حذاري من الخوض في الغيبيات

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة youssef1981, بتاريخ ‏18 نوفمبر 2008.

  1. youssef1981

    youssef1981 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏18 جويلية 2008
    المشاركات:
    1.269
    الإعجابات المتلقاة:
    5.152
      18-11-2008 14:30
    :besmellah1:



    وجوب الإيمان بالقدر وعدم الخوض في الغيبيات


    قال المصنف رحمه الله تعالى: [ومن السنة اللازمة التي من ترك منها خصلة لم يقبلها ويؤمن بها لم يكن من أهلها: أولاً: الإيمان بالقدر خيره وشره، والتصديق بالأحاديث فيه، والإيمان بها، لا يقال: لمَ؟ ولا كيف؟ إنما هو التصديق والإيمان بها، ومن لم يعرف تفسير الحديث ويبلغه عقله، فقد كفي ذلك وأحكم له، فعليه الإيمان به والتسليم، مثل حديث الصادق المصدوق، ومثل ما كان مثله في القدر، ومثل أحاديث الرؤيا كلها، وإن نبت عن الأسماع واستوحش منها المستمع، وإنما عليه الإيمان بها، وألا يرد منها حرفاً واحداً، وغيرها من الأحاديث المأثورات عن الثقات، وألا يخاصم أحداً ولا يناظره، ولا يتعلم الجدال، فإن الكلام في القدر والرؤية والقرآن وغيرها من السنن مكروه ومنهي عنه، لا يكون صاحبه وإن أصاب بكلامه السنة من أهل السنة حتى يدع الجدال ويؤمن بالآثار]. الإيمان بالقدر أحد أركان الإيمان الستة، وهو: أن يؤمن العبد بأن الله علم ما سوف يكون وكتب ذلك في اللوح المحفوظ. ويؤمن بأنه لا يكون في الوجود شيء إلا بعد إرادة الله، ولا يكون إلا ما يريد. ويؤمن بأن الله خالق كل شيء، وأنه ليس من شيء موجود من المخلوقات ومن الأفعال ومن الأحكام إلا والله خالقه، وعندئذ يؤمن بأن ما أصابه لم يكن ليخطئه وما أخطأه لم يكن ليصيبه، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف). وكما في حديث ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوماً نطفة، ثم يكون علقة مثل ذلك، ثم يكون مضغة مثل ذلك، ثم يبعث إليه الملك فيؤمر بأربع كلمات: بكتب رزقه، وأجله، وعمله، وشقي أو سعيد)، أي: يكتب ذلك وهو في بطن أمه، ولما سأل الصحابة النبي صلى الله عليه وسلم وقالوا: (ألا ندع العمل ونتكل على كتابنا؟ قال: اعملوا فكل ميسر لما خلق له). فنحن مأمورون بأن نعمل والله هو الذي ييسر الإنسان ويعينه لما خلقه له، فمن خلقه شقياً خذله حتى يعمل عمل أهل الشقاوة، ومن خلقه سعيداً يسر الله له أسباب السعادة. وأما الإيمان بأن المؤمنين يرون ربهم في الجنة فهذا -أيضاً- ثابت، وقد جاءت به الأحاديث، وأنكر ذلك الإباضية وغيرهم من المعتزلة، ولا يُعتد بإنكارهم. وكذلك -أيضاً- يتجنب الجدل الذي هو الخصومات والمنازعات التي ما أنزل الله بها من سلطان، بل على المؤمن أن يستسلم لما يعرفه، ولا يرد شيئاً إذا ثبت ولم يعرفه، ولا يسأل عن الأشياء الغيبية، فلا يقول: لماذا خلق الله كذا؟ ولماذا أمر الله بكذا؟ بل يقول: سمعنا وأطعنا، دون أن يسأل عن الكيفية في أسماء الله وصفاته، ولا عن العلل بأفعال الله وأحكامه، فما عرف منها قبله، وما لم يعرفه استسلم له.
     
    4 شخص معجب بهذا.
  2. youssef1981

    youssef1981 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏18 جويلية 2008
    المشاركات:
    1.269
    الإعجابات المتلقاة:
    5.152
      18-11-2008 14:49
    بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
    فالعقل الإنساني هو مظهر من مظاهر تكريم الله تعالى للإنسان، وإعمال العقل في أمور الدنيا أمور محمود فعلى كل مسلم في ميدان عمله أن يعمل عقله وفكره فيما يعود بالنفع على نفسه ووطنه وعلى البشرية جمعاء، أما أعمال العقل في أمور الدين فالأمر فيه تفصيل، ففيما يتعلق بالجوانب العملية فما جاء بدليل قطعي الثبوت قطعي الدلالة فمجال إعمال العقل فيه في استنباط علل الأحكام وحكمة التشريع، ولكن عند التطبيق لا مجال لإعمال العقل بزيادة أو نقصان، بل يجب الاتباع سواء أدرك العقل حكمة التشريع أم لم يدركها، أما ما سكت عنه الشارع فباب الاجتهاد مفتوح لأهل الذكر ليعملوا عقولهم في استنباط الأحكام.
    أما الأمور الغيبية، فما ثبت منها بدليل قطعي فلا مجال لإعمال العقل فيها والواجب هو الإيمان والتسليم كما أخبر الله عز وجل وبلغ رسوله صلى الله عليه وسلم.

    يقول فضيلة الدكتور علي بن عمر بادحدح -من علماء السعودية-:
    الإسلام جعل للعقل مكانة كبيرة في مجال التدبر والتفكر ومجال الاستنباط وعمران الأرض، ووردت الآيات القرآنية بذلك بوجوه مختلفة

    ولمعرفة حقيقة مجال العقل ومحدوديته؛ فإنني أقول: إن الحواس كلها لها طاقة محدودة مقدرة معينة لا تستطيع تجاوزها فكل حاسة تتجاوز مجال قدرتها لا تصل إلى المراد ويلحقها الضرر، فعلى سبيل المثال: العين تبصر وترى الأشياء لكنها رغم سلامتها لا تستطيع أن ترى الميكروبات الدقيقة رغم أنها موجودة، ولا تستطيع الأشعة تحت الحمراء أو فوق البنفسجية وهكذا، فإنها لها مجال وقدرة محددة، وإذا أرادت أن تخرج عن هذا أصابها الضرر ولم تحقق المقصود، فلو أن إنساناً أصرّ على أن يعرف حقيقة الشمس بعينه وحدّق فيها في وقت الظهيرة؛ فإنه لن يصل إلى مبتغاه وسوف يضر عينه، وهكذا بقية الحواس كالأذن وغيرها .

    والعقل كذلك له طاقة وقدرة محددة ولا يستطيع أن يخضع كل المعارف وحقائقها لقدرته، فإن الناس يؤمنون ويسلمون بأمور لا تدركها حواسهم ولا تحيط بها عقولهم، فعلى سبيل المثال الجاذبية الأرضية تقبلها العقول وإن كانت لا تستطيع معرفة حقيقتها، والكهرباء عبارة عن انتقال الإلكترونات من القطب السالب للموجب لكن تعجز العقول عن معرفة كنه ذلك، وكذلك العقل يرى السراب وتعطيه الحواس أن ما تراه ماءً؛ ولكنه من واقع التجربة ينكر دلالة الحواس، ومثل ذلك القلم إذا وضع في الماء بدا منكسراً ومتعرجاً وهو ليس كذلك.

    ومن هنا فإن العقل له دائرة لا يستطيع أن يخضعها لمجال عمله ومن ذلك أمور الغيب، ويمكننا أن نقول: إن ما دخل في دائرة الغيب خرج من دائرة العقل.
     
    3 شخص معجب بهذا.
  3. youssef1981

    youssef1981 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏18 جويلية 2008
    المشاركات:
    1.269
    الإعجابات المتلقاة:
    5.152
      18-11-2008 18:19

    لاحظت من خلال هذا المنتدى أن الكثير من يخوض في الغيبيات وهو غير مخول علميا لهذا مما يأدي به الى الدخول في دائرة الخرافات و الكهانة و الشك و الوهم
    ومن نعمة الله على أهل الإسلام أنه كفاهم أمر الغيب، فأنزل عليهم القرآن وتكفل بحفظه وأرسل إليهم الرسول – صلى الله عليه وسلم- وحفظ سنته فكفاهم أمر الغيب والدين والعبادة حتى لا ترهق عقولهم بالبحث فيما لا تستطيع وحتى تفرغ عقولهم للتفكير في شؤون دنياهم واستخراج خيرات الأرض.

     
    3 شخص معجب بهذا.
  4. afsus

    afsus نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏16 ماي 2008
    المشاركات:
    16.496
    الإعجابات المتلقاة:
    38.130
      18-11-2008 19:35
    :besmellah2:

    [FONT=ae_Furat]لا يعلم الغيب إلا الله الواحد الأحد الصمد وهذا[/FONT][FONT=ae_Furat] أمر قطعي.[/FONT][FONT=ae_Furat][/FONT]
    [FONT=ae_Furat]إنما فيه [/FONT][FONT=ae_Furat]أشياء مغيبه[/FONT][FONT=ae_Furat] (بضم الميم)[/FONT][FONT=ae_Furat].[/FONT]

    أول من قدر الساعات الاثنى عشرة نوح عليه السلام في السفينة ليعرف مواقيت الصلاة.
    :satelite:
     
    1 person likes this.
  5. dreamphone

    dreamphone عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏1 أفريل 2008
    المشاركات:
    107
    الإعجابات المتلقاة:
    213
      18-11-2008 19:53
    بارك الله فيك على هذا النقل الطيب[FONT=Times New Roman, serif].[/FONT]

    [FONT=Verdana, sans-serif]ولا شيء أدل على أهمية الايمان بالغيب والتسليم من جعل الله عز وجل لذلك أول صفة يثني بها على أهل الايمان في كتابه [/FONT][FONT=Times New Roman, serif], [/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]فان أول وصف وصف الله به عباده المؤمنين في القرآن هو أنهم يؤمنون بالغيب [/FONT][FONT=Times New Roman, serif], [/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]قال تعالى [/FONT][FONT=Times New Roman, serif]: " [/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]الم [/FONT][FONT=Times New Roman, serif]* [/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين [/FONT][FONT=Times New Roman, serif]* [/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون[/FONT][FONT=Times New Roman, serif]"[/FONT]​



    [FONT=Verdana, sans-serif]كما بينت السنة أهمية التسليم لكلام الله ورسوله وأن ذلك سبب لكل خير [/FONT][FONT=Times New Roman, serif], [/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]فقد [/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة، قال[/FONT][FONT=Times New Roman, serif]: [/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]لمّا نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم[/FONT][FONT=Times New Roman, serif]: " [/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَو تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [/FONT][FONT=Times New Roman, serif]".[/FONT]
    [FONT=Verdana, sans-serif]قال[/FONT][FONT=Times New Roman, serif]: [/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]فاشتد ذلك على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأتوا رسول الله ثم بركوا على الركب فقالوا[/FONT][FONT=Times New Roman, serif]: [/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]أي رسول الله، كلفنا من الأعمال ما نطيق[/FONT][FONT=Times New Roman, serif]: [/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]الصلاة، والصيام، والجهاد، والصدقة، وقد أنزلت عليك هذه الآية ولا نطيقها، قال رسول الله[/FONT][FONT=Times New Roman, serif]: "[/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]أتريدون أن تقولوا كما قال أهل الكتابين من قبلكم[/FONT][FONT=Times New Roman, serif]: [/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]سمعنا، وعصينا؟، بل قولوا[/FONT][FONT=Times New Roman, serif]: [/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]سمعنا، وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير[/FONT][FONT=Times New Roman, serif]".[/FONT]
    [FONT=Verdana, sans-serif]قالوا[/FONT][FONT=Times New Roman, serif]: [/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير[/FONT][FONT=Times New Roman, serif].[/FONT]
    [FONT=Verdana, sans-serif]فلمّا اقترأها القوم ذلَّت بها ألسنتهم، فأنزل الله في أثرها[/FONT][FONT=Times New Roman, serif]: " [/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ [/FONT][FONT=Times New Roman, serif]".[/FONT]
    [FONT=Verdana, sans-serif]فلما فعلوا ذلك نسخها الله تعالى، فأنزل عز وجل[/FONT][FONT=Times New Roman, serif]: " [/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا [/FONT][FONT=Times New Roman, serif]".[/FONT]



    [FONT=Verdana, sans-serif]ففي قول الله تعالى[/FONT][FONT=Times New Roman, serif]" [/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَو تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ [/FONT][FONT=Times New Roman, serif]"[/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]ابتلاء منه لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ليرى [/FONT][FONT=Times New Roman, serif]-[/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]وهو بذلك عليم[/FONT][FONT=Times New Roman, serif]- [/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]مدى تسليمهم وايمانهم بالغيب [/FONT][FONT=Times New Roman, serif], [/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]ثم انظر الى ما تفضل به عليهم عندما نجحوا في هذا الاختبار [/FONT][FONT=Times New Roman, serif], [/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]آتاهم من خيري الدنيا والآخرة فآتاهم الرحمة والمغفرة وعدم المؤاخذة في الخطأ والنسيان وأن لا يحمل عليهم اصرا كالذين من قبلهم وأن لا يحمّلهم ما لاطاقة لهم به [/FONT][FONT=Times New Roman, serif], [/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]وثبت في الرواية الأخرى عند مسلم أن الله قال [/FONT][FONT=Times New Roman, serif]"[/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]قد فعلت[/FONT][FONT=Times New Roman, serif]"[/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]إلى آخر البقرة، كل ذلك يقول[/FONT][FONT=Times New Roman, serif]: "[/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]قد فعلت [/FONT][FONT=Times New Roman, serif]" , [/FONT][FONT=Verdana, sans-serif]وغيرها من الفضائل التي أعطاهم الله اياها هم ومن سار على دربهم ممن جاء بعدهم والتي بينها جل و علا في خواتيم سورة البقرة التي قال عنها المصطفى صلى الله عليه وسلم كما في السلسلة الصحيحة [/FONT][FONT=Times New Roman, serif]: " [/FONT]أعطيت خواتيم سورة البقرة من كنز تحت العرش لم يعطهن نبي قبلي[FONT=Times New Roman, serif]".[/FONT]​

    وفي ذلك عبرة لنا نعلم من خلالها بأن كل أمر قضاه الله للمؤمن يكون خيرا وان خفيت الحكمة من ورائه [FONT=Times New Roman, serif], [/FONT]لا شك بأنه ان علمتا الحكمة فان في ذلك زيادة خير [FONT=Times New Roman, serif], [/FONT]ولكن ان لم تعلم فيجب علينا التسليم [FONT=Times New Roman, serif], [/FONT]لا كما يفعل البعض من قولهم بأنه لن يقتنع بالأمر أو يعمل به حتى يعلم الحكمة منه [FONT=Times New Roman, serif], [/FONT]وهذا وللأسف أمر متفش كثيرا في مجتمعنا [FONT=Times New Roman, serif], [/FONT]وهو ينافي الايمان بالغيب والتسليم [FONT=Times New Roman, serif]. فما أبعد قولنا عن قول أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم .[/FONT]


    وما أوردَ أقواما المهالكَ الا عرضُهم النصوصَ على عقولِهم [FONT=Times New Roman, serif], [/FONT]فما وافقها أخذوا به وما توهموا تعارضه ردّوه [FONT=Times New Roman, serif], [/FONT]فقدموا بذلك العقل عن النقل [FONT=Times New Roman, serif], [/FONT]وهو ما يُنقص من درجة التسليم لما جاء عن الله ورسوله أو ينقضها أصلا وذلك بحسب ما يكون الرد وعدم التسليم.

    أسأل الله أن يجعلنا من المؤمنين بالغيب المسلمين لله ورسوله
     
    2 شخص معجب بهذا.
  6. youssef1981

    youssef1981 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏18 جويلية 2008
    المشاركات:
    1.269
    الإعجابات المتلقاة:
    5.152
      20-11-2008 14:12
    ان من منهج أهل السنة و الجماعة التسليم بما جاء عن الله تعالى، وعن رسوله - صلى الله عليه وسلم - ظاهراً وباطناً ، ما عـقلناه منها وما لم نعـقله . فمن لم يُسلّم فيها لله - تعالى- ولرسوله - صلى الله عليه وسلم - ، لم يَسْـلـَم دينه والتسليم لله وللرسول - صلى الله عليه وسلم- يتمثل في التسليم بالكتاب والسنة .

    كما أن من منهجكم عدم الخوض والجدل والمراء في العقيدة ونصوصها لأنها غيب ، إلا بقدر البيان وإقامة الحجة مع التزام منهج السلف في ذلك.

    ومن منهجهم حرمة تأويل نصوص العقيدة ، ولا صرفها عن ظاهرها بغير دليل شرعي ثابت عن المعصوم - صلى الله عليه وسلم.
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...