كتاب الزبور

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة lladmin, بتاريخ ‏13 ديسمبر 2008.

  1. lladmin

    lladmin عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أوت 2007
    المشاركات:
    3.217
    الإعجابات المتلقاة:
    8.322
      13-12-2008 12:45
    أن الله تعالى قد أعطى داود كتابا سماويا متفردا فى إعجازه. سماه الله تعالى ( الزبور ) و جعله متميزا عن بقية الكتب السماوية الأخرى إذ ذكره منفردا متفردا عنها فقال تعالى (إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإْسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا ) ( النساء 163 ) ( وَلَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِيِّينَ عَلَى بَعْضٍ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا ) ( الاسراء 55 )
    والمستفاد تفرد النبى داود بنوعية مختلفة من الكتب السماوية، استلزمت هذا التنويه. ومن مميزات هذا الزبور ان الله تعالى أخبر فيه ببعض غيب المستقبل ( وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ إِنَّ فِي هَذَا لَبَلَاغًا لِّقَوْمٍ عَابِدِينَ ) ( الأنبياء 105 ـ )
    ويلاحظ أيضا تميز التبى داود عليه السلام بخصائص من الآيات و المعجزات لم يمنحها الله تعالى ـ حسب علمنا ـ لبشر من قبل، منها تسخير الجبال له والطير ومطاوعة الحديد له ليصنع منه ما يشاء (وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلًا يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ . أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ) سبأ10 ـ )( وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُودَ ذَا الْأَيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِشْرَاقِ وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً كُلٌّ لَّهُ أَوَّابٌ وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَآتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ ) ( ص 17 ـ ) ( وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ . وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَّكُمْ لِتُحْصِنَكُم مِّن بَأْسِكُمْ فَهَلْ أَنتُمْ شَاكِرُونَ ) ( الأنبياء 79 ـ)
    الواضح هنا أن العلم أو الكتاب الذى تلقاه داود عليه السلام وثيق الصلة بتلك الايات والمعجزات. اى إنه كتاب علمى تكنولوجى علّمه الله تعالى له ، وبه يستطيع به نبى الله داود التحكم فى بعض مظاهر الطبيعة كالجبال ، وبه يستطيع تطويع الحديد و فك رموز لغة الطير. وذلك ما لم يصل اليه علمنا الحديث بعد..
    ولأنه علم تطبيقى فهو قابل لأن يتعلمه الغير، بل أن يتوارثه إبنه سليمان ، ولذلك أعلن سليمان فى حياة أبيه أنهما ( تعلما ..) يقول تعالى : (وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِّنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ ) ( النمل 15 ـ )أى ورث سليمان كتاب الزبور من أبيه داود ، وقد تعلما منه منطق الطير ، وأوتيا به من كل شىء.
    وفى عهد سليمان أدخله الله تعالى فى إختبار فنجح فيه فكافأه رب العزة بالمزيد مما يتعلمه من أسرار كتاب الزبور ، فتطورت الاستفادة من كتاب الزبور ، وتعدد العلماء به. ومنهم ذلك الموصوف فى القرآن الكريم بأنه عنده علم من الكتاب ، أى كان لديع بعض العلم من بعض ما جاء فى كتاب الزبور, وبهذا العلم تمكن هذا الرجل من استحضار عرش ملكة سبأ فى أقل من لمحة البصر.
    وبالعلم بما فى كتاب الزبور امتدت سيطرة سليمان على بعض عوالم الغيب مثل الجن و الشياطين مع بعض مظاهر الطبيعة الظاهرة كالريح . يقول تعالى ( وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَى كُرْسِيِّهِ جَسَدًا ثُمَّ أَنَابَ قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاء حَيْثُ أَصَابَ وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاء وَغَوَّاصٍ وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ) ( ص 34 ـ ).( وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ وَمِنَ الشَّيَاطِينِ مَن يَغُوصُونَ لَهُ وَيَعْمَلُونَ عَمَلًا دُونَ ذَلِكَ وَكُنَّا لَهُمْ حَافِظِينَ ) ( الأنبياء 81 ) ( وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاء مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ) ( سبأ 12 ـ )
    أى قام سليمان عليه السلام بتطبيق علم الزبور، فأصبح له جنود من الجن والانس و الطير.
    ومن هنا نفهم السياق القرآنى الذى جرت فيه قصة سليمان مع ملكة سبأ .
    وفى البداية يقول تعالى(وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِي النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ ..) ( النمل 17 ـ )
    وبعدها طلب سليمان ممن حوله الاتيان بعرش ملكة سبأ العظيم . (قَالَ يَا أَيُّهَا المَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ قَالَ عِفْريتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِندَهُ قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ ) ( النمل 38 ـ )
    وهنا أيضا نلاحظ إن سليمان علم من الكتاب غيب المستقبل ، وهى أنها ستؤمن هى و قومها ( قبل أن يأتونى مسلمين ) .
    و عندما جىء بعرشها فى غمضة عين إزداد سليمان تواضعا وشكرا لله تعالى. وهو نفس الامتحان الذى نجح فيه من قبل ، وهو الشكر على النعمة. والعادة أن أكثرية الناس قد ينجح فى اختبار النقمة و الشدة و المصيبة ولكنهم يفشلون فى اختبار النعمة و الثروة .والله تعالى يجعل النعمة و النقمة ابتلاء فيقول ( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ ) ( الأنبياء 35 ) ويلاحظ أن السياق القرآنى يذكر قصة نبى إبتلاه الله تعالى بالنعمة فشكر ـ وهو سليمان عليه السلام ـ ثم يذكر بعده مباشرة قصة نبى آخر ابتلاه الله تعالى بالمحن فصبر وهو أيوب عليه السلام ( الأنبياء 82 ـ 83 ـ ) ( ص 40 ـ 41 ـ (
    إن ما حققه داود وسليمان من التحكم فى الطبيعة يدخل فى إطار الممكن ، ولقد كان معجزا بالنسبة لعصره ومستوى التقدم الانسانى. أى أن علم الزبور يقوم على فهم أسرار الطبيعة و فك ألغازها للتحكم فيها. والدليل أن البشر الان قد إكتشفوا بعض ما ورد فى ثنايا الاية الكريمة وهو الاشارة الى سرعة الضوء ،فقوله تعالى فى الاية ( قبل أن يرتد اليك طرفك ) يعنى بأسرع من السرعة التى ترى بها العين ، اى سرعة الضوء . وهنا حديث عن مجال أكبر فوق سرعة الضوء ، (وهو ما لم نتعرف عليه بعد )، وهذا يعنى تحييد الجاذبية الأرضية ،( أى مستوى لم نصل اليه بعد )، وان لم يكن مستحيلا الوصول اليه. وحين نصل الى مستوى القدرة على تحييد الجاذبية الأرضية نستطيع الانتقال بأسرع من الضوء ـ بل نستطيع الغوص فى المستقبل ومعرفة الحدث قبل وقوعه ـ كما حدث مع سليمان حين عرف مسبقا باسلام ملكة سبأ و قومها ، ونستطيع نقل أثقل الأشياء والأحجام من مكان لآخر بأسرع من الضوء. أى نستطيع محو المكان و الولوج فى الزمان و تسخير الجبال.
    ونفهم أخيرا أن هناك نوعان من الكتب السماوية : كتاب فى الأخلاق و العقائد ، ومن هذا الصنف جاء معظم الكتب السماوية. ثم كتاب فى أسرار الخلق فى المادة والطاقة، وهو الزبور.
    لقد أوحى الله تعالى بهذا الكتاب العلمى التطبيقى التكنولوجى للنبى داود وورثه سليمان ، وبه حققا من الاعجاز ما كان يسبق العصر ـحتى عصرنا. ومنتظر أن بنى اسرائيل فى ذلك العهد كانوا قد نزل فيهم الكثير من الرسالات السماوية وبعث الله تعالى فيهم الكثير من الأنبياء، وأوتوا ملكا منذ تولى داود الحكم ثم تبعه ابنه سليمان فى النبوة و الملك ، وأيضا فى نفس الاستفادة من الزبور وتطبيقاته. أعنى أن بنى اسرائيل وقتها كانوا قد تشبعوا بالصنف الأول من الكتب السماوية التى تامر بتصحيح العقيدة و الأخلاق ، فجاء نوع جديد من الكتب السماوية يتيح كشف أسرار الكون لآثنين من الأنبياء الملوك كانا معا قدوة لكل الملوك والأغنياء فى الشكرعلى النعمة. وقليل من الناس من يكون شكورا، والعادة أن الانسان يطغى إذا رأى نفسه او حسب نفسه قد استغنى.
     
    7 شخص معجب بهذا.
  2. FRIOUIKHALED15

    FRIOUIKHALED15 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏20 أوت 2008
    المشاركات:
    101
    الإعجابات المتلقاة:
    67
      16-12-2008 22:56
    :besmellah1:

    المصدر رجاءا
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...