لا يفوتك...وصف الحور العين

الموضوع في 'المرئيّات و السّمعيّات' بواسطة almouchtak, بتاريخ ‏5 ديسمبر 2008.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. almouchtak

    almouchtak عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أوت 2008
    المشاركات:
    5.421
    الإعجابات المتلقاة:
    9.491
      05-12-2008 21:46


    بسم الله الرحمن الرحيم


    السلام عليكم و رحمة الله



    إليكم هذا المقطع الرائع في وصف الحور العين....

    إلقاء الشيخ محمد العريفي حفظه الله....

    و الابيات للإمام إبن القيم رحمه الله...


    الملف موجود أيضا في المرفقات...


    التحميل....... بسم الله


    إليكم الابيات.....




    حـور ٌ حـسـانٌ قـد كـمُلنَ خلائـقاًَ وحاسناً مِن أجـــــــمل ِ النسوان
    كـملتْ خـلائـقا وأُكـمِل حـسنـها كالبدر ليل الــــــــست بعد ثمانِ
    والـشمس تـجري في محاسن وجهـ ـها والليل تــــحت ذوائب الأغصان
    حُــمْر الخـــدود ثغورهن لآلئ سود العــــــــيون فواترُ الأجفان
    والبــرق يـبدو حين يبسِم ثغرها فيُضيء ســــــقفَ القصر بالجدران
    ولــقد رويــنا أن بـرقا ساطعا يبدو فيســـــــــأل عنه مَن بِجِنان
    فيُقال هــذا ضـوء ثــغرٍ ضاحكٍ في الجـــــــــنة العليا كما تريان
    لِــله لاثِـــمُ ذلك الــثغر الذي في لثمــــــــــه إدراك كل أمان
    والمعصـــمان فإن تــشأْ شبِّهْهما بسبــــــــــــيكتين عليهما كفان
    كالـــزبد لــيناً في نعومة ملمسٍ أصدافُ دُرٍّ دُوِّرَت بــــــــــوِزان
    أقـــدامـها من فــضة قد رُكِّبت من فوقها ساقان ملــــــــــــتفّان
    والــــريح مـسك والجسوم نواعم واللون كالياقوت والمرجـــــــــان
    وكلامــها يسبـــي العقول بنغمة زادت على الأوتار والعـــــــــيدان
    بـكر فلــــم يأخـذ بكارتها سوى المحبوب من إنـــــــس ولا من جان
    يعطــى المجــامِع قوة المائة التي اجتمعت لأقــــــــوى واحد الإنسان
    وأعـــفهم في هذه الدنـــيا هو الأقوى هــــــــناك لزهده في الفاني
    فاجِمَع قـــواك لِما هــناك وغمِّـ ـض العينين واصـــــبر ساعة لزمان
    مــــــا هنا ما يســـوي قُلا مة ظفر واحـــــــــدة تُرى بجنان
    لا تؤْثرِ الأدنـــى على الأعلى فإن تفعلْ رجعت بـــــــــــذلة وهوان
    وإذا بــــدت في حـلة من لِبسها وتمايلــــــــــت كتمايل النشوان
    تــــهتز كالغصن الرطيب وحمله وردٌ وتــــــــــفاح على رمان
    وتبـــخترت في مشـيها ويحق ذا ك لمـــــــــثلها في جنة الحيوان
    ووصــائفٌ مِن خلـــفها وأمامها وعلى شمائلها وعن أيـــــــــمان
    كالــــــبدر ليلة تمٍّه قد حُف في غسق الدجى بكـــــــواكب الميزان
    فلـــسانه وفؤاده والطـــرف في دَهَش وإعــــــــجاب وفي سبحان
    فالقلـــــب قبل زفافها في عرسه والـــــــعرس إثر العرس متصلان
    حتى إذا ما واجـــــهَتْه تقابــلا أرأيــــــــــت إذ يتقابل القمران
    فـــسل المتيَّم هل يحِل الصبر عن ضم وتقـــــــــــبيل وعن فلتان
    وســـــل المتيم أين خلَّف صبره في أي واد أم بأي مكــــــــــان
    وســـــل المتيم كيف عيشته إذاً وهما على فرشيـــــــــهما خَلِوان
    وســـــــل المتيم كيف مجلسه مع المـــــحبوب في روح وفي ريحان
    وتدور كاســــات الرحيق عليهما بأكف أقمار من الوِلـــــــــــدان
    يتــــــنازعان الكأس هذا مرةً والخودُ أخرى ثم يتــــــــــكئان
    فيــــــــضمها وتضمه أرأيتَ معشوقين بعد البعد يلتـــــــــقيان
    غاب الرقيــــب وغاب كل منَكِّد وهما بثوب الوصل يشتمـــــــلان
    أتراهما ضـــجِرينِ من ذا العيش لا وحياة ربك ما هما ضجــــــــِران
    ويزيد كل منهــــــما حبا لصـ ـاحبه جديدا سائرَ الأزمــــــــان
    ووصـــــــاله يكسوه حبا بعده متسلسلا لا ينتهي بزمـــــــــان
    فالوصـــــل محفوف بحب سابق وبلاحق وكلاهما صنـــــــــوان

     

    الملفات المرفقة:

    4 شخص معجب بهذا.
  2. almouchtak

    almouchtak عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أوت 2008
    المشاركات:
    5.421
    الإعجابات المتلقاة:
    9.491
      23-12-2008 20:11
    :besmellah1:

    السلام عليكم و رحمة الله..


    انا بقيت نستنى في حمادي يعلق على الابيات لكن الظاهر ما فاقش بيهم..




    تعديل بسيط..

    كالـــزبد لــيناً في نعومة ملمسٍ أصدافُ دُرٍّ دُوِّرَت بــــــــــوِزان
    لا الحيض يغشاها و لا بول و لا شيئ من الافات في النسوان
    و اذا يجامعها تعود كما اتت بكرا بغير دم و لا نقصان
    أقدامها.....
     
جاري تحميل الصفحة...
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...