• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

قضايا المجتمع وزيرة المرأة: عزوف عن الزواج وارتفاع حالات الطلاق

Mohsen_29

عضو فعال
إنضم
26 أفريل 2016
المشاركات
324
مستوى التفاعل
469

وزيرة المرأة: عزوف عن الزواج وارتفاع حالات الطلاق​




أعلنت وزيرة الاسرة والمرأة والطفولة وكبار السن امال بالحاج موسى ان وزارتها تعمل الان على وضع استراتيجيّة ثانية لتطوير قطاع الأسرة في أفق 2035 وذلك بعد وضعها استراتيجية اولى خلال سنة 2019.

وأشارت بالحاج موسى في تصريح لموزاييك، على هامش يوم دراسي حول مؤسسة الزواج في تونس وسبل الدعم والحماية، الى أنّ عدد الإشعارات التي تلقّتها مكاتب مندوبي الطّفولة في سنة 2022 بلغت 22690 إشعارا منها 13465 طفلا يعيش تهديدا في الفضاء الخاصّ البيت، وبلغت إشعارات التّشرّد والإهمال 1679 إشعارا.

كما أشارت وزيرة المرأة والطفولة الى أن إحصائيّات الخطّ الأخضر 1899 لسنة 2022، سجلت 8800 إشعارا، وأظهرت هذه الإحصائيّات هيمنة العنف الزّوجي على بقيّة أشكال العنف المسلّط على النساء بنسبة بلغت 76 % وفق تعببرها.

وقالت موسى ان بيانات المعهد الوطني للإحصاء لسنة 2022، أظهرت ان تونس تعرف تراجعا في نسبة عقود الزّواج وارتفاعا في نسب حالات الطّلاق وتأخّرا في سنّ الزّواج وعزوفا عنه.

كما اظهرت الإحصائيات الاخيرة للمعهد الوطني للإحصاء تراجعا في نسبة الزّواج عند الفئة العمريّة بين 30 و34 سنة وهي الفئة الأكثر زواجا للذّكور ما بين سنتي 2013 و2021، من 36459 إلى 23444 حالة زواج.

أمّا فئة الإناث الأكثر زواجا فهي الفئة العمريّة بين 25 و29 سنة وقد تراجعت هي الأخرى ما بين 2013 و2021 من 38134 حالة زواج إلى 26007 حالة، فيما بلغ عدد حالات الطّلاق 16452 حالة سنة 2017 مقارنة ب 12871 حالة سنة 2010.

وأكدت بالحاج موسى ان وزارة الأسرة والمرأة والطّفولة وكبار السّنّ تراهن على آليّة تأهيل الشّباب للحياة الزّوجيّة باعتبارها آليّة تساهم عمليّا في تعزيز قدرات الشّباب المقبل على الزّواج وتنميتها لخوض تجربة الزّواج بعيدا عن الإشكاليّات التي يمكن أن تؤدّي لانهيار مؤسّسة الزّواج وفق تعبيرها.

وأشارت الوزيرة الى أن تونس راهنت ضمن سياساتها العموميّة والمخطّطات التّنموية والبرامج على كسب جملة من التّحدّيات وخاصّة منها المرتبطة بالتّحوّلات الدّيموغرافيّة، إذ أنّه ووِفْقًا للإحصائيّات المتوفّرة، فإن ربع سكّان البلاد التّونسيّة دون سنّ الـ 15 سنة، وبلوغ مؤمل الحياة 76 سنة، مشيرة الى ان التّوقّعات تفيد بارتفاع عدد التّونسيّين والتّونسيّات للفئة العمريّة 60 سنة فما فوق لتصل إلى 17% سنة 2029 و20 % خلال سنة 2036.
 
الزواج اليوم في تونس مخاطرة عواقبها وخيمة خصوصاً الزوج و الحالة المادية للتونسي المتزوج تقوم تقلب حياته لجحيم
 
خوكم الجنرال رأسي تعرا من مصاريف الطلاق، حيث أني عرست و طلقت خمسة مرات...( نعم 5 مرات).
الحل هو العرس العرفي و الحد من الحقوق متاع النساوين حيث أنهم تغولو و تفرعنو على الرجال.
النساوين غلبت علينا الله لى تربحهم
 
الحل هو العرس العرفي
حل حرام....الحل في القضاء على النسويين والغاء مجلة الاحوال الشخصية و ارجاع المرأة للبيت و منعها من العمل الا في مراكز التوليد و امراض النساء
 
خوكم الجنرال رأسي تعرا من مصاريف الطلاق، حيث أني عرست و طلقت خمسة مرات...( نعم 5 مرات).
الحل هو العرس العرفي و الحد من الحقوق متاع النساوين حيث أنهم تغولو و تفرعنو على الرجال.
النساوين غلبت علينا الله لى تربحهم
tout est claire
 
يلزم إصلاح عميق في القوانين المشطة التي تكبل الرجل لحساب المرأة
ولازم المرأة تغير عقليتها تجاه الرجل ولا تظن أن الرجل وقع في الشباك وأنه أصبح فريسة عند توقيعه الصداق ومن جهتي هذه المشاكل السبب فيها بالدرجة الأولى وزارة المرأة التي تقوم على مفهوم أنصر المرأة ضالمة أو مضلومة,دون أن ننسى الحالة المادية التي أصبح عليها الرجل التونسي والغلاء في معاليم الكراء ومعاليم الكهرباء والغاز كل هذا أوجد ملعب خصب للمشاكل بين الزوجين
 
التعديل الأخير:
"تطوير قطاع الأسرة"

عملت بحث في قوقل على هالتعبير الركيك الماسط
نلقاه من كل دول العالم الي لغتها العربية
يتعود و يتكعرر كان في صفحات و مواقع تونسية تنقل في اخبار وزارة المراة

يعني فما اصرار
و الجهبذي الي استنبطوا ماشي في بالو راهو اخترع حاجة قوية
و قاعد يكبري بالعربية

 
I wonder why
شوف الجروبات متع الاستشارات القانونية في تونس،
تلقى في اليوم قرابة ال50 مرا ولا اكثر مهبطين منشور يسألوا شنيا " حقوقهم" اللي باش ياخذوا بعد الطلاق و شنيا الإجراءات باش ياخذو نفقة و غرامة و الدار متع الراجل و قريب يطالبو بكلاويه و كبدتو.
الطلاق رديتوه مشروع استثماري مبعد باهتين علاش الرجال ما تحبش تعرس
 
أعلى