ظاهرة إقالة المدربين تطغى على واقع الدوري التونسي

subaru_20

كبار الشخصيات
إنضم
1 أوت 2008
المشاركات
7.588
مستوى التفاعل
19.794

حفل الموسم الحالي من الدوري التونسي لكرة القدم بظاهرة قديمة جديدة تلازم كافة الدوريات الرياضية في العالم، وهي إقالة المدربين من مناصبهم خلال مباريات الموسم، لأسباب وأعذار مختلفة بغض النظر عن مستوى الفريق أو ذلك، أو حتى نتائجه المسجلة في الدوري سواء تذبذت أو تطورت، وقد يكون للجمهور المحب لهذا الفريق او ذاك تأثيرًا كبيرًا في تحديد مصير مدرب فريقه.
وعلى الرغم من مرور 11 مرحلة على مباريات الدوري التونسي إلا أن الاقالات طرقت أبواب 4 اندية تونسية، وجاءت على مدربيها، وهم مدرب النجم الساحلي السويسري دي كاستيل، ومدرب الترجي البرازيلي كابرال، إلى جانب الجزائري عبدالعزيز خروف مدرب قوافل قفصة واخيرًا رضا عكاشة مدرب حمام الأنف.

وجاءت أسباب الاقالة مختلفة للمدربين الأربعة، فمدربي قفصة وحمام الأنف كان السبب وراء اقالتهم هو سوء النتائج المسجلة في الدوري، بينما أقيل مدربا الترجي والنجم رغم تربع فريقهما في صدارة جدول ترتيب الدوري التونسي.

T_cb57ae7a-aa0f-4e23-a021-d7c7aae2804e.JPG


وللإشارة فإنه تولى الإشراف على الجهاز الفني للترجي الموسم الماضي خمسة مدربين ، فيما تعاقب على تدريب النجم الساحلي ثلاثة مدربين خلال العامين.

وعقب توليه تدريب الترجي خلفًا للبرازيلي كابرال عبر البرتغالي جوزيه دي مورايس اعن تفاؤله بقدرته على قيادة الفريق لحصد الالقاب، وقال :" أتطلع للنجاح وذلك بتكوين مجموعة منسجمة وقيادة الفريق لحصد الألقاب". وأضاف "آمل في جني التتويجات في مسيرتي مع الفريق".

ودرب دي مورايس الملعب التونسي في بداية الموسم ثم انتقل للاشراف على الجهاز الفني لمنتخب اليمن قبل ان يقال من منصبه بعد نحو شهرين.

ويرى المدرب البرتغالي ان الترجي يضم مجموعة من اللاعبين يتمتعون بامكانيات فنية جيدة وقال "يضم الفريق لاعبين يتمتعون بالمهارة وهدفي قيادتهم لاعتلاء منصات التتويج".

ومازال الترجي يبحث عن استعادة مجده بعد ان فقد زعامته للدوري المحلي في العامين الماضيين وابتعد عن دائرة المنافسة على البطولات الافريقية.

بدوره، كان النجم الساحلي قد اعلن عن تعاقده مع المدرب الألماني جيرنوت روهر لمدة عامين، تمتد حتى 30 يونيو 2010، حيث بدأ عمله مع الفريق قبل يومين.

ويأتي التعاقد مع روهر بعد ان منيت أمال الفريق بخيبة أمل في مواصلة فرض سيطرته على المسابقات المحلية والإفريقية. فقد خسر النجم الساحلي لقب الدوري المحلي الموسم الماضي وعجز عن الدفاع عن لقب دوري أبطال إفريقيا قبل ان تتلاشى آماله في التتويج بلقب كأس الاتحاد الافريقي أمام مواطنه الصفاقسي.

وسبق لروهر (55 عامًا) الإشراف على الأجهزة الفنية لأندية بوردو ونيس في فرنسا ويانج بويز السويسري وسالزبورج الالماني واجاكسيو الذي ينافس في دوري الدرجة الثانية الفرنسي.

T_a043055f-a87b-4b32-bb20-1bbea80fcec5.JPG


عبدالعزيز خروف مدرب قوافل قفصة السابق
وتختلف آراء الخبراء الرياضيين عن الجمهور في ما يخص الإقالة، حيث يراها البعض أنها سلبية وتؤثر بالضرر على استقرار أي فريق بدلا من تعزيزه، ويؤكد آخرون أن الإقالات لن تتيح للاعبين التأقلم مع مدربهم الجديد عكس ما كانوا مع سابقه.

ويجمع الكثيرون على أن ظاهرة إقالة المدربين إن لم تكن بسبب واضح ولافت ومهم تكون في الغالب نتائجها سلبية على أداء الفريق ونتائجه في الموسم، حيث يحتاج اللاعبون إلى وقت للتأقلم مع أساليب مدربهم الجديد وخططه واستيعاب أفكاره وتطبيقها على أحسن وجه خلال المباريات مما يفقد الفريق توازنه.

ويضيف المختصون أن اسباب الاقالة تكون مشتركة عند العديد من الأندية، حيث أن الاقالة تكون من أجل التغيير فقط وليست وفقا لأسس مدروسة وأهداف محددة.

وينصح الخبراء بأن يقضي المدرب فترة أطول على رأس الجهاز الفني لأي فريق حينها يكون أكثر اطلاعا على إمكانيات لاعبيه الفنية والبدنية ويعرف مكامن القوة ومواطن الضعف في الفريق وباستطاعته توظيفها جيدا خلال المباريات، وبمعنى آخر ضرورة أن يمنح المدرب وقتًا كافيًا لوضع استراتيجيات العمل وتطبيق خططه قبل جني ثمار عمله ومن ثمة تقييمه.

ويرى آخرون أن الاستمرارية من أهم عوامل الاستقرار في الأداء وتحقيق نتائج جيدة على المستوى القريب والبعيد لأي فريق، وما يدلل على ذلك ما يحدث في الاندية الاوروبية والعربية على غرار مانشستر يونايتد وأرسنال الانجليزيين وعربيا هناك الأهلي المصري، حيث حافظت هذه الاندية منذ سنوات على إداراتها الفنية ما اكسب فرقها أسلوب لعبه وشخصيته الخاصة التي تحققت بالنتائج المرجوة وحصد البطولات .

T_0f1c5504-79fb-44d9-9ead-02fb712db9f0.JPG


في غضون ذلك، وعلى الرغم من ظاهرة اقالات المدربين، تستعد الأندية التونسية في الفترة القريبة المقبلة لإستقبال باب الانتقالات الشتوية للاعبين، حيث تستعد هذه الأندية لبيع وشراء اللاعبين سواء التونسيين او الأجانب وذلك في خطوة منها لتعزيز صفوفها والتحضير لاستكمال بقية منافسات الموسم وتحقيق النتائج المرجوة.

ويتصدر الترجي التونسي ترتيب الدوري برصيد 26 نقطة متقدما على النجم بفارق 3 نقاط، بعدما فشل النجم في تقليص الفارق بينه وبين الترجي الرياضي ، اثر تعادله مع الصفاقسي في قمة المرحلة الحادية عشرة، وقد سبقه الترجي بتعادل سلبي اخر مع مضيفه النادي البنزرتي .

:tunis:
 

forza_sa7li

عضو
إنضم
17 جويلية 2008
المشاركات
339
مستوى التفاعل
427
هاذي مشكلة عقليّة يا خويا
شوف الفرق العالميّة،
الرئيس يتبدّل و المدرّب يقعد لين يخزّز
رغم سوء النتائج إلخ....
و هذه هيّ أنجع طريقة لتكوين فريق متكامل و متلاحم
أمّا في تونس كان ربح يقلّك خمسة و خميس
و كان خسر يقولو بدلو المدرّب و كان الرّئيس ما حبّش يبدّل يقولو أطلع إنتي
في تونس الجمهور يحكم الجّمعيّة و في أغلب الحالات يكون المتسبّب في الإقالة
 
أعلى