الوضوء لصلاة الجنازة

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة almouchtak, بتاريخ ‏3 ديسمبر 2008.

  1. almouchtak

    almouchtak عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أوت 2008
    المشاركات:
    5.421
    الإعجابات المتلقاة:
    9.491
      03-12-2008 13:12
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم و رحمة الله




    قال فقهاء المالكية-- يشترط لصحة صلاة الجنازة ما يشترط لبقية الصلوات من الطهارة الحقيقية بدناً وثوباً ومكاناً، والحكمية، وستر العورة واستقبال القبلة، والنية، سوى الوقت.--

    و صلاة الجنازة مثل سائر الصلوات في اشتراط الطهارة من الحدث والخبث إلا أن بعض أهل العلم ذكر أن من خاف فوات صلاة الجنازة إذا اشتغل بالطهارة أنه يتيمم ويصليها . قال شيخ الإسلام ابن تيمية : وأما إذا خاف فوات الجنازة أو العيد أو الجمعة ففي التيمم نزاع والأظهر أنه يصليها بالتيمم ولا يفوتها . انتهى وهذا قول عند المالكية، قال الدسوقي في حاشيته على الشرح الكبير على مختصر خليل:وأما لو كان موجودا وخاف الحاضر الصحيح بالاشتغال بالوضوء فوات الصلاة على الجنازة فالمشهور أنه لا يتيمم لها وقيل يتيمم لها وقال ابن وهب إن صحبها على طهارة وانتقض تيمم وإلا فلا....

    ---------------------------------------


    فتوى الشيخ فيصل مولوي نائب رئيس المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث : ‏
    يجب الوضوء للأحوال التالية :
    1 - للصلاة سواءٌ كانت فَرضاً أم نفلاً، ولو صلاة جنازة لقوله تعالى: {... إذا قُمْتُمْ إلى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا...** [المائدة: 6].

    ----------------------------------------




    من ناحية اخرى.. في حال الاضطرار الشرعي، كعدم الماء، أو العجز عن استعماله، فإنه تجوز الصلاة مطلقاً، سواءً أكانت صلاة الجنازة، أم كانت غيرها من الصلوات، وعلى المصلي حينئذ أن يتيمم....

    -----------------------------

    الظاهرية...

    يبدو من كلام ابن حزم أنهم مثل الجمهور في اشتراط الطهارة لصلاة الجنازة كسائر الصلوات، قال ابن حزم في كتابه المحلى في معرض استدلاله على عدم وجوب الموالاة في الوضوء: كما روينا من طريق مالك عن نافع عن ابن عمر: أنه بال بالسوق ثم توضأ فغسل وجهه ويديه ومسح برأسه ثم دعي لجنازة حين دخل المسجد ليصلي عليها فمسح على خفيه ثم صلى عليها. انتهى.


    وقال في المحلى أيضاً بعد أن ذكر جواز سجود التلاوة من غير وضوء: أما سجودها على غير وضوء، إلى غير القبلة كيف ما يمكن؟ فلأنها ليست صلاة، وقد قال عليه السلام: صلاة الليل والنهار مثنى مثنى. فما كان أقل من ركعتين فليس (صلاة) إلا أن يأتي نص بأنه صلاة، كركعة الخوف، والوتر، وصلاة الجنازة، ولا نص في أن سجدة التلاوة: صلاة؟. انتهى.


    أما القول بعدم اشتراط الطهارة لصلاة الجنازة باعتبارها دعاء، فقد نقل عن الشعبي ومحمد بن جرير الطبريقال النوويفي المجموع: ذكرنا أن مذهبنا أن صلاة الجنازة لا تصح إلا بطهارة، ومعناه إن تمكن من الوضوء لم تصح إلا به، وإن عجز تيمم، ولا يصح التيمم مع إمكان الماء وإن خاف فوت الوقت، وبه قال مالك وأحمد وأبو ثور وابن المنذر، وقال أبو حنيفة: يجوز التيمم لها مع وجود الماء إذا خاف فوتها إن اشتغل بالوضوء وحكاه ابن المنذر عن عطاء وسالم والزهري وعكرمة والنخعي وسعد بن إبراهيم ويحيى الأنصاري وربيعة والليث والثوري والأوزاعي وإسحاق وأصحاب الرأي وهي رواية عن أحمد وقال الشعبي ومحمد بن جرير الطبري: يجوز صلاة الجنازة بغير طهارة مع إمكان الوضوء والتيمم، لأنها دعاء، قال صاحب الحاوي وغيره هذا الذي قاله الشعبي قول خرق به الإجماع، فلا يلتفت إليه
     
    7 شخص معجب بهذا.
  2. hammadi1983

    hammadi1983 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ماي 2008
    المشاركات:
    632
    الإعجابات المتلقاة:
    1.886
      03-12-2008 15:39
    الله يبارك فيك خويا المشتاق, و الله دايما معلوماتك مفيدة و رايعة
     
    3 شخص معجب بهذا.
  3. المتوكل عليه

    المتوكل عليه عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏27 جويلية 2008
    المشاركات:
    819
    الإعجابات المتلقاة:
    2.475
      04-12-2008 14:05
    :besmellah1:

    جازاك الله عنا خير الجزاء وعلمك ما لم تكن تعلم وبارك في مسعاك

    :satelite:
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...