• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

عنوانين و آهات...

lotfi222

نجم المنتدى
إنضم
24 فيفري 2008
المشاركات
8.266
مستوى التفاعل
28.673
:besmellah1:

**الزيدي يعاني اصابات بالغة بسبب التعذيب والحكومة ستحاكمه بتهمة 'اهانة المالكي'

16z50.jpg


**الشرطة المصرية تقبض على قيادي اخواني ينظم حملات اغاثة غزة

هذين العنوانين من جريدة القدس العربي لهذا اليوم. الأول كالثاني بينا
مدى بعد الحكومات العربية عن شعوبها و مدى محاولة هذه الحكومات
ارضاء أمريكا و اسرائيل على حساب تطلعات ومواقف الشعوب.
الأغلبية الساحقة في العراق تهتف باسم منتظر قاذف الحذاء, و الحكومة
تنكل به و تشبعه تعذيبا ثم تحاكمه. وهنا أرجو الانتباه الى التهمة فهي
اهانة المالكي و ليس بوش و هذا يفضح المأزق الذي وجدت فيه الحكومة
العراقية نفسها, فهل ستقدم للتاريخ مهزلة محاكمة الوطني من أجل اهانة
المستعمر؟ و أخيرا تفتحت قرائحهم لتحويل التهمة الى اهانة المالكي.
أما العنوان الثاني فيشير الى العجب العجاب. الحكومة المصرية دائما
تتحجج بالتزاماتها الدولية و بتقيدها باتفاقية السلام السيئة الذكر و لنسايرها
في ذلك برهة عملا ب( وصل السارق لباب الدار) لماذا لا تترك شعبها
بأحزابه و منظماته يتظامنون مع أهلهم في غزة للتخفيف من آلامهم؟
يصل بها الحد الى القبض على المتظامنين و اعتقالهم . هل التزاماتها
تفرض عليها مثل هذا الصنيع؟
ان تقدم الدول و قوتها تكمن أساسا في التصاق حكامها بشعوبهم و العمل
على تحقيق تطلعاتهم, أما ان تكون الشعوب في واد و الحكام في واد آخر
فيا خيبة المسعى.

16qpt99.jpg

 

ahmad ammar

عضو مميز
إنضم
24 جوان 2007
المشاركات
986
مستوى التفاعل
1.746
شكرا اخي لطفي, لكن منذ متى كانت تعبر الحكومات العربية على مواقف شعوبها?
ان السبب في اعتقادي ان هذه الحكومات لم يتنخبها الشعب فحكومة المالكي اتت على ظهور دبابات المحتل اما في مصر فلا يزال قانون الطواري سار منذ اكثر من ربع قرن وتحت غطاء هذا القانون فعلوا مايحلوا لهم من بيع للغاز للعدو بابخس الاثمان في وقت يموت فيه اخوانهم بسبب الافتقار للطاقة اللازمة لتشغيل الالات الطبية الحيوية
 

مؤمن 2008

كبار الشخصيات
إنضم
15 أكتوبر 2006
المشاركات
7.300
مستوى التفاعل
27.796
الحكومات الكل تبحث عن مصالحها حتى على حساب دم اخوانها وخاصة الفلسطينيين

ربي فوق الجميع
 

prince2ombre

نجم المنتدى
إنضم
15 جويلية 2008
المشاركات
2.352
مستوى التفاعل
9.440
السلام عليكم

أتعرف أخي لطفي لماذا سجلت القضية إعتداء على المالكي لأنها و بهذه الصيغة ستكون العقوبة أشد فحسب القانون العراقي لو سجلت القضية إعتداء على رئيس أجنبي فإن العقوبة تكون بين غرامة 300 دينار عراقي و السجن لسنتين على أن يرفع وزير العدل العراقي قضية ضد المتهم

أما عن مصر فدعني أذكر من نسي أن اليوم 17/12 يوافق الذكرى المشؤومة لتوقيع معاهدة الذل المسمات خيمة داوود
 

anas sellami

عضو نشيط
إنضم
4 فيفري 2007
المشاركات
299
مستوى التفاعل
132
الله يهدي -- الحكومات العربيّة مهزلة بصراحة و التاريخ اللّي باش يبقى لأولادنا تعيس
و برجولّية الزيدي راجل و سيد الرجال آمّا لو كانت كرطوشة كان أحسن هو باش يتعاقب سوى على رصاصة أو على صبّاط أو حتى على منديلة ربي معاه و يصبرو
يا ربيّ انصرنا,,, آميـــــــــــــــــــن
 

achill2005

نجم المنتدى
عضو ذهبي
إنضم
25 جويلية 2006
المشاركات
10.048
مستوى التفاعل
21.031

سلام
أخي لطفي للمرة الثانية أضع مداخلة و لكن لا تمر بسبب مشكل في سرفر المنتدى , على الأقل أرجو أن تمر هذه
أولا أنا لا أوافقك أبدا في اللوم على الرؤساء.
اتبع المنطق الذي سأتحدث به , ثم أخبرني إن كنت مخطئا:
العيب ليس فيهم و لكن فينا. فلو كنت رئيسا لدولة شعبها سيصفق لي سواء أكنت عميلا أم عروبيا قوميا , أنصار حزبي سينتخبونني , و سيحرقون البلد و تشتعل حرب أهلية لو يحدث و لا أنتصر , و لم يهمهم حتى لو كنت عميلا لإسرائيل , ة حتى لو رفضت استقبال المرضى الفلسطينيين . مادت مرشح حزبهم فلا يهم الباقي.
و لو كنت في بلد , رئاسة الحزب فيه بالوراثة , و لا يهم إن كان الوريث فتاة أمضت شبابها في ملاهي بريطانيا , و و لا أحد يعلم كم من ملحد أو مسيحي أو هندوسيّ ضاجعت, كل ذلك غير مهم طالما أنها وريثة رئيس الحزب السابق. و من أجلها تشتعل النيران في البلد لو لا يتم انتخابها. و لا يهم لو كان خليفتها سارقا محترفا لأموال الشعب و سبق أن حوكم بذلك , المهم أنه رئيس الحزب.
و لو كنت في مناطق أخرى يقتل فيها الجار جاره , لا لشيء إلا لأنه ليس على نفس مذهبه و انتصارا لرئيس طائفته . فلو قال أخرجو و عبروا عن غضبكم بإشعال النار في البلد فسيفعلون, لا لشيء إلا لكونه رئيس طائفتهم أو زعيمها. لن يهمهم كونه عميل أو خائن أو كونه كون ثروات فاحشة مرتكزا على غبائهم المطلق و ولائهم الطائفي أو الديني الأعمى.
ما الذي سيهمني لو كنت رئيسا لدولة , عندما ترغب ابنة ولده في وضع طفل تلتجئ إلى الدول الأجنبية و مستشفياتها, و عندما يرتكب زوجها الأحمق حماقات و يتمادى في اعتدائه على كرامة الإنسان , و يتم التعامل معه بأسلوب عادي جدا في تلك الدولة الأجنبية , يهرع كامل الشعب لنصرة ابن القائد. و كل من يخالفهم أو يوضح لهم أن تصرفاته غير لائقة يكون الجواب أنتم تغارون منا و تحسدوننا على نعيمنا و قائدنا الفذ .
و ماالذي سيجعلني أستمع لنداءات شعوب , في كل يوم تزداد معاناتهم مع غلاء المعيشة و في كل يوم يظهر لهم بالكاشف فشل و عدم مصداقية سياسة قائدهم و حكومته و رغم ذلك يخرجون في الشوارع ليصفقوا و يتصارعون ليكون أول من يستقبل مسؤوليه , و يفتخرون بأنه الوحيد القادر على إدارة أمورهم , فهم لا يعرفون غيره.
هل لوةأنني كنت في مكانهم , هؤلاء القواد أو الرؤساء أو الزعماء , هل كنت سأهتم لبعض الكلمات التي ينطق بها بعض من هذه الشعوب خلسة في بعض المقاهي ؟؟؟أو في بعض مواقع الأنترنيت المحظورة ؟؟؟
هل ستغيّر آراءهم شيئا من نتائج الإنتخابات .أنا سأحكم بهم أو بدونهم و أنا واثق من عماء بصيرتهم التي تجعل الإنتماء الحزبي أو الديني أو الطائفي هي المقرر الوحيد لخيارهم.
أليس لي حينها أن أختار من أستند عليه في سياساتي الخارجية ؟؟؟ أليس لي حينها الحق في أن أتحالف مع الشيطان و أكون أداة لتنفيذ مآربه طالما أن ذلك الشيطان قادر على تحويل كل تلك الأيادي المصفقة و الحناجر التي تهتف باسمي إلى شهب من السماء تمطر على المآوي التي أقصدها لأفلت بجلدي , و تجعل تلك الشعوب تقذفني بالنعال بعد أن كانت تتدافع لنيل شرف رؤيتي أمر بينهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
في السابق كنت أتسابق , الوضع نفسه موجود في أمريكا, بل أسوأ فهنالك حزبان يتنافسان , و المواطنون إما جمهوريون أو ديمقراطيون
و تفاجأت بعد أن علمت أنه قد تكون جمهوريا لكن قد تختار رئيسا ديمقراطيا و العكس صحيح ,
فلإن وجدت فئات كثيرة تعتمد في اختيارها على الإنتماء الحزبي للمرشح, فإن فئات أخرى كثيرة تعتمد على برنامجه الإقتصادي و الإجتماعي و الصحي و تقوم بالموازنة بين ما سيجلبه له أو عليه كل مرشح و أيهما أفضل بالنسبة لحالته الخاصة .
فأين نحن من ذلك النمط في التفكير.
قد تقول أن الإنتخابات في بعض الدول غير موجودة أصلا و تتم فقط استفتاءات و في دول أخرى هي مجرد ديكور مسرحي, لكن ماكان ذلك ليحصل لولا تقبل الشعوب له و قناعتهم بأنه الأفضل لهم.
 

lotfi222

نجم المنتدى
إنضم
24 فيفري 2008
المشاركات
8.266
مستوى التفاعل
28.673
أحييك أخي أشيل على هذا الملخص الشامل لأوضاععنا العربية المتأزمة,
وأرى أن كلامي و كلامك يكملان بعضهما و لا يتناقضان.
أما عن قولك..
لكن ماكان ذلك ليحصل لولا تقبل الشعوب له و قناعتهم بأنه الأفضل لهم.
فدعني ألاحظ لك أنا الشعوب في أغلبها لم تتقبل هذا و لم تقتنع أنه الأفضل
و لكن الخوف هو الذي يكبلها.قسم يخاف من الحكم القائم و قسم يخوفونه
بالحاكم الذي يمكن أن يأتي فيقتنع ب...
شد مشومك لا يجيك ما أشوم.

 
أعلى