1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

الانتماء

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة fouedcom, بتاريخ ‏13 نوفمبر 2008.

  1. fouedcom

    fouedcom عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏17 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    213
    الإعجابات المتلقاة:
    251
      13-11-2008 08:42
    :besmellah1:


    أبوه من المهاجرين الجدد من كينيا
    زوج أمه الثاني مسلم أندونيسي

    نشأ مسلما ولكنه اختار الكاثوليكية

    مذا يعني هذا بالنسبة اليكم؟
    ....
    فلنترك جانبا ذاتيتنا قليلا ولندرس هذا المثال قليلا من بعده القيمي
    بلد يستقطب الناس ويوفر لهم النجاح والأمل والمستقبل
    بدون قيود أو حدود

    في الوقت نفسه العرب تأكلهم العدوات لبعضهم البعض والأحقاد والأفكار الظلامية التي تنظر للكره و منطق القوة
    وليس قوة المنطق, العرب ينظرون لقتل بعضهم البعض, ومجموعات كبيرة تقودها الجهالة والأحقاد ويسوقونها للبسطاء باسم الدين.
    كيف لا تتداعى علينا الأمم ونحن على هذه الحالة؟
    لمذا لا يكون العرب لوبي يضغطون به كما شكل الصهاينة لوبي ؟ الجواب هو لأن كل فرد يسعى لمصلحته الضيقة ولنجاحه الشخصي ولملئ جيوبه في ظل ضعف حس الانتماء للأوطان ,وفي نفس هذا الاطار انتشرت الأفكار الظلامية الهدامة والمشاريع الطائفية المقيتة والذاتية المفرطة.
    فلننظر الى انتماء أوباما الى أمريكا , لمذا اختار الانتماء لهذا البلد , لأن هذا البلد انتمى اليه أولا ولم يناوئه ولم يسخر منه ولم يسرقه ولم يهينه وبث فيه روح الطموح ولذلك هو اختار الانتماء الى هذا البلد ولذلك كان شعاره الدفاع عن قيم ذلك البلد
    وفي العالم نماذج أخرى من بلدان كانت سابقا محتلة واستطاعت النهوض والتقدم بفضل انتماء أبنائها لها ,
    ان فكرة الانتماء تعني الحب لجميع أبناء الوطن وتدعمها فكرة الانفتاح أي أنه لا يمكن أن تطور فكر انتماء للوطن في ظل عسكرة وأحقاد , فاذا كان الآخر يحقد عليك ويكيد لك ويمكر بك فاتبع أنت السراط المستقيم والفكر القويم فستغلبه بقوة منطقك وثقتك بما لديك ,أما الوقوع في فخ الانغلاق فهو ليس في صالحنا..
    اذا الشكالية تتمثل في الآتي: لمذا يرمي شبابنا بنفسه في البحار ؟ أليس لأن حس الانتماء ضعيف لديه؟ هل يعقل أن تكون المسألة الاقتصادية هي المسؤولة؟ الاجابة هي كلا, لمذا ؟ لأن الحب أقوى من المال, والحياة أقوى من المال, الشاب اذا انتمى وطنه اليه انتمى هو الى وطنه وكرس نفسه وجهده وماله لأجله ولم يهرب منه ماديا أو نفسيا ومعنى الهروب النفسي يتوازى مع الأنانية والفردية والانتهازية , أي أن الانسان اذا لم ينتمي وطنه اليه أي الى مشاكله, همومه , تطلعاته , أهدافه , فان هذا الانسان حتما سوف لن ينتمي الى بلده وبالتالي سوف لن ينتمي الا الى ذاته وأنانيته واذا وقع في الفردية أصبح لقمة سائغة لدى المشاريع الفئوية الظلامية المعادية للاوطان.
    اذا فحجر الزاوية في كل هذا التفكير هو مفهوم المحبة , أي اذا تذكرنا بأن ديننا هو دين محبة وسلام , وتذكرنا كيف كان الانسان الحاقد يأتي الى رسول الله(صلى الله عليه و سلم) فيمسح (صلى الله عليه و سلم) بيده على صدر هذا الحاقد و يدعوا له بالهداية فاذا بالحقد يتحول الى محبة.
    اذا فالانتماء محبة والمحبة عطاء أما الكره فجرثومة خبيثة اذا أسكنها الانسان في قلبه وأظمرها للآخر ارتدت ورجعت لتصيب جسده بأمراض كثيرة.
    :ahlan:
     
    2 شخص معجب بهذا.
  2. مؤمن 2008

    مؤمن 2008 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    7.336
    الإعجابات المتلقاة:
    27.714
      13-11-2008 10:15
    موضوع متميز اخي العزيز
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...