هذه القصة تمثل واقع حياتنا

rafa93

نجم المنتدى
إنضم
11 مارس 2008
المشاركات
1.676
مستوى التفاعل
1.749
:besmellah1:

في يوم من الأيام

كان هناك رجلاً مسافراً في رحلة مع زوجته وأولاده

وفى الطريق قابل شخصاً واقفاً في الطريق فسأله

من أنت'؟

قال

أنا المال

فسأل الرجل زوجته وأولاده

هل ندعه يركب معنا ؟

فقالوا جميعاً

نعم بالطبع فبالمال يمكننا إن نفعل اى شيء

وان نمتلك اى شيء نريده

فركب معهم المال

وسارت السيارة حتى قابل شخصاً آخر

فسأله الأب : من أنت؟

فقال

أنا السلطة والمنصب

فسأل الأب زوجته وأولاده

هل ندعه يركب معنا ؟

فأجابوا جميعاً بصوت واحد

نعم بالطبع فبالسلطة والمنصب نستطيع أن نفعل أي شيء

وان نمتلك أي شيء نريده

فركب معهم السلطة والمنصب

وسارت السيارة تكمل رحلتها

وهكذا قابل أشخاص كثيرين بكل شهوات وملذات ومتع الدنيا

حتى قابلوا شخصاً

فسأله الأب

من أنت ؟

قال

[FONT=Arial Black, Geneva, Arial, Sans-serif]أنا الدين


فقال الأب والزوجة والأولاد في صوت واحد

نحن نريد الدنيا ومتاعها

والدين سيحرمنا منها وسيقيدنا

و سنتعب في الالتزام بتعاليمه

و حلال وحرام وصلاة وحجاب وصيام

و و و وسيشق ذلك علينا

ولكن من الممكن أن نرجع إليك بعد أن نستمتع بالدنيا وما فيها

فتركوه وسارت السيارة تكمل رحلتها

وفجأة وجدوا على الطريق



نقطة تفتيش

وكلمة
قف



ووجدوا رجلاً يشير للأب إن ينزل ويترك السيارة

فقال الرجل للأب

انتهت الرحلة بالنسبة لك

وعليك أن تنزل وتذهب معى


الاب في ذهول ولم ينطق

فقال له الرجل

أنا افتش عن الدين......هل معك الدين؟

فقال الأب

لا

لقد تركته على بعد مسافة قليلة

فدعنى أرجع وآتى به

فقال له الرجل

انك لن تستطيع فعل هذا فالرحلة انتهت والرجوع مستحيل

فقال الاب

ولكن معى في السيارة المال والسلطة والمنصب والزوجة

والاولاد

و..و..و..و

فقال له الرجل

انهم لن يغنوا عنك من الله شيئا

وستترك كل هذا

وما كان لينفعك الا الدين الذى تركته في
الطريق

فسأله الاب

من انت ؟

قال الرجل

انا الموت



الذى كنت غافل عنه ولم تعمل حسابه

ونظر الاب للسيارة

فوجد زوجته تقود السيارة بدلا منه

وبدأت السيارة تتحرك لتكمل رحلتها وفيها الاولاد والمال والسلطة

ولم ينزل معه أحد

قال تعالى :

)) قل إن كان آبآؤكم و أبنآؤكم و اخوانكم و أزواجكم و عشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها و مساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله و جهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لايهدى القوم الفاسقين((



وقال الله تعالى :

((كل نفس ذآئقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور ((



هذه القصة تمثل واقع حياتنا
[/FONT]


:satelite:
 

aymen_r9

عضو مميز
إنضم
16 سبتمبر 2007
المشاركات
714
مستوى التفاعل
1.241
و الله هذا حال الغافل فيا ليت كل منا لا يفعل مثل ما فعل هذا الاب
الهم لا تجعل الدنيا اكبر همنا و لا مبلغ علمنا ولا الى النار مصيرنا و اجعل الجنة هي دارنا
 

aymen_r9

عضو مميز
إنضم
16 سبتمبر 2007
المشاركات
714
مستوى التفاعل
1.241
جماعة ركبو سفينة ارفأت بهم الى جزيرة فاراد ربان السفينة ان يستريح ركابها فقال اهبطو الى الجزيرة ثم فليرجع كل واحد منك الى مكانه فانقسم الركاب الى اقسام ثلاثة
- قسم سمع كلام الربان نزل و عاد الى مكانه
- القسم الثاني قال و الله هذه جزيرة جميلة و فيها احجار جميلة . اخذ من هنا و اخذ من هنا و جاء متاخرا محملا باثقال فقال له الربان اين تضع هذه ليس لك الا المقعد الذي تجلس عليه اجلس و ضع هذه الاحمال عليك
- القسم الثلث لما راى جمال الجزيرة قال م احلى هذا المكان مياه و طيور فلماذا لا امكث هنا فنسي نفسه و رحل الربان و تركه
و لله المثل الاعلى انزلنا الى هذه الدنيا فمنهم من اعتبرها ممر و منهم من يعتبر انو يغتنم بالحلال و الحرام منها و منهم من نسي نفسه و بقي في المستقر
 
أعلى