• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

خبر وطني سعيّد يغادر في إتجاه طهران

Mourid est

نجم المنتدى
إنضم
27 مارس 2011
المشاركات
9.210
مستوى التفاعل
17.678

سعيّد يغادر في إتجاه طهران​

سعيّد يغادر في إتجاه طهران



غادر رئيس الجمهورية قيس سعيّد، فجر اليوم الأربعاء 22 ماي 2024، أرض الوطن في اتجاه طهران لتأدية واجب العزاء في وفاة الرئيس الإيراني براهيم رئيسي، وفق بلاغ مقتضب صدر فجر اليوم عن رئاسة الجمهورية.

Jawhara fm
 
غادر رئيس الجمهورية قيس سعيد، فجر اليوم الأربعاء 22 ماي 2024، أرض الوطن في اتجاه طهران لتأدية واجب العزاء في وفاة المغفور له بإذن الله تعالى فخامة السيد إبراهيم رئيسي، رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية.
 

وبدأت صباح اليوم في جامعة طهران مراسم تشييع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي و وزير الخارجية امير عبد اللهيان و مرافيقيهما بحضور وفود إقليمية ودولية .​

 
نصيحة للرؤساء و الوفود الحاضرة في الجنازة تجنبو حتى مجاورة إلهام علييف في مراسم الجنازة و مراسمها و خاصة إذا رأيتموه مبتسما ...

1716276673705.png

انشاء الله الرؤساء العرب اللي باش يحضرو ما يسمعوش الراي

ضحكت هههههههههه يظهرلي هذا الهام علييف طلع عتبة من خشمو و ضحكتو تحسو عتبة هههههههههههه
باباه حيدر علييف ماكانش عتبة كيفو هههههههههههه
هاذا كان صدقت لحكاية متع رئيس وزراء سلوفاكيا
نفذلكو شويا خاطر شفتو قداش من مرة تحس عندو ضحكة تضحكك من غير ما تشعر كي تشوف وجهو وضحكتو و خشمو و قسمات خدودو كي يضحك هههههههههه ضحكة متع يا فلان راك بش تاكلها في راسك ههههههههه
 
التعديل الأخير:
فجر برلمان ايران في الثمانينات واستشهد صفوة الصفوة من كوادر الثورة ولم تتاثر ايران
‏استشهد الرئيس الإيراني ووزير الخارجية ورفاقهما، البارحة استلم نائب رئيس الجمهورية مهامه بدل الرئيس، وتم تعيين وزير خارجية جديد، و تم تحديد موعد الانتخابات الرئاسية بعد خمسة أسابيع...
علينا ان نتواضع ونتعلم من الأمم العظيمة

الثنائي رئيسي و عبداللهيان خلقا ازمة كبيرة للغرب ، ووضعا اسس كثيرة سوف تبني عليها الجمهورية الايرانية قوة استراتيجية في العالم….
خلق التوازنات مع باكستان و اذربيجان ، و سلب اسرائيل ورقة اذربيجان -على الرغم انها كانت مغامرة نتجت عنها حادثة الطائرة، لكن الغرب يعلم جيداً، ان ايران بعهد رئيسي-عبداللهيان نقلت ايران تجاه قوة استراتيجية اخذت تمتد شرقاً و غرباً :
عقد اتفاقيات عسكرية من ضمنها برامج نووية مع باكستان و تركيا، و تكنولوجيا ليزرية، و تجاوز للعقوبات في بيع التكنولوجيا الايرانية في الصواريخ الفرط صوتية بعد ان فرضت تميزها بعد عملية الوعد الصادق.
تجاوز "رئيسي" باكستان التي انقلبت على "عمران خان" المناهض لسياسة الغرب وقلب معادلة التفاهمات و اسس علاقات تتجاوز الشأن الداخلي الى البعد المستقبلي و الاستراتيجي؛ و كل ذلك من منطلق ديني يحوم حول القضية الفلسطينية.
ثم العمل على تصفية حسابات مع الهند من خلال ملف كشمير شمالاً ، و مع سريلانكا في ملف ممر اللؤلؤ الذي حاولت الصين السيطرة عليه و قطعت الولايات المتحدة الطريق عليها.
الملف الافريقي في السودان و الساحل ضد فرنسا مع الشريك الجزائري، و الواقع بالنسبة لفرنسا كما قال الدكتور العوني: ان "عبداللهيان" كان مقصوداً اكثر من رئيسي في هذه الحالة؛ و التي اتت مباشرة بعد الانفتاح مع "باكو"
كل ذلك كان بمثابة حنق شديد تولد عند الغرب و الكيان الصهيوني؛ نتيجة الضربات الايرانية المتلاحقة من الشرق الى الغرب و في ملفات حساسة؛ فاصبح عبداللهيان بالنسبة لتبون "اخاً و شريكاً" على حد وصفه.
و اصبح ملف التحقيق على مستوى عالٍ جداً مع الشركاء التركي و الروسي للمحافظة على المسار و الارث الذي تركه كل من الشهيدين.
وجد الغرب الفرصة التي اعتقد انها الانسب بالوصول الى الاثنين معاً؛ معتقدين ان بشهادتهما سوف تتحول الجمهورية الايرانية نحو اجندة مختلفة كلياً ؛ و هذا ما لم يحدث بعد قاسم سليماني و لن يحدث بعد رئيسي و عبداللهيان:
الغرب يتصرف بعقلية الكيان الصهيوني المتنمر؛ لان الجمهورية الايرانية تتحرك من ضمن دافع عقدي محض، بحيث حافظت على نفس النهج و الاهداف منذ الثورة الاسلامية، و لم يوقفها اي شيء لتحقيق هذه الاهداف، رغم العقوبات و الحصار الاقتصادي، و افتعال الفتن الداخلية، و اشعال حروب طائفية ضدها و سلخها عن الامة الاسلامية.
لكن مع رئيسي- عبداللهيان اوجدا تحالف اسلامي شيعي-سني-صوفي؛ -سني او "اخواني"- و تحالف اسلامي-مسيحي مع روسيا؛ اضاف حنقاً جديداً من الغرب.
نهاية الامر ، سوف نتتظر ما سينتج عنه عملية التحقيق، و كيف سوف يتم التعامل معه؛ لكن ما يبدو لنا الان، ان كل هذه الاطراف تسعى للمحافظة على الارث؛ و هذا ما يتضح من ردود الافعال على هذه الحادثة، ثم الانطلاق بها الى الامام في مجابهة الغرب الذي اثبت اجرمه و دمويته….
و نذكر ان قادم الايام سوف يكون عظيماً على اسرائيل؛ حمل حاخامين على التصريح بنبوءتها استنادا من التوارة
منقول
 
التعديل الأخير:
قعد كان من بلاد لبلاد يؤدي في واجب العزاء
يا ولدي راك رئيس دولة، سافر وأعمل علاقات وجيب الإستثمار
سنين لتالي ما سافرش قلتو شبيه ما يسافرش بالكشي خواف من الطيارة ، كيف يسافر لواه مسافر ماهو امشي لبلدان اخرا جيب إستثمار ، ولو عملها تو تقولوا ماشي يتسول ، وزيد براس والديك أما إستثمار تحكي عليه و البلاد كلها تحب النوم والقهاوي ونقابات لاهية تضرب على أبسط حاجة ، خليونا واقعيين
 
أعلى