رضاعة الطفل من الثدى تقوى رئتيه

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة cortex, بتاريخ ‏11 نوفمبر 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      11-11-2008 00:12
    [​IMG]

    وجدت دراسة أجراها علماء بريطانيون وأميركيون استغرقت 10 أعوام فى مدينة "آيل أوف وايت" فى المملكة المتحدة أن رئات الأطفال الذين يرضعون من الثدى لمدة لا تقل عن أربعة أشهر تعمل بشكل أفضل من رئات نظرائهم الذين يرضعون من القوارير.

    وقال هؤلاء فى الدراسة التى نشرتها مجلة "جورنال ثوراكس" إن الآلية التى يتم فيها مصّ الطفل للحليب من الثدى والفترة التى تستغرقها هذه العملية قد تكون مسؤولة جزئياً عن هذه الحالة.

    ورأى خبراء صحيون أنه إذا كان الأمر كذلك فإن إدخال تغيرات على تصاميم قوارير الرضاعة قد يؤدى إلى النتيجة نفسها.

    وفى هذا السياق قال مؤلف الدراسة سيد أرشاد لهيئة الإذاعة البريطانية اليوم الاثنين " لا يمكن لأحدٍ أن يجادل بأن الرضاعة من الثدى هى الأفضل للطفل، و بالإمكان صنع قوارير حليب للسيدات غير القادرات على الإرضاع من الثدي".

    وأظهرت دراسات سابقة أن الإرضاع من الثدى يحمى الأطفال من المشاكل الرئوية فى المراحل الأولى من الحياة ولكن العلاقة بين الرضاعة الطبيعية وسلامة الرئتين لم تكن واضحة من قبل.

    وتابع الباحثون حالات 1456 رضيعاً من مدينة "آيل أوف وايت" منذ ولادتهم وحتى بلوغهم العاشرة حيث رضع ثلثهم من الثدى لمدة لا تقل عن أربعة أشهر و تبين أن هؤلاء كانوا ينفخون الهواء أكثر بعد كل مرة كانوا يتنفسون فيها بشكل عميق ...و سريع بغض النظر عما إذا كانت أمهاتهم يعانين من الربو أو من الحساسية.

    وذكرت دراسات أخرى أن المواد الكيميائية التى تتمتع بخصائص المناعة فى حليب الأم قد تحمى من الإصابة بالربو.

    وقال أرشاد إن الجهد الذى يبذله الطفل خلال مصه للحليب من الثدى قد يكون السبب فى ذلك، موضحاً" يشبه الذى يفعلونه "الأطفال" التمارين التى نوصى بها لإعادة التأهيل الرئوى عند المرضى الأكبر سنا".

    و قالت الدكتورة إيلين فيكرز من جمعية الربو البريطانية إن هذه الدراسة" تقدم براهين أخرى على أن للإرضاع من الثدى فوائد طويلة الأمد".



     

جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...