1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

كتـيِّـب الإرشادات ..!

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة GOST 2006, بتاريخ ‏27 ديسمبر 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. GOST 2006

    GOST 2006 عضو موقوف مطرود ممحي

    إنضم إلينا في:
    ‏28 أوت 2006
    المشاركات:
    2.633
    الإعجابات المتلقاة:
    0
      27-12-2006 08:52
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الحمد لله القائل { إنا أنزلنا إليك الكتب بالحق لتحكم بين الناس .. }

    في عصر سادت فيه التكنلوجيا ، وأخذ العلم بالإنتشار في مشارق الأرض ومغاربها ، كان لا بد للإنسان أن يواكب هذه الطفرة ، وأن يلتحق بركب التطور ليستطيع العيش متنعما بحياته ..


    وعندما نأخذ جولة في أرجاء البضائع الموجودة في الأسواق ، والبحث في كل منتج سواء كان قديماً أو جديداً ، فإننا لا نجد منتجاً يخلو من ملحق تابع له وهو عبارة عن كتيِّب صغير ، ونقوم مباشرة بالبحث عنه ، وهو ما يطلق عليه ب"كتيِّب الإرشادات" ، والذي من خلاله نستطيع فهم آلية عمل هذا المنتج بأفضل طريقة ضمانا للحصول على أفضل جودة ..
    وفي الإتجاه الآخر فإننا نبحث عن التنبيهات والتحذيرات الموجودة بداخله ، وغالبا ما يكون التنبيه بلون يجذب الأنظار ويلفت الإنتباه ، فهو بنظر المصنِّع أهم البنود فعليه تترتب أمور مستقبلية كثيرة ، وفي هذا البند نجد بأن أي سوء للإستعمال تجاهل للتعليمات فإن المتتج سيفسد والشركة غير مسؤولة عن نواتج سوء الإستخدام .

    وما أجده غريبا بأن الناس يستعملون هذا الكتيب لتشغيل آلاتهم بينما لا يستعملون الكتيِّب الخاص بهم لتشغيل ذاتهم .!
    :1::1::1::1::1::1:
    منذ أكثر من الف وأربعمائة عام ، نزل على أمتنا كتاب فيه جميع التوجيهات والتعليمات لكيفية إستخدام النفس الإنسانية والكيان البشري بأفضل طريقة لضمان السيادة والتمكين ، والسير في أفضل طريق والتأمين. وكذلك نزل في نفس الكتاب تحذير لما سيحصل إن لم يتم اتباع التعليمات الواردة من هوان وكساد ، وتخاذل وفساد . ومع هذا فنحن نهمل هذا الكتاب وكأنه زائدة من الحياة لا حاجة لنا بها ..!

    فهنا أتسائل ، إلى متى سنظل بهذا الإهمال؟ ، إلى متى سنظل نندرج تحت قائمة التنبيهات والتحذيرات؟ ، إلى متى يا بني عرب ، إلى متى ؟!

    اللهم إفتح أعيننا على كتابك فقد غدونا عميانا
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...