الأطفال أكثر عرضة للعدوى

406p.jpg


حذرت الجمعية الاتحادية الألمانية لأطباء الرئة "بي.دي.بي" من أن سرعة التنفس أو أصوات الصفير التى يصدرها الطفل أثناء عملية التنفس ربما تشير إلى عدوى خطيرة فى رئتيه.

والأطفال على وجه خاص معرضون لما تسمى فيروسات "أر.إس" فى شهور الشتاء الباردة. وهذه الفيروسات يمكن أن تؤدى الى الإصابة بعدوى تهدد الحياة وإلى تضخم خطير بالرئتين. والأطفال الذين يعانون من مشكلات مزمنة فى الرئة هم الأشد عرضة للخطر وكذلك الأطفال الذين يعانون من مشكلات فى القلب والأطفال المبتسرين والأطفال ناقصى الوزن.

وقالت جمعية "بي.دي.بي" إن الفيروس شديد العدوى ويمكن أن ينتشر بالاتصال البدنى أو عبر الهواء. كما يستطيع أن يعلق بالأسطح الملساء مثل أسطح اللعب أو أعمدة الأسرة لمدة تصل إلى 12 ساعة.

ولتقليل مخاطر الإصابة بالعدوى ، يتعين على المرء أن يغسل يديه لمدة دقيقة على الأقل قبل أن يلمس طفلا. كما يتعين غسل لعب الطفل بانتظام. كما يتوجب على أى شخص مصاب بالبرد أن يبتعد تماما عن الأطفال.

وتقول الجمعية الألمانية إن فيروس "إر.إس" مسئول عن نصف حالات العدوى التى تؤثر على الأكياس الهوائية فى الرئتين ونحو 90 فى المائة من التهابات المسالك الهوائية.

 

Adnane07

عضو جديد
إنضم
25 أوت 2008
المشاركات
11
مستوى التفاعل
6
مشكور اخي على المعلومات و النصائح
موفق
 
أعلى