من اقوال الحسن البصري

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة نبيل489, بتاريخ ‏26 نوفمبر 2008.

  1. نبيل489

    نبيل489 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جويلية 2008
    المشاركات:
    9.258
    الإعجابات المتلقاة:
    14.729
      26-11-2008 22:58
    :kiss:السلام عليكم و رحمه الله و بركاته
    هذة الاذكار التي كان الرسول عليه الصلاة و السلام يذكرها كل صباح و مساء و اتباعا لسنته و طمعا في رضا الله عز و جل اكتب لكم هذة الاذكار و لا تنسونا من صالح دعائكم:

    اية الكرسي

    سورة الاخلاص و سورة الناس و سورة الفلق( ثلاث مرات)

    لا اله الا الله و حدة لا شريك له, له الملك و له الحمد و هو علي كل شئ قدير(عشر مرات)

    سبحان الله و بحمده, عدد خلقه, و رضا نفسه, و زنة عرشه, و مداد كلماته (ثلاث مرات)

    سبحان الله و بحمده (مائة مره)

    اللهم صلي علي محمد و علي آل محمد كما صليت علي ابراهيم و علي آل ابراهيم, و بارك علي محمد و علي آل محمد كما باركت علي ابراهيم و هلي آل ابراهيم في العالمين انك حميد مجيد ( عشر مرات او اكثر)

    اللهم انت ربي لا اله الا انت خلقتني و انا عبدك و انا علي عهدك و وعدك ما استطعت, اعوذ بك من شر ما صنعت, أبوء لك بنعمتك علي , و ابوء لك بذنبي ,فاغفر لي, فانه لا يغفر الذنوب الا انت

    استغفر الله و اتوب اليه (مائة مره)

    اللهم بك اصبحنا و بك امسينا, و بك نحيا و بك نموت, واليك النشور و اذا امسي فليقل اللهم بك امسينا , و بك اصبحنا, و بك نحيا و بك نموت, و اليك المصير
    اللهم فاطر السموات و الارض , عالم الغيب و الشهاده, لا اله الا انت, رب كل شئ و مليكه, أعوذ بك من شر نفسي, و من شر الشيطان و شركه, و أن اقترف علي نفسي سوءا او اجره الي مسلم

    اللهم اني اسالك العفو و العافية في الدنيا و الاخره , اللهم اني اسالك العفو العافية في ديني و دنياي و اهلي و مالي , اللهم استر عوراتي , و آمن روعاتي , اللهم احفظني من بين يدي و من خلفي و عن يميني و عن شمالي و من فوقي و اعوذ بعظمتك ان اغتال من تحتي
    أصبحنا و اصبح الملك لله(امسينا و امسي الملك لله) و الحمد لله, لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك و له الحمد و هو علي كل شئ قدير و يزيد ان شاء - مساءا رب اسالك خير ما في هذة الليله و خير ما بعدها, و اعوذ بك من شر ما في هذة الليله و شر ما بعدها

    أصبحنا(امسينا) علي فطرة الاسلام و علي كلمه الاخلاص و علي دين نبينا محمد صلي الله عليه و سلم و علي مله ابينا ابراهيم حنيفا مسلما و ما كان من المشركين

    اعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق (ثلاث مرات)

    بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شئ في الارض و لا في السماء و هو السميع العليم (ثلاث مرات)

    رضيت بالله ربا و بالاسلام دينا و بمحمد صلي الله عليه و سلم نبيا (ثلاث مرات)

    حسبي الله لا اله الا هو عليه توكلت و هو رب العرش العظيم
    يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله و لا تكلني إلى نفسي طرفة عين .


    أذكار بعد الصلاه

    1-استغفر الله ،استغفر الله ،استغفر الله اللهم انت السلام ومنك السلام تباركت ياذا الجلال والاكلام ( ذكر بعد الصلاة ) .

    2- لا اله الا الله وحده لاشريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيئ قدير ، لا حول ولاقوة الا بالله لا اله الا الله ، ولا نعبد الا اياه ، له النعمة وله الفضل ، وله الثناء الحسن ، لا اله الا الله مخلصين له الدين ، ولو كره الكافرون ، اللهم لا مانع لما اعطيت ولا معطي لما منعت ، ولا ينفع ذا الجد منك الجد . ( ذكر بعد الصلاة )

    3- سبحان الله (33 مره ) ، الحمد لله ( 33 مره ) . الله اكبر ( 33 مره ) ثم يتم المائه بقوله " لا الة الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيئ قدير " ( من قالها بعد كل صلاه غفرت خطاياه وان كانت مثل زبد البحر )

    4- قراءة آية الكرسي قال تعالى :( لله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم ، له ما في السموات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه ، يعلم مابين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمة إلا بما شاء وسع كرسيه السموات والأرض ، ولايوؤده حفظهما وهو العلي العظيم )( من قالها بعد كل صلاة لم منعه من دخول الجنة الا ان يموت ):kiss:
     
  2. نبيل489

    نبيل489 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جويلية 2008
    المشاركات:
    9.258
    الإعجابات المتلقاة:
    14.729
      26-11-2008 23:01
    :kiss:كان يقول : نضحك ولا ندري لعل الله قد اطلع على بعض أعمالنا. فقال: لا أقبل منكم شيئاً، ويحك يا ابن آدم، هل لك بمحاربة الله طاقة؟ إن من عصى الله فقد حاربه، والله لقد أدركت سبعين بدرياً، لو رأيتموهم قلتم مجانين، ولو رأوا خياركم لقالوا ما لهؤلاء من خلاق، ولو رأوا شراركم لقالوا: ما يؤمن هؤلاء بيوم الحساب.

    قال حمزة الأعمى: وكنت أدخل على الحسن منزله وهو يبكي، وربما جئت إليه وهو يصلي فأسمع بكاءه ونحيبه فقلت له يوماً: إنك تكثر البكاء، فقال: يا بني، ماذا يصنع المؤمن إذا لم يبكِ؟ يا بني إن البكاء داع إلى الرحمة. فإن استطعت أن تكون عمرك باكيا فافعل، لعله تعالى أن يرحمك. ثم ناد الحسن: بلغنا أن الباكي من خشية الله لا تقطر دموعه قطرة حتى تعتق رقبته من النار.

    وعن حفص بن عمر قال: بكى الحسن فقيل له: ما يبكيك؟ فقال: أخاف أن يطرحني غداً في النار ولا يبالي.
    روى الطبراني عنه أنه قال: إن قوماً ألهتهم أماني المغفرة، رجاء الرحمة حتى خرجوا من الدنيا وليست لهم أعمال صالحة. يقول أحدهم: إني لحسن الظن بالله وأرجو رحمة الله، وكذب، ولو أحسن الظن بالله لأحسن العمل لله، ولو رجا رحمة الله لطلبها بالأعمال الصالحة، يوشك من دخل المفازة (الصحراء) من غير زاد ولا ماء أن يهلك.

    وجاء شاب إلى الحسن فقال: أعياني قيام الليل (أي حاولت قيام الليل فلم استطعه)، فقال: قيدتك خطاياك. وجاءه آخر فقال له: إني أعصي الله وأذنب، وأرى الله يعطيني ويفتح علي من الدنيا، ولا أجد أني محروم من شيء فقال له الحسن: هل تقوم الليل فقال: لا، فقال: كفاك أن حرمك الله مناجاته.:kiss:
     
  3. نبيل489

    نبيل489 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جويلية 2008
    المشاركات:
    9.258
    الإعجابات المتلقاة:
    14.729
      26-11-2008 23:04
    :kiss:القلب هو وعاء الأعمال ، وهو الموجّه والمخطّط والمتصرّف ، وهو محل المعارف ،
    به يعرف العبد ربّه ومولاه ، وأسماءه وصفاته ، وبه يتدبر آياته الشرعية والكونية ، وهو المطية التي يقطع بها العبد سفر الآخرة ، جعله الله محلَّ نظره من عباده كما قال صلى الله عليه وسلم : " إن الله لا ينظر إلى أجسادكم ولا إلى صوركم ، ولكن ينظر إلى قلوبكم " رواه مسلم
    ولهذا كان صلاح القلب وسلامته واستقامته رأس كل خير ، وسبب كل فلاح في الدنيا والآخرة ، كما أن فساده وقسوته رأس كل شر ، وسبب كل ضياع .
    والقلب كالجسد ، فهو يصح ويمرض ، ويجوع ويشبع ، ويسعد ويشقى ، ويكسى ويعرى ، وكل ذلك بحسب نوع المؤثرات التي تحيط به ، ولهذا كانت القلوب ثلاثة :
    الأول : القلب السليم : وهو الذي تمكَّن فيه الإيمان ، وأصبح عامراً بحب الله ورسوله ، وهو الذي سَلِمَ من كل شهوة تخالف أمر الله ونهيه ، ومن كل شبهة تعارض خبره ، وهو الذي لا ينجو يوم القيامة إلا من أتى الله به ، كما قال تعالى : ( يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم ) .
    الثاني : القلب الميت : وهو ضد الأول ، فلا حياة فيه ، وصاحبه لا يعرف ربَّه ، ولا يعبده بأمره وما يحبه ويرضاه ، بل هو واقف مع شهواته ولذاته ، منقاد لها ، أعمى يتخبط في طريق الضلالة ، إن أحب أو أبغض فلهواه ، وإن أعطى أو منع فلهواه ، فهواه مقدِّم عنده على رضا مولاه.
    الثالث : القلب المريض : وهو الذي غزته الشبهات والشهوات حتى شغلته عن حب الله ورسوله ، فأصبح معتلاً فاسداً ، وهو قلب له حياة وبه مرض ، وهو لما غلب منهما ، إن غلب عليه مرضه التحق بالقلب الميت ، وإن غلبت عليه صحته التحق بالقلب السليم .

    أسباب قسوة القلب
    1- البعد عن طاعة الله والاشتغال بمعصيته .
    2- التعلق بالدنيا والحرص عليها ، وطول الأمل .
    3- نسيان الآخرة وما فيها من النعيم .
    4- الاشتغال بما يفسد القلب ، ومفسدات القلب خمسة هي : كثرة المخالطة ، والأماني الباطلة ، والتعلق بغير الله ، وكثرة الطعام ، وكثرة النوم .
    5- التكاسل عن أداء الطاعات وإضاعتها .
    6- عدم التأثر بآيات القرآن ، لا بوعده ولا بوعيده .
    7- الغفلة ، وهي داء وبيل ، ومرض خطير .
    8- مصاحبة أصدقاء السوء والجلوس في الأجواء الفاسدة .
    9- نسيان الموت وسكراته ، والقبر وأهواله .

    علاج قسوة القلب
    1- الاشتغال بذكر الله جل وعلا وملازمة الاستغفار .
    2- النظر في آيات القرآن والتفكر في وعده ووعيده ، وأمره ونهيه .
    3- تذكر الآخرة والتفكر في القيامة وأهوالها والجنة والنار .
    4- الخلوة بالنفس ومحاسبتها ومجاهدتها .
    5- البعد عن مخالطة أصدقاء السوء ، والحرص على مجالسة الصالحين .

    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .:kiss:
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...