ما سبب الزكام الذي لا ينتهي؟

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة cortex, بتاريخ ‏4 ديسمبر 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      04-12-2008 00:44
    ماذا يمكنك أن تفعل عندما تصاب بالزكام والسعال لفترات متتالية – وكأنك مصاب بزكام واحد لا ينتهي!


    يقول ديفيد بلاندينو، دكتور في كلّية الطبّ بجامعة بيتسبيرج، " يتراوح متوسط الإصابة بالزكام بالنسبة للبالغين من 2 إلى 4 مرات في السنة. ولكن لسوء الحظ، يمكن أن تصبح بعض السنوات أصعب من غيرها، خصوصا إذا تصادف وجود الشخص في بيئة غنية بالفيروسات ولم يكن مستعدا لها."

    بالنسبة للمعلمات، فأن الإصابة بالزكام والسعال والانفلونزا، أمر طبيعي خصوصا في السنة الأولى لأن المناعة تكون ضعيفة.

    ولكن المعلمات لَسن الوحيدات. الأمهات، أيضا يمكن أن يكن في دائرة الخطرً . يتراوح متوسط إصابة الأطفال بالزكام خلال السنة بعشرة مرات خلال مراحل الطفولة، وبالطبع فهم يلتقطون الفيروسات الجديدة من المدرسة ويجلبونها إلى البيت. ولا تتكاثر الجراثيم في الإفرازات الأنفية فقط، لكنها تنتقل عن طريق الأيدي، حقائب الظهر، الغداء ، وأي أمتعة شخصية أخرى. لذا عندما تلتقي بابنك أو ابنتك العائد من المدرسة بالقبل والعناق فأنت بدورك تلتقطين الفيروسات.

    وبمجرد انتقال العدوى إليك، تبدأ دورة جديدة من الزكام، السعال، الافرازات الانفية والصداع، وهذا يعني المزيد من الإجهاد، وقلة النوم، ونقص التغذية الصحية، الأمر الذي يسبب ضعف المناعة. لذا فأن الإجهاد الذي يضعه علينا الزكام الأول يجعلنا أكثر عرضة للإصابة بالزكام الثاني وهكذا دواليك.

    الزكام المتكرر قد يكون أيضا نتيجة إهمال الأم لصحتها. وفقا لدراسة بريطانية أجريت على 180 بالغ ، فأن أولئك الذي نقعت أقدامهم في الماء البارد لمدة 20 دقيقة كانوا أكثر عرضة للإصابة بأعراضِ الزكام أكثر من غيرهم الذين حافظوا على جفاف أقدامهم.

    وأخيرا، إذا كنت مصاب بالزكام، فيجب أن تفكر جديا بأخذ وقت للراحة والاسترخاء، لإعداد جهاز مناعة أقوى.
     

جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...