• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

قضايا المجتمع وفاة طبيب نفسي في السجن: دعوات الى فتح تحقيق..

بوسنة

عضو مميز
عضو قيم
إنضم
24 فيفري 2022
المشاركات
1.352
مستوى التفاعل
4.942


prison.jpg


اجتمعت أمس الهياكل المهنية من عِمادات ونقابات مُمثلة للقطاع الصحي بمقر العمادة الوطنية للأطباء إثر “تواتر الزج بعديد من مهني الصحة بالسجن تحفظيا دون ثبوت إدانتهم، وفي علاقة مباشرة بقيامهم بواجباتهم المهنية والتي نجم عن إحداها وفاة الدكتور محمد الحاجي، طبيب مختص في الامراض النفسية نتيجة تعكر حالته الصحية جرّاء الظروف المتردية للإيقاف بالسجن بولاية بنزرت”.
وفي بيان مشترك صدر عن تنسيقية الهياكل الصحيّة، (المجلس الوطني لعمادة الأطباء، المجلس الوطني لهيئة الصيادلة بتونس، عمادة أطبّاء الأسنان بتونس)، “تعهدّت التنسيقية بالحرص على المطالبة بفتح تحقيق حول ملابسات هذه الحادثة الأليمة و على متابعتها مع ضرورة تحديد المسؤولية والمحاسبة”.
كما طالبت بالتعامل بكُلّ تروّ مع الملفات القضائية لمِهني الصحّة المتعلقة بأداء مهامهم نظرا لخصوصيتها التقنية وبضرورة احترام قرينة البراءة التي تَفترض التحقيق معهم بحالة سراح.
وذكّرت تنسيقية الهياكل الصحيّة، بأنّ 5 أطبّاء وصيادلة يقبعون داخل السجون إثر إيقافهم تحفظيا، مُطالبة بتحديد موعد مقابلة مع وزيرة العدل ليلي جفال في أقرب الأجال، كما دعت إلى ضرورة الإسراع بمراجعة القوانين و النصوص ذات الصلة، كما أنّه تضع وزارة الصحة أمام مسؤولياتها في الدفاع عن منظوريها أثناء أداء واجبهم إضافة إلى المطالبة بتحديد موعد جلسة عمل مع وزير الصحّة علي مرابط.

وأعلنت تنسيقية الهياكل الصحيّة، عن عقد ندوة صحفية يوم الاربعاء 20 مارس 2024 على الساعة العاشرة صباحا بمقر العمادة الوطنية للأطباء بدار الطبيب بالمنار الأوّل تونس، داعية كافة مهني الصحة إلى حمل الشارة الحمراء كامل الأسبوع ابتداء من يوم الإثنين 18 مارس 2024 تعبيرا عن استيائهم

المصدر
 
ربي يرحمه و يرجعله حقه إن ضلم.
 
التعديل الأخير:
بغض النظر عن التهمة و شكون المتهم، لازم الإنسان يلقى الحد الادنى من الرعاية الي تضمن حياتو الجسدية و النفسية، قبل بن علي كان يخرجهم مهبلة .
 
سى الطبيب يعطى فى مئات الوصفات الطبية لتجار مخدرات لشراء حبوب امراض عصبية و عقلية متقدمة حيث يقع خلطها بمواد اخرى للحصول على مخدرات تدمر الشباب و العائلات.القطعية هاذى اكثر مرض تبلت بيه تونس المعلمين و المحاميين و الاطباء و المهندسين و السياسيين فوق القانون و الحبس حال فمه كان لولد الحفيانة الى لا عنده لا نقابة لا اعلام فاسد ياقف معاه
 
اولا شنية التهمة ؟؟
ثانيا اذا هي تهمة، و ما فماش اثبات علاش في حبس يا عباد ربي ؟ تي اربطو في دارو يا خويا و حرم عليه الخروج، تي تصرف عليه براسلي تتكلف اقل من خدمة الايقاف التحفظي، و تنجم زادة تصادر جواز سفره اذا انت خايف يسافر، اذا حرق هاكي مشكلتك كدولة عليك تامين حدودك
ثالثا ينطبق على كل موقوف و ليس فقط مهنيي الصحة،
 
سى الطبيب يعطى فى مئات الوصفات الطبية لتجار مخدرات لشراء حبوب امراض عصبية و عقلية متقدمة حيث يقع خلطها بمواد اخرى للحصول على مخدرات تدمر الشباب و العائلات.القطعية هاذى اكثر مرض تبلت بيه تونس المعلمين و المحاميين و الاطباء و المهندسين و السياسيين فوق القانون و الحبس حال فمه كان لولد الحفيانة الى لا عنده لا نقابة لا اعلام فاسد ياقف معاه


و نظرا لخطورة دوره في مثل هذه القضايا المرتبطة بمافيات متغلغلة حتى داخل مؤسسات الدولة بما فيها السجون، لا يمكن أن تكون وفاته إلا مسترابة و محل شك و قد تكون للتغطية على عناصر أخرى متورطة أو ملفات اكبر و أخطر...
 


prison.jpg


اجتمعت أمس الهياكل المهنية من عِمادات ونقابات مُمثلة للقطاع الصحي بمقر العمادة الوطنية للأطباء إثر “تواتر الزج بعديد من مهني الصحة بالسجن تحفظيا دون ثبوت إدانتهم، وفي علاقة مباشرة بقيامهم بواجباتهم المهنية والتي نجم عن إحداها وفاة الدكتور محمد الحاجي، طبيب مختص في الامراض النفسية نتيجة تعكر حالته الصحية جرّاء الظروف المتردية للإيقاف بالسجن بولاية بنزرت”.
وفي بيان مشترك صدر عن تنسيقية الهياكل الصحيّة، (المجلس الوطني لعمادة الأطباء، المجلس الوطني لهيئة الصيادلة بتونس، عمادة أطبّاء الأسنان بتونس)، “تعهدّت التنسيقية بالحرص على المطالبة بفتح تحقيق حول ملابسات هذه الحادثة الأليمة و على متابعتها مع ضرورة تحديد المسؤولية والمحاسبة”.
كما طالبت بالتعامل بكُلّ تروّ مع الملفات القضائية لمِهني الصحّة المتعلقة بأداء مهامهم نظرا لخصوصيتها التقنية وبضرورة احترام قرينة البراءة التي تَفترض التحقيق معهم بحالة سراح.
وذكّرت تنسيقية الهياكل الصحيّة، بأنّ 5 أطبّاء وصيادلة يقبعون داخل السجون إثر إيقافهم تحفظيا، مُطالبة بتحديد موعد مقابلة مع وزيرة العدل ليلي جفال في أقرب الأجال، كما دعت إلى ضرورة الإسراع بمراجعة القوانين و النصوص ذات الصلة، كما أنّه تضع وزارة الصحة أمام مسؤولياتها في الدفاع عن منظوريها أثناء أداء واجبهم إضافة إلى المطالبة بتحديد موعد جلسة عمل مع وزير الصحّة علي مرابط.

وأعلنت تنسيقية الهياكل الصحيّة، عن عقد ندوة صحفية يوم الاربعاء 20 مارس 2024 على الساعة العاشرة صباحا بمقر العمادة الوطنية للأطباء بدار الطبيب بالمنار الأوّل تونس، داعية كافة مهني الصحة إلى حمل الشارة الحمراء كامل الأسبوع ابتداء من يوم الإثنين 18 مارس 2024 تعبيرا عن استيائهم

المصدر
مرحبا بالاب الحنون لن يهدا له بال حتى تتم تصفية الشعب التونسي الواحد بعد الاخر خاصة من خصومه
 
أعلى