لحظات تحرر امرأة

الموضوع في 'الأسرة والطفل' بواسطة med yassin, بتاريخ ‏6 ديسمبر 2008.

  1. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      06-12-2008 23:20
    لحظات تحرر امرأة - ياسمين فاعور

    اللحظة الاولى
    قتلوها بكلام بذيء عندما رحلت من اجواء القرى الصغيرة الى المدن وكل شيء ترف هادر ومن حياة الى حياة الى حيث لا تدري،احبت السكن خارج الجامعة واستهوت ممارسة السباحة بملابس اختيرت خصيصا للسباحة ، تطالع كتب بلغة غير لغتها ذات نهج خاص يحاول الدماغ ان يترجمها بأقصى الطرق حتى تتمكن لمشاعرها ان تصاب بهلع المصيبة العاطفية ، والمصيبة العاطفية انهم قالوا لها في محاضرات علم النفس ان الحب حلال ،والجنس حلال!! واذا اتيت احداهما بانفتاح فقد وصلت الى مرتبة المثقفين على الصعيد المحلي والعالمي ايضا، وليس في ذلك أي انحلال!..


    اللحظة الثانية
    في اللحظة الثانية ظهرت صديقتها الروسية ونصحتها ان لا تنسى أن تبتسم هذهِ المرة لاجله (هو)! واجله كان غير مسمى فمضت هي باجل غير مسمى ..حيث سمعتها تدعوها الى نشر التحرر ، وانها فتاة متحررة وتحمل شهادات جامعية وانها على ثقافة عالية جدا عن بنات حارتها وبنات ميدنتها وبنات جيلها فهي ليست بحاجة لان تعرف المزيد من المعلومات والتقاليد الجاهلية في مجتمعها العربي المحتضر على جانب من حواشي الطريق.

    اللحظة الثالثة
    علموها أنناّ فتيات عربيات قلوبنا يَتيمة جدا، وتلك الصباحات الملوّنة بقوس قزح وقطرات مطر يغتصب نشوتنا أو أيّاً كانت لم تُخلّق لِأجلنا!! وان تلك الابتسامات الفاقعة كم تَبدو مُزيّفة و مَن نعرفهم يبدون كذلك !!

    اللحظة الرابعة
    علموها ان تتمرن على الابتسامة لاجل أي شخص لا تعرفه وحين تراه يضحك بطريقةٍ جنونية على شيءٍ سخيف عليها ان تتفهم أنَ في داخله يبكي بشدة ، اشبه ببكاء الاطفال ولم يعلموها حين تجد نفسها في مكانٍ لوحدها في وسطِ حشودٍ و وجوهٍ كثيرةٍ لا علم لهم بها و كلمَا أرادوا أن يتبسموا امامها إنقلّبَت الابتسامات إلى مَا لا تعرَفُه أكثر.. فتبكي أكثر و تعلم أنها تبكي نَفسها أكثر من كلِ مرة لوحدها، والادهى من ذلك ..يفتخر والديها بابنتهما الواعية المتحررة المنفتحة لكل ما يحيط من حولها!!.. في اللحظة الرابعة اخبرونا ان ابنتهم متحررة ومثقفة وتسكن في مكان بعيدة عنا.

    اللحظة الخامسة
    جَارتي في محو الانثوية لم تعد تتذكر شَيئاً !لم تعد تتذكر متى آخِر مرة كانت القهوة بِلا سُكر أو الغرف الصغيرة المتهالكة التي يقبع فيها السُجناء بِلا نوافذ .. كُل ما تتذكره أنها تُمارسُ الحياةَ بشيءٍ مِن الغباءِ و التعبْ وان الزواج سنة الله ورسوله ،وان أصعب اللحظات هي تلك التي تُغلِقُ فيها عينيها تتلمسُ لحظاتٍ مِن الصفاء و بجدارة تتذكرُ كُلّ شيء ،المتسولون في الشوارع المجاعة في العالم. الفيضانات.. الكوارث.. الاسرى ،قيود ،معتقلات ، وجوه مُتشنجة واقدام تسير ببطء بسبب ذك السلاسل الحديدية المتحلقة حول الأرجل، تتذكر أنها هي حرة تعيش بسلام بعيدة عن كل تلك الحروب تسير بشموخ وان جلست ستتأرجح قدميها تارة وتبدو جمجمتها تتمايل تارة أخرى، تبحر في خيالها فستان الأبيض وفارسها المنتظر على حصان ابيض تحاول ان تعود للواقع فلم تجد ذلك الحصان في زمنها فطلبت لهذا الزمن سيارة بيضاء سجلت على ورقة مهملة مشاريعها المستقبلية ، عليها ان تتعلم فن الطهي وفن الكلام العذري وفن التخيل الرومنسي.. وتنسى كل ما تَذكَرَته قبل لحظات عن مأساة العالم الى الابد !..

    اللحظة السادسة
    من الجيد اننا نلاحظ على تصرفاتنا شيئا من الحماقة وان هناك الكثير بيننا اغبياء الى حد ما ، مع انهم لم يخلقوا كذلك ؟!.. يريدون ان يحملونا طغيان العالم ويلبسونا الجهل باسمى معاني التحرر والانفتاح ويجعلون منا السارق برتبة وزير ،والعاهل برتبة طبيب ..كأنَك تَتركَبُ كما يريدون هكذا علمونا .. أنّ الوطن " كرسي هزاز ، الكل يترنح به متى شاء، علمونا ان الرئيس ،بدلة نظيفة حذاء نظيف لامع .. او ايّ أحد يسكن في شارعٍ راقي ! يعلقون لافتات من حولنا : الحريَة أن تُحِب بلدك نظيفة واشجارها خضراء ، وتترك مواء القطط المتسولة في صناديق القمامة ، الحرية ان تربي أي حيوان ما عدا الانسان ! الحرية ان تاكل وتشرب ما تشاء وتبيع وتشتري ما تشاء ما عدا لسانك والشرف اخبئهما تحت .. تحت المخدة وامشي ،لكن خلف الحائط هذه المرة!..

    في اللحظة السابعة والاخيرة
    هل لا زلت تُسَاءِل مِن أين تاتي الحرية العربية !؟ ففي اللحظة السابعة والاخيرة تنبئوا بالحاسة السابعة وان شئيا ما سيحدث، بزوغ شمس وفجر جديد ،هواء نقي واشجار مخضرة تتلاعب فوقها حبيبات الندى الصباحي ،ما حدث هنا امس لم يكن له اثر اليوم، وكل المتحررين والذين يقولون عن انفسهم متحررين لم يشعروا بتلك النشوة الصباحية الندية من كل بزوغ شمس جديدة، انهم يمضون كل يوم على اساس انهم الاصح كالحُكماء الحُمقاء ! وان (الموضة ) الدارجة اليوم هي فتاة متحررة تفهم ما لها وما عليها من ملابس بحر ومطالعة كتب غير ابجديتها وصداقات خالية من أي تقاليد وتحفظ وكل تلك الامور العقائدية اصبحت بالنسبة لها مشاكل نفسية وراثية وبالنسبة للأبناء جيلها وشعبها الكارثة، وأن التحرر ثقافة العصر ولا جدال في ذلك فما للفتاة العربية الى ان تبقى بالقاع ما لم تنشلها أجواء التحرر في البقاع ، الان في اللحظة الأخيرة أدركوا أن أبواب المساجد أغلقت ولم يعد أي شاب يدخل اليها غير المؤذن والامام وشخص طاعن في السن يترنح على عصاه، وعجوزة شمطاء تجلس على مدخل باب المسجد في توقيت ميعاد كل صلاة تمد يديها ومن يدفع اكثر سيتلقى منها دعوات اكثر!! .
    هل سندرك اخيرا ان كل انفتاحنا يقترب مِن السخَافة .. و ينتهي إلى حيثُ لا نتوّقعْ ؟!..


     
    8 شخص معجب بهذا.

  2. anoum

    anoum عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏13 مارس 2008
    المشاركات:
    514
    الإعجابات المتلقاة:
    1.327
      08-12-2008 18:20
    لحظات نعيشها ظنا منا أنها خطوة للأمام والإنفتاح ولكنها ليست سوى خطوات إلى الوراء ودليل على سذاجتنا
    لحظات رائعة يا محمد يس
    لي مدة طويلة على المطالعة
     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. sat200

    sat200 صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 جوان 2007
    المشاركات:
    4.452
    الإعجابات المتلقاة:
    9.940
      10-12-2008 13:15
    بارك الله فيك اخي med yassin على هذا الموضوع المميز
    [​IMG]
     
    1 person likes this.
  4. noussa123

    noussa123 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏1 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    148
    الإعجابات المتلقاة:
    272
      10-12-2008 13:52
    أحسنت صنعا في اختيارك
    هي لحظات لكنها تعادل حضارة تمحى ببطء
     
    1 person likes this.
  5. Amdchi

    Amdchi عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏2 أوت 2008
    المشاركات:
    447
    الإعجابات المتلقاة:
    341
      10-12-2008 14:18
    [​IMG]
    [​IMG]
     
    1 person likes this.
  6. fatman007

    fatman007 عضو مميز بمنتدى الترومان

    إنضم إلينا في:
    ‏28 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    1.817
    الإعجابات المتلقاة:
    2.660
      10-12-2008 14:40
    موضوع مميز

    :tunis::tunis::besmellah1::tunis::tunis:
     
    1 person likes this.

  7. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      10-12-2008 17:18
    أشكر تفاعلكم
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...