• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

خبر عالمي نحو حرمان حاملي الجنسية المزدوجة من تقلد مناصب حساسة في فرنسا

وهل هذه أيضا يلزمها يمين متطرف باش تفهموها

عادي جدا وقرار صحيح.

في أي بلاد تحترم نفسها، المفروض المناصب الحساسة ما يجيش يحطوا فيها ناس تدين بالولاء لبلد ثاني...

هناك سياسيين شدوا مناصب مهمة في الدولة متاعنا ومن بعد في أول أزمة أو بعد خروجهم من المنصب ينجموا يهربوا لللدهم الثاني وبالتالي من المحاسبة...

تخيل يحطوا واحد فرنسي من أصل شيشاني أو روسي في منصب حساس كمدير الأمن السيبيراني Cyber sécurité اللي هي تحمي قي البلاد من الهجمات الخارجية. هل هذا معقول؟

أو واحد ٱخر عندوا جنسية بلد ليس له إتفاقية تسليم المجرمين مثل فينيزويلا أو غيرها؟
 
التعديل الأخير:
الموضوع ناقص اهم حاجة
أن هذا الكل سيتم في حالة انتصار الحزب و بإكتساح

السيستام الفرنسي معمول بش ما ينجم حتى حزب يشكل اغلبية مطلقة وحدو و حتى كان عملها يخسر عادة في انتخابات لي بعدو

حزب لوبان مستحيل يوصل للاغلبية بدون تحالفات و لا احد يريد التحالف معه من اصل
 
قرار ممتاز من فرنسا العظمى
تحب تشد منصب لازم تتخلى عن جنسيتك الثانية
فالس وعدة وزراء مزدوجي الجنسية ، و مثل هذا القرار فيه الكثير من التعسف.
 
وهل هذه أيضا يلزمها يمين متطرف باش تفهموها

عادي جدا وقرار صحيح.

في أي بلاد تحترم نفسها، المفروض المناصب الحساسة ما يجيش يحطوا فيها ناس تدين بالولاء لبلد ثاني...

هناك سياسيين شدوا مناصب مهمة في الدولة متاعنا ومن بعد في أول أزمة أو بعد خروجهم من المنصب ينجموا يهربوا لللدهم الثاني وبالتالي من المحاسبة...

تخيل يحطوا واحد فرنسي من أصل شيشاني أو روسي في منصب حساس كمدير الأمن السيبيراني Cyber sécurité اللي هي تحمي قي البلاد من الهجمات الخارجية. هل هذا معقول؟

أو واحد ٱخر عندوا جنسية بلد ليس له إتفاقية تسليم المجرمين مثل فينيزويلا أو غيرها؟
فما برشا رؤساء و وزاراء في برسا بلدان غربية عندهم الجنسية الصهيونية و جنسية الدولة. و منهم فرنسا
 
ملا فرنسيس هههههههههه هوما يرفضو اي واحد عندو جنسية مزدوجة من تقلد مناصب حساسة في بلادهم اما في نفس الوقت يفرضو علينا انو لي عندهم جنسية مزدوجة لازم يتقلدو مناصب حساسة في بلادنا
زعما ينوب ربي و الرئيس لي عنا يتحرك شوي و يكبس روحو و يشرع هالقانون زادا عنا
ول حلال على الفرنسيس و حرام علينا
 
التعديل الأخير:
في الرياضة حلال في السياسة حرام. :emot106:
 
أعلى