• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

خبر وطني “مليار و105 مليون متر مكعب” هو النقص المسجل في إيرادات السدود التونسية

™Jasser

كبير مراقبي منتدى الأخبار
طاقم الإدارة
إنضم
11 أكتوبر 2009
المشاركات
36.464
مستوى التفاعل
60.007
وصف المختص في الشأن الفلاحي أنيس بن ريانة، الوضعية المائية بالصعبة مقارنة بسنة 2023، نظرا للتغيرات المناخية وحرارة الطقس التي تؤدي إلى تبخر مياه السدود، مبينا أن كلفة تغطية السدود لتنجب التبخر عالية ولايمكن انجازها في الوضع الحالي.

وأشار بن ريانة في برنامج “اكسبراسو ويكاند”، اليوم السبت 22 جوان 2024، إلى أن سنة 2023 شهدت تبخر 900 ألف متر مكعب من المياه في الصيف لكنها تبقى أفضل من حيث تعبئة السدود بالموارد المائية من سنة 2024، بفضل كميات الأمطار الكبيرة التي هطلت في شهري ماي وجوان والتي جلبت 318 مليون متر مكعب من المياه كمخزون إضافي للسدود.

وتمثل إيرادات المياه التي دخلت للسدود التونسية من 1 سبتمبر 2023 إلى غاية 21 جوان 2024، وفقا لأنيس بن ريانة، 644 مليون متر مكعب فقط من المياه، في حين أن المعدل هو مليار و748 مليون متر مكعب، وبالتالي فإن النقص في الايرادات هو مليار و105 مليون متر مكعب، واصفا الرقم بالكبير جدا.

الوضعية الحالية للسدود

وفي آخر تحيين للموارد المائية في السدود نجد أن السدود تحتوي حاليا على 720 مليون متر مكعب من المياه بنسبة تعبئة تمثل 30.7 بالمائة، مقابل 882 مليون متر مكعب في نفس الفترة من سنة 2023.

ووفق بن ريانة، سجل معدل نفس اليوم في الثلاث سنوات الفارطة نقصا بـ247 مليون متر مكعب، واصفا، مخرون السدود بالضعيف.

ويتركز معظم مخزون السدود (720 مليون متر مكعب)، في سدود الشمال بـنسبة 93 في المائة (673 مليون متر مكعب) بنسبة تعبئة تمثل 36.7 في المائة.

وتتزوع هذه الكمية على سدود الشمال الخمسة، وهم سد سيدي سالم بـ180 مليون متر مكعب وسد سيدي البراق بـ120 مليون متر مكعب وسد بوهرتمة بـ63 مليون متر مكعب، وسد سجنان بـ43 مليون مكعب وسد بربرة بـ56 مليون متر مكعب.


 
انشاء ربي يرحمنا و عملية الاستمطار اللي باش تصير في سبتمبر تنجح.

أما نتذكر العام الي فات قالو جبنا معدات باش نستعملوهم في الربيع و ماصار شيء
 
  • Like
التفاعلات: SAABI
كالعادة ومثل كل صيف نبدو نحضرو المواطن باش يقبل بالقصان في العهد البائس
 
  • Like
التفاعلات: jbog
الله يرحمنا بالمطر .. حتى في الصيف ميسالش .. أطول فترة جفاف نعيشها في حياتي توة متواصلة ممكن للعام السابع على التوالي.. كنت نخاف لا منلقاش ري باش نسقي الزرع أصبحت نخاف لا منلقاش شربة ماء نشربها غدا .
 
  • Sad
التفاعلات: jbog
1719059173335.png

زيد معاهم الخور هذا و خور الموسم السياحي
ربي يرحمنا وكاهو
 
عينوني وزيرا للسياحة نخلي مياه الصرف الصحي حكرا على النزل و حرفائهم فقط
 
فما وثائقي تفرجت فيه في امريكا على حكاية تبخر مياه السدود، جابو كور سوداء اللون و صبوها في السد حتى لين تغطى بيهم و قالوا الي العملية هذي تنقص بصفة كبيرة في درجة التبخر خاطر اللون الاسود عاكس للحرارة، منعرش مدى نجاعتها الحق!
 
ستدخل وحدات تحلية مياه البحر للعمل قريبا و سيتمتع المواطن التونسي بمياه عذبة حلوة باردة تروي عطشه و تغسله بعد العرق الذي اتاه نتيجة يوم عمل شاق... و هذه نتيجة من عدة نتائج يللاحظها كل تونسي للسياسة الحكيمة التي يعتمدها السيد رئيس الجمهورية للدفع بالاقتصاد و لراحة المواطن التونسي البسيط...
 
فما وثائقي تفرجت فيه في امريكا على حكاية تبخر مياه السدود، جابو كور سوداء اللون و صبوها في السد حتى لين تغطى بيهم و قالوا الي العملية هذي تنقص بصفة كبيرة في درجة التبخر خاطر اللون الاسود عاكس للحرارة، منعرش مدى نجاعتها الحق!
حل غير مجدي يتطلب إنتاج هذه الكريات البلاستيكية النفط والغاز الطبيعي والكهرباء، و لازملها لإنشائها الماء.
وعليه فإن توفير قطرة ماء يعادل استهلاك أكثر من مجرد قطرة في أي مكان اخر، وهو ما يجعله علاجاً و حل غبي لمشكلة تبخر المياه
 
أعلى