1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

المحربشين.. والمكلفرين.. والمزطولين

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة prince2ombre, بتاريخ ‏21 نوفمبر 2008.

  1. prince2ombre

    prince2ombre صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جويلية 2008
    المشاركات:
    2.359
    الإعجابات المتلقاة:
    9.470
      21-11-2008 22:52
    لقد أصبحت مسألة الإدمان تثير مخاوف الناس.. وأصبح لكلمة مخدرات وقعا خاصا في الآذان.. خاصة بعد أن انتشرت ظاهرة استهلاك "الزطلة" بكيفية ملفتة للانتباه في عديد الأحياء الشعبية والأوساط المدقعة المحرومة من ظروف العيش الكريم.. حتى أن بعض الشوارع في هذه الأحياء الشعبية أصبحت تسمى "شارع الزطلة" "شارع الكولا"..
    وفي هذا الصدد يعتبر الأستاذ فتحي التوزري أخصائي نفساني أن مشكلة الإدمان معقدةجدا لأنها مرتبطة بمظاهر الفقر والتخلف والتهميش والإقصاء والأحياء التعيسة والعائلات المفككة التي يعوزها مورد الرزق وتنقصها الثقافة الاجتماعية..
    وترى الأستاذة جودة بن عبيد مديرة مركز أمل لعلاج الإدمان بجبل الوسط أن أسباب تعاطي الشباب للمخدرات عديدة وحينما يسأل أحدهم عن السبب يقول "أردت أن أجرب.. أردتأن أفعل ما فعله الأتراب والأصدقاء" و"الخلطة الفاسدة" ولكنهم يجمعون على أنهم كانوا ضحية "أولاد الحرام"..
    ويذكر الأستاذ سنيم بن عبد الله الأخصائي في علم الاجتماع أن الإدمان قضية تعني عددا هاما من الشباب والمراهقين وأن "الزطلة" تهدد الكثير منهم في تونس ويمكن أن تقودهم إلى السجن. ولاحظ أن الشباب غير واع بخطورة الأمر. وأن التفكك الأسري هو أهم الأسباب وهو نفس ما يؤكد عليه الأستاذ عبد المجيد الزحاف رئيس الجمعية التونسية للوقاية من تعاطي المخدرات ويقول "أكد على دور العائلة التي تنسى أن لها أبناء ولاتتحمل مسؤولية تربيتهم".
    وفي نفس الصدد يجمع عدد من ضحايا الإدمان على المخدرات نزلاء مركز أمل الحكومي الكائن بجبل الوسط بزغوان ومركز المساعدة والإصغاء بالجمعية التونسية للوقاية من تعاطي المخدرات الكائن بصفاقس على أنهم "يعانون".. وأنهم غير محظوظين وأن "الزهرعاكس" وقال أحدهم "والدايا لم يحسنا تربيتي".. وذكر آخر "أردت أن أجربها فقط لأنها ممنوعة".
    ونظرا للعوز الذي يعيشه بعضهم فإن استهلاكهم للمخدرات يجعلهم على حد قولهم "ينسون كل الهموم".. ويقول أحدهم " بعد تناول المخدر أغمض عيني.. لا أحس بشيء.. وأضحك.. أضحك.. لأني أرى الدنيا بعيدة عني".. ويقول أخر "حينما أكون في قمة الغضب.. وبمجرد غرس حقنة المخدر،، أهدأ وأبرد".. "ويذكر ثالث أنه بعد تناول المخدر ذات ليلة خيل إليه وكأنه يرى فرسا وكأن الفرس يمشي فظل يقتفي أثره مدة طويلة وقطع مسافة قدرها أربعة كلم وهو لا يرى غير الفرس.. وكان بالإمكان أن يسقط في بئر دون أن يشعر بذلك". و تعوّد آخر كلما استهلك مخدر على الحديث مع القمر ويخيل إليه أنه امرأة ولما يحتجب القمر يرعد ويزبد ويصبح في قمة العنف..

    فخلافا لما ذهب إليه الأستاذ سنيم بن عبد الله من أن مشكل الإدمان على المخدرات يعني الكثير من الشباب والمراهقين يرى الأستاذ عبد المجيد الزحاف أن عدد المدمنين على المخدرات في تونس لا يبعث على الانشغال.. وهو لا يعتقد أن هناك الكثير من المدمنين.. ويبرر ذلك بأن مركز المساعدة والإصغاء بصفاقس ورغم أنه يوفر إمكانية العلاج المجاني للجميع مع تمكينهم من حقهم في ضمان السرية التامة.. فإن عدد رواده مطمئن..
    وتذهب السيدة جودة بن عبيد إلى أن مركز أمل استقبل منذ فتحه عام 1998 نحو 1500نزيل.
    ولكن في غياب إحصائيات دقيقة يضل الأمر غامضا في الأذهان ولا يمكن فهم مدى انتشار ظاهرة الإدمان.
    وفي هذا الصدد تقول الأستاذة ليلى جودان ممثلة صندوق الأمم المتحدة للسكان أنالمنظمة نشرت سنة 2007 دراسة حول الشباب والمراهقين ويتعلق أحد محاورها بالصحة وذكرت أنها خلصت إلى عدم وجود نظام معلوماتي متكامل يمكننا من تحديد حجم ظاهرة الإدمان في تونس. ولكنها ذكرّت بدراسة أجراها المعهد الوطني للصحة وشملت 500 شاب وبينت أن 10 بالمائة منهم استعملوا المخدرات و3 بالمائة منهم يستهلكونها بصفة مستمرة..
    ويقول الأستاذ فتحي التوزري " هناك عنصر غائب دائما في قضية الإدمان وهو غياب المعلومة. فليس لنا معلومات تبين عدد المحربشين.. والمكلفرين.. والمزطولين".

    المصدر:إنسان نات

    إذا إخوتي تعتبر مشكلة المخدرات من المشاكل التي لم تحضى بإهتمام كافي لكن هذه الظاهرة لا تزال تتعاظم في مجتمعنا و تنهش شبابنا بمختلف جنسيه وهي لا تقتصر على فئة إجتماعية معينة كما بين المقال أعلاه,الأسباب إذن متعددة ومعقدة ولكن ماذا عن حجم الظاهرة.. فهل أن عدد المدمنين علىشتى أنواع المخدرات في تونس مثير للفزع حقا أم أن الظاهرة محدودة الانتشار..
     
    14 شخص معجب بهذا.
  2. youssef1981

    youssef1981 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏18 جويلية 2008
    المشاركات:
    1.269
    الإعجابات المتلقاة:
    5.152
      21-11-2008 22:59
    صحيح ظاهرة خطيرة برشا خاصة و أن فما ناس يستهلكو الزطلة جهار و انتشر بصيفة غريبة في المعاهد و الجامعات و أصبح متداول و ماعادش يخافو الشباب من ذكر اسم البياع و هذا هو الخطير
    زعما شيعتبرو الزطلة نوع من أنواع التدخين ؟؟؟؟:bang::bang::bang:
     
    3 شخص معجب بهذا.
  3. rafa93

    rafa93 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏11 مارس 2008
    المشاركات:
    1.678
    الإعجابات المتلقاة:
    1.753
      21-11-2008 23:04
    و الله ظاهرة أصبحت عادية و للأسف ربي يهدي شبابنا لأن من الزطلة تتطور المواد المتعاطية و الفرد يدمر شبابه و مستقبله و أعتقد أن المجتمع هو الذي يتحمل الجزء الأكبر من المسؤولية لكن للمتعاطي أيضا دخل بسبب عدم الوعي و ضعف الشخصية
     
    3 شخص معجب بهذا.
  4. achill2005

    achill2005 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جويلية 2006
    المشاركات:
    2.653
    الإعجابات المتلقاة:
    7.552
      21-11-2008 23:15
    السلام علكم
    أولا ما أريد قوله, هو أن الزطلة مثلا هي أقل الأنواع المخدة تأثيرا على الجسم, هي مثلا يصعب أن تسبب إدمانا.
    أما عن انتشارها فهي منتشرة انتشارا رهيبا, فمثلا من جملة من أعرفهم فقط أنا و شخصين لم نتعاطاها و لو لمرة, البقية على القل سبق لهم تجربتها مرة أو اثنين أو أكثر.
    لكن لا أعرف أحدا سببت له الإدمان الشديد.
     
    2 شخص معجب بهذا.
  5. الجنرالl

    الجنرالl عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏21 جويلية 2008
    المشاركات:
    424
    الإعجابات المتلقاة:
    965
      21-11-2008 23:24
    السّلام عليكم، أخي الظاهرة موش منتشرة في تونس ؛ فعندما أردت شراء كمّيّة صغيرة (لأنّني كنت أستهلكها في المناسبات) لم أجد إلاّ بشقّ الأنفس؛أوّلا هناك فرق بين الإستهلاك و الإدمان؛ الإدمان لدى الطّبقة الرّاقية موجود بقلّة لكنّهم من مستهلكيها في الحفلات الخاصّة؛و منهم الشّباب و الكهول ، و منهم الرّجال و النّساء
    أمّا لدى الطّبقة الشّعبيّة فمستهلكوها الجميع يعرفهم فهم بائعوها و بائعو الخمر خلسة.
    و إن أردنا معرفة عدم انتشار هذه الضّاهرة فسنجد
    أوّلا أعوان لأمن المتواجدون بكلّ مكان ممّا جعل من الصّعب بيعها و استهلاكها
    ثانيا:العقوبة اللتي ينالها مستهلكها و بائعها(و أضنّها أقسى من كلّ البلدان العالميّة)
    ثالثا:لا توجد العديد من الأماكن بتونس لزرعها؛ ولرائحتها القويّة
    رابعا:ليس من السّهل توريدها (أريد قول تهريبها) لشطارة الدّيوانة اللتي بدورها مشكورة (لأنّها لا تقبل الرّشوة في حالات المخدّرات و السّلاح)
    خامسا:غلاؤها
    و لكن هناك مشكل آخر:كثرت بالمدّة الأخيرة المخدّرات المغشوشة فنجد من يزيد القهوة أو السّكّر....و كلّ ذلك له مضرّة سلبيّة على صحّة المستهلك(حتّى في الحرام الغشّة موجودة)
    الإدمان موجود بكثرة بالمغرب و مصر لكن بتونس هناك حالات تحسب بالصّوابع.

    حاصلو ربّي يبعّدكم و إيّاي على هذه البلوة فهي آفة إجتماعية و اقتصديّة.

    أخوم عمر
     
    4 شخص معجب بهذا.
  6. afsus

    afsus نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏16 ماي 2008
    المشاركات:
    16.487
    الإعجابات المتلقاة:
    38.109
      21-11-2008 23:28
    :besmellah2:
    هنا لواحد يرد بالو ممكن فترة شباب الواحد يجرب بعص الاشياء و يا ريت يتجنبها
    لكن اياك ثم ايك طعاتي الابرا و الشم ..هذا خط احمر
    نصيحة لا تخسروا حياتكم فكروا في اهلكم الام الى سهرت الليالي و ابوك تعب حتى يردك راجل فرجاء لا تلعبوا بالنار

    Perdre une minute dans la vie, c'est mieux de perdre la vie
    :satelite:dans une minute

     
    5 شخص معجب بهذا.
  7. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      21-11-2008 23:31
    لازم شوية حزم من السلطات في هذا الشأن...خاطر فيه تدمير لمستقبل البلاد موش لعب
     
    4 شخص معجب بهذا.
  8. achill2005

    achill2005 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جويلية 2006
    المشاركات:
    2.653
    الإعجابات المتلقاة:
    7.552
      21-11-2008 23:32
    خويا كنت نقعد في قهوة بينها و بين مركز الشرطة أقل من 100 م(لن أعطي أكثر توضيحات تلافيا للمشاكل) و لكن الجماعة يخرجو السيقارو و يتكيفوه عيني عينك, فكيفاش تقلّي غير منتشرة
    و آني على الأقل نعرف من الجماعة اللي يقعدو معايا في القهوة 40 زاحد, فقط اثنين منهم لم يسبق لهم استعمالها.
    و بالله كيفاش تقول الحصول عليها صعب, لعمري لم أجد ما هو أسهل من ذلك, فقط اللي نعرفو انه كل واحد تلقاه يخدم هالحكاية عام و إلا اثنين و امبعد يشدوه, و يجي بعدو جماعة أخرين, و نفس الحكاية
    نعرف حتى جماعة طلبة في الصيف يروجو الزطلة باش يدبرو مصروف القراية .
    العام الفارط في مدينتي تم القبض على خلبة في المعهد الثانوي(لن أذكر أسم المعهد لكن أبناء مدينتي سيعرفونه) لاستهلاك الزطلة و الخلية بنات و اولاد يعني ماهوش بنات فقط. و من الإجراءات الل تم اتخاذها بعدذ ذلك أن فترة التبديل في حجرة تبديل الملابس في الملاعب بالمعهدين الذين تم اكتشاف الشبكة فيهما, لا تتجاوز 3 دق , و ذلك حتى يمنعو الفتيات من تدخين الزطلة في حجرة الملابس,
    اما عن الغلاء فهي ليست غالية, بين 3 و 5د و التلامذة الآن ما تصعبش علاهم 5د.
     
    8 شخص معجب بهذا.
  9. achill2005

    achill2005 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جويلية 2006
    المشاركات:
    2.653
    الإعجابات المتلقاة:
    7.552
      21-11-2008 23:37
    الحزم من قبل السلط الأمنية موجود, و الدليل ان المروج لا يستطيع البقاء اكثر من سنة او سنتين ثم يتم إمساكه, لكن اللي يسرق يغلب اللي يحاحي.
     
    3 شخص معجب بهذا.
  10. foued21

    foued21 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أوت 2008
    المشاركات:
    172
    الإعجابات المتلقاة:
    421
      21-11-2008 23:44
    أنا أشركك الرأي في مايخص بمسألة العقوبة السجن فهي جائت بفائدة ليخشى كل من يحاول أن يروج مثل هذه الممنوعات في بلادنا أنه يوجد قانون صارم وكذالك أعوان أمن و ديوانة بالمرصاد لكل من يحاول أن يستهزء ويستغل ضعف شبابنا ليبث سمومه في أجساد أبناء تونس الغالية:tunis::tunis::tunis::tunis::tunis::tunis::tunis::tunis::tunis:
     
    3 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...