أعظم فصة حب في تاريخ البشرية

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة riadh7, بتاريخ ‏12 ديسمبر 2008.

  1. riadh7

    riadh7 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏12 أفريل 2008
    المشاركات:
    170
    الإعجابات المتلقاة:
    243
      12-12-2008 22:10
    :besmellah1:
    الإسلام دين الاعتدال والوسطية لم يحارب الحب ولم ينكره.. بالعكس شجع المحبين علي الإفصاح عن حقيقة مشاعرهم ودافع عن حق كل محب في الزواج من محبوبه بشرط أن يكون هذا الحب نقيا صافيا بعيدا عن الشهوات والتجاوزات مع ضرورة أن ينتهي هذا الحب بالنهاية الشرعية وهي الزواج. الرسول صلوات الله وسلامه عليه تزوج من السيدة خديجة بعد قصة حب مثالية وظل علي وفائه لها ولم يتزوج عليها في حياتها.. وحتي بعد وفاتها ظل يذكرها دائما بالخير.
    والتاريخ الإسلامي يمتلئ بالعشرات من قصص الحب التي تدل علي ان الإسلام لا يحارب الحب ولم يحرمه كما يؤكد بعض المغالين المتشددين.
    لولا الحب ما استقامت الدنيا، والحديث عن الحب في الإسلام لا ينضب، فكل موقف في حياة الرسول ­ غ ­ وصحابته بعد قصة حب رومانسية قائمة بذاتها، وتأتي روعة هذه القصص بأنها تنتهي دوما بالنهاية السعيدة علي عكس المتعارف عليه في أشهر قصص الحب والتي تنتهي دائما بالنهاية المأساوية.. ولقد جعل الله سبحانه وتعالي الحب عنوانا لعلاقته بأفضل خلقه فأطلق علي رسوله الحبيب محمد ­ غ ­ كما وصف الله تعالي علاقته مع خلقه وعلاقتهم به بقوله تعالي ûيجحِبجهجمْ ويجحِبجونه‎ المائدة: آية .54
    وذلك لأن الحب لا يحدث توازن داخل النفس البشرية فحسب بل في نظام الكون كله: فالقمر لا يغادر كوكبه لأنه في حالة 'ارتباط' دائم، وكذلك الكواكب لا تفارق مجموعاتها لأنها في حالة 'انجذاب' دوما.
    فالإسلام لا يحتقر الحب أو يحرمه بل إنه احترم هذه العاطفة النبيلة وانزلها مكانة عالية، ولقد حدد الله تعالي العلاقة بين الرجل والمرأة في قوله تعالي: ûوجعل بينكم مودة ورحمة‎ الروم: ..21 فما أسمي هذه العلاقة التي تقوم علي المودة والرحمة وليس علي العنصر المادي الذي لا تستقيم معه الحياة الأسرية.. وسيرة الرسول ­ غ ­ وصحابته مليئة بالمواقف التي أباحوا وصرحوا فيها بالحب دون خوف أو خجل.
    حب ناضج
    ولنبدأ مع 'أقوي قصة حب بين محمد ­ غ ­ والسيدة خديجة ­ رضي الله عنها ­ والتي كانت في سن الأربعين أي في سن اكتمال عقلها ورشدها، أما محمد ففي سن اكتمال الشباب ابن خمس وعشرين سنة، ولعل السبب الحقيقي في نجاح هذا الزواج الذي يبدو غير متكافئ. أن السيدة خديجة كانت تبحث عن الرجولة الكاملة بكل معانيها من أخلاق ومروءة وإيثار وكرم خصال، وما كان محمد ليقبل هذا الزواج لولا ما رآه في خديجة من رجاحة العقل وحسن الخلق وعراقة النسب، ولهذا وافقت رغبة خديجة رغبة محمد في الاقتران بها.. ولقد أحبت خديجة زوجها محمد حبا ملك عليها كل مشاعرها فكانت خديجة تهيئ لرسول الله كل أسباب الراحة وكانت سخية بعواطفها ومشاعرها وأموالها راضية النفس، بل لم تكن تبخل بحبها علي من يحب زوجها، فكانت تكرم من يحبه ولا أدل علي ذلك عندما فطنت خديجة الحب الأبوي الذي نشأ بين زوجها وزيد بن حارثة، ذلك الفتي الذي اشتراه حكيم بن حزام من سوق عكاظ، ووهبه لعمته خديجة، فقد تعلق محمد بزيد، كما أحب زيد محمدا حبا لم يحب أحدا مثله من قبل، فوهبت خديجة زيدا لزوجها فأعتقه، كما شرفه ورقاه بأن نسبه إلي نفسه فكان زيد بن محمد.
    وقضي النبي ­ غ ­أجمل أيام العمر مع خديجة في مودة ورحمة وطاعة لله، فلم يتزوج النبي قبلها ولم يتزوج عليها حتي ماتت، ومم يدل علي منزلة خديجة في قلب محمد ومكانتها عند الله تعالي أن النبي ­ غ قال: 'حسبك من نساء العالمين مريم ابنة عمران وخديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد وآسية امرأة فرعون'.
    وحتي بعد وفاة خديجة ­ رضي الله عنها ­ لم تزده الأيام إلا حبا ووفاء لها فكان يثني عليها دائما ويحب من يحبها وكان يحب أن يري أو يسمع من يذكٌره بها وبأيامها العطرة المباركة حتي أن السيدة عائشة ­ رضي الله عنها ­ قالت ما عزت علي امرأة للنبي ­ غ ­ قدر ما عزت علي خديجة هلكت قبل أن يتزوجني، لما كنت أسمعه يذكرها وأمره الله أن يبشرها ببيت من قصب، وربما ذبح الشاه يقطعها أعضاء ثم يبعثها إلي أصدقاء خديجة، فقلت له: كأنه لم يكن في الدنيا إمرأة إلا خديجة؟ فيقول: 'إنها كانت وكانت وكان لي منها ولد' رواه البخاري.
    ومن الدلائل الرائعة علي وفائه ­ غ ­ للطاهرة خديجة ما حدث في غزوة بدر الكبري، إذ أسر أبو العاص بن الربيع صهر الرسول الحبيب وزوج ابنته زينب، فأرسلت الوفية زينب فداء لزوجها أبي العاص، ومن ضمن الفداء قلادة قلدتها بها والدتها خديجة ­ رضي الله عنها ­ ليلة زفافها، فلما رأها رسول الله رق لها رقة شديدة، وتذكر زوجته المباركة الوفية خديجة، وقال لأصحابه: 'إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها وتردوا عليها قلادتها فافعلوا'. فما كان من أصحابه الكرام إلا أن سارعوا بالاستجابة للنبي الكريم، لأنهم رأوا في عين النبي ذكري للوفية خديجة حركت مشاعره، كما أن للسيدة خديجة دينا كبيرا في عنق المسلمين.
    فهكذا قضي النبي ­ غ ­ مع السيدة خديجة أجمل أيام العمر، فقد أحسنت صحبته وآمنت به ولم تبخل عليه بمالها وحبها، فهذا هو الحب الحقيقي ولذلك ظلت خديجة خالدة في قلب رسول الله ولم تزده الأيام بعد وفاتها إلا حبا ووفاء لها فكان يثني عليها دائما ويحب من يحبها بل وكان يحب أن يري أو يسمع من يذكره بها وبأيامها العطرة المباركة
    صلى الله على رسول الله
     
  2. الجنرالl

    الجنرالl عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏21 جويلية 2008
    المشاركات:
    424
    الإعجابات المتلقاة:
    965
      12-12-2008 22:51
    السّلام عليكم

    قال تعالى: وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ( الروم21)

    قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ**[المائدة:54]

    رُوي عن أنس، رضي الله عنه، أنه قال: قال رسول الله (حسبك من نساء العالمين أربع: مريم ابنة عمران، وآسية امرأة فرعون، وخديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد ) رواه الترمذي وابن حبان بإسناد صحيح.

    أمّا هذان فلست متأكّدا من صحّتهم: فهل أنت متأكّد ؟
    " حسبك من نساء العالمين مريم ابنة عمران وخديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد وىسية امرأة فرعون".

    عن عائشة رض يالله عنها قالت : ما غرت علي نساء النبي صلي الله عليه وسلم إلا علي خديجة وإني لم أدركها قالت : واكن رسول الله صلي الله علية وسلم إذا ذبح الشاة فيقول : " أرسلوا بها إلي أصدقاء خديجة".قالت : فأغضبته يوماً فقلت: خديجة !فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم :"إني قد رزقت حبها".

    صلى الله عليه و سلّم

    رومانسيّة!!! .....
     
  3. almouchtak

    almouchtak عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أوت 2008
    المشاركات:
    5.421
    الإعجابات المتلقاة:
    9.491
      12-12-2008 23:26
    :besmellah1:


    و عليكم السلام و رحمة الله....

    لي فقط ملاحظة...وهي لم تثقل أيدينا عن كتابة صلى الله عليه و سلم... ما معنى محمد غ أو ص ؟؟؟؟

    فإما أن الموضوع منقول و صاحبه لم يذكر ذلك و الأدهى و الأمرّ أنه لم يراجع ما ينقل....


    و يٍُخشى أن يكون ممن قال فيهم رسول الله صلى الله عليه و سلم كما عند الترمذي بسند صححه الالباني رحمه الله... رغم أنف رجل ذكرت عنده فلم يصل عليّ...أو كما روى النسائي و الترمذي بسند صححه الالباني ايضا أن النبي صلى الله عليه و سلم قال البخيل كل البخل الذي ذكرت عنده فلم يصلّ عليّ...

    فاللهم صل و سلم على نبينا محمد وعلى اله و صحبه..

     
    4 شخص معجب بهذا.
  4. almouchtak

    almouchtak عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أوت 2008
    المشاركات:
    5.421
    الإعجابات المتلقاة:
    9.491
      12-12-2008 23:47
    :besmellah1:

    و عليكم السلام و رحمة الله...



    بارك الله فيك أخي الجنرال على السؤال



    الحديث الاول حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه بهذا اللفظ


    الحديث الثاني رواه مسلم الرقم: 2435
     
    2 شخص معجب بهذا.
  5. riadh7

    riadh7 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏12 أفريل 2008
    المشاركات:
    170
    الإعجابات المتلقاة:
    243
      12-12-2008 23:59
    [quote=almouchtak;2721375]:besmellah1:


    و عليكم السلام و رحمة الله....

    لي فقط ملاحظة...وهي لم تثقل أيدينا عن كتابة صلى الله عليه و سلم... ما معنى محمد غ أو ص ؟؟؟؟

    فإما أن الموضوع منقول و صاحبه لم يذكر ذلك و الأدهى و الأمرّ أنه لم يراجع ما ينقل....


    و يٍُخشى أن يكون ممن قال فيهم رسول الله صلى الله عليه و سلم كما عند الترمذي بسند صححه الالباني رحمه الله... رغم أنف رجل ذكرت عنده فلم يصل عليّ...أو كما روى النسائي و الترمذي بسند صححه الالباني ايضا أن النبي صلى الله عليه و سلم قال البخيل كل البخل الذي ذكرت عنده فلم يصلّ عليّ...

    فاللهم صل و سلم على نبينا محمد وعلى اله و صحبه..
    [/quote]
    عفوا قمت بنقل الكتابة دون أن أصلح الخطأ
    كنت أعلم بهذا الخطأ لكن نسيت إصلاحه
    عذرا أخي على الخطأ
    صلى الله على رسول الله
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...