المال... لا يحصد الألقاب دائما

الموضوع في 'أرشيف منتدى الرياضة' بواسطة rafa93, بتاريخ ‏29 نوفمبر 2008.

  1. rafa93

    rafa93 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏11 مارس 2008
    المشاركات:
    1.678
    الإعجابات المتلقاة:
    1.753
      29-11-2008 22:56
    :besmellah1:

    [​IMG]



    هل تكفي الأموال دائماً في جلب الأمجاد والألقاب، أم أن هناك معاييرٍأخرى للفوز بالبطولات، فما يحدث مؤخراً من حيث شراء الأندية والأموال التي تُضخ فيها، يضع المتابع في حيرة من أمره، فمقولة "كلما زاد صرفك زاد ربحك" لا تصلح في عالم كرة القدم دائماً.

    وبالفعل ما نشاهده حالياً من ثورة في عالم شراء الأندية العالمية وبالأخص الإنجليزية يجعلك تشعر بأن الأمجاد والألقاب لن تأتي إلاّ عند دفع المبالغ الطائلة، ولكن كل هذا الكلام ترهات، فما حصل مع نادي تشيلسي الإنجليزي قبل عاميين أثبت صحة هذا الكلام، فعندما قرر المليادير الروسي رومان أبراموفيتش شراء نادي "البلوز" اعتقد أن بإمكانه تسطير تاريخ جديد في الكرة الإنجليزية، فتعاقد مع أحد أفضل مدربي كرة القدم في العالم وقام بشراء اللاعبين بمبالغ طائلة، ولكن كل ذلك لم يستطع أن يجلب له سوى لقبين محليين رغم أهميتها لفريقٍ لم يذق طعم البطولات منذ أكثر من 50 عاماً، إلاّ أنه لم يتمكن من الحصول ولو لمرة واحدة على اللقب الأوروبي "دوري أبطال أوروبا".

    فما سمعناه من أرقام ٍبمئات ملايين الجنيهات والدولارات لا يكفل بشكل أكيد الحصول على بطولة بحجم "الشامبيونز ليغ" فكل ما يحدث في هذه الأندية يضع معايير أخرى لكرة القدم.

    وحالياً ما يحدث في نادي مانشستر سيتي الإنجليزي يحير المتابعين في العالم، فشراء نادٍ بمئات الملايين من قبل مجموعة عربية إماراتية "يبهر ويقلق" في نفس الوقت، فما دام هناك أشخاص يرغبون باستثمار أموالهم في مجال الرياضة ، فلمذا لا يكون هناك اسثمار للأموال في البلدان العربية التي تعد بأمس الحاجة إلى الرعاية من أجل النهوض بها إلى أرقى المستويات.

    ولكن هل يتوقع المقيمون على النادي الإنجليزي نجاح فريقهم من خلال الانتدابات التي قاموا والتي سيقومون بها خلال موسم الانتقالات، ربما لم يستوعب المسؤولون بعد درس نادي تشيلسي، فليس من الضرورة أن تحصد ما دمت زرعت، "ولا تجري الرياح بما تشتهي السفن" في كثير من الأحيان.

    فالانتدابات التي قام بها الفريق مؤخراً لا تكفي لإحراز البطولات، والفوز على الأرسنال لا يعد مقياساً لنجاح الفريق، فكثيراً ما نرى الفرق العريقة تخسر من أندية ضعيفة إلا أن ما تتمتع به بطول نفس يؤهلها باستمرار لحصد الألقاب، فالبرازيلي روبينيو لوحده لا يستطيع جلب بطولة كبيرة لسيتي، فلا بد أن بكون هناك أسس صحيحة لبناء فريق يستطيع الفوز بالبطولات.

    فمنذ قدوم روبينيو لنادي مان سيتي بدأ نجم الشاب ستيفن إيرلاند (22 عاماً) بالبزوغ بعد أن كان مهمشاً من قبل، علماً بأنه يلعب مع الفريق منذ عام 2005، فمعنى هذ الكلام أنه بإمكانك أن تشتري ما ينقصك من لاعبين دون الحاجة إلى دفع المبالغ الطائلة لأن تشتري النجوم فقط، فالمبلغ الذي عرضته إدارة المان سيتي على نادي يوفنتوس الإيطالي من أجل التعاقد مع الحارس العملاق جيانلويجي بوفون يشبه الخيال، فمبلغ 75 مليون يورو يكفيك لشراء 10 لاعبين بحجم إيرلند، وبإمكانهم بالتالي تشكيل إضافة كبيرة للفريق، وهذا أفضل من البحث عن نجوم من عالم آخر.

    وما يثير القلق والضغينة في نفوس العرب تقبل المجموعة الإماراتية التي تملك نادي مان سيتي وجود لاعب يهودي (إسرائيلي) ضمن التشكيل، لا وبل ذكرت بعض التقارير الصحفية الجديدة أنها ترغب كذلك في التعاقد مع الإسرائيلي الآخر يوسي بنعيون من نادي ليفربول خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة.

    فهل المبادىء والقيم التي بنيت عليها حضارتنا تنعدم بوجودك في الدول الأوروبية، أم أنه "بيزنيس" وحتى إن كذلك لمذا نقبل بوجود من هم أعدائنا في فريقنا.

     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...