مرض السركويدية اللحمانية Sarcoidosis

الموضوع في 'الدروس الصحية' بواسطة almouchtak, بتاريخ ‏19 نوفمبر 2008.

  1. almouchtak

    almouchtak عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أوت 2008
    المشاركات:
    5.421
    الإعجابات المتلقاة:
    9.491
      19-11-2008 10:41
    :besmellah1:



    مرض السركويدية اللحمانية Sarcoidosis



    السلام عليكم ورحمه الله و بركاته

    مرض السركويدية اللحمانية Sarcoidosis

    ما هو مرض السركويدية ( اللحمانية )؟
    مرض السركويدية يطلق عليه أيضا مرض اللحمانية. و هو عبارة عن التهاب يبدأ في الرئتين لكن مع الوقت قد يصيب أعضاء أخرى بالجسم مثل الكبد، الجلد، القلب، العين، و الجهاز العصبي.




    و المرض يصيب مختلف الأعمار لكنه أكثر انتشارا في سن 20-40 عاما. و هو أكثر انتشارا في ذوي البشرة السوداء. و يحدث المرض نتيجة خلل في جهاز المناعة. و مازال السبب في ذلك الخلل غير معروف حتى الآن.
    في بعض الحالات ينتهي المرض تلقائيا دون أي علاج خلال 2-3 سنوات. و في حالات أخرى يستمر المرض طوال الحياة. و السبب في ذلك غير معروف.

    أسباب السركويدية ( اللحمانية )
    مازال السبب في الإصابة بمرض السركويدية غير معروف فهو يحدث نتيجة خلل في جهاز المناعة ( استجابة غير طبيعية لجهاز المناعة ) لسبب غير معروف، قد يكون دواء معين أو ميكروب يدخل الجسم.

    إن وظيفة جهاز المناعة هي حماية جسم الإنسان من أي أجسام غريبة تدخل الجسم مثل البكتريا و الفيروسات. و يتم ذلك عن طريق تكوين جهاز المناعة لأجسام مضادة عن طريق نوع من خلايا الدم تسمى الخلايا الليمفاوية. فتقوم تلك الأجسام المضادة بمهاجمة الأجسام الغريبة و تدميرها و القضاء عليها.

    أما في حالة مرض السركويدية فإن تلك الخلايا الليمفاوية تتفاعل بقوة أكثر من الطبيعي بشكل يؤثر على أعضاء الجسم. فتؤدي إلى تكوين تكتلات صغيرة من تلك الخلايا مسببة التهابات و تسمى الأورام الحبيبية Granulomas. و تلك الأورام الحبيبية في حد ذاتها لا تسبب أي ضرر و لكن وجودها في بعض الأعضاء خاصة الرئة تسبب مشاكل صحية بسبب حجمها. ففي حالة إصابة الرئة على سبيل المثال فإنه مع تقدم المرض فإن تلك الأورام الحبيبية و التليفات التي تحدث معها يمكن أن تتسبب في غلق الأكياس الهوائية بالرئة مما يؤدي إلى نقص كمية الهواء التي تتحملها الرئة و بالتالي يشكو المريض من ضيق التنفس و مشاكل بالرئة.

    أعراض و تشخيص السركويدية ( اللحمانية )
    في بعض الحالات يتطور المرض تدريجيا و يتسبب في أعراض تستمر لسنوات. أو قد يظهر المرض فجأة و يختفي بسرعة. و تعتمد أعراض المرض على الأعضاء التي تم إصابتها بالمرض. في الحالات التي يؤثر فيها المرض على الرئتين فقط قد يؤدي إلى أعراض بسيطة لا يتم ملاحظتها و يتم اكتشاف المرض بالصدفة أثناء إجراء أشعة سينية روتينية على الصدر. أما في الحالات المتقدمة يمكن أن يسبب المرض ضيق في التنفس، و كحة مستمرة.

    و تتمثل أعراض المرض في الآتي
    - الشعور العام بالتعب و الإرهاق.
    - ارتفاع درجة الحرارة.
    - تورم الغدد الليمفاوية.
    - فقدان الوزن.
    - نتوءات أو تورمات صغيرة حمراء اللون على الوجه، الذراع، أو الأرداف. و تظهر أكثر في ذوي البشرة السوداء

    - احمرار و تدميع العين.

    - التهاب في مفاصل الكاحل، المرفق، الرسغ، و الأيدي. و غالبا يكون مصاحبا لها نتوءات على جلد الساق.
     

  2. almouchtak

    almouchtak عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أوت 2008
    المشاركات:
    5.421
    الإعجابات المتلقاة:
    9.491
      19-11-2008 10:44
    :besmellah1:





    تشخيص السركويدية ( اللحمانية )
    نظرا لأن مرض اللحمانية تتشابه أعراضه مع أمراض أخرى مثل الورم الليمفاوي، الدرن، الروماتويد، لذلك فقد يتم أحيانا عدم الوصول إلى التشخيص السليم.

    و يتطلب تشخيص المرض إجراء أكثر من تحليل و فحوصات:
    - أشعة سينية على الصدر Chest X-ray.


    - اختبارات وظائف الرئة Lung function tests.

    - تحاليل دم Blood tests مثل تحاليل وظائف الكبد، مستوى الكالسيوم بالدم، مستوى إنزيم يسمى Angiotensin-Converting Enzyme - ACE. عادة يصاحب مرض اللحمانية ارتفاع في مستوى الكالسيوم و إنزيم Angiotensin-Converting Enzyme - ACE بالدم.

    - منظار الرئة Bronchoscopy.

    - وقد يحتاج الطبيب إلى أخذ عينة من الجلد ( النتوءات الجلدية ) أو الغدد الليمفاوية المتورمة Tissue sample.

    علاج السركويدية ( اللحمانية )
    قد لا يحتاج مرض اللحمانية للعلاج خاصة إذا كان يؤثر على الرئة و الغدد الليمفاوية القريبة منها فقط. فعادة يختفي المرض تلقائيا في المرحلة الأولى له و كل ما يتم هو المتابعة الطبية فقط.

    و إذا ظهرت بالأشعة السينية على الصدر وجود التهابات بالرئة يقوم الطبيب بالمتابعة الطبية لمدة 3 - 12 شهر و لا يتم إعطاء علاج إلا إذا لم تتحسن الحالة أو أصبحت أسوأ مما قبل.

    و يتم اللجوء إلى العلاج الدوائي في حالات تأثير المرض على القلب، العين، أو الجهاز العصبي، أو عند ارتفاع مستوى الكالسيوم بالدم.

    العلاج الدوائي:
    أدوية مضادات الالتهابات Anti-inflammatory drugs: عادة يتم استخدام الكورتيزون لأنه من مضادات الالتهابات القوية المفعول.



     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
مرض فيروس زيكا ‏4 فيفري 2016
أسباب وعلاج مرض عرق النسا ‏19 مارس 2016
تعرف على مرض “إنفلونزا العيون”- الاسباب والعلاج … ‏14 نوفمبر 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...