1er décembre : Tous responsables devant le SIDA

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة cortex, بتاريخ ‏1 ديسمبر 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      01-12-2008 14:34
    «10millions de préservatifs seront distribués gratuitement aux quatre coins du pays…Seuls manquent la manière et les idées pour toucher le plus grand nombre possible de citoyens. Nous sommes ouverts à toutes les propositions qui pourraient nous faciliter la tâche » déclare le docteur Abdelmajid Zahaf président de l’Association Tunisienne de lutte contre le SIDA.

    C’est à l’occasion de la journée mondiale de lutte contre le Sida qui coïncide avec le 1er de décembre chaque année, que le ministère de la Santé a organisé un point de presse samedi dernier, sous le slogan « Au citoyen un rôle important dans la prévention du SIDA ». Organismes publics et société civile ont été largement représentés pour insister sur un point crucial, à savoir la prévention, car, il n’est pas question de guérison jusqu’à ce jour. Mounira Garbouj, directrice de la santé et des soins de base avait fait au préalable le tour du sujet en chiffres. Le virus toucherait selon, les dernières statistique de l’OMS, 33.2 millions de personnes dans le monde. « La région subsaharienne est la plus atteinte par le fléau, comme au Mali, Djibouti et la Somalie » déclare la responsable. En 2007, 2.5 millions de cas supplémentaires ont été enregistrés. En Tunisie, et depuis que le premier cas de contamination par le virus a été constaté en 1985, environ 1500 cas ont été recensés. Cette année encore, et comme tous les ans, il y aurait à peu près 70 cas supplémentaires de personnes séropositives. C’est ce qu’avancent les chiffres officiels en s’appuyant sur les cas déclarés. Pour le cas de la Tunisie, comme partout dans le monde, le rapport sexuel demeure la première voie de contamination, vient après la toxicomanie soit part l’échange de seringues usagées, ensuite la contamination mère-enfant, et ce durant la grossesse ou lors de l’allaitement.

    En réponse au scepticisme que peut provoquer la constance des chiffres nationaux, Mounira Garbouj a évoqué l’exemple d’une campagne préventive organisée à Sfax au cours de laquelle, les autorités de tutelle avaient décrété l’obligation de faire subir un dépistage aux deux époux lors des examens prénuptiaux. Pendant 4 ans, durée de l’initiative, aucun cas de contamination n’a été enregistré. Ceci n’empêche que la maladie court toujours et que nul n’est à l’abri sauf si l’on respecte les méthodes de prévention. Une prévention qui n’est pas évidente puisque certaines régions du pays restent très peu informées en ce qui concerne le virus et les moyens d’éviter la contamination. Le président de l’Association tunisienne de Lutte contre le Sida, Abdel Majid Zahaf en témoigne : « si sur le grand Tunis et les autres grandes villes du pays, les jeunes sont au courant des voies de contamination et des moyens de prévention, dans d’autres régions plus reculées, les gens sont nettement moins informés. Le sujet du préservatif, demeure à titre d’exemple, encore tabou », affirme Dr Zahaf.

    C’est justement dans ces régions là qu’il est question de sensibiliser dans les années à venir. Et au président de l’association d’ajouter que l’avenir de cette maladie est entre les mains des jeunes, puisqu’ils sont les plus touchés par le fléau. Il est inutile de nier que de nos jours, avec le recul de l’âge du mariage, de plus en plus de jeunes entretiennent des relations sexuelles, qui ne sont pas forcément protégées. Et que le seul moyen de prévenir une contamination au VIH reste l’utilisation du préservatif. Abdelmajid Zahaf a annoncé à l’occasion, que l’ATLS détient 10.000.000 de préservatifs qui seront distribués gratuitement aux citoyens, dans les pharmacies, les universités et les aéroports. Et que toutes les propositions seraient les bienvenues pour optimiser cette campagne de prévention.

    Par ailleurs, Dr Garbouj rassure sur la longévité des individus touchés par la maladie. Avec la trithérapie, l’espérance de vie d’une personne séropositive s’est beaucoup améliorée par rapport aux premières années de la découverte du virus : « Une personne contaminée peut vivre très longtemps s’il elle s’y prend très tôt. Donc des tests de dépistage sont à préconiser dès que le sujet est pris de doutes, après une situation qui aurait pu l’exposer au virus » insiste-t-elle. Dans cette optique, une nouvelle disposition vient d’être prise, et il s’agit de permettre à toute personne désirant faire le test de garder l’anonymat. Aucune information personnelle n’est requise lors de sa présentation dans l’un des onze centres de dépistage ouverts à cet effet dans les plus grandes villes du pays. Des cellules d’information et de sensibilisation ont été crées sur place pour accompagner et conseiller les citoyens. Ces centres, dont la liste est disponible dans le journal officiel, se trouvent essentiellement dans les grandes villes du pays. Ils feront, toutefois, défaut dans la région du Nord Ouest. Cette situation selon les responsables, est due au manque d’équipements et de personnel formé à cet effet. Il reste à espérer que l’action se généralise pour mettre fin aux appréhensions et à la peur d’être jugé. C’est d’ailleurs l’une des préoccupations de la société civile. Lutter contre la stigmatisation des patients, leur permettre de bien s’intégrer dans la société et de mener une vie saine et équilibrée.

    Il va sans dire que les avancées médicales permettent aux femmes porteuses du virus de procréer sans transmettre la maladie à leur enfant. Ainsi que de traiter les enfants dès leur plus jeune âge afin de leur permettre de vivre le plus longtemps possible.

    A la fin de l’entretien, les conférenciers ont insisté sur le rôle de tout un chacun à faire véhiculer un comportement responsable et avisé. Ce n’est pas en arborant des slogans, qui pourraient finir par sonner creux que l’on éradiquera le plus meurtrier des virus. Il faut agir, et surtout auprès des plus jeunes pour qu’ils retiennent les reflexes nécessaires une fois confrontés à des situations à risque.[/SIZE]
     

  2. عزيز باشا

    عزيز باشا عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏3 سبتمبر 2008
    المشاركات:
    430
    الإعجابات المتلقاة:
    794
      02-12-2008 02:07
    :besmellah1:



    في اليوم العالمي
    لمرض نقص المناعة المكتسبة الأيدز

    SIDA






    فيروس من فصيلة الفيروسات القهقرية Retrovirus وهو جرثومة صغيرة جدا(1000\1ملم) لا تستطيع ان تتكاثر او تعيش الا داخل خلايا جسم الإنسان،يغلف الفيروس غلاف خارجي يتألف من بروتينيات خاصة به،وأهمها البروتين gp 120 الذي بواسطته يتعلق الفيروس بخلية الإنسان ليدخل اليها،لقد تم التعرف الى ثلاثة انواع من الفيروس وهي :HIV 0 و HIV 1وHIV 2 ومع ان HIV 1 هو الاكثر انتشاراً عالميا الا ان كلاهما يتسببان في المرض والاعراض نفسها،لكن الاشخاص الذين يصابون بال HIV 2 يعيشون اكثر من الذين يصابون بال HIV 1.
    الفيروس لا يعتبر كائناً حياً إلا عندما يقتحم خلية العائل ويتكاثر فيها فيؤدي إلى موت الخلية التي تنفجر لتخرج بلايين الفيروسات حديثة الولادة التي تكونت داخل الخلية.
    آلية مرض الإيدز ؟ SIDA


    عند دخول الفيروس للجسم فانه يهاجم خلايا الدم البيضاء المعروفة باسم CD4 ، فيدخلها ويتكاثر داخلها ويهاجم خلايا أخرى غيرها ويدمرها ، حتى يقل عددها عن 200 خلية ( الطبيعي 800 خلية ) لكل ميكروليتر من الدم ، وعندها يصاب المريض بالالتهابات والسرطانات المتنوعة

    الأعراض :

    قد يكمن فيروس الايدز في جسم الانسان لعشر سنوات أو أكثر بدون أن يحدث أي مرض كما أن نصف الاشخاص المصابين بالايدز يظهر لديهم أعراض مصاحبة لأمراض أخرى تكون في العادة أقل خطورة من الايدز لكن بوجود العدوى بالإيدز فإن هذه الأعراض تطول وتصبح أكثر حدة وهذه الاعراض تشمل تضخما في الغدة اللمفاوية وتعبا شديدا وحمى وفقدان الشهية وفقدان الوزن والاسهال والعرق الليلي وقد يسبب فيروس الايدز متلازمة نقص الوزن وتدهور في الصحة العامة للإنسان وقد يصيب الدماغ محدثا خللا في التفكير والإحساس والذاكرة والحركة والاتزان.
    ويحصل خلط بين أمرين في موضوع الإيدز . الأمر الأول هو الإصابة بالفيروس ودخوله إلي الجسم
    والأمر الثاني هو نشوء المرض وظهور علاماته .
    وبين هاتين المرحلتين قد تمر سنوات طوال لا يعلم فيها المريض بأنه مصاب إلا أن يقوم بالفحص عن الفيروس .




    عند أول الإصابة بالفيروس أي دخوله إلي الجسم تظهر علامات عامة تشبه إلى حد كبير أعراض الأنفلونزا . وقد يحصل هذا بعد ثلاثة إلي ستة أسابيع ، وربما قبل ذلك . وهذه الأعراض والعلامات يظنها المريض أو الطبيب أعراض التهابات فيروسية خفيفة مثل الأنفلونزا وغيرها . وتشمل الأعراض :
    - ارتفاع درجة حرارة الجسم
    - آلام البطن والإسهال
    - تضخم الغدد اللمفاوية
    - الصداع
    - الآم العضلات والعظام
    - الطفح الجلدي
    - ألم الحلق



    ومن الأعراض التي تحصل في مراحل الإيدز :

    - الإسهال المتواصل
    - السعال الجاف وضيق التنفس
    - ضعف التركيز الذهني والخلط
    - الإجهاد والتعب العام و الشعور بالضعف
    - فقد الشهية
    - تقرحات الفم
    - ارتفاع الحرارة والتعرق الليلي
    - الإلتهابات البكتيرية والفيروسية والفطريةالمتكررة .


    طرق و أسباب الإصابة بالإيدز SIDA

    1. عن طريق الاتصال الجنسي إذا كان أحد الطرفين مصاباً . وهي تشكل نسبة ما يقارب من 90% من حالات عدوى الايدز . و ينتقل المرض عن طريق الاتصال الجنسي بين افراد الجنس الواحد او الجنسين على حد سواء اي عن طريق المهبل او الشرج . وهناك ممارسات جنسية تزيد من خطر العدوى مثل الزنا و اللواط .

    2. استخدام الإبر او أدوات ثقب الجلد الملوثة بالفيروس . تشكل نسبة 2-5% من الحالات و يحدث هذا النمط من العدوى بنقل الدم الملوث او منتجاته ومن استعمال الابر و المحاقن الملوثة و سائر الادوات التي تخترق الجلد او الاغشية المخاطية مثل : ادوات ثقب الاذن و ادوات الحلاقة و فرشاة الاسنان التي يستخدمها المصابون ، خاصة اذا كانت هناك جروح او تقرحات على الاغشية المخاطية او الجلد كما سجلت بعض الحالات نتيجة عدم تعقيم ادوات معالجة الاسنان .

    3. من الام المصابة الى جنينها أثناء فترة الحمل او الولادة او الرضاعة الطبيعية . قد تحدث العدوى خلال الحمل او عند الولادة او بعد الولادة عن طريق حليب الام ، و يتراوح خطر انتقال الفيروس من الام الحاملة للفيروس الى وليدها بين 25-50% .


    4. نقل الدم او منتجاته الملوثة بالفيروس ( نادر جداً بعد سنة 1986م ) . وقد تصبح العدوى عن طريق الدم ومنتجاته مشكلة هامة في البلدان التي لم تقم بعد بتنفيذ برنامج وطني لتحري سلامة الدم و فحص المتبرعين بحثاً عن العدوى بالفيروس .
    و مشكلة إدمان المخدرات شديدة الصلة بانتشار الإيدز عن طريق استعمال المحاقن و الابر الملوثة في حالة تعاطي العقاقير عن طريق الحقن الوريدية .


    طرق لا تنقل المرض SIDA

    من حسن الحظ ان مرض الايدز لا ينتقل الا من خلال سلوكيات يمكن التحكم فيها فهو لا ينتقل عن طريق الوسائط التالية :

    1. المخالطة العارضة او الاتصالات الشخصية في محيط الاسرة او العمل الاجتماعي او المدرسة ، كالمصافحة و العناق .


    2. الاكل او الشرب او وسائل المواصلات العامة او المسابح او من خلال حنفيات شرب المياه او استخدام اجهزة الهاتف او عن طريق الملابس او العطس او السعال او بواسطة الحشرات كالذباب و البعوض .
    ويثير احتمال انتقال العدوى عن طريق اللعاب كثيراً من المخاوف بين الناس و لكن انتقال العدوى عن هذا الطريق ضئيل جداً .

    وقد يصاب بعض الناس بفيروس الايدز ولا تظهر لديهم أي أعراض للمرض بينما يصاب أخرون بالفيروس ولا تظهر لديهم الامراض الانتهازية ولكن قد تظهر عليهم الاعراض خلال سنتين الى عشر سنوات أو أكثر بعد الاصابة بالفيروس أما الاطفال الذين يولدون وهم مصابون بالايدز فقد تظهر عليهم الاعراض في فترة تقل عن المدة السابقة الذكر في البالغين .

    خطورة الايدز SIDA


    قد يصاب بعض الناس بفيروس الايدز ولا تظهر لديهم أي أعراض للمرض بينما يصاب أخرون بالفيروس ولا تظهر لديهم الامراض الانتهازية ولكن قد تظهر عليهم الاعراض خلال سنتين الى عشر سنوات أو أكثر بعد الاصابة بالفيروس أما الاطفال الذين يولدون وهم مصابون بالايدز فقد تظهر عليهم الاعراض في فترة تقل عن المدة السابقة الذكر في البالغين .
    والاشخاص المصابون بفيروس الايدز معرضون بدرجة كبيرة للامراض الانتهازية فهناك أمراض معينة تصيب الاشخاص المصابين بفيروس الايدز فمثلا ذات الرئة الذي تسببه المتكيسة الرئوية الكارينية وغرن كابوسي هي أغلب الامراض المصاحبة التي تصيب 65% من مرضى الايدز ويعتبر ذات الرئة الذي يصيب الرئتين السبب الرئيسي للوفاة في أمريكا الشمالية أما غرن كابوسي فهو نوع من السرطان يظهر على الجلد ويكون مشابها للجلد المصاب بالحروق ولكن السرطان ينمو وينتشر
    الطريقة التى ينتشر بها فيروس الإيدز والوقت الطويل الذى يستغرقه بين بدء العدوى إلى
    ظهور أعراض المرض .. وعدم وجود لقاح أو علاج شاف .. كل هذه الأمور تجعل مشكلة
    الإيدز ذات مستقبل مقلق جداً.
    والملاحظ أيضا أن الإيدز يصيب البالغين وخاصة الشباب .. وذلك بسبب الطريقة التى تنتقل
    بها العدوى.
    أى أنه يصيب الإنسان وهو فى ذروة إنتاجه .. وبدلاً من أن يساهم هذا المصاب فى زيادة
    الإنتاج فانه يحتاج إلى المعونة الطويلة الباهظة التكاليف .. وأمام كل ذلك لا نملك إلا وسائل
    الوقاية .. ويجهل العديد من الناس مدى فاعليتها مما يزيد المشكلة تعقيداً.
    - هل يمكن مقارنة وباء الإيدز بوباء الكوليرا أو الحصبة ?
    - وباء الإيدز اكثر تعقيداً .. واصعب مقاومة .. وهو أيضا مباغت وجديد ..
    والعدوى به إذا حدثت تبقى طول العمر .. أى لا يشفى منها الإن

    نسبة الإصابة بمرض الإيدز SIDA


    نشرت وكالة الامم المتحدة للايدز (يو ان ايدز) تقريرها السنوي عن جهود مكافحة هذا المرض في العالم.
    ومرة أخرى تشير المنظمة الى أن عدد المصابين بالايدز في تزايد مستمر وان المرض ينتشر بسرعة تفوق سرعة التقدم الحاصل في الجهود المبذولة لمكافحته.
    ولا تزال أفريقيا تتصدر المناطق المتضررة من هذا الوباء. ويقول التقرير ان عدد ضحايا الايدز في العام الماضي وحده بلغ ثلاثة ملايين شخص ، كماظهرت خمسة ملايين اصابة جديدة تقريبا، وبذا أصبح الايدز طبقا لما يقوله التقرير وباءً يتفشى في العالم بلا هواده.
    فاليوم يبلغ عدد حاملي فيروس الايدز 40,3 مليون شخص. وهو ضعف العدد الذي كان قبل عشر سنوات.
    ولكن على الرغم من اتساع رقعة انتشاره، تظل القارة الأفريقية المتضرر الأكبر. اذ يعيش 60 % من المصابين في فريقيا، من بينهم 77 % من النساء الحاملات لفيروس اتش أي في المسبب للايدز.
    الجانب الايجابي في التقرير هو أن حملات التوعية والرعاية الصحية المكثفة بدأت تحقق نتائج في بعض الدول.
    فبعد أوغندا أظهرت الاحصاءات ان كينيا وزيمبابوي تمكنتا من تخفيض عدد المصابين بين البالغين.
    ويبدو أن معدلات الاصابة بدأت تنخفض أيضا في بعض أنحاء بوركينافاسو.
    ولكن ما يثير القلق فعلا هو ما يجري في الجزء الجنوبي من القارة، وبالتحديد في جنوب افريقيا. اذ يعتبر معدل انتشار المرض هناك الأعلى في العالم. ولا توجد مؤشرات على تباطؤ انتشار الايدز في تلك الدولة.
    ففي عام 1990 كان عدد المصايبن في جنوب أفريقيا لا يتجاوز 1 % من البالغين. وتبلغ هذه النسبة الآن 30 % ، كما بلغ معدل الوفيات أعلى مستوى ليس بين كبار السن وحسب، بل بين النساء ممن هن في العشرينات من العمر والرجال في سن الثلاثين.
    نسب الاصابة في العالم العربي
    أن النسب التقديرية لعدد المتعايشين مع الفيروس في العالم العربي تتراوح بين 250 ألف شخص و 1.5 مليون شخص ومتوسط حوالي نصف مليون شخص، ولكنه أضاف أن «لا توجد احصاءات دقيقة وتوجد صعوبة في حصر المصابين بالايدز، حيث أن عدد الذين يقومون بالفحص قليل، وخدمات الفحص الطوعي والمشورة قليلة وبالتالي لا نستطيع أن نحصر العدد بشكل دقيق
    والدول العربية مهددة إذا لم تقم بخطوات فعالة تجاه انتشار مرض الايدز بارتفاع عدد المصابين إلى 16 مليون عربي في العام 2015، أي ما نسبته 4.1 في المائة من إجمالي السكان.

    الأبحاث الطبية

    قدمت الأوساط العلمية مجموعة ثرية من البيانات والتوجيهات التي من شأنها أن تسفر عن إيجاد لقاح مضاد لفيروس الإيدز في يوم ما. حيث يحتاج الباحثون إلى تحسين فهمهم للعوامل الدافعة لتطور الفيروس، وهم كذلك يعملون على إيجاد علاج أفضل يتميز بقدر أقل من الآثار الجانبية، بما في ذلك تقليل الغثيان، الذي يعاني منه الكثير من الأشخاص الذين يخضعون للعلاج ممن يعانون الإصابة بفيروس الإيدز. وتتعلق الآمال بحبة أتريبلا (Atripla) الجديدة، التي تجمع بين العقاقير الثلاثة الحالية اللازمة، مما يؤدي إلى تبسيط العلاج.
    كما يبحثون كذلك عن الروابط بين فيروس الإيدز والأمراض الأخرى. فمن الملاحظ، على سبيل المثال، أنه في بعض البيئات، يمكن الوقاية من الإصابة بمرض السل - الذي يُعتبر السبب الرئيسي للوفاة بين الأشخاص المصابين بفيروس الإيدز - من خلال توفير علاج فعال ضده. كما ينتشر أيضاً الالتهاب الكبدي الوبائي "ج" (Hepatitis C) بين متعاطي المخدرات بالحقن، وتتوفر كذلك طرق فعالة للوقاية من ذلك المرض، ومن فيروس الإيدز أيضاً، من خلال توفير حقن نظيفة لمتعاطي المخدرات بالحقن وغيرها من وسائل تقليل الضرر الناجم عن ذلك.
    وعلاوة على ذلك يبحث العلماء عن طرق لتحسين العقاقير الخاصة بالأطفال. حيث يتم إعداد العقاقير للبالغين، ولكن في الكثير من الأحيان لا يعرف الأطباء على وجه الدقة الجرعة المناسبة التي يجب إعطاؤها للأطفال. وفي الكثير من الأحيان، لا يعرف الأطفال شيئاً عن حالتهم، علماً بأنه كلما كان اكتشاف فيروس الإيدز مبكراً كلما كان العلاج أسرع.

    الوقاية من الإيدز SIDA


    1-السلوك الجنسي:
    في سبيل الوقاية ومكافحة انتقال فيروس ومرض الإيدز عبر السلوك الجنسي يصبح من الضروري تشجيع العفاف والفحص والبعد عن الممارسة الجنسية غير الشرعية خارج الحدود الزوجية، كذلك يجب تشجيع المعتقدات والممارسات التقليدية التي تشجع الشباب على الزواج ونحو ذلك من وسائل الوقاية.
    2-الوقاية من الانتقال عبر نقل الدم:
    يجب أن يكون فحص كل الدم المتبرع به عملاً إجباريًا في كل المراكز الصحية الحكومية والخاصة قبل نقله، كذلك يجب توفير المعدات لبنوك الدم في كل المستشفيات؛ وذلك بهدف فحص الدم، كما يجب تدريب كل الفنيين لتمكينهم من فحص فيروس عوز المناعة البشري.
    3-الوقاية من الإنتقال من الأم لطفلها:
    يجب توجيه خاص وتدريب لأطباء النساء والتوليد والقابلات لتقليل الانتقال من الأم للطفل، كذلك يجب اطلاع الأشخاص المصابين بفيروس الإيدز على الإرشاد والعناية التي تقدم للمصابين بفيروس الإيدز.
    4-الفحص والاستشارة الطوعية:
    يجب توفير وإتاحة الفرصة لفحص فيروس الإيدز طوعيًا والاستشارة عنه في المرافق الصحية؛ وذلك لتسهيل معرفة حالات الإصابة والأفراد المقيمين مع أسرهم، ويجب تدريب المرشدين الذين بوسعهم تقديم الخدمات عند الحاجة، ويجب إعطاء الأولوية للولايات تلك التي يعرف عنها الارتفاع في نسبة انتشار فيروس الإيدز.
    5 - زيادة الوعي بفيروس ومرض الإيدز: SIDA
    عن طريق إعطاء أولوية قصوى لنشر المعلومات بين أعضاء المجتمع لتأمين التغيير السلوكي الذي من شأنه دعم الوقاية من فيروس عوز المناعة البشري؛ وذلك بتقديم كل المعلومات المتعلقة بالإصابة بفيروس الإيدز وطرق انتقاله، ونتائج مختلف الإجراءات الوقائية، وتصحيح المعتقدات الخاطئة عبر القنوات الإعلامية المختلفة، وأخذ الخصائص الدينية والثقافية والتقليدية للمجتمعات المختلفة في الاعتبار.

    6 - الفحص والاستشارة الطوعية:
    يجب توفير وإتاحة الفرصة لفحص فيروس الإيدز طوعياً والاستشارة عنه في المرافق الصحية؛ وذلك لتسهيل معرفة حالات الإصابة والأفراد المقيمين مـع أسـرهـم، ويجـب تدريب المرشدين الذين بوسعهـم تقـديم الخدمات عند الحاجة،

    7 - تقوى الله والابتعاد عن المحرمات كتعاطي المخدرات واللواط والزنى ودواعيهما من النظرة الحرام في أي مكان وفي أي وسيلة ( الفضائيات والإنترنت ) والابتعاد عن سماع الأغاني الداعية إلى الفاحشة وتحصين الفرج بالزواج أو بالصوم لمن لا يستطيع ، وبالحجاب للنساء ، وتجنب اختلاط الرجال بالنساء ، ومراعاة آداب الاستئذان للكبار والصغار وغير ذلك كثير.

    الرعاية التمريضية للمصابين بالآيدز : SIDA


    يعطى المريض وجبات صغيرة متعددة وبعض الادوية الفاتحة للشهية والمانعة للقيء قبل الطعام واحترام رغبات المريض وتوصف للمرضى المغذيات البروتينية والنشوية والدهنية والاملاح والفيتامينات مع المراقبة المستمرة بالاضافة الى انه يمكن اعطاء الادوية المضادة للاسهال والمضادة للغثيان وكذلك وصف الجرعات المناسبة من الفيتامينات وبعدها يجب الملاحظة التامة للعلامات السريرية والاهتمام بحالة المريض وتسجيل الوزن اسبوعيا وقياس محيط البطن وتعيين كمية السوائل الداخلة الى الجسم والخارجة منه
    الحاجة الى التنفس الطبيعي
    يعاني معظم المصابين بالايدز من صعوبة التنفس وسعال متكرر وزيادة معدل التنفس نتيجة العدوى الانتهازية والاورام كالالتهاب الرئوي وفقر الدم الحاد، ويجب ملاحظة وقياس ضغط الدم والنبض ومعدل التنفس ودرجة الحرارة ولون الجلد والحالة العصبية للمصاب لمساعدته على التغلب على ضيق التنفس واعطائه الاوكسجين حسب ارشادات الاطباء والمعالجين واعطائه علاجا طبيعيا من خلال القيام بتمرينات التنفس تحت اشراف اخصائي العلاج الطبيعي
    نظافة الجسم
    ويعاني معظم المصابين بالآيدز من عدم نظافة الجسم وخاصة الفم بسبب الجفاف والعدوى الانتهازية والتشوش الذهني وقلة الحركة وعدم التحكم بالتبول والابراز لذلك هم بحاجة الى النظافة وتهدف الرعاية التمريضية في هذا الجانب الى الحفاظ على نظافة الجسم وخاصة نظافة الفم وذلك بتشجيع المريض القادر على استعمال الفرشاة والمعجون بعد كل وجبة واستخدام غسول للفم عدة مرات
    وتؤدي الاصابة بالآيدز الى الشعور بالعزلة نتيجة خلل الادراك الناتج عن مضاعفات الجهاز العصبي او العدوى
    الانتهازية للجهاز العصبي وكذلك خوف القائمين بالرعاية الصحية من حدوث عدوى الآيدز ويشمل ذلك الاسر والعاملين الصحيين والمجتمع كذلك الافراط في اتخاذ الاحتياطات لمنع العدوى التي قد تؤدي الى عزل المريض لذا يجب معرفة مدى ادراك المريض لما يحيط به ومعاملة جميع الزوار بالاحترام للتخفيف عن المريض ومساعدته وكذلك لدوام التواصل يجب توفير وسائل الاتصال وبعض وسائل الاعلام المقروءة لتهيئة الجو وتقريب المسافات والتواصل مع العالم الخارجي لتقليل احساس المريض بالوحدة والعزلة فهو بحاجة الى التعبير والتواصل كما انه بحاجة للعمل وقضاء وقت الفراغ

    نظرة إسلامية على الوقاية من مرض الإيدز SIDA


    إن مرض الإيدز بقدر ما يمثل مشكلة خطيرة يقف الطب العلاجي عاجزا أمامها فإنه بالمقابل يمثل مرضا يمكن أن يكون الأسلوب الوقائي كفيلا بالقضاء عليه وأساس الوقاية هو الالتزام بالسلوك البشري الذي يعتمد في جوهره على القيم المستمدة من التراث والتقاليد المتأصلة في العقائد الدينية لأبناء الأمة الإسلامية .و إن انتشار المرض في المجتمعات التي استباحت الممارسات الجنسية غير المشروعة مثل ممارسة اللواط والدعارة وتعاطي المخدرات لدليل على تأكيد حكمة الأديان السماوية التي تنهي عن هذه العادات والممارسات . قال تعالى ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون ) .
    إن الاتصال الجنسي هو أهم طرق العدوى والتعفف عن العلاقات الجنسية غير المشروعة كما تأمرنا جميع الأديان ، والزواج المستقر الآمن القائم على المودة والألفة والوفاء كفيل بالوقاية من العدوى عن هذا الطريق . إن العلاقة بين الزوجين من أقدس العلاقات وأقواها في المحيط الإنساني ربط الله عليهما وأكدها لتستمر وتزدهر دعما لاستمرار البشر وتقوية لأوامر المجتمع قال تعالى ( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة ).
    والأديان كلها تنظر إلى الأسرة التي تتكون من الزوجين والأولاد على أنها البنية الأساسية للمجتمع إذا صلحت صلح المجتمع ومن ثم فإن الواجب الديني المحافظة على الأسرة وتقوية روابطها . إن دخول فيروس الإيدز إلى الأسرة يهدمها تماما ، فالشخص البالغ إذا أصيب بالعدوى فإنه ينقلها إلى زوجه أو زوجته ومنها إلى الأطفال فيقضي بأسرته كلها إلى الموت والهلاك بدلا من أن يوفر لها الأمن والحماية من المخاطر والمحافظة على الحياة ، فإن من يعرض نفسه للعدوى بالإيدز يتسبب في فقد الأسرة لعائلها وفي فقد فلذات الأكباد الذين يولدون مصابين يقاسون من المرض الذي ينتهي بالهلاك . وإذا تذكرنا قول رسول الله " كفى بالمرء إثما أن يضيع من يعول " فإننا نتبين من أن الوقاية من مرض الإيدز واجب ديني وفرض اجتماعي بل والتزام قومي . إن الوقاية من مرض الإيدز وقاية دنيوية وأخروية فإن ما ينهي عنه الإسلام من التردي في المعاصي عن طريق إطاعة مطالب النفس من شهوات جنسية في غير ما أحل الله تفضي به في الدنيا إلى العلل والأمراض وفي الآخرة إلى الهلاك والنار .
    وأخيرا إن الذين يتعرضون للعدوى هم في الأساس من يرتكبون فاحشة الزنا ومن يدمنون المخدرات ولقد ألقى الله سبحانه وتعالى في قلوبهم الرعب والقلق والخوف في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب أليم إن كل هذه المجتمعات ترتعد خوفا . لقد أصابها الرعب والقلق وهو نوع من عذاب الله سبحانه وتعالى في الدنيا قبل أن يلحق بهم عذاب الآخرة . إن المؤمنين بما هداهم الله سبحانه وتعالى وأنعم عليهم بالبعد عن الفاحشة آمنون على أنفسهم من هذا الخوف ومن المرض . إن من واجب المسلمين جميعا أن يثبتوا للعالم أجمع أن اتباع الدين الإسلامي في البعد عما ينهي عنه كفيل بأن يقي الإنسان ليس فقط من عذاب الآخرة ولكن أيضا من عذاب الدنيا بالعلل والأمراض وأكثر من ذلك بالخوف .




    :tunis:
    :tunis::wlcm::tunis:
    :tunis:


    :satelite:


    :bang:
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
Le sport, un médicament contre le cancer ‏13 أكتوبر 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...