1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

أقرا..و تعدا(5)

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة prince2ombre, بتاريخ ‏14 ديسمبر 2008.

  1. prince2ombre

    prince2ombre صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جويلية 2008
    المشاركات:
    2.359
    الإعجابات المتلقاة:
    9.470
      14-12-2008 23:26
    لو تأمّلنا هذا الطّفل الوديع يتدحرج في غداته وهو يحمل حقيبته على ظهره و همومه على أمّ رأسه ينتابه الهلع من عالم مجهول، و تحزّ في نفسه فرقة البيت و الأمّ، و يفتقد وجه الأب المشوب بالبسمة دائما، فلا يجد سوى عربدة الصّغار في الملعب كأنّهم تيّار جاذب يغريه لولا نظرة صارمة تصدر من عينين يقظتين استقرّتا على وجه رجل مهيب " إنّه المعلّم ".


    و يعرف الطّفل معلّمه بعد فيجده إنسانا ينبض بالحبّ قلبه و يستشعر بالخير حسّه فيأخذ عنه أشياء جديدة، كان يظنّ أنّها حصون لن يستطيع لها دكّا و يدرك أنّ في الحياة معارف أوسع بكثير من معارفه المحدودة فينكبّ جاهدا ينقّب في المجهول يستجلي معالمه و يستوضح خوافيه و يرشده في كلّ ذلك معلّمه الصّارم الّذي يفيض وجهه بالحبّ و ينبض قلبه بالخير، لقد انقطعت كثير من صلات التعليم بينه و بين أبيه و أمّه لتتّصل بهذا الغريب الجديد.



    و تمرّ السّنون فيجد نفسه و قد نال من الثّقافة مبلغا حسنا و ينطلق من إسار الأسوار و نظرات المعلّم المكدودة، ليتيه في خضمّ الحياة، و يتفقّد معلوماته و معارفه فيجد نفسه تفتقر إلى المزيد من التّعلّم، يجد الحياة مدرسة لا تنتهي فصولها، و لا تفتأ تمدّ النّاس بكلّ جديد. يجد النّاس على غير ما كان يجد في معلّمه إنسانا يفنى من أجله، أو أبيه الّذي يشقى لإسعاده، فهو لا يجد رفاق الفصل ينهلون من معين واحد، و لا يجد مجموعة المدرسة يتعاون أفرادها لبلوغ النّجاح، إنّما يجد مجتمعا تختلف مشارب أفراده و تتغيّر طبائعهم.


    إنّ قانون " نيوتن" الذي درسه في المعهد لا يفيده شيئا في الشّراء و البيع، و نظريّة " بيتاغور" لا تفيد حتّى المهندس في تعليل أمزجة النّاس، و نظريات الحقوق كلّها لا تمنع متقاضيا ربح قضيته من التّهرّب من دفع باقي أجر المحامي الّذي أوصله إلى حقّه.


    و يتأمّل فتانا الحياة فيجدها مدرسة كبرى، يجدها مدرسة تعلّم فنّ الحياة، مدرسة تزخر بالوسائل و لكنّها تكلّف غاليا، فكلّ خطإ أو تقاعس يدفع ثمنه حالا، إنّها مدرسة تعجّ بالمؤسّسات الاجتماعية من أندية فنّية و ثقافية و رياضية إلى جمعيات علمية و منظّمات إصلاحية تبغي القضاء على بؤر الفساد الّتي تتفشّى في شتّى مرافق الحياة و تسعى إلى إزالة آثارها الضّارّة.

    و كلّما ازداد تأمّله مع امتداد الحياة به كلّما تعرّف إلى جديد، وهو لا يزال يتعرّف و يتعلّم حتّى يطرق الباب الأخير و يلج في دنيا الخلود محمّلا أوزاره و حسناته، و عندها يتعلّم الدّرس الأخير: لأن يسلك المرء سبيل الجدّ و الخير و الحبّ خير له و أجدى من التّردّي في مهاوي الخمول و الشّرّ و البغضاء
     
    10 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...