ماذا تقول حركات أمعائك عن صحتك؟

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة cortex, بتاريخ ‏21 نوفمبر 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      21-11-2008 10:43
    قد لا يكون الحديث عن هذا الموضوع نموذجيا خصوصا على مائدة الإفطار أو في المناسبات الاجتماعية، لكن أكثر الناسِ يفكرون بشكل جدي في حالتهم المعوية. في الحقيقة ولسبب معقول: فإنّ حالةَ منطقتك المعوية (بالإضافة إلى النوعية والكمية الناتجه يعتبر) باروميتر عظيم لمعرفة مستوى صحة جسمك). توضح الدّكتورةَ أيمي فوكس-اورنشتاين، رئيس الكليَّة الأمريكية لطبّ الجهاز الهضمي ، "تعد منطقة الأمعاء مركز معالجة الجسم حيث تؤيّض كلّ المواد المغذّية التي تتناولها وتتخلص من نفاية الجسم".



    قاسي وجاف:
    تؤثر كمية الغذاء ووقت تناوله على فترة شق طريقه خلال النظام المعويِ وخروجه لاحقا في المرحاضِ. "يعتبر متوسط العبور المعوي من 40 إلى 45 ساعة من وقت الأكل إلى الخروج، إذا بقي أكثر من ذلك في الأمعاء، فأن الجسم يقوم بامتصاص السائل من البراز مرة أخرى، وبالتالي يصبح أقسى وأجف. بعض الأدوية مثل أدوية ضغط الدمّ,، مضادات الكآبة، والهستامين يمكن أن تبطئ من عمل الأمعاء. الإمساك، الذي قد تكون مسبباتها كثيرة، سيؤدّي إلى براز أكثر جفافاً وأقسى، (بما أنك تذهب إلى المرحاض مرات اقل فقد يبقى البراز في النظام المعوي لفترة أطول ويتم امتصاص السائل منه أكثر). بالنسبة لبعض الناس الغذاء الغني بالألبان يمكن أن يكون سببا للإمساك، لذا إذا كنت تواجه مشكلة معوية (وبرازك جاف، ويصعب مروره)، فقد تحتاج للتخفيف من تناول الألبان على الأقل لمدة أسبوع مع مراقبة النتائج. ولا تنسى بأن الجفاف يمكن أن يؤثر سلبا على هذه المشكلة أيضا لأن الجسم الذي يفتقر للماء يفتقر لوسيط سائل.



    كتل صغيرة:
    وفقا لفوكس، فأن البراز المثالي يجب أن يكون كبيرا ومنفوشا وناعما وسهل العبور، ولكن عندما تكون الشروط أقل من مثالية، فقد يصبح مثل براز الغزلان بحجم حبة البندق". مرة أخرى، يمكن أن يؤثر وقت المرور على الأمر لأن البراز الذي ينتقل ببطء في الأمعاء سيفقد السائل، مما يجعله أقل كثافة وأكثر تكتلا. قلة الليف في الحمية قد تكون السبب في هذه الحالة. أحذر عند إتباع خطة تخفيف وزن (مثل Atkins التي تركز على زيادة البروتينِ وتقلل من النشويات، لأن ذلك يعني حمية قليلة بالألياف وبما أن الألياف تعمل على تماسك البراز فقلته ستؤدي إلى تفككه إلى كتل تشبه الحصى، وغالبا ما تكون صعبة المرور.



    سائل جدا:
    ينتج جسمك حوالي ثمانية لترات من السائل أثناء اليوم من المعدة، الغدّد اللعابية، والبنكرياس لمساعدة غذائك على التحلل وشق طريقه خلال النظامِ الهضميِ. وتحت الشروط الصحّية الطبيعية، يتم امتصاص أغلبية ذلك السائلِ على طول الطريقِ، مما يعني برازا منفوشا وناعما. لكن إذا مر الغذاء بسرعة، فلن يتسنى امتصاص كمية كافية من السائل، وبالتالي يصبح ناعما جداً. ومن أسباب هذا العبور السريع جداً الزيادة المفاجئة في الليف في الحمية، أو العدوى الجرثومية أو الفيروسية. يقول الدّكتور مايكل فاربر، مدير برنامج الصحة التنفيذيِ في مركز جامعة هاكينساك الطبي،"عندما يكون هناك عدوى، ينتج الجسم سموما تسبب إفراز كبيرا للماء، وهذا يسبب التحرّك السريع جداً للأشياء خلال النظام المعوي لأن الجسم يريد التخلص من المشكلة بسرعة."



    رقيق مثل قلم الرصاص
    قد يكون وصف رقيق مناسبا للعديد من الأغراض من حولنا مثل الهواتف الخلوية، التلفزيون لكن عندما يتعلق الأمر بحركات الأمعاءِ، فالرقيق بالتأكيد ليس شيئا جيدا. بشكل محدّد، البراز الرقيق يمكن أن يكون مؤشرا لوجود سرطان القولونِ، أو بادرته، أو زوائد لحمية في القولون. "عندما تتشكل كتلة في القولونِ تسبب عائقا للبراز، أيّ شيء يمر من القولون سوف يصبح أرق أو أنحل. إذا كانت هذه حالة البراز لديك لفترة طويلة فيجب أن تقوم بزيارة الطبيب لمعرفة السبب الحقيقي.



    شاحب ومائل للرمادي
    للبراز ألوانِ عديدة (تتأثر بما تأكل أو ما تتناوله من أدوية ُ، من بين عوامل أخرى). لكن إذا كان البراز ذو لون غير طبيعي، خصوصاً إذا كان شاحبا أو رماديا ، فيمكن أن يكون ذلك وجود مشكلة على طول منطقتك الهضمية. يفرز الكبد الصفراء للمساعدة على تحطيم الدهون في الغذاء، وتلك الصفراء تضيف لونا أيضاً إلى البراز. لكن إذا كان هناك عائق في الكبد أو في الأنابيب التي تمر الصفراءِ من خلالها فقد تسبب ظهور شاحبا جداً. أيضاً، قد يعني ذلك وجود مشكلة بنكرياسية، البراز الرمادي يفتقر للألوان التي تفرزها الإنزيمات الهضمية في ذلك العضو.
     

جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...