• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

خبر إقتصادي يوم الاثنين: الانطلاق في الاكتتاب في القسط الثاني من القرض الرقاعي الوطني

بوسنة

عضو مميز
عضو قيم
إنضم
24 فيفري 2022
المشاركات
1.448
مستوى التفاعل
5.269



img.jpg




وات-تنطلق غدا الاثنين 6 ماي عملية الاكتتاب في القسط الثاني من القرض الرقاعي الوطني لهذه السنة لتعبئة 700 مليون دينار، لتتواصل حتى يوم 13 ماي 2024، وسط تأكيدات من المحللين الماليين بنجاح عملية التعبئة التي أتت في ظرف مناسب.

ويندرج اصدار القرض الرّقاعي الوطني لهذه السنة على أربعة أقساط لأجل تمويل ميزانية الدولة لعام 2024


وتمكنت الخزينة العامة للدولة من جمع 1033،7 مليون دينار بالنسبة للقسط الأول من القرض الرقاعي لسنة 2024، متجاوزة المبلغ المحدد مسبقا ب 750 مليون دينار، أي بنسبة استجابة ب138 بالمائة، وفق المدير العام للشركة التونسية للمقاصة، ماهر الزواري.

وتأتت المبالغ، أساسا، من وسطاء البورصة بنسبة 67 بالمائة ومن البنوك بنسبة 33 بالمائة.

وقال المحلل المالي، بسام النيفر، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء « وات »، إنّ جميع الظروف مهيأة لعملية اكتتاب ناجحة، لكنه تساءل عن رغبة وزارة المالية في رفع أموال أكثر عن طريق الاكتتاب في القسط الثاني بقيمة 700 مليون دينار او التعويل على موارد أخرى منها القرض المتحصل عليه من البنك المركزي التونسي والمقدر ب 7 مليار دينار.


ومع تأكيده على نجاح عملية الاكتتاب وربما تجاوز الهدف المنشود، لاحظ النيفر ان المبلغ المراد تعبئته في القسط الثاني من القرض الرقاعي (700 م د) اقل من المبلغ المعبأ في القسط الأول المقدر في البداية ب 750 م د.

وذهب في تحليله الى ان وزارة المالية وجهت رسالة للسوق وللمستثمرين، باختيار تعبئة مبلغ في القسط الثاني اقل من القسط الأول في ظل حصول الحكومة على مبلغ 7 مليار دينار من البنك المركزي التونسي.


ولاحظ أيضا ان نسب الفائدة المعمول بها في القسط الثاني من القرض الرقاعي لم تتغير، وهي لا تزال مرتفعة وانه ليس هناك نية للتقليص منها في الفترة القادمة.

وفسر النيفر ذلك، بأنّه في حال اعتزام السلطات المالية في البلاد التقليص من نسب الفائدة وخاصة نسبة الفائدة المديرية فإنها ستراجع نسب الفائدة المعمول بها في القسط الثاني من القرض الرقاعي الى التخفيض.

وكالة تونس افريقيا للانباء
 
هذا الاكتتاب الوطني هو ثمرة نجاح سياسة التعويل على قدراتنا الذاتية في جمع الموارد المالية لفائدة تمويل ميزانية الدولة لسنة اربع و عشرون و ألفين 2024 ، و هي ستكون تعبئة شعبية من فئات الشعب كلها عبر،وسطاء البورصة او البنوك لتكون بحق خير،سند للاقتصاد التونسي العريق
 
توا هذا خلال والا حرام ؟؟؟
 
بالله شنوة الاكتتاب هذا ؟ شكون يفسرلنا بالفلاقي؟
 
أعلى