هَامٌّ : لِكَيْ لاَ تُحْذَفَ مَوَاضِيعُكُمْ . . .

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة l'instituteur, بتاريخ ‏2 ديسمبر 2008.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. l'instituteur

    l'instituteur كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 جانفي 2008
    المشاركات:
    5.989
    الإعجابات المتلقاة:
    9.049
      02-12-2008 02:08
    [​IMG]

    والصّلاة والسّلام على أشرف الخلق والمرسلين،
    سيدنا محمد عليه الصّلاة والسّلام وعلى آله وصَحْبِهِ ومن تبعه الى يوم الدين...


    أمّا بعدُ، إخواننا مرتَادي منتديات تونيزيا - سات،
    ضمانًا للرقيّ بالمنتدى الإسلاميّ بكافّة أقسامه، رُقِيًّا يشمَلُ نَاحِيَتَيْ مَضْمُونِ ما نًقَدّمُهُ وجماليّته، تمّ وضعُ مجموعةٍ من القوانين التّنظيميّة للغَرَضِ...


    1. مَضْمُوُنُ المَوْضُوعِِ
    - يجبُ التّنبيه بدءًا إلى أنّ مواضيعَ الإفتاءِ والإستفتاءِ (طلبِ الفتوى) ممنوعة بهذا المنتدى منعًا لا رجعَةَ فيهِ، بإذن الله...

    - كلّ موضوع أو مشارَكَةٍ بها مسَاسٌ بأَحَدِ علماء الأُمّةِ، أيًّا كانتْ جنسيّتُهُ، غيرُ مقبولٍ بالمرّةِ.

    - كلّ موضوع أو مشاركَةٍ يتمّ فيها تكفيرُ عُضْوِ أوْ مساسٌ بمَذْهَبِهِ، سواءً تَصْرِيحًا أَوْ إيحَاءً، مَمْنُوعٌ وَغَيْرُ مَقْبُولٍ دِينِيًّا وأَخْلاَقِيًّا.

    -
    كُلُّ مَنْ يَنْقُلُ رَدًّا عَنْ أحدِ علماءِ الأمّةِ، يتوجّبُ عليهِ أنْ يذكُرَ إِسْمَ المَنْقُولِ عَنْهُ وصٍفَتَهُ والمَرْجِعَ المُسْتَقَى منه الردُّ (كتابٌ، مقالٌ، مُحَاضرَةٌ، خطبَةٌ...)

    -
    كُلُّ مَنْ يَنْقُلُ حَدِيثًا يَتَوَجَّبُ عليهِ أَنْ يَتَأَكّدَ من صحّتِهِ ومن أنَّهُ غَيْرُ مَوْضُوعٍ.

    -
    يُمْنَعُ إدْرَاجُ رَوَابٍطَ خارِجِيّةٍ لمواقِعَ إسْلاميّةٍ مهمَا كانتْ.

    هذا من ناحية المضمون...



    1. شَكْلُ المَوْضُوعِِ

    - كُلُّ مَنْ يَضَعُ موضوعًا جديدًا عليهِ أن يُراعيَ عَدَمَ الإطالة والتّركيزَ على المفيدِ.

    -
    كُلُّ مَنْ يَضَعُ موضوعًا جديدًا عليهِ أن يهتمّ بشكلِ الموضوع، الّذي يمكنُ ألاَّ يَقِلَّ أهميّةً عن المضمون في شدّ انتباه القارئ.

    المواضيعُ الموجودة بهذا الموضوع يمكنُ أن تكونَ مُنْطَلَقًا ومثالاً يُحْتَذَى به.

    - كُلُّ مَنْ يَنَقُومُ بِنَقْلِ مَوْضُوعٍ، عليهِ أَنْ يَتَصَرّفَ فيه ليكونَ مقبولا في طَرِيقَةِ عَرْضِهِ، ويتَوَجَّبُ عليهِ أَنْ يُصْلِحَ ما بِهِ من أخطاء لغويّة ونحويّة وتركيبيّة ما استطاعَ، وأنْ ينتبِهَ لتغييرِ المُفْرَدَاتِ والتّراكيبِ الّتي يُمْكِنُ أَنْ تَتَوَاجَدَ بلهجاتٍ مصريّةٍ أو خَليجيَّةٍ أَوْ مَشْرِقِيَّةٍ.

    -
    كُلُّ مَنْ يَضَعُ موضوعًا يَكُونُ عِبَارَةً عَنْ رَابِطٍ يتيمٍ أو رابطٍ معَ جُمْلَةٍ لا تُقَدِّمُ المُحْتَوَى وصِيغَتَهُ وَهَدَفَهُ... يُعَرِّضُ مَوْضُوعَهُ للحَذْفِ الفَوْرِيِّ، دُونَ إِدْلاءِ السَّبَبِ.



    كُلُّ مُخَالِفٍ لِمَا وَرَدَ أَعْلاَهُ مَسْؤُولٌ عَمَّا قَدْ يَنْجَرُّ عَنْ مُخَالَفَتِهِ مِنْ عُقُوبَاتٍ.




    والصّلاةُ والسّلامُ على سيّدِنَا مُحَمَّدٍ، عليه الصّلاةُ والسّلامُ.


     
    79 شخص معجب بهذا.
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...