1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

المدارج الخمس لتغير النفس

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة jalleb, بتاريخ ‏26 ديسمبر 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. jalleb

    jalleb عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أفريل 2006
    المشاركات:
    367
    الإعجابات المتلقاة:
    102
      26-12-2006 16:28
    حتي يغير الإنسان الآخرين فلا بد أن يبدأ بنفسه فيغيرها ليكون صادقا في زعمه , مؤثرا في دعواه ولذلك يقول الله تعالي
    (( ذَلِكَ بِأَنَّ اللّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّراً نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ وَأَنَّ اللّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ )) الأنفال53.

    1- كن جادا وقوّم نفسك :-

    ذلك لأن أي تغيير لا يكون صاحبه جادا فيه فهو تغير هش لا قيمة له , هذه الجديه ينبغي أن يتبعها تقويم لواقع النفس وذلك من عدة جوانب , لعل من أهمها :-

    أ – قدرات الفرد ومهاراته .
    ب – رغبات الفرد وميوله وهواياته .
    ج – الإمكانات المتاحه للفرد ماديا ومعنويا .
    د – نقاط القوة ونقاط الضعف .
    هـ - الفرص المتاحه والمخاطر المتوقعة .

    2- تأمل المستقبل :-

    بعد تقويم واقع الذات , لابد له بعد ذلك أن ينظر إلي الأمام وأن يحدد ماذا يود أ، يكون في المستقبل ولذا عليه القيام بالأمرين التاليين : -

    أ – تحديد الرؤية :-
    الرؤية هي الحلم بالمستقبل أو الصورة التي يرسمها الإنسان لنفسه وما يود أن يكون عليه بعد سنوات عديدة ولتكن عشر سنوات مثلا .

    ب – تشكيل الرسالة :-
    الرسالة تعبر عن غاية الفرد وماهيته وما المجال الذي يود التميز به . والخدمه التي يرغب في تقديمها والجمهور الذي سيتعامل معه .

    3- خطط لنفسك :-

    بعد أن تتضح الرؤية ويتم تشكيل الرسالة ويعرف الإنسان غايته وما وما يود الوصول إليه في المستقبل , فإنه يبدأ بالتخطيط للوصول إلي غايته تلك وتحقيق آماله وطموحاته وهنا ينبغي تحديد التالي :-

    أ – الأهداف المرحلية قصيرة المدى .
    ب – الوسائل الموصلة إلي هذه الأهداف .
    ج – الأنشطة مع برمجتها زمنيا .
    د – السياسات الحافظة والضابط للأهداف والبرامج .

    4 – ابدأ التغيير متوكلا علي الله :-

    إذ أن آفة كثير من الناس أنهم يترددون كثيرا في تنفيذ ماييخططونه لأنفسهم لذا ينبغي أن يعزم الإنسان علي بدء تنفيذ الخطه وأن يتوكل علي الله ولا يتردد كما قال الله تعالي :-
    ((َإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ ))
    آل عمران 159
    ولذلك ينبغي أن يهيئ المغير لنفسه ويوفر كل ماتستلزمه الخطه من إمكانات بشريه أو مادية أو معنوية .

    5 – قوّم وعالج واستمر :-

    حيث أن واقع التنفيذ لايتطابق مع الخطط المرسومة لذلك ينبغي أن يراقب الإنسان أداؤه . ويقوم واقعة بعد بدء التنفيذ , ثم تعرف علي الفجوة بين الواقع الحالي والأمل المنشود .
    وبعد كل ذلك فأن علي المغير لنفسه أن يصلح كل اعوجاج وأن يعالج كل انحراف , مع الإستمرار و مواصلة السير حتي يتم التغيير المنشود .

    وقبل هذا أو ذاك ينبغي للإنسان أن يكثر الدعاء والإستعانة بالله تعالي ليرزقه التوفيق والسداد , ولييسر له طريق التغيير , فالموفق من وفقه الله , والخاسر من خذله الله
     
  2. The Joker

    The Joker _^_

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جويلية 2006
    المشاركات:
    9.049
    الإعجابات المتلقاة:
    2.016
      26-12-2006 17:46
    ابدأ التغيير متوكلا علي الله :-

    إذ أن آفة كثير من الناس أنهم يترددون كثيرا في تنفيذ ماييخططونه لأنفسهم لذا ينبغي أن يعزم الإنسان علي بدء تنفيذ الخطه وأن يتوكل علي الله ولا يتردد كما قال الله تعالي :-
    ((َإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ ))
    آل عمران 159
    ولذلك ينبغي أن يهيئ المغير لنفسه ويوفر كل ماتستلزمه الخطه من إمكانات بشريه أو مادية أو معنوية .


    :bravo::bravo::bravo:


    بارك الله فيك
     
  3. pirate_virus

    pirate_virus عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏27 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    808
    الإعجابات المتلقاة:
    83
      26-12-2006 18:24
    بارك الله فيك اخي الكريم
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...