1. عرض جديد خاص بالإشتراك في سيرفر الأحلام و IPTV

قرات اليوم

الموضوع في 'منتدى أجهزة -Starsat & Samsat' بواسطة hedi, بتاريخ ‏17 ديسمبر 2008.

  1. hedi

    hedi عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏26 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    1.333
    الإعجابات المتلقاة:
    1.179
      17-12-2008 09:49
    قرات اليوم في الموقع الرسمي للارتي...( الإعلاميون الرياضيون العرب: التشفير أصبح أمراً واقعا).فبعد قراءتي المتواضعة وفهمي البسيط خرجت بالاستنتاج التالي وهو ان الارتي في مازق و تبحث عن دعم النخبة من الاعلاميين لمساندتها تجاه الحملة التي تتعرض اليها من فك تشفيرة باقاتها وعجزها عن التصدي لذلك وقد سرد اعضاء مجلس ادارتها الاموال الطائلة التي تنفقها القناة ..واليكم الموضوع كما ورد...

    أكد الإعلاميون الرياضيون العرب أن التشفير أصفح أمراً واقعاً، وأن حقوق البث الفضائي والتلفزيوني تسهم في تطوير الرياضة والكرة العربية وانتشارها لفضاءات العالمية، كما أكدوا على ضرورة تظافر الجهود وتنسيق المواقف بين الفضائيات العربية والرياضية خدمة للمشهد الإعلامي.



    جاء ذلك خلال ندوة الحوار المفتوح التي أقيمت على هامش العيد الثاني للإعلاميين الرياضيين العرب، والتي كان أبرز محاورها حول التشفير في عصر الفضائيات الرياضية وغيرها، وحقوق البث الفضائي التلفزيوني خاصة في جانب بطولات الكرة العالمية والقارية والعربية، وحتى الدوريات العربية ومستقبل الرياضة والكرة العربية في ظل هذا الواقع.



    وحظيت الندوة بحضور كوكبة من قيادات ورواد الإعلام الرياضي العربي مثلوا 18 دولة، فضلاً عن عديد القنوات الفضائية العربية وغيرها وفق الزميل محمد قدري حسن الأمين العام للاتحاد العربي للصحافة الرياضية الناطق الإعلامي الذي رصد ولخص الندوة على النحو التالي:



    محمد جميل ولغة الأرقام



    وافتتح الزميل محمد جميل عبد القادر رئيس الاتحاد العربي للصحافة الرياضية الندوة بكلمة أكد من خلالها أن الهدف أولاً وأخيراً لعقد مثل هذه الندوات هو خدمة الرياضة العربية والإعلام الرياضي العربي، مستعرضاً بلغة الأرقام القفزة النوعية التي أصابت حقوق البث الفضائي والتلفزيوني، كاشفاً عن أن هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) دفعت فقط ألف جنيه استرليني مقابل حقوق بث أولمبياد لندن 48، قبل أن يرتفع هذا المبلغ في أولمبياد روما عام 60 إلى 5 مليون دولار ثم في أولمبياد طوكيو 64 إلى 10 مليون دولار، وقبل أن يقفز ويتجاوز اعتباراً من أولمبياد أثينا 2004 حدود 2 مليار دولار، وأشار إلى أن هذه الأرقام تشكل تحدياً جديداً في عالم البث الفضائي والتلفزيوني.



    مداخلة مصطفى التل



    أما الزميل مصطفى التل مدير عام القنوات الرياضية في شبكة راديو وتلفزيون العرب ART فقد شدد في بداية مداخلته على أهمية التنسيق والتشاور وتوحيد الصوت العربي في المجال الفضائي، عندما يتعلق الأمر بشراء الحقوق لبث التظاهرات والبطولات والدورات الرياضية والكروية العالمية وغيرها، مشيراً في هذا الإطار إلى أن مثل هذا التنسيق لو حصل من شأنه أن يخفف حجم الأعباء المالية على الفضائيات الرياضية وغيرها ويخدم في النهاية المشاهد العربي .



    واستذكر الزميل مصطفى التل ما سمعه على لسان أحد الوكلاء لحقوق البث الفضائي في ميامي الأمريكية الذي قال:" أنتم العرب أفضل سوق لنا لأنكم لا تفكرون، فقط ترغبون بالشراء، تدفعون أسعاراً خيالية لا نحلم بها من غيركم "، منوهاً إلى أن المنافسة لم تعد منطقية بين القنوات الرياضية وبخاصة المشفرة منها وبعضها لا ينظر للجانب التجاري ولكنه يرغب فقط بشراء الحقوق دون أي تنسيق بعكس ما يجري في سوق الولايات المتحدة وأوروبا من تنسيق مسبق بين ممثلي الجهات الراغبة بشراء الحقوق.



    وانتقل التل للحديث عن ما تقدمه ART من دعم للدوريات العربية، مشيراً إلى أن ART تؤمن بدورها بدعم أنشطة تطوير الكرة العربية وانتشارها لحدود العالمية وأن ما تدفعه على الدوري المغربي مثلاً يعادل ما يدفع على الدوري الفرنسي، منوهاً إلى اعتزاز شبكته بدورها في القفزة النوعية التي أصابت النقل الفضائي المباشر لعديد الدوريات العربية وفي مقدمتها السعودي والأردني والسوداني والمغربي والفلسطيني .



    وعن تجربة ART في رعاية وبث دوري أبطال العرب قال التل: "إن ART لم تحقق على امتداد السنوات الأربعة الأولى لهذه المسابقة الكبرى أية أرباح بل انها أنفقت الملايين من أجل ديمومة هذه البطولة دعماً لكرة القدم العربية، لكنه عبر عن أمله في أن تحظى مسابقة دوري أبطال العرب من طرف الصحافة الرياضية العربية والاعلام الرياضي العربي بمثل ما تحظى به المسابقات الأوروبية الأخرى".



    وتعقيباً على مداخلة الزميل أمجد المجالي من صحيفة الرأي الأردنية أوضح الزميل مصطفى التل أن ART مالكة حقوق بث كأس العالم 2010 تعرض أسعار الاشتراك دون مضاعفة لكن بشرط التقدم لذلك في الفترة المحددة إلا أن عالمنا العربي اعتاد على الاشتراك في آخر أسبوع كما حدث في تجربة نقل كأس العالم مونديال 2006 مشدداً على أن ART تتابع عبر قنواتها الرسمية محاولات بعض وكلاء الاشتراكات رفع أسعار البطاقات بطريقة فردية .



    وعن توجهات ART لتحسين جودة النقل لمباريات وبطولات والأحداث الرياضية قال التل:"نحن نواكب التطور التكنولوجي في هذا الإطار وننفق مبالغ ضخمة لتحسين الجودة ونسعى لنقل المباريات من كل مكان ففي الدوري السوداني على سبيل المثال انتقلنا ولأول مرة لنقل مباريات خارج العاصمة الخرطوم وفي السعودية وصلنا إلى كل مكان وكذلك في الأردن وفي فلسطين إلا أننا نفاجأ في بعض الأحيان بصعوبات فنية وتقنية خاصة في بعض الدول الإفريقية تحد من طموحاتنا نحو نقل مثالي، ففي دولة إفريقية على سبيل المثال فوجئنا يوم المباراة بعدم وجود جهاز بث في تلك الدولة".





    رائد ملحم: ART أنفقت 80 مليون دولار لشراء أحدث سيارات النقل الخارجي



    من جهته كشف السيد رائد ملحم مدير عام الشؤون المالية في شبكة راديو وتلفزيون العرب، أن الشبكة وفي سبيل انتشار الكرة العربية أنفقت مؤخراً قرابة 80 مليون دولار لشراء أحدث سيارات النقل الخارجي، حيث تم توزيعها على كل من ملاعب السعودية ، مصر ، الأردن والسودان، وأن هذه الأرقام تعكس حرص ART على تلبية احتياجات المشاهد العربي في كل مكان.



    طلال آل الشيخ أمر واقع



    من جهته شدد الزميل طلال آل الشيخ النائب الأول لرئيس الاتحاد العربي للصحافة الرياضية رئيس القسم الرياضي في صحيفة الحياة السعودية، على أن حقوق الرعاية والبث الفضائي أصبحت أمراً واقعاً في عالم الرياضة عموماً والرياضة العربية على وجه الخصوص، وأنه لا يمكن لكرة القدم والرياضة العربية أن تحقق أهدافها وتقفز بمستوياتها الفنية دون شراكة استراتيجية وقوية مع الإعلام الرياضي .



    الإدريسي : الاحتراف في عالم البث والحقوق



    أما الزميل بدر الدين الإدريسي النائب الثاني لرئيس الاتحاد العربي للصحافة الرياضية رئيس تحرير صحيفة المنتخب المغربية، فقد شدد في بداية مداخلته على أن دخول الرياضة العربية عالم الاحتراف يدفعها لضرورة قبول التعاطي والتعامل مع ظاهرة التشفير وحقوق البث الفضائي .



    وشدد الزميل الإدريسي على أن العائد المالي من حقوق البث التلفزيوني والفضائي شكل مصدر الدخل الأكبر للرياضة والكرة العربية وكذلك العالمية، بل أن الأمر تجاوز حدود الأرقام الفلكية في هذا الإطار .



    أمجد المجالي: أنا مع التشفير



    وأكد الزميل أمجد المجالي في مداخلته على أنه كإعلامي يؤيد مبدأ التشفير خاصة في عصر الاحتراف الذي يتطلب انفاق الملايين في عالم الكرة العربية، مشيراً إلى أن الحصول على البطاقة السنوية لبث قنوات ART يخفف من الأعباء المالية على الراغبين بحضور المباريات في الملاعب، كاشفاً عن أن المواطن الأردني على سبيل المثال يحتاج مبلغاً يتراوح بين ثلاث إلى أربع دولارات على الأقل وقد يزيد عن ذلك في بعض الأحيان لحضور مباراة واحدة في الدوري الأردني أو دوري أبطال العرب، وأن الاشتراك السنوي في ART يوفر على هذا المواطن الكثير.



    يزيد مواقي : تحديات السنوات الخمس القادمة



    أما الزميل يزيد مواقي رئيس القسم الرياضي في قناتي MBC والعربية فقد تحدث مطولاً عن التحديات التي ستواجه الفضائيات العربية والقنوات الرياضية في المرحلة المقبلة، حيث ستكون خلال السنوات الخمس القادمة بحاجة لإنفاق الملايين لتحديث أجهزة بثها لتواكب التكنولوجيا العالمية الحديثة في هذا المجال.



    واستعرض مواقي بدايات البث الفضائي عربياً مشيراً إلى أنه وقبل عقد التسعينات كان المشاهد العربي وعبر القنوات الأرضية يتابع وبالمجان الألعاب الأولمبية وكأس العالم والدوريات الأوروبية وغيرها، وإلى أن الأمر تغير كثيراً منذ عدة سنوات بعد الانتقال للفضاء العالمي، متسائلاً أين نحن من مثلث العربي الافريقي ، العربي الآسيوي ، والعربي العربي، ومعرباً عن أسفه لتواضع الخدمات التقنية في بعض الدول مما يضاعف من حجم الصعوبات التي تواجه الفضائيات الرياضية.



    وختم مواقي حديثه متوقعاً زيادة في أسعار بطاقات الاشتراك للقنوات الفضائية ما لم يكن هناك صوت موحد ينسق الجهود بين ممثلي الفضائيات العربية الراغبة بشراء حقوق بث الأحداث الكبرى.





    سعيد زدوق: لا بد من تطوير الرياضة العربية



    أما الزميل سعيد زدوق مسؤول البرامج الرياضية في التلفزة المغربية، فشدد هو الآخر على أهمية التوافق العربي بين ممثلي الفضائيات والقنوات العربية للحد من ظاهرة الاستغلال العالمي للرغبة العربية في هذا المجال.



    واستعرض زدوق تجربة دخول عديد الشركات المتخصصة في عالم البث الفضائي والحصري ما يضاعف من حجم الأعباء المالية على القنوات الرياضية .



    وختم زدوق قائلاً:" لا بد من تطوير الكرة والرياضة العربية إذا كانت تفكر بملايين أخرى نظير بيع حقوق البث التلفزيوني والفضائي، فمن غير المعقول إنفاق الملايين على بث مباريات بدون جمهور في بعض الدوريات العربية، هناك بعض المباريات لا تستحق فلساً واحداً ومع ذلك تنقل عبر بعض الفضائيات بكلفة عالية".



    عصام سالم: البث والحقوق جزء من عالم الاحتراف



    الإعلامي الرياضي المصري المعروف عصام سالم مدير تحرير الرياضة بصحيفة الاتحاد الإماراتية، فقال في مداخلته:"حقوق البث يجب أن تتجاوز واقع التشفير والحديث يجب أن يكون في المستقبل عن احتراف في هذا المجال، فالبث والحقوق جزء من عالم الاحتراف والرعاية التلفزيونية والفضائية تدعم الأحداث الرياضية الكبرى وتساهم في تطوير أدائها".



    وأضاف:"بلغة الأرقام فقد بيعت حقوق نقل الدوري الإنجليزي لعام 94 بـ مليون دولار ارتفعت في عام 2006 إلى 40 مليون دولار، وحقوق بث دوري أبطال أوروبا بيعت بـ 6 مليون دولار لعام 2003 مقابل 86 مليون لعام 2008 وبمعدل 204 مليون دولار لـ 3 سنوات وهي أرقام فلكية والعرب هم الذين أفسدوا هذا السوق، وهذا التنافس الساخن الذي لا يقيم للربحية أي وزن هو الذي أوصلنا إلى هذه الحالة، والتنافس المحموم بين القنوات الرياضية أوصلنا إلى طريق لا نعرف نهايته، مشيراً إلى أن حقوق بث دورة كأس الخليج على سبيل المثال بيعت بمليون دولار لعامي 94 و 96 في أبو ظبي ومسقط مقابل 12 مليون دولار لخليجي 2008 في أبو ظبي و21 مليون لخليجي 2009 في مسقط".



    محمد المالكي: لست مع حصرية بث كأس الخليج



    وكان من بين المتحدثين كذلك الزميل محمد المالكي رئيس لجنة الإعلام الرياضي القطري عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، الذي قال أن حقوق النقل الفضائي شر لا بد منه وأن الرياضة أصبحت مكلفة ولكي تصل العالمية لا بد من الإنفاق ولهذا لا بد من البحث عن مصادر دخل جديدة خاصة فيما يتعلق بحقوق البث التي توفر الكثير، لكن المالكي انتقد حصرية البث لبطولات كأس الخليج مشيراً إلى أن المشاهد العربي والخليجي اعتاد لأكثر من ربع قرن على متابعة هذه البطولة بالمجان وإلى سلبيات كثيرة لحصرية بثها.



    رمضان السيد: شكراً لـ ART



    الزميل رمضان السيد رئيس تحرير صحيفة جون السودانية عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد العربي للصحافة الرياضية أشاد بتجربة ART في إحداث نقلة نوعية خلال العامين الماضيين لنقل منافسات الدوري السوداني .



    تيسير جابر: انتبهوا لظاهرة مافيا وكلاء أصحاب الحقوق

    الزميل تيسير جابر رئيس رابطة الصحفيين الرياضيين في فلسطين أشار إلى ظاهرة مافيا وكلاء أصحاب الحقوق واستغلالها المنافسة المحمومة بين القنوات الرياضية، متحدثاً كذلك عن ظاهرة السوق السوداء في بيع بطاقات بعض القنوات المشفرة وبخاصة قناة الجزيرة الرياضية ومطالباً بملاحقة مثل هذه المافيا حتى لا يكون المشجع العربي هو الضحية.



    خالد الغول: تشجيع المستثمرين في القنوات الرياضية

    الزميل خالد الغول المعلق الأردني في قناة شوتايم حالياً تحدث عن أهمية تشجيع المستثمرين العرب في مجال القنوات الرياضية، مضيفاً لماذا نرغب بخسائر المستثمرين؟ لماذا لا نشجعهم على الربح حتى نشجعهم على تحسين أدائهم ؟؟ والخدمات الكبيرة التي تقدم للمشاهد العربي والذي أصبح يتابع كل المباريات عليه واجب دعم مثل هذه الفضائيات.



    محمد عباس: المزايدة بين القنوات تضر المشاهد العربي



    الزميل محمد عباس رئيس لجنة الصحفيين الرياضيين السوريين قال أن الحدث الرياضي يفرض نفسه على الفضائيات الرياضية والإخبارية وعلى المشاهد نفسه، وأن زيادة الأسعار الجنونية سببها المزايدة بين هذه القنوات التي من حقها حسب تعبيره الاستفادة لكن ليس من حقها الادعاء أنها تقدم خدمات مجانية.



    زهير الوريمي: عقلنة حقوق البث



    الزميل زهير الوريمي من وكالة الأنباء التونسية قال أنه لا بد من عقلنة حقوق البث ولا بد من الالتزام الأدبي مع الجماهير، وأنه لا بد من التزام مبدأي بأخلاق المهنة متحدثاً عن ظاهرة واستقطاب بعض القنوات لللاعبين قدامى بعضهم لا علاقة له بالعمل التلفزيوني والفضائي.



    عبد الله الصعفاني: نحو ضمير الشعب



    الزميل عبد الله الصعفاني (اليمن) قال أن زملاء المهنة يمثلون ضمير الشعب وأن عليهم حث القنوات الفضائية والرياضية تخفيف الأعباء المالية على المشاهد العربي.

    ها المبالغ الهائلة التي ينفقونها... و اليكم بقية المقال.....
     
    1 person likes this.

  2. douda2005200

    douda2005200 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏20 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    1.607
    الإعجابات المتلقاة:
    307
      17-12-2008 09:55
    مهما قالو ومهما اجتمعو فان كسر التشفير لابد منه نضرا لعلاء الكروط في العالم العربي
     
  3. fethi

    fethi نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏10 جانفي 2006
    المشاركات:
    2.322
    الإعجابات المتلقاة:
    2.164
      17-12-2008 10:24
    mERCI POUR CES INFO MON AMI
     
  4. fifolifo

    fifolifo عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    767
    الإعجابات المتلقاة:
    515
      17-12-2008 11:33
    مهما قالوا و همها ندبوا فلا مصضلحة لهم سوى ربح الأموال الطائلة..و أين مصلحة الرياضة حين تحجب عن أغلب شريحة و هي الشباب العربي الذي لا يستطيع الاشتراك حتى....اذا فلينفجروا فرقا وليموتوا غيظا و كمدا و نحن نتفرج على البرامج تقؤيبا بالمجان...نتمنى أن تدوم عملية القرصنة الى ما لا نهاية
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...