1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

أحلى قصيدة في "صدام حسين" أقسم بالله من أروع الأشعار

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة nebrass, بتاريخ ‏15 ديسمبر 2008.

?

هل أعجبتك القصيدة؟؟؟

  1. نعم أعجبتني. ورحمه الله ووضعه في فسيح جنانه.

    12 صوت
    100,0%
  2. لا لم تعجبني. ورحمه الله ووضعه في فسيح جنانه.

    0 صوت
    0,0%
  1. nebrass

    nebrass عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏17 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    1.410
    الإعجابات المتلقاة:
    1.771
      15-12-2008 08:24
    :besmellah2:
    أحلى قصيدة في "صدام حسين" أقسم بالله من أروع الأشعار
    فلتقرأها وبالله عليكم ادعوا له بالرحمة وحتى بدون ردود
    اطلبوا الله انو يرحموا فقط
    مشكورين

    القصيدة اسمها: غدر الزمان

    لا تأسفنَّ على غـدرِ الزمانِ لطالمـا....رقصت على جثثِ الأســودِ كلابا

    لا تحسبن برقصها , تعلوا على أسيادها....تبقى الأسودُ أسوداً والكلابُ كِلابا

    يـا قمـةَ الزعمـاءَ..إنـي شاعـرٌ....والشعـرُ حـرٌ مـا عليـهِ عتـابا

    إنـي أنـا صـدّام..أطلـق لحيتـي....حيناً...ووجـهُ البـدرِ ليـس يعاب

    فعلام تأخذنـي العلـوج بلحيتـي....أتخيفُـها الأضـراسُ والأنيـــاب

    وأنا المهيـب ولـو أكـون مقيـداً....فالليث مـن خلف الشباك.. يهـابا

    هلا ذكرتم كيـف كنـت معظمـاً....والنهـرُ تحـتَ فخـامتي ينسـابا

    عشـرونَ طائـرةٍ ترافـقُ موكبي.....والطيـر يحشـر حولـها أسـرابا

    والقـادة العظمـاء حـولي كلهـم....يتزلفـونَ وبعضكـم حجّــابا

    عمّـان تشهـدُ والرباطُ.. فراجعوا....قمـمَ التحـدّي ما لهـنَّ جـواب

    وأنـا العراقـي الـذي في سجنـهِ....بعـد الزعيـم مذلـة...وعـذابا

    ثـوبي الـذي طرزتـهُ لوداعكـم...نسجـت علـى منوالـهِ الأثـواب

    إنـي شربـتُ الكأس سمـاً ناقعـاً....لتـدارَ عنـدَ شفاهكـمُ أكـوابا

    أنتـم أسـارى عاجلاً أو آجـلا.....مثـلي وقـدْ تتشابـه الأسبـاب

    والفاتحـونَ الحمرَ بيـن جيوشُكم.....لقصوركم يوم الدخـول كـلابا

    توبـوا إلى شـارون قبل رحيلكم....واستغفـروه فإنـهُ... تــوّابا

    عفـواً إذا غـدت العروبـةَ نعجةً.....وحمـاةُ أهليـها الكـرام ذئـابا


    :satelite:

    في انتظار الآراء

    ولا تنسى زر [​IMG]


    :ahlan:
     
    9 شخص معجب بهذا.

  2. somrani

    somrani صحفي المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏24 جانفي 2008
    المشاركات:
    458
    الإعجابات المتلقاة:
    1.350
      15-12-2008 11:11
    رحم الله الشهيد البطل الرئيس صدام حسين وغفر له...
    وهذه قصيدة أخرى للشاعر عقلة عرسان
    ***
    رَغِدَتْ به رَغْدٌ وظلّ رَغيدا
    والعيدُ كان ولا يزالُ سعيدا
    لا يَشمَتنّ بها الخِفافُ إذا رأوْا
    شيخا وحيداً أثقلوهُ حَديدا
    فمِنَ البَداهةِ أن يكونَ مُقيّدا
    ومن الشجاعةِ أنْ يكونَ وحيدا
    لو لم يكنْ صَدّامَ ما حَفلوا بهِ
    كلا ، ولا شَدّوا يَديْه قيودا
    حتى إذا وقعَ القضاءُ تحَلقتْ
    من حول نعليْهِ الجباهُ حُشودا
    يكفيكَ أنكَ كنتَ » فوقا «ً والأَُّ
    رفعوكَ » تحتا «ً والعظامُ عبيدا
    ظنوا بأنكَ خامدٌ ، وتجَمّدَتْ
    جَزعاً دماؤكَ واسْتحلنَ جَليدا
    أللهُ أكبرُ إذ وقفتَ كأنما
    عامودُ نار مٍا استزادَ وَقودا
    فعَمُوا وصَمّوا ثم بّعدَ ترَقبٍ
    بَدّدْتَ صمتَ وُجومِهمْ تبديدا :
    وقفَ القِصارُ يُطاولونكَ إنما
    ما احتاجَ أُفْقُكَ أنجُماً وَسَريدا
    ما احتاجَ عُنْقكَ وهْوَ يُشرفُ باسقاً
    عِقدا من النور البهيّ فريدا
    ألله مُدّ إليك فجرا حَبْلَهُ
    شوْقاً لتصعدَ سيدا وشهيدا
    أرثيكَ كيفَ ولم تزلْ مَوْجودا
    هل كنتَ يوماً مُذ رُْفِعت فقيدا
    هي أُمّة رغّاءة رغّامةٌ
    فيها استناخَ الواقفونَ قعودا
    أُفردْت ََّ حر الهجر بعد ما
    ظلّلّت نَخلَ الرافديْن عِقودا
    وَقضَيْت بَ »الفوتيك « عُمْرَكَ واقفاً
    طوْدا لًتحرس موطناً وحدودا
    تنأى قريباً من خطاكَ مُلاصقاً
    للموتِ وَهْوَ يَصُدّ عنكَ صُدودا
    لا كالعباءاتِ التي ما رَفرَفتْ
    للريحِ إلا كيْ تطير بَعيدا

     
    4 شخص معجب بهذا.
  3. lladmin

    lladmin عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 أوت 2007
    المشاركات:
    3.217
    الإعجابات المتلقاة:
    8.322
      15-12-2008 15:42
    قصيدة صدام إلى القمم العربية



    حَدَت الحداةُ ودارتِ الأكوابُ وتناقلت أخبارنا الأعرابُ

    من بعدِ قوتنا تخاذل عِزُّنا وتحكمت برقابنا الأغرابُ

    يا قمة الزعماء إني شاعرٌ والشعر حرٌ ما عليه حسابُ

    أتذكرتموني أم نسيتم قائداً كانت تسابق اسمه الألقابُ

    فأنا الزعيم أنا المُقَدمْ بينكمْ ويحيطني الإجلالُ والإطنابُ

    اسمي أنا صدامُ أطلقُ لحيتي حيناً ووجه البدرِ ليسَ يُعابُ

    في حُفرةٍ ضاقت كلحدٍ مظلمٍ سكنت هنالكَ مُهجةٌ وجَوابٌ

    فعلامَ يجذبني العُلُوجُ بلحيتي أتخيفها الأضراسُ والأنيابُ

    وأنا المَهيبُ ولو أكون مُقيََّداً فاللَّيثُ في قفصِ الحديدِ يُهابُ

    هَلاَّ ذكرتمْ كيفَ كنتُ مُعظَّماً والنَّهر بينَ أناملي يَنسابُ

    عشرونَ طائرةً ترافقُ موكبي والطيَّرُ يُحشَرُ حولها أسرابُ

    والقادةُ العُظماءُ حوليَ والورىَ يتزلّفونَ وبعضُهم حُجَّابُ

    قمم مضت عندي وعندَ دياركم قمم التحدي والحضور غيابٌ

    سيجيب طبع الزور تحت جلودكم صدام في جبروته عرَّابُ

    كنت الذي تقفونَ خوفاً خلفَهُ تتقاربُ الجَبَهاتُ والأشنابُ

    في الواحةِ الخضراءِ حولي دائماً يتزاحمُ الزُّعماءُ والأحزابُ

    ولنيل مرضاتي وكسبِ صداقتي يتسابق الوزراءُ والنوابُ

    كلٌ يحاول أن يكونَ مُقَرَّباً عندي وكمْ تَتَزلَّفُ الأذنابُ

    تهتزُّ تحتي الأرضُ خوفاً كُلَّما هاجت بصدري ثورةٌ وعِتَابُ

    ماذا صنعتم يا رفاقُ وما عَسىَ أن تصنعوا وزنُ العميلِ ذبابُ

    مثلي فأكثركمْ على إخوانهِ متآمر ومخادعٌ كذابُ

    أوَلم تكونوا قاهرينَ شعوبَكمْ أم ليس مثلي بينكمْ قَصَّابُ

    فإذا نهبتُ منَ العراقِ وشعبهِ ثرواتهِ هلْ وحديَ النَّهَّابُ

    وإذا فَجَرْتُ بسبِّكمْ وعدائكمْ فالجُلُّ منكم فاسقٌ سَبَّابُ

    للغرب صلَّينا ولم نكفرْ بهِ وأنا الإمامُ وقصريَ المحرابُ

    أفتكتمونَ على َ الشُّعوبِ سجودكمْ للغربِ ربًّا دونهُ الأربابُ

    القتل والتعذيب شرعٌ محكَمٌ جاءت به الأحنابُ والأعرابُ

    فقتلتُ مليونين من فرسانكمْ والقتل شرعٌ محكمٌ وكتابُ

    وفتحتُ فارسَ من جديدٍ تطوُّعاً والفتحُ يا شعبَ الكويتِ خرابُ

    يا قمَّةً تروي الهوانَ حكايةً والمنجزاتِ ضيافةٌ وخطابُ

    أمَّا البيانُ هوَ البيانُ وإنَّما تُستبدلُ الأقلامُ والكُتَّابُ

    لا تجزعوا من أيِّ لفظٍ واضحٍ فاللَّفظُ لغوٌ ما عليهِ عِقابُ

    تدري وكالاتُ الغزاةِ بأنَّكمْ لوجودها الأزلامُ والأنسابُ

    تدري بأنَّ الغربَ شعبٌ واحد لا فرقَ إلاَّ الثوبُ والجلبابُ

    والمسلمُ العربيُّ شخصٌ مجرمٌ أفكارهُ الإجرامُ والإرهابُ

    أنا والعراقُ نكونُ بنداً واحداً فعلامَ تُغلَقُ دونيَ الأبوابُ

    وأنا العراقيُّ الذي في سجنهِ نُسجتْ على منواله الأثوابُ

    إنيِّ شربتُ الكأسَ سُمًّاً ناقعاً لتُدارَ عندَ شفاهكمْ أكوابُ

    أنتم أسارىَ عاجلاً أمْ آجلاًً مثلي وقد تتشابهُ الأسبابُ

    والفاتحونَ الحمرُ بينَ جيوشكمْ لقصوركمْ يومَ الدخولِ كلابُ

    وعن الدجيل إذا أُحاكم من ترىَ خصمي منْ المتآمرُ المرتابُ

    توبوا إلى أولمرتَ قبل رحيلكمْ واسترحموه لعلَّهُ توَّابُ

    عفواً إذا غدت العروبةُ نعجةً وحُماةُ أهليها الكرام ذئابُ
     
    3 شخص معجب بهذا.
  4. printop

    printop عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏16 ديسمبر 2008
    المشاركات:
    36
    الإعجابات المتلقاة:
    10
      16-12-2008 14:22
    :besmellah1: بارك الله فيكم و في من كتبه
     
    3 شخص معجب بهذا.
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
قصيدة مساؤك نافلة من خشب ‏8 جويلية 2016
قصيدة " زعمة في فيديو كليب " ‏28 فيفري 2016
قصيدة "أحبكِ" (محاولة في الشعر الحر) ‏2 جوان 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...