أسرة تبيع الاثاث من أجل خروف العيد

الموضوع في 'الأسرة والطفل' بواسطة عزت2008, بتاريخ ‏1 ديسمبر 2008.

  1. عزت2008

    عزت2008 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏14 ماي 2008
    المشاركات:
    54
    الإعجابات المتلقاة:
    57
      01-12-2008 09:14
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل: Sep 2007
    المشاركات: 472


    [​IMG] أسر مغربية تلجأ لبيع أثاث المنزل من أجل "خروف العيد"
    [​IMG]

    تلجأ أسر مغربية لبيع أجهزتها المنزلية من تلفاز وثلاجات أو بعض الأثاث المستعمل فضلا عن الاقتراض لتدبير ثمن أضحية العيد، بغية إرضاء الزوجات والأبناء خاصة الصغار منهم، في حين يرى علماء الدين أنه لا ثواب في ذلك معتبرين أن الاقتراض من أجل شراء أضحية العيد يقع في خانة القروض الربوبة، وهذا حرام ليست له أية ضرورة.

    وأكد علماء مغاربة أن شعيرة عيد الأضحى صارت عرفا وعادة أكثر منها عبادة، مما جعل شركات القروض الصغيرة الموجهة لشراء أضحية العيد "تستغل الدين لحسابها الخاص"، وتشيع ثقافة الاقتراض الربوي داخل المجتمع المغربي.


    لا ثواب فيها

    وأكد الدكتور مصطفى بنحمزة، أحد علماء المغرب ورئيس المجلس العلمي لوجدة، في حديث للعربية.نت أن الاقتراض من أجل الأضحية ليس مطلوبا حتى لو كان بدون "فائدة" ربوية، مفسرا ذلك بأنه بمثابة من يُلزم نفسه ما لا يلزم.

    وشدد عالم الدين على أنه من يقترض من أجل شراء أضحية العيد قرضا ربويا يكون قد اقترف حراما ليست له أية ضرورة.

    واعتبر لجوء العديد من الأسر إلى الاقتراض من مؤسسات وشركات القروض الاستهلاكية آفة اجتماعية، وصارت شعيرة عيد الأضحى عادة وليس عبادة، مضيفا أن العبادة فيها رحمة والعادة ليس فيها رحمة.

    وقال بنحمزة إن شركات القروض الصغيرة من أجل شراء أضحية العيد "تستغل الدين لحسابها الخاص"، وتشيع ثقافة الاقتراض الربوي داخل المجتمع المغربي.

    وبدوره قال الداعية المغربي عبد الباري الزمزمي، رئيس جمعية البحوث والدراسات في النوازل الفقهية، للعربية.نت إن أضحية العيد لدى الكثيرين لم تعد دينا وإنما عُرفا يتحكم في تصرفات الناس، وتتنافس الأسر وتتفاخر في ما بينها من أجل اقتناء خروف العيد، مضيفا أن بيع الأثاث من أجل توفير ثمن الأضحية يعتبر بمثابة تحمل عبء ثقيل، والأضحية حينها ليس فيها ثواب.

    وذكر الزمزمي أنه من لم يُضح فلا حرج عليه، مستشهدا بفترة خلافة أبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب (رضي الله عنهما) اللذين لم يكونا يضحيان خشية أن يظن المسلمون أن نحر الأضحية فرض وواجب.


    شركات تستغل الدين

    وتحتدم المنافسة بين شركات التمويل والقروض الاستهلاكية في طرح وترويج عروض مغرية لفائدة الأسر التي ترغب في شراء أضحية العيد، ومن بين هذه العروض إقراض 4000 درهم مغربي (470 دولار) يتم تسديدها لمدة 36 شهرا بمبلغ 140 درهم كل شهر، بمعنى زيادة "ربوية" 1040 درهما على المبلغ المُقترض.

    و قال الاعلامي عبدلاوي لخلافة، المتخصص في الشأن الديني، إن "حياة المدينة أفرزت نمطا جديدا من التعامل مع المناسبات بما فيها إحياء شعيرة عيد الأضحى، فمصاريف كثيرة تجعل رب الأسرة في ضيق من عيشه يفرض عليه بيع كل شيء من أجل أن يفي بمتطلبات الحياة المدنية، وهذا ما أفرز لنا تصرفات تتناسب وهذا النمط من العيش".

    وأضاف في حديثه لـ"العربية.نت" أن الضغط الاجتماعي والنفسي ومراعاة مشاعر الأطفال يدفع الأسر للقيام بهذا السلوك الذي يبقى طبيعيا ما دام سلوكا مقتدرا عليه رغم أنه يدخل في التكلف وجلب الحرج بدل دفعه.

    وزاد الإعلامي المغربي إن الأسرة تسعى لتجهيز المنزل طول السنة ليتم بيع ما جهزته في مناسبات اجتماعية ملحة مثل شراء أضحية العيد، مبرزا أن الدافع الاجتماعي والنفسي في القيام بهذا الفعل يتطلب أجواء اجتماعية عامة تخفف هذا الضغط إما بتشجيع مبادرات التكافل والتضامن بين أفراد المجتمع أو الإقراض الحسن للفقراء من طرف ذوي السعة في الرزق.


    :bang:منقووووووووووول​
     

  2. الميدوني

    الميدوني عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏3 جانفي 2008
    المشاركات:
    493
    الإعجابات المتلقاة:
    440
      01-12-2008 10:54
    :besmellah1:
    "ربنا لا تحملنا ما لا طاقة لنا به"

    بهذه الطريقة يتم القضاء على الاهداف التي جعل من أجلها عيد الاضحى فلا حول و لا قوة الا بالله
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...