&#15

الموضوع في 'أرشيف المنتدى التعليمي' بواسطة soprano1993, بتاريخ ‏1 ديسمبر 2008.

  1. soprano1993

    soprano1993 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏6 سبتمبر 2008
    المشاركات:
    2.226
    الإعجابات المتلقاة:
    1.243
      01-12-2008 13:39
    :besmellah1:

    السلام عليكم
    ارجوكم مدي بموضوع في المقال حول الغزل الاباحي مع الاستعانة ببعض اشعار عمر بن ابي ربيعة

    المستوى الاولى ثنوي
    المادة المقال
    المحور الغزل الاباحي

    :kiss::kiss:
     
    1 person likes this.
  2. cobraaa

    cobraaa كبير مراقبي المنتدى التعليمي

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    5.809
    الإعجابات المتلقاة:
    25.476
      01-12-2008 14:04
    تقومُ قصيدَةُ الحبِّ الحسّيّ في المُحيط الحضريّ على تقديم جملةٍ من المعاني الغزليّة في أسلوب فنّيّ متميّز يجمعُ بينَ القَصِّ و الغنائيّة.
    حدّد ملامح تجربة الغزل الحسّيّ استنادا إلى نموذج عمر بن أبي ربيعة مبرزا الخصائص الفنّيّة المميّزة لشعره مدعّمًا أفكارك بشواهد دقيقة.
     
    3 شخص معجب بهذا.
  3. soprano1993

    soprano1993 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏6 سبتمبر 2008
    المشاركات:
    2.226
    الإعجابات المتلقاة:
    1.243
      01-12-2008 19:42

    شكرا لك صديقي
    الرجاء مدي بالاصلاح او التحليل و ارجوك صديقي بسرعة لان الفرض يوم الخميس ان شاء الله

    متشكر

    :kiss::kiss:
     
  4. sil 2008

    sil 2008 عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏19 أوت 2008
    المشاركات:
    49
    الإعجابات المتلقاة:
    135
      02-12-2008 19:09
    لم يكن عمر يكتب شعرا بقدرما كن يكتب قصة شعرية تتكامل فيها الأحداث مع الشخصيات والأطر لتخرج حبكة متناسقة فتنت القراء
    حلل هذت القول وادعمه بشواهد دقيقة من شعر عمر.
     
    1 person likes this.
  5. amoura98

    amoura98 عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ماي 2008
    المشاركات:
    29
    الإعجابات المتلقاة:
    2
      04-12-2008 15:46
    قصة عمر ابن ابي ربيعة
     
  6. faddomatrix

    faddomatrix عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏30 جوان 2007
    المشاركات:
    180
    الإعجابات المتلقاة:
    84
      10-12-2008 11:54
    زعـــيــم الـغــزل الإبــاحـي: عمــر إبـن أبــي ربــيــعــــة.

    مـا أقـدمـه لكـم فـي هـذا المقـال عـن عمـر إبن أبي ربـيـعــة ، عـبارة عـن مخـتارات
    وعـبارات وفـقــرات أنـتــقيـتهـا لكـم مـن عـدة صـفحـات مـن تاريخـــه الطويـل،
    حاولـت أن الصـق هـذه السطور والعبارات والجـُمـل المـُـنـتـقاة بـبـعـض الكلمات
    حتى تخـرج بالمعـنـى المطـلـوب والـلـيـّـق بالنـشــر، وإذا لاحـظـت او شـعـرت
    بـنـُـقـص أو خـلل في العـبارة ! فهـذا تقـصــير مـني في الربـط بـين الجـُـمـل والمعـانـي،
    ولكني أرجـو ان أكـون قــد وفـقـت إلى حــداً مـا في هـذا ، لان عمـر بن أبي ربـيـعــة
    لـيــس بالإنــسـان أو بالشـاعـر الـذي يـستطـيع أي كاتــب ان يقـدمه في مقـال واحـد
    أو حتى في كـتـيــب صـغـيـر. كمـا أن ظــروف القــُـرأ عـنـدنـا في الــنــادي تـفـرض
    عـليـنـا إخــتــصــار ماهـو مـُخـتـصــر.....
    وبالرغـم مـن إخـتـصــار المـخـتـــصــر....
    إلا أنــنــا لا نـجـــد قـــارىء لا فـي الظـهــر ولا فـي الـعـــصـــر....

    عمــر إبــن أبــي ربــيــعـــــة:

    هــو مـن دون مـنــازع زعــيـــم الـغــزلــيـن الأمـــويـيــن جميعـاً لا نـســتـثــنـي مـنهـم أحــداً.
    وهـذا الـغــزل الأمـــوي يمـثــل نـفـــس الـشـاعـــر والجـمـاعــة التـي كـان يـعـيــش
    فيهــا تمـثيــلاً صــادقــاً صـــحـيحــاً. والــذي يــريـد ان يــدرس حــيـاة الأرســـتــقــراطـيــة
    القـرشــيــة في الحـجـــاز أثــنـــاء القــــرن الأول للهـجـــرة يجـــب أن يـتـلمـــس هــذه
    الحــياة في شــعــر عمــر إبـن أبــي ربــيـعـــة، فـسيـجـد في هـذا الشـعـر كـيـف كـان ســراة
    قـريــش والحـجــاز يـقـضـون حياتهـم الهـادئـة الـفـارغـة، بـل ســيجـد في الـشعـر ألـوان
    الـصـِـلات المـُـختـلفـة الحـلوة المـُـبـتـسـمــة التي كانـت تـصـــل بـيـن هــؤلاء الـســراة.

    بعـض الـذين كـتـبوا ســـيرة عمــر وتـاريخــه قــد زعمـــوا أن عمـــر كان مـسـرفـاً في الفـجــور،
    وأخــريـن زعمــوا إنــه كـان مـسـرفـاً في العـفــة، فـنـرى أنــه لم يكـن مـسـرفاً في اللـهــو
    كمـا أنــه لم يكـن مـســرفـاً في حـُـسـن الـســيرة.

    وبـين ايـديـنـا قائمــة طويلـة مـن شـــريفات قـريــش وبنـات وزوجـات الخـلفـاء وأعيــان
    الـبـلـد اللأتـي تـغـزل وأفـتــتــن إبن أبي ربيـعـة في حـُـبـهــن، وقــد عـاش عـيـشـــة الـرجــل
    المــتــرف الذي اتـيحـت لـه وهـيـئـت لـه أســباب اللـهــو و وسـائلــه، ولكـنــه مـع ذلـك كان
    مـقـيـد بما يفـرضــه عليــه مجـتـمعــه وبمـا إلفــــه مـن الأوضــاع الإجـتـماعـيــة،
    فهـو يـلهــو ولكـن بمـقــدار وهـو يـصــف ولكـن بمقـدار أيضـاً ... لكـن علـينـا في نفـس الوقـت
    ان نعـتـــرف ونـقـِــر بـانـــه كـان رئـيــس مــذهـــب في الــغــــزل الإبـــاحـــي، لأنــه لـم
    يكـن يـتــغـزل في الهـــواء ولا يــطـمــح إلـى المـثــل المعـنـوي الأعـلى، وإنمـا كان يعـيـش
    في الأرض ويـسـتـبـيح لـنـفـســـه مـن اللــذات مـا أبــاح لــه الــديـن ومـا لـم يــبــح،
    وهـو غــيـر الـشـاعـر جمـيــل بـثـيـنــه الـذي كـان زعـيــم الغــزل الـعـُــذري الـعــفــيـــف،
    والــذي لـم يكـن يطـمــح إلا إلـى المـثـــل الأعـلــى وإلـى الجـمــال مـن حــيث هــو،،
    وهــو أي جمـيـل لا يـبـتــغـي لــــذة ولا يــســتــبـيح شـــــيئـاً لــم يـبحـــه الــديـن
    ولــم تـــــرض عنـه الأخــلاق.

    هــذه مجـرد أشــياء عـامــة، فكمـا أسـلـفـنـا في بـدايـة هـذا المقـال فـان عمر ابن
    أبي ربـيـعــه وشعـره لـيــس بالشخـصيـة السهـلـة التي يستطيـع أي كاتـب ان يقـدمـه
    أو يـدرســه في مـقال واحــــد.

    تعـالـوا نـرى حــُــب إبن أبي ربـيعـة مـا هـــو ؟...
    ومــا ســـبـيــلــه ؟...
    ومـا أثـــره في الـبـيــئــــة التي ظـهــــر فـيـهــا ؟...
    وقــد رأيـنـا في الـسـطـور الأولـى مـن هــذا المـقـال ان عمـــر لـم يكـن عـُــذريـاً،
    ولـم يكـن يــريــد أن يـذهـب مـذهــب الـعـُــذريـين، وإنمـا كان عـمـلـيـاً مـُحـقـقـاً يلـتـمـس
    الحـُـب في الارض لا في الـســمـاء. ورأيـنـا كـذلك أنــه لـم يكـن يـذهـب في حـُـبــه
    مـذهـب أصـحـاب المـجــون مـن شـُـعـــراء العـصــر الـعـبـاســي فلـم يكـن يــسـرف
    في العـبث، وإنمـا كـان يقـتــصــد إقـتـصـاداً ويـتــوســط في حـُـبـــه تـوسـطـاً، فـيـعــف
    كـثــيـراً، ويعـبــث قـليـلاً، وكانــت ظــروف حـياتــه نـفسـهـا تكـرهــه على هـذه الـعـِـفـــه،
    لأنــه لـم يـــدع إمـــــرأة شــــريفــة مـن قـريـــش إلا شـــبــب بهــا، ومـا كان لــه أن يتجـاوز
    العـِـفــه في هــذا الـتـشــبــيـب، إنمـا الـذي نــريــد أن نـتـبــيـنـــه هـو طـبــيـعــة
    هــذا الحـُــب. فنـلاحـظ قـبـل كل شـيء أن عمـــر لـم يكـن يحــب بـعـقـلـــه ولا بــقـلـبــــه،
    وإنـمــا كـان يحــب بـحـســــه، وبحـســـه لـيـــس غـــير، ولـم يعـرف العـصـر الأمـوي
    كلــه شـاعـراً وصــف المــرأة جمـلـــة وتـفـصــيلاً بمـثــل مـا وصـفهـا بــه
    عمـر إبن أبي ربـيعــــة جــــودة وكـثــــرة ودقـــــة بــنـــوع خــاص.

    لـم يكـن عمـــر يقـصــر الـصـِـلــة بالمـرأة على معـنـاهـا المـادي وحـــده، وإنمـا كان
    يـريــدهـا واسـعــة مـتـنـاولـة جمـيــع أطــراف الحـياة، ولـسـت أشــك في أن
    عمــر إبن أبي ربـيـعـــة كـان صــديقـاً للمـرأة بالمعـنـى الحـديــث الـذي نـفهـمــه لـصـداقــة
    المــرأة، كان يــريـد لهـا مـن الحـُــريـــة مـثـل مـا يــريـده للــرجـل،
    وكـان يـريــد أن تظـهــر المـرأة فـخــرهـا بجمـالهـا وروعـتــهـا كمـا يظـهــر الـرجـل فخــره
    بـشجـاعـتــه وبـأســـه، كان يــريـد أن تــزول الفــروق بـين الجـنـسـين وألا يكــون
    بـيـنـهـمــا حـجـــاب.

    هــذا هـو عمـر إبن أبي ربـيـعـــة الــذي لـم يكـن يـتــصــور المــرأة إلا أنهــا مكـمـلـــة
    للـرجــل، هــذا هـو صــديــق المـرأة، والـذي دافـــع عـن حـقـوقهـا ومـسـاواتهـا مـع الـرجـل،
    وكان هـذا في وقـت عصـيب وظــروف إجتماعـية صـعـبــة ومـستحـيلــة.

    عمربن أبي ربيعة يعتبرممن يناصرالمرأة لانه اقترب منها وعرف همومها ولكنه اظهرها باحسن ماتريده هي من الرجل ،انامع ماجاء في المقال بشأن عمر واختلاف شعره عن نمطه السائد التقليدي في زمان مختلف وارض مقدسة في الحجازلكن ذلك يعكس البحبوحة التي كانت في الارستقراطية الاسلامية في العصرالأموي وعندعمرنفسه الذي شب على الدلع والعناية من امه اليمنية وابوه القرشي ،كانت هذه حالة وليست ظاهرة رغم فرادتها ولكنها تحولت الى ظاهرة وتطورت وبلغت ابهى صورها الى درجة المجون في العصر العباسي .
    من خلال رقة وعذوبة شعر عمرلا نختلف من انه شاعرالمرأة ونصيرها

    عمر بن عبد الله بن أبي ربيعة ( 644 - 711 م ) ، حذيفة بن المغيـرة المخزومي القرشي ، كان والده من سـادات قـريـش . ولد عـمر يوم قتل عمر بن الخطـاب وفيه قيل : " أي باطـلٍ وضـع وأي حـقٍ رفـع ".
    [نشـأ في أسـرة عظـيمة الجاه ، وفـرت له أسباب الراحة والترف فأنصرف إلى حياة المجون . كان شاباً جميلاً وغنياً وكان يعترض قوافل الحجاج ويشبب بالحاجات في مواسم الحج.
    ابن ابي ربيعه هو الشاعر الوحيدالذي تخلا عن جميع الاغراض الشعريه فلم يمدح ولم يفتخر ولم يرثي فقط اعطى كل وقته للحب ووصف المراه وقد امتاز عن غيره بشعره القصصي البديع الذي لم يوصل الى مستواه اي شاعر فهو بحق زعيم الشعر القصصي.
    وشـعـر ابن أبـي ربيعة في المـرأة لا يتميـز عن غيـره في ذكر محاسـنها الخارجية ، ولكنه يتميـز بإدراك نفسـيتها ، وتصـوير أهوائها وعـواطفها ، معـرفة حديثها وطرق تعبيـرها ، فليســت المـرأة شــبحاً غامضاً يتراءى في شعره ، بل روحٌ خافق الفؤاد مختلج بعناصر الحياة .
    و قد وصـف لنا المـرأة العربـية وصفـاً دقـيقـاً ، ورسـم لنا رسـماً واضح المعالم ما كان يستملحه العرب يومئذٍ من المرأة في كل جزء من أجزائـها ، وأنـه أبان إلى حدٍ كبيـر عن عواطـفها وما يثيـر غضـبها أو رضاها ، وعما يدفعها إلى الجفـوة والصـدود والتأبي والغضـب . كما صور في خلال شعره ما يـدور بنفـسها مـن خلجـات وترهـات وأفـكارٍ مضطـربة مخـتلطة حينـاً ومتنـاقضةً حيناً آخـر . وهـو في كل واحدةٍ من أولئـك تابـع لغيره من الشعراء الذين تعرضوا لوصف النساء وإن امتاز عنهم بثلاثة أشياء :
    أولهما : أنه يتتبع الشيء من ذلك ويفصله تفصيلاً دقيقاً ، ويكرره فيطيل أحياناً ويجزئ أحيانا .
    وثانيهما : أنـه جمـع في شـعره ما تفــرق في شـعــر غيـره فـكان فيه العـوض عـنهـم جـميعـاً ، وليـس في غيـره عــوضٌ عنه ، وحسـبك أن ديوانه المشتمل على خمسٍ وثلاثين وثلاثمائة قطعة لـيس فيها قطعة واحدة في غير وصف النساء والتشبب بهن .
    وثالثهما : أنه ابتكر في شعـره أسلوبا جديدا طريقةً امتاز بها عن غيره ، ألا وهو حديث صاحبتـه مع جـواريـها أو صديـقــاتها ، وفــي أثـنـاء هــذا الـحديــث يكشف لنا عـن مشـاعر صاحبته إزاءه ، كما يكشف لنـا عـن أفكـار المـرأة فـي مجتمعـه . وهـذا ولاشـك يـفـيـض علـى شـعره حيـوية لأن فيه قـرباً من الـواقــع
    قالت الكبرى أتعرفن الفتى قالت الوسطى نعم هذا عمر
    قالت الصغرى وقد تيمتها قد عرفناه وهل يخفى القمر
    وقال ايضا
    أشارت بمدراها ، وقالت لأخـتها : "أهذا المغيري الذي كان يذكر
    " أهذا الذي أطريت نعتاً ، فلم أكن ، وعيشك ، أنساه إلى يوم أقبر "
    فقالت " نعمْ ، لا شكّ غير لونهُ سرى الليل يحيى نصه والتهجر "
    " لئن كان إياه , لقد حال بعدنا عن العهد ، والإنسان قد يتغير
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...