• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

خبر عالمي موضوع موحد لتغطية عملية طوفان الأقصى

كتائب القسام تستهدف غرف قيادة العدو في المحور الجنوبي لمدينة غزة بمنظومة الصواريخ "رجوم" قصيرة المدى من عيار 114ملم

Screenshot_2023-12-07-10-39-07-047_org.telegram.messenger.web-edit.jpg
 
حتى نهاية الحرب، فإن علاقات قطر مع حماس ستُثبت أنها ذات جدوى كبير للجميع بمن في ذلك الولايات المتحدة. لكنّ مستقبل هذه العلاقة سيتحدد في ضوء نتائج الحرب. الافتراض الواقعي أن إسرائيل لن تتمكن في نهاية المطاف من القضاء على حركة حماس تماماً حتى لو استطاعت تقويض قوتها العسكرية أو إنهاء إدارتها لقطاع غزة. ستبقى حماس تنظيماً فلسطينياً رئيسياً لا يُمكن تجاهل أهميته في معادلة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي بمعزل عن نتائج الحرب. وفي حال مضت الحرب كما تأمل حماس، فإن تأثير الحركة سيتعاظم على نحو كبير ما سيزيد من الحاجة إلى قطر كقناة تواصل معها في المستقبل. فإن هذا الدور سيبقى حاجة لحث الحركة على دعم أية عملية سلام جديدة بين الفلسطينيين والإسرائيليين في المستقبل تُفضي إلى حل الدولتين.
 
في أعقاب 7 تشرين الأول/أكتوبر، تواجه إسرائيل جبهات متعددة من الهزيمة ويجب أن تتعامل مع هذه العواقب في السنوات القادمة. ومن بين التداعيات الاستراتيجية الأولى تآكل العقيدة الأمنية. من وجهة نظر عسكرية، تستند عقيدة إسرائيل الأمنية إلى أربع ركائز. وأهمها الردع العسكري، وهو السلاح الأساسي قبل الدفاع. أدت هجمات 7 أكتوبر، إلى جانب قدرة الجيش الإسرائيلي على الحفاظ على مجهوده الحربي، إلى انهيار أسطورة الردع. أثبتت قدرات الإنذار المبكر لأي بلد، والتي تعتمد على معلومات استخباراتية متفوقة للتنبؤ بأعمال العدو، أنها معيبة في 7 أكتوبر، بطريقة تذكرنا بحرب عام 1973. إن قدرة إسرائيل الدفاعية، المصممة كقوة دفاعية أساسية في حالة فشل الردع، قد قصرت في غزة، مما يدل على صعوبات القتال كجيش كفء. أما الركيزة الرابعة، “النصر الحاسم”، التي كانت تهدف في الأصل إلى تدمير حماس، فقد تغيرت من “تدمير” حماس إلى “إضعافها” في عهد نتنياهو. لأنه كان من الواضح أنه لم يكن من الممكن الوصول إلى ما كانت تصبو اليه في السابق.
 

وسائل إعلام إسرائيلية: تم تشخيص إطلاق صاروخ مضاد للدروع باتجاه موقع للـ "جيش" عند الحدود مع لبنان و"جرى الرد"​

لبنان: المقاومة الإسلامية: مجاهدونا استهدفوا موقع "معيان باروخ" بالأسلحة المناسبة وتمت إصابته إصابة ‏مباشرة​

 

لبنان: المقاومة الإسلامية: مجاهدونا استهدفوا موقع المرج وحرج راميم (هونين المحتلة) بالأسلحة المناسبة محققين إصابات
 
أعلى