكاب تلك الحماقة. لا أعرف حقا من أين تأتيه القدرة على كتابة الشعر وهو في مثل هذه الحالة من اللاأمن. طرحت عليه مرة هذا السؤال، فنظر لي بغضب وقال : المطمئن لا يكتب شعرآ ، إنه لا يخاف من شيء ولا تصيبه الرجفة الداخلية العص ية على التفسير. إنني أكتب الشعر لأنني خائف وفي خطر دائم. الشعر فقط يحميني من العالم. أنت لا تعرف ذلك، لأنك لن تشعر بفقد شيئ مفقود

    فكر في الإنتحار غير مرة، لكنه لم يجد الوقت لتنفيذه. هذا ما يزعمه. أعرف أنه أجبن من أن يفعل ذلك. فهو لا يجرؤ على الحياة، فكيف على الموت. ولعه بالمنتحرين والمجانين يثير الريبة. لعله لا يزال يحسن التماهي في الكائنات الأخرى. وكثيرا ما كنت أخشى من أن أصحو ذات صباح فلا أجده موجودا في الحياة. وهو يلتذ بهذا الخوف الذي يسيطر علي ، كأنه يعبث بشخص آخر. تخيلوا شخصا ينهض من النوم ليجد نفسه موجودا في هيئة شخص منتحر. إنني لا أحتمل هذه الفكرة. لكنني لا أجد فكاكا من هذا القرين الذي يعبث بي ويزعم أنني هو
    هذا هو قاسم حداد .. تقريبا

    توهمت أنني رأيته في هذه المرايا، فيما كان متماهيا في الزئبق

    ها أنا أثق بأنني لا أعرفه أبدا . من يزعم أنه يعرف نفسه

    قاسم حداد



    سيرة قاسم حداد

    ولد في البحرين عام 1948.
    تلقى تعليمه بمدارس البحرين حتى السنة الثانية ثانوي.
    التحق بالعمل في المكتبة العامة منذ عام 1968 حتى عام 1975
    ثم عمل في إدارة الثقافة والفنون بوزارة الإعلام من عام 1980.
    شارك في تأسيس ( أسرة الأدباء والكتاب في البحرين ) عام 1969.
    شغل عدداً من المراكز القيادية في إدارتها.
    تولى رئاسة تحرير مجلة كلمات التي صدرت عام 1987
    عضو مؤسس في فرقة (مسرح أوال) العام 1970.
    يكتب مقالاً أسبوعياً منذ بداية الثمانينات بعنوان (وقت للكتابة) ينشر في عدد من الصحافة العربية.
    كتبت عن تجربته الشعرية عدد من الأطروحات في الجامعات العربية والأجنبية، والدراسات النقدية بالصحف والدوريات العربية والأجنبية.
    ترجمت أشعاره إلى عدد من اللغات الأجنبية .
    متزوج ولديه ولدان وبنت (طفول - محمد - مهيار) وحفيدة واحدة (أمينة).
    حصل على إجازة التفرق للعمل الأدبي من طرف وزارة الإعلام نهاية عام 1997.

    شارك في عدد من المؤتمرات والندوات الشعرية والثقافية عربية وعالمية منها :

    * ملتقى الشعر العربي الأول 1970
    * مهرجان المربد - بغداد - 1974
    * مهرجان أصيلة العاشر 1987- المغرب - 1986
    * مهرجان جرش - الأردن - 1997
    * المؤتمر الأول لاتحاد الكتاب اللبنانيين - بيروت 1984
    * مهرجان الإبداع - القاهرة
    * ندوة العمل الثقافي المشترك ( الكويت / الرياض )1985
    * المهرجان العالمي الأول للشعر - القاهرة
    * لقاء الشعر العرب الفرنسي- غرنوبل - فرنسا / الرباط - المغرب 1986
    * لقاء الشعر العربي في نانت - فرنسا 1990
    * الندوة الشعرية في مئوية جامعة جورج تاون - واشنطن 1989
    * ندوة الانتفاضة الفلسطينية - صنعاء 1989
    * مهرجان الشعر العربي -الأول مسقط - عمان
    * ملتقى الشعر العربي الأول- تونس 1997
    * مهرجان الشعر العربي الأسباني- صنعاء - 1990
    * مهرجان الجنادرية - الرياض -السعودية
    * المؤتمر الثاني لاتحاد الكتاب اللبنانيين - بيروت 1994
    * معرض الكتاب في الشارقة - الإمارات العربية المتحدة
    * معرض الكتاب في أبوظبي - الإمارات العربية المتحدة
    * مهرجان القرين - الكويت - 1994
    * ندوة أبو القاسم الشابي- فاس - المغرب - 1994
    * ندوة التنوير - أبوظبي
    * مهرجان الشاعر عرار - الأردن
    * مهرجان الشعر العربي في الرباط- 1997
    * مهرجان لوديف - جنوب فرنسا - 1999
    * مهرجان مؤسسة الهجرة للثقافة العربية- أمستردام- هولندا - 1998
    * مهرجان ربيع الشعر في معهد العالم العربي- باريس 2000
    * مهرجان الشعر العربي الألماني- صنعاء - اليمن 2001
    * مهرجان الشعر العربي الثاني - بيت الشعر -الأردن 2001
    * الأسبوع الثقافي لمؤسسة المدى - دمشق - 2001
    * ندوة الثقافة العربية والنشر الإلكتروني- الكويت 2001
    * أمسية شعرية في كلية التربية في مدينة عبري - سلطنة عمان - 2001
    * المهرجان العالمي للشعر في ميدلين- كولومبيا - 2001

    مؤلفاته :

    * البشارة - البحرين - أبريل1970
    * خروج رأس الحسين من المدن الخائنة - بيروت - أبريل 1972
    * الدم الثاني - البحرين - سبتمبر 1975
    * قلب الحب - بيروت - فبراير 1980
    * القيامة - بيروت - 1980
    * شظايا - بيروت - 1981
    * انتماءات - بيروت - 1982
    * النهروان - البحرين - 1988
    * الجواشن (نص مشترك مع أمين صالح) - المغرب - 1989
    * يمشي مخفوراً بالوعول - لندن - 1990
    * عزلة الملكات - البحرين - 1992
    * نقد الأمل - بيروت - 1995
    * أخبار مجنون ليلى ( بالاشتراك مع الفنان ضياء العزاوي )
    * لندن / البحرين - 1996
    * ليس بهذا الشكل ، ولا بشكل آخر - دار قرطاس - الكويت -1997
    * الأعمال الشعرية - المؤسسة العربية للدراسات والنشر بيروت - 2000
    * علاج المسافة - دار تبر الزمان - تونس - ‏2000‏-‏10‏-‏29
    * له حصة في الولع - دار الانتشار - بيروت - 2000
    المستحيل الأزرق (كتاب مشترك مع المصور الفوتغرافي صالح العزاز) ترجمت النصوص إلى الفرنسية / عبد اللطيف اللعبي، والإنجليزية / نعيم عاشور- طبع في روما - 2001
     
    2 شخص معجب بهذا.

  2. lladmin

    lladmin عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أوت 2007
    المشاركات:
    3.217
    الإعجابات المتلقاة:
    8.322
      10-11-2008 21:12
    الحجاج يقدم أوراق اعتماده


    [​IMG]
    [​IMG]

    طفول ، نقطة دم في عيون الخليج ،

    - استشهدت

    وداعا أيتها الفتاة الحلوة ، أيتها

    الوردة الفاتحة ، ستذهبين

    صوب الحب وسأذهب صوب الموت .

    (لوركا)

    أما آن لهذا الفارس أن يترجل

    أسماء بنت أبي بكر

    لابنها المصلوب عبدالله بن الزبير

    نخلة بين الأغاني ، هل فم ينقع فيه السم يعطي؟

    كيف لا تسقط هذي الشمس في حضن السبايا ؟

    حربة الحجاج تصطاد الغزالات . ونحن

    أين نحن ؟

    لا تقولوا هزنا الشوق إلى فوق ،

    سقطنا

    لغة الترياق والموت تصير الآن قرآنا بخط النسخ

    لو كنا مجانين قرأنا

    (واستحالت عوسجات الصحراء

    أمراء .

    واستحلنا نهرا يسقي جذور

    العوسج البري بالدم،

    ونحن الفقراء)

    لا تقولوا : كيف ؟

    كانت طفلة في رئة الرمح

    تجز الليل من بطن الجديلة

    نفضت كل عباءات القبيلة

    و انتضت سيفا وماء

    فبكوا لما رأوها وردة تشرب في جمجمة الأعداء

    واغتالوا حنين الصوت فيها ،

    ألف قد علمتنا لغة نقرأ فيها

    ياسمين الزمن البكر ،

    رغيفا يحلم الأطفال فيه برزخا للشمس

    سيفا أحمرا ،

    أو برتقاله .

    آه لكنا مضغنا لذة الخوف،

    انزعوها شوكة القلب

    وكونوا نخلة بين الأغاني

    ( هل نهز الجذع يساقط زيتا

    أم نهز الجذع يساقط موتى ؟)

    يسكت الصوت الذي يأتي من الخلف

    وترتاح الملايين من النوم،

    وتأتي المفردات هاربات

    من قواميس المراثي

    كالحمامات التي عذبها الحب وأبكاها الفراق .

    هكذا ، رأسها في الرياح

    تقصم ظهر الملثم ، وابن جلا واقف

    يجلد العسكر المستباح

    (وضعت العمامة لكنهم جهلوني

    وردوا السيوف لنحري

    وهزوا عروش الخليفة)

    أخبرونا ، هل وراء الشجر اليابس عصفور

    وهل قبر يصلي ؟

    لو قرأتم سورة الحجاج،

    لو نافذة مثل بلادي

    ثم آه

    حين نامت طفلة في دم لوركا

    واستفاق الزنبق الوحشي فينا

    كسرت قافية السلطان بالورد الجميل

    كيف لم نعرف حكاياها وكيف

    زينوا كل شريد في بلادي بشذاها .

    لم تصر( كانت) ولكن أصبحت جرحا بهيج

    آه يا لوركا ،

    أغانيك تصير الآن دفئا

    لتراب الحب في غر ناطة أو في الخليج .

    نخلة تعطي .

    احتراقـا أيها الغصن

    و لام تنثني تحرث صدر الآخرين

    كل شيء يغرق الآن بضحكات القتيل

    و طفول

    تزرع الألغام في كل الجسور

    وبلادي في ظلام اللحظة الملتهبة

    ألبسوها زمنا من ورق الخيش المقوى

    و طفول

    تركب القافلة القادمة الآن إلينا بالهدايا

    حيث تساقط شمس فوق أحضان السبايا .

    تقدمت في رئة المدينة

    وخاطبت بالجرأة الحزينة :

    ( ترجل أيها الرجل المسافر في قتال العسكر الوحشي آن لك الأوان.

    عرج على تلك الخيام لكي تنام . و طفول تغسل كل ليل، يستحيل

    الجرح في يدها رسائل تحمل البارود توصلها لأطفال يصيرون انتفاضات أليفه

    آه عبدالله لو جزر الغياب وساحل الزيت استكانوا، مت في خشب الصليب .

    آه لكن سوف تمشي مثلما يمشي الحبيب إلى الحبيب)

    و الخاء ترفع رأسها مزدانة بالبرق والآيات

    ترفض نفسها الأشياء، والخبز البعيد عن البطون،

    أغنية رفضية فقدت ملامح وجهها

    والجوع لحن مجرم ، لو يعرفون .

    ( هل مشينا

    هل يمد الظل أقداما على الأحياء

    هل تأتي وريقات الشهادة من دم الحجاج

    نرفضها ونرفض ساكنيها )

    نجمة كانت وما زالت يسيل على دماها

    عطر .

    تعالوا . قالت الأخبار . هل صدقت،

    وهل ذهبت إلى الأرض

    استحالت طفلة أخرى تعيش على هواها ؟

    علمتنا كيف نختار الورود بدون خوف الخنجر البراق

    لام ترسم الأغصان

    كيف نكون لغما في سطور الشعر

    نفتح شرفة في البيت،

    آه أدركونا .

    جاءت رسائلكم، حملناها ، خرجنا من سماء الضوء

    أدخلنا عواصمنا إلى أرض الغرابة

    وتوضأنا برمل الشهداء

    وعرفنا كيف في غر ناطة تبكي سحابه

    كيف صارت فجأة ، كيف استحالت

    بعد أن كانت خرابه .

    (جاءت الياء تزحف في جسد المستحيل،

    تسمي البغايا بأسمائهن ، ترى المفردات الغريبة،

    توزع نار المحبة والأصدقاء

    وتمحو تقاويم عصر المرابين ، نكتب عصر النقاء)

    كيف (أسماء) جاءت وما جئت

    أنـت

    وطارت لنا زغردات قتيلة

    ابتدأت من الموت، كنت مماتا لهم،

    واستطعت الوصول .

    المقاهي تلوك الضحايا

    ونحن يتامى عرايا

    ترى يفهمون الرموز؟

    أنصتوا ، تبدأ النار تقرأ في سورة الساقطين .

    ( وكان أن تلد الثورة أبناءها )

    ولكنهم يستعيرون أقنعة من خشب تأكل فيه السوسة،

    وكانت الثورة -اللعبة المستطيلة، ولكنهم جولة خاسرة )

    من هنا تبدأ الدرب فينا

    من هنا تنهض كل الضحايا

    تصير لكل الحروف أظافر

    مثل الأساطير تقفز من كتب الله شوقا

    ويا أختاه برحنا الهوى

    للعشق سهم أحمر ( وأنا أكون ولا أكون)

    ما خنت ، لكن القوافل لا تسافر وحدها في الليل

    والأصحاب ناموا ، وانتهوا في أول الدرب

    استعاروا زمن القات، وقالوا :

    نستريح الآن أتعبنا السفر

    ( وأنا أكون ولا أكون )

    وتولدين من الخواصر .

    نخلة بين الأغاني ، والفم المنقوع بالسم،

    ارتعاشا التراتيل القبيحة .

    لغة لا تستطيع القول ،

    صوت ، من زمان قادم

    يضرب جدران التواريخ الجريحة

    حين يغتالونها في أرضها تصبح أخرى

    نخلة أخرى ونهرا لا يطيع الخلفاء،

    غضب

    كل السلاطين هباء

    والذي سمره الحجاج في بوابة التاريخ

    يمشي في خليج الأعين الحمراء

    أسماء بلا عنوان في كل مكان

    تطبخ الثورة في قدرتها

    هل يستحيل الرمز في داخلنا بوابة أخرى إلى التاريخ؟

    لا تستصرخوا حزنا

    (وسموا كل بنت باسمها الآن وسموها الشجر،

    ريثما ، أو بلغوها بصراخ الأرض

    سموا باسمها كل العذارى في السجون)

    افتحوا نافذة في الريح، لوركا ولد يهوى الممات

    فوق أحداق المساكين المصابين بداء الحب

    في غر ناطة أو في الخليج .

    (جيم . منجل تحصد الرؤوس وتبني على جثة الخليفة عالما.

    عاد من صلبه . ذهبت إلى الموت. لكن طفول هنا .

    تساقط الآن كل الشموس بحضن العذارى)

    الذين يدوسون صدر الأغاني هنا

    انتهى عهدهم ابتدا عهدنا

    خليج مسالم،

    يصير اسمه مثل وجه الجراح

    يشيل السواعد من غمدها

    ثم يتلو كتاب الخطايا الذي من ولاة الخليفة .

    امتقع يا زمان الأناقة والجوع

    امتقع يا زمان البغايا النظيفة .

    ستبقى طفول هناك

    وتبقى هنا

    ( وسموا كل بنت باسمها الآن وسموها القمر

    غرقت في الضوء لما قاتلت موت الدخول

    زينوا أسلحة الفجر، اصقلوها

    أطلقوها في فم الأطفال

    في ألواننا الحمراء

    سموا باسمها كل الفصول)

    لم تكن غائبة عنا ولكن السيوف

    لا تطيق النوم في غمد الرجال.

    طفلة

    نعرفها الآن كما نعرف رمز الوطن المرصوص

    في القلعة في أرصدة البنك التي يملكها الوالي

    وجوع الزنبقات

    ورموز الطلقة القادمة الآن

    وطفله .

    لا تقولوا نحن في الشوق الذي نام

    افتحوا باب الأساطير ، انتضوا سيفا وماء

    وتعالوا فقراء

    فتصيرون اشتهاءا ورعونة

    نخلة هزوا فيساقط زيتا

    نخلة هزوا فتساقط نار

    نحن من سجن خرجنا ، آه لكن السجون

    ألف بوابة شمس وظهيرة

    اقطعوا بالسيف، مدوا صوتكم عبر الخليج

    وشرارات الجزيرة

    دمنا الحاقد من كل كتاب يصبغ الفجر ،

    وأعصاب القصائد

    لم تزل مشدودة والشمس في حضن العذارى

    والخيول

    في انتظار الفارس الغاضب، هل يعطي الشجر

    ثمر السوس إذا الخضرة جاءت؟

    أدركونا

    لم تزل بوابة التاريخ في الشرق

    وما زالت أيادينا على زند الحياة

    علمتنا طفلة معنى الخطورة

    في ربيع يلد الأطفال أبطالا ،

    ومن نار الحدائق تستفيق القبرات .

    نخلة فوق الأغاني

    آه لوركا ، ها هنا الفاشست يغتالون أعناق القصائد

    دمك المطلول دفئا لقلوب الشعراء

    الشعراء

    حيث يختال ( . . . . . . ) على عار الخليج ،

    لغة دفؤك ، أزميل به يطلع شعر

    ونقاتل

    تركض الأرض إلى غر ناطة أو في الخليج

    لا تقولوا طفلة كانت ولكن أبجديه .


    [​IMG]
    [​IMG]
     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. lladmin

    lladmin عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أوت 2007
    المشاركات:
    3.217
    الإعجابات المتلقاة:
    8.322
      10-11-2008 21:18
    كلمات جندي رهن الاعتقال


    [​IMG]
    [​IMG]

    حين يفرغ الحاكمون من كلامهم ،

    سوف يتكلم المحكومون .

    بريخت

    1

    كنت واحداً من الذين يمسحون جبهة البنادق

    انحنيت عندما لطخني الضابط

    بالشتائم الصفراء،

    كنت لا أزال راكضاً عبر ظلام الخوف

    وكانت البنادق .

    أسطورة تداعب الأطفال

    حين مددت ساعدي تكسر الجليد ،

    قمت مثلما كنت أقوم في الطفولة التي فقدتها

    وكنت مثل الرجل المسجون في أحلامه العجولة .

    2

    ممنوع عني الخبز الأحمر

    ممنوع عني الماء الرائق في صحراء معسكر

    ممنوع . .

    (لم يبق لدينا في الخيمة

    لم يبق سوى تلك النجمة)

    أما أن آكل من كتفي

    أو أبقى في الصحراء، وأكفر .

    3

    هل صدقتم ما قيل عن الخط الأسود؟

    هل . . ؟

    لا يمكن أن أكتب شيئا بالأسود

    جربت جميع كتابات العالم، لا يجدي

    حرف لا يتعب،

    لا يحمله كتف مجهد

    هل صدقتم أني أكتب . . ؟

    لو أن الحرف القادم في رأسي

    طل على وجه العالم

    لانهارت في بيتي الأوثان المركونة

    من دهر غابر

    لكني حين صلبت الحرف القادم

    من أجل الشمس المسبية

    طاش جنون الطلق الأول .

    4

    لا تسكتوا .

    عرفت أن القدم الداست على أصابعي

    جاءت إليكم قبل أن أجيء

    مررت في طريقي الملتوي الجوانب الرقطاء

    مثل حية ميتة تنفث في سمها

    وسمها يقتلني

    والموت لا يجيء

    سمعت صوت الطلقة الأولى بصدر صاحبي

    ترن مثل الجرس العظيم

    في عظم كل جائع في كف كل سارق بريء.

    لا تسكتوا ،

    عرفت أن الطلقة الثانية الملقاة في ضلوعنا

    تحرق في غبار صمتكم يا ويلكم

    الموت لا يأتي إليكم باردا بطيء .

    5

    نبشوا كل القطن النائم في بيتي ،

    سألوني عن ولدي الميت

    إن كان يزور فناء الدار .

    طلبوا مني تصريحا

    كي تبكي والدتي عني ،

    لكني واريت الضحكة في حلقي ،

    ( من أين يجيء الدمع إليها

    والدتي العمياء ، العمياء؟)

    أكسر في نفسي كل الأبواب الموصودة

    أبواباً في سجني

    أشعل قنديلاً وقصيده

    كي أسمع صوتاً يأتيني مثل الطوفان

    صوت حنين الأطفال الغرباء،

    صوت النار المصبوغة بالدم،

    صوت الهم النازل من أعماق الفقراء

    الأموات من الجوع

    صوت طلوع الشمس المقبلة الخضراء

    صوت الماء الأحمر

    صوتك ، صوتي ، صوت الناس .

    6

    هذا الصف الأول

    يسقط في درب الشمس الساخنة الضوء

    هذا الصف الأول يتقدم عبر حريق الضوء

    هذا الصف الأول يقفز ، ينهض صف آخر بعده

    ( من يمشي في حومة دربي

    لا يعرف دربا للعودة)

    هذا الصف الـ . .

    افتح بابك

    دور الصف الثاني قادم

    ( السجن ممر نعبره

    كي نغسل عن وجه العالم

    أسطورة هالشعب الخادم )

    دور الصف الثاني فليتقدم .

    7

    عابر كل مسافات الألم

    راكب فوق رياح الخير والشر

    وجنيات هذا العالم الميت،

    لا أشكو سوى شوقي إليكم

    يا نيام العالم المصلوب في عين الخطر

    هذه زوادتي مملوءة بالنار والتاريخ

    والحب المحنى بالدماء

    وملايين البطاقات التي لا تعرف العنوان ؛

    والإنسان مشدود إلى حمالة المفتاح

    في كف عدوي .

    أينكم، جاءت رياح النار

    لن يأتي لكم دجال

    لن يأتي الرسول المنتظر .

    8

    حركوا أعضاءكم للشمس

    يا جيران هذا الحقل

    شيلوا الثمرة .

    9

    في السنة العاشرة

    هل يعرف الطفل جميع الحروف

    ويقر أ الدرس الذي من دمي

    كتبته في السنة العاشرة .

    سبتمبر 1970



    [​IMG]
    [​IMG]
     
    2 شخص معجب بهذا.
  4. lladmin

    lladmin عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أوت 2007
    المشاركات:
    3.217
    الإعجابات المتلقاة:
    8.322
      10-11-2008 21:22
    بحرّيةٍ أكثر


    [​IMG]
    [​IMG]

    بحريّةٍ

    كنت أقيم علاقتي مع الكلمات

    وفي محبرة جحيمك اللذيذة

    أغمس ريشاتي وأكتب

    وكنت أول من يقرأ نزيفي

    وبغتة

    أخذوني من أحضانك

    منعوا عني أقلامي وأوراقي

    أبعدوني عن كتبي

    وعن دفئك الذي يجعل كلماتي أكثر جمالاً

    فوجدت أصابعي تتلمس

    - في ظلامات الزنزانة -

    طرقاً تتوهج

    وتؤدي إلى الكلمة

    ولم أعد في حاجة إلى الأقلام والأوراق

    صارت قلوب رفاقي

    دفاتر تقرأ وتحضن

    وبحرية أكثر

    صرت أقيم علاقات مع الأفق

    وحين أكون في البحر أو في الصحراء

    في الغابة الحجرية

    أو في الغيبوبة

    لا يفارقني الشعر

    لا يحتاج الشاعر سوى لشوقٍ في القلب

    من أجل أن يتدفق

    وأنا لست في حاجة لشيء سواك

    فأنت شوقي المتأجج

    كالألق في كلماتي.



    [​IMG]
    [​IMG]
     
    2 شخص معجب بهذا.
  5. lladmin

    lladmin عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أوت 2007
    المشاركات:
    3.217
    الإعجابات المتلقاة:
    8.322
      10-11-2008 21:25
    الهزم الأليف


    [​IMG]
    [​IMG]

    يتدفق الفرّو من أصابعك

    حين تمرين بها على طرقاتي

    وأظل مستغرقاً في ترفك السماوي

    وأنت لا تعرفين البخل

    وحين تنفر أفراسي في جمحٍ بطوليٍّ

    تضحك كل نوافذك

    هازئة مني

    من قلقي ازاء الاستفزاز الجميل

    الكامن في فيروزك الفارِه

    لكن أفراسي تتمسك بهجومها

    وأبوابك

    - وطناً جميلاً للعصفور الغريب

    الباحث عن الدفء -

    تنفتح كأشداقٍ تُقبِّلْ

    وحين تتحول أصابعك الأليفة

    الى أظافر ظارية

    تتجول في دمائي

    نلتحم اقتتالاً

    وتصير الهزائم انتصارات لا تُضاهى


    [​IMG]
    [​IMG]
     
    2 شخص معجب بهذا.
  6. lladmin

    lladmin عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أوت 2007
    المشاركات:
    3.217
    الإعجابات المتلقاة:
    8.322
      10-11-2008 21:30
    القرط


    [​IMG]
    [​IMG]

    يا رحلة القرط الطويلة

    ذلك السفر الذي بدأ

    ولم ينته بعد

    بين شرفة الأذن وساحة الكتف

    مسافة وزمن

    القرط دمعة تتأرجح ولا تسقط

    يا لعذاب القرط

    يا لعذابي

    هو يتوق لسرير الثلج

    الذي يشتعل في الأسفل

    يتأجج هناك

    ينضج ولا يصل

    وأنا أتوق اليك

    أستفسر عن طريق التحول

    لكي أصل اليك

    ولا أصل

    آه من عذاب القرط في قلبي .


    [​IMG]
    [​IMG]
     
    2 شخص معجب بهذا.

  7. lladmin

    lladmin عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أوت 2007
    المشاركات:
    3.217
    الإعجابات المتلقاة:
    8.322
      13-11-2008 07:42
    كلهم


    [​IMG]
    [​IMG]

    كلهم قالوا أن لا فائدة

    كلهم قالوا أنني أحاول الاتكاء على غبار الشمس

    و أن الحبيبة التي أقف

    أمام - تحت

    شجرتها

    لا تُطال

    كلهم قالوا أنني مجنون حين أضع نفسي

    في حضن بركان

    و أغني

    كلهم قالوا إن ذلك الجبل المالح

    لن يعطيني كأساً واحداً من النبيذ

    كلهم قالوا باستحالة الرقص بقدم واحدة

    لأنها لن تلبي دعوتي

    كلهم قالوا إن السهرة ستكون

    بلا أنوار

    كلهم قالوا

    وكلهم حضروا الحفلْ .


    [​IMG]
    [​IMG]
     
    2 شخص معجب بهذا.
  8. lladmin

    lladmin عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أوت 2007
    المشاركات:
    3.217
    الإعجابات المتلقاة:
    8.322
      13-11-2008 07:44
    من كان يصدق​


    [​IMG]
    [​IMG]

    مَنْ كانَ يصدّق

    أن تلك الصبيّـة الغامضة

    الخارجة من الملح

    ستلعب بي هكذا ؟

    من كان يصدّق

    أن نبيذاً منسياً

    سيحرق شفتي بوجعه

    هكذا

    من كان يصدق

    ان البنت المزروعة هناك

    والولد المرتمي هنا

    سيلتقيان في شراسة الاقتتال

    كنمرة ونمر في أجمل الغابات

    من كان يصدق


    [​IMG]
    [​IMG]
     
    2 شخص معجب بهذا.
  9. lladmin

    lladmin عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أوت 2007
    المشاركات:
    3.217
    الإعجابات المتلقاة:
    8.322
      13-11-2008 07:45
    الأطفال


    [​IMG]
    [​IMG]

    أولئك الأطفال الكُثرْ

    الذين يتراكضون في مَداكِ

    هل اخترت أسماءً لهمْ

    أم أنكِ ستعتمدين على الحدائقْ ؟

    أولئك الأطفال الخُضر

    هل سيصعدون من أعماق

    أم سيهبطون من أعالٍ ؟

    أولئك الأطفال الصغار جداً

    إني أراهم الآن كالأسماك الملونة

    في زجاجة المدى

    وأنتِ ماؤهمْ .



    [​IMG]
    [​IMG]
     
    2 شخص معجب بهذا.
  10. lladmin

    lladmin عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أوت 2007
    المشاركات:
    3.217
    الإعجابات المتلقاة:
    8.322
      13-11-2008 07:46
    يا حبيبتي



    [​IMG]
    [​IMG]

    كشحاذ

    أضع جبهتي على عتبة باب الكلمة

    وأنتظر

    منتفضا كعصفور

    لعل الكلمة تخرج من صمتها

    وتعطف على تضر عي

    لعلها تتبرع لي بمعطف يدفىء أيامي

    أو بقميص صغير

    يغطي هذا الصدر المفتوح للريح

    كراية

    وحين أحر ك رأسي بعد حين

    تتحرك عتبة باب الكلمة

    من جبهتي

    والكلمة واقفة كطود شاهق

    يا حبيبتي أرجوك


    [​IMG]
    [​IMG]
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...