1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

ابو فراس الحمداني

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة مؤمن 2008, بتاريخ ‏19 ديسمبر 2008.

  1. مؤمن 2008

    مؤمن 2008 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    7.336
    الإعجابات المتلقاة:
    27.714
      19-12-2008 02:59
    :besmellah2:


    ابو فراس الحمداني


    أبوفراس الحمداني (320 - 357هـ، 932 - 968م). الحارث بن سعيد الحمداني. من شعراء القرن الرابع الهجري. من قبيلة تغلب، وُلد على الأرجح بالموصل. قُتل أبوه وهو ابن ثلاث سنوات فاحتضنته أمه، ورعاه ابن عمه سيف الدولة، أمير حلب، وعاش في بلاطه بحلب يرعاه لما توسَّمه من ذكائه وشجاعته. وتخرج على أكبر العلماء الذين ضمهم بلاط سيف الدولة، تضلع في الشعر واللغة والرواية، ودربه سيف الدولة على أمور الفروسية، واصطحبه معه في غزواته للروم والقبائل العربية المتمردة. نازل الروم في عدة مواقع، وقهر قبائل كعب وكلاب ونُمير وقُشير التي ثارت على سيف الدولة، وقد نصّبه سيف الدولة أميرًا على منبج.

    [​IMG]



    وأهم أحداث حياته أَسْر الروم له، وقد اختلفت الروايات في ذلك: فالثعالبي صاحب يتيمة الدهر يقول: إنه أُسِر مرة واحدة، فحُمل إلى خرشنة ومنها إلى القسطنطينية. وابن خلِّكان في وفيات الأعيان يقول: إن أبا فراس أُسِر مرتين: مرة بمغارة الكحل وسُجن في خرشنة، ومرة في منبج وهو وال عليها، وحُمِلَ إلى القسطنطينية وطال عليه الأَسْر، وتباطأ سيف الدولة في فكاكه، فأخذ أبو فراس يستعطفه ويلومه على هذا التباطؤ، ولم يفتك من الأسر إلا بعد سبع سنوات. في هذه الأثناء نظم رومياته المشهورة، ولا يعلم المرء أسباب تباطؤ سيف الدولة في فكاكه: أهو لحرص الروم على استبقائه في الأسر؟ أم لاعتزازه بشجاعته وخوف سيف الدولة من طموحه؟ أم لاعتبارات أخرى؟ وأخيرًا افتداه سنة 355هـ، 965م، وتوفي سيف الدولة سنة 356هـ، 966م . فلما حاول أبو فراس اقتطاع حمص من ابن أخته: سعد الدولة وهو ابن سيف الدولة وجّه إليه ابن أخته مولاه قرغويْه فتغلب على أبي فراس وقتله سنة 357هـ، 967م.
    لأبي فراس ديوان شعر مطبوع، وأجمل مافيه قصائده الروميات، وهي التي نظم قسمًا منها في خرشنة وآخر في القسطنطينية، ودفعه إلى نظمها تبرُّمه بطول أسره، وسخطه على القعود عن القتال، وغيظه من ابن عمه الذي تباطأ في فكاكه، وشعوره بذلّ الأسر، وحقده على آسريه، وشكواه من الزمان. وهو يصف فيها شخصيته وأخلاقه وحنينه إلى وطنه وحبه، وشوقه إلى أمه وبنته وأهله، ويظهر فيها عزة نفسه، ويذكر فيها حواره مع الدمستق. وأشهرته رومياته دون سائر شعره، لما فيها من عمق العاطفة وسمو الروح وقوة الأسلوب، وانطباعها بطابع القوة. ومن أشهر قصائدة التي ذاعت رائيته؛ يقول مطلعها:

    أراك عصيّ الدمع شيمتك الصبر** أما للهوى نهيٌ عليك ولا أمر

    [​IMG]


    فأبو فراس لا ينظم الشعر إلا حين يشعر بفيض العاطفة واهتزاز النفس طربًا وألمًا، ولم ينظم تكسبًا للمال، ولا تكلفًا لفنون شعرية لا تعجبه. فإذا أجاد في الفخر فلأنه يشعر بمكانته ويعتز برجولته، وإذا أجاد في الغزل فلأنه كان ذا نفس مرهفة حساسة تتأثر بآيات الجمال وتشعر بخوالج الحب، وإذا قصّر في المديح والهجاء فلأن له من مكانته ما يسمو به عن التكلف والتزلف والتكسب، وإذا قصّر في الرثاء فلأنه تعود رؤىة مشاهد الموت، لذا فإنه لم يقل الشعر إلا تلبية لدواعي النفس. وهذا ما حمل الصاحب بن عباد على أن يقول: ¸بدئ الشعر بملك وخُتم بملك·.

    [​IMG]




    [​IMG]


     
    5 شخص معجب بهذا.

  2. مؤمن 2008

    مؤمن 2008 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    7.336
    الإعجابات المتلقاة:
    27.714
      19-12-2008 03:22
    اراك عصي الدمع

    [​IMG]



    أراك عصي الدمع شيمتك الصبر
    أما للهوى نهي عليك ولا أمر
    بلى ،أنا مشتاق وعندي لوعة
    ولكن مثلي لا يذاع له سر
    إذا الليل أضواني بسطت يد الهوى
    وأذللت دمعا من خلائقه الكبر
    تكاد تضيء النار بين جوانحي
    إذا هي أذكتها الصبابة والفكر
    معللتي بالوصل والموت دونه
    إذا بت ظمآنا فلا نزل القطر
    حفظت وضيعت المودة بيننا
    وأحسن من بعض الوفاء الغدر
    وما هذه الأيام إلا صحائف
    لأحرفها ، من كف كاتبها ، بشر


    بنفسي من الغادين في الحي غادة
    هواي لها ذنب ، وبهجتها عذر
    تروغ إلى الواشين في ، وإن لي
    لأذنابها عن كل واشية وقر
    بدوت وأهلي حاضرون ، لأنني
    أرى أن دارا لست من أهلها قفر
    وحاربت قومي في هواك ، وإنهم
    وإياي ، لولا حبك ، الماء والخمر
    فإن يك ما قال الوشاة ولم يكن
    فقد يهدم الإيمان ما شيد الكفر


    وفيت وفي بعض الوفاء مذلة
    لإنسانة في الحي شيمتها الغدر
    وقور ، وريعان الصبا يستفزها
    فتأرن أحيانا كما أرن المهر
    تسائلني : من انت ؟ وهي عليمة
    وهل بفتى مثلي على حاله نكر
    فقلت لها : لو شئت لم تتعنتي
    ولم تسألي عني ، وعندك بي الخبر
    فقالت : لقد أزرى بك الدهر بعدنا
    فقلت : معاذ الله ، بل انت لا الدهر
    وما كان للأحزان لولاك مسلك
    الى القلب ، لكن الهوى للبلى جسر
    وتهلك بين الهزل والجد مهجة
    إذا ما عداها البين عذبها الهجر
    فأيقنت أن لا عز بعدي لعاشق
    وأن يدي مما علقت به صفر
    وقلبت أمري لا أرى لي راحة
    اذا البين أنساني الح بي الهجر
    فعدت إلى الزمان وحكمها
    لها الذنب لا تجزي به ولي العذر


    فلا تنكريني يا ابنة العم ، انه
    ليعرف من انكرته البدو والحضر
    ولا تنكريني ، إنني غير منكر
    إذا زلت الأقدام ، واستنزل الذعر
    وإني لجرار لكل كتيبة
    معودة أن لا يخل بها النصر
    وإني لنزال بكل مخوفة
    كثير الى نزالها النظر الشزر
    فاظمأ حتى ترتوي البيض والقنا
    وأسغب حتى يشبع الذئب والنسر
    ولا أصبح الحي الخلوف بغارة
    ولا الجيش ، ما لم تأته قبلي النذر
    ويا رب دار لم تخفني منيعة
    طلعت عليها بالردى أنا والفجر
    وحي رددت الخيل حتى ملكته
    هزيما ، وردتني البراقع والخمر
    وساحبة الأذيال نحوي لقيتها
    فلم يلقها جافي اللقاء ولا وعر
    وهبت لها ما حازه الجيش كله
    ورحت ولم يكشف لأبياتها ستر
    ولا راح يطغيني بأثوابه الغنى
    ولا بات يثنيني عن الكرم الفقر
    وما حاجتي بالمال أبغي وفوره
    إذا لم أصن عرضي فلا وفر الوفر


    أسرت وما صحبي بعزل لدى الوغى
    ولا فرسي مهر ولا ربه غمر
    ولكن إذا حم القضاء على امرئ
    فليس له بر يقيه ولا بحر
    وقال أصيحابي : الفرار أو الردى؟
    فقلت : هما أمران احلاهما مر
    ولكنني أمضي لما لا يعيبني
    وحسبك من أمرين خيرهما الأسر
    يقولون لي بعت السلامة بالردى
    فقلت : أما والله ، ما نالني خسر
    وهل يتجافى الموت عني ساعة
    إذا ما تجافى عني الأسر والضر ؟
    هو الموت فاختر ما علا لك ذكره
    فلم يمت الانسان ما حيي الذكر
    ولا خير في دفع الردى بمذلة
    كما ردها يوما بسوءته عمرو
    يمنون أن خلو ثيابي ، وإنما
    علي ثياب من دمائهمو حمر
    وقائم سيف فيهمو اندق نصله
    وأعقاب رمح فيه قد حطم الصدر


    سيذكرني قومي إذا جد جدهم
    وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر
    فإن عشت ، فالطعن الذي يعرفونه
    وتلك القنا والبيض والضمر الشقر
    وإن مت فالإنسان لا بد ميت
    وإن طالت الأيام وانفسح العمر
    ولو سد غيري ما سددت اكتفوا به
    وما كان يغلو التبر لو نفق الصفر
    ونحن اناس لا توسط بيننا
    لنا الصدر دون العالمين أو القبر
    تهون علينا في المعالي نفوسنا
    ومن يخطب الحسناء لم يغلها المهر
    أعز بني الدنيا وأعلي ذوي العلا
    وأكرم من فوق التراب ولا فخر




     
    5 شخص معجب بهذا.
  3. مؤمن 2008

    مؤمن 2008 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    7.336
    الإعجابات المتلقاة:
    27.714
      19-12-2008 03:35
    ربع الصبا


    [​IMG]





    أمـا إنه ربـع الصبـا ومعالمـه

    فلا عذر إن لم ينفذ الدمع ساجمـه



    لئـن بت تبكيه خـلاء فطالـما

    نعمـت به دهرا وفيـه نواعمـه



    رياح عفته وهي أنفـاس عاشـق

    ووبل سقـاه والـجفون غمائمـه



    وظـلامة قلدتـها حكم مهجتـي

    ومن ينصف المظلوم والخصم حاكمه



    مهـاة لها من كل وجـد مصونـه

    وخود لـها من كل دمع كرائمـه



    وليـل كفرعيها قطعت وصاحبـي

    رقيـق غرار مـخذم الحد صارمـه



    تغـذ بي القفـر الفضـاء شـملة

    سـواء عليهـا نـجده وتهائمـه



    تصـاحبنـي آرامـه وظـبـاؤه

    وتؤنسنـي أصـلالـه وأراقمـه



    وأيُّ بـلاد الله لم أنتقـل بهــا

    ولا وطئتهـا من ب**** مناسـمه



    ونـحن أنـاس يعلـم الله أننـا

    إذا جـمح الدهر الغشوم شكائمه



    إذا ولـد الـمولود منـا فإنـما

    الأسنـة والبيض الرقاق تـمائمه



    ألا مبلغ عنـي ابن عمي ألوكـة

    بثثـت بها بعض الذي أنا كاتـمه



    أيا جافيا ماكنت أخشى جفـاءه

    وإن كثـرت عـذالـه ولوائمـه



    كذلك حظي من زمانـي وأهلـه

    يصارمنـي الخل الذي لا أصارمه



    وإن كنـت مشتـاقا إليك فإنـه

    ليشتـاق صب إلفه وهو ظالـمه



    أودك ودا لا الـزمـان يبيــده

    ولا النـأي يفنيه ولا الهجر ثالمـه



    وأنـت وفـي لايـذم وفـاـؤه

    وأنت كريم ليس تحصى مكارمـه



    أقيـم به أصـل الفخار وفرعـه

    وشـد به ركن العـلا ودعائمـه



    أخـو السيف تعديه نداوة كفـه

    فيحمـر حـداه ويخضر قائمـه



    أعنـدك لي عتبى فأحمل مامضـى

    وأبني رواق الود إذ إنت هادمـه
     
    5 شخص معجب بهذا.
  4. مؤمن 2008

    مؤمن 2008 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    7.336
    الإعجابات المتلقاة:
    27.714
      19-12-2008 03:39
    وقوفك في الديار

    [​IMG]


    وُقُوفُكَ فِي الدّيَـارِ عَلَيـكَ عَـارُ

    وَقَـدْ رُدّ الشّـبَابُ الـمُسْتَعَـارُ

    أبَعْـدَ الأربَعِيـنَ مُـجَـرَّمَـاتٌ

    تَمَـادٍ فِي الصّبَابَـةِ ، واغتِـرَارُ ؟

    نَزَعْـتُ عَـنِ الصِّـبَا ، إلاّ بَقَايَـا

    يُحَفّدُها ، عَلى الشّيـبِ ، العُقـارُ

    وَقَالَ الغَانِيَـاتُ : سَـلا ، غُلامـاً

    فكَيفَ بِـهِ وَقَدْ شَـابَ العِـذَارُ ؟

    وَمَا أنْسَى الزّيَـارَةَ مِنْـكِ وَهْنـاً

    وَمَوْعِـدُنَـا مَعَـانٌ وَالـحِيَـارُ

    وَطَالَ اللّيلُ بـي ، وَلَـرُبّ دَهْـرٍ

    نِعِمْـتُ بِـهِ ، لَيَـالِيـهِ قِصَـارُ

    عَشِقْـتُ بِهَـا عَـوَارِيّ اللّيَالـي

    أحَـقّ الخَيـلِ بالرّكـضِ المِعـارُ

    وَندْمَانـي : السّريعُ إلـى لِقَائـي

    عَلى عَجَـلٍ ، وَأقْدَاحـي الكِبَـارُ

    وَكَـمْ مِنْ لَيْلَـةٍ لَـمْ أُرْوَ مِنْـهَا

    حَنَنْـتُ لَهَـا ، وَأرّقَنـي ادّكَـارُ

    قَضَانـي الدَّينَ مَاطِلُـهُ ، وَوَافَـى

    إلـيّ بِهَـا ، الفُـؤادُ المُسْتَطَـارُ

    فَبِتّ أعُـلّ خَمْـراً مِنْ رُضَـابٍ

    لَهَا سُكْـرٌ وَلَيْـسَ لَهَا خُـمَـارُ

    إلـى أنْ رَقّ ثَـوْبُ اللّيـلِ عَنّـا

    وَقَالَتْ : قُـمْ ! فقد برد السُّـوَارُ

    وَوَلّتْ تَسْرُقُ اللّحَظَـاتِ نَحْـوِي

    عَلى فَـرَقٍ كَمَا التَفَـتَ الصُّـوَارُ

    دَنَا ذَاكَ الصّبَـاحُ ، فلَسـتُ أدرِي

    أشَـوْقٌ كَانَ مِنْـهُ ؟ أمْ ضِـرَارُ ؟

    وَقَد عَادَيتُ ضَوْءَ الصّبـحِ حتَّـى

    لِطَرْفـي، عَـنْ مَطَالِعِـهِ ، ازْوِرَارُ

    وَمُضْطَـغِـنٍ يُـرَاوِدُ فِـيَّ عَيْبـاً

    سَيَلْقَـاهُ ، إذا سُكِـنَـتْ وَبَـارُ

    وَأحْسِـبُ أنّـهُ سَيَجُـرّ حَرْبـاً

    عَلـى قَـوْمٍ ذُنُـوبُهُـمُ صِغَـارُ

    كمَـا خَزِيَـتْ بِرَاعِيـها نُمَيْـرٌ

    وَجَـرّ عَلى بَنـي أسَـدٍ يَسَـارُ

    وَكَمْ يَوْمٍ وَصَلْـتُ بفَجْـرِ لَيْـلٍ

    كَأنّ الرّكْـبَ تَحْتَهُـمَا صِـدارُ

    إذا انْحَسَـرَ الظّـلامُ امْـتَـدّ آلٌ

    كَـأنّـا دُرّهُ ، وَهُـوَ البِـحَـارُ

    يَمُوجُ عَلى النّوَاظِـرِ ، فَهْـوَ مَـاءٌ

    وَيَلْفَـحُ بِالهَوَاجِـرِ ، فَهْـوَ نَـارُ

    إذَا مَـا العِـزّ أصْبَـحَ فِي مَكَـانٍ

    سَمَـوْتُ لَـهُ ، وَإنْ بَعُـدَ المَـزَارُ

    مُقامي ، حَيثُ لا أهْـوَى ، قَلِيـلٌ

    وَنَوْمي ، عِنْـدَ مَن أقْلـي ، غِـرَارُ

    أبَتْ لي هِمّتـي ، وَغِـرَارُ سَيْفـي

    وَعَـزْمـي ، وَالمَطِيّـةُ ، وَالقِفَـارُ

    وَنَفْـسٌ، لا تُجَـاوِرُهَـا الدّنَايَـا

    وَعِـرْضٌ، لا يَـرِفّ عَلَيْـهِ عَـارُ

    وَقَوْمٌ ، مِثلُ مَن صَحِبـوا ، كِـرَامٌ

    وَخَيلٌ ، مِثلُ من حَملـتْ ، خيـارُ

    وَكَمْ بَلَـدٍ شَتَـتْـنَـاهُـنّ فِيـهِ

    ضُحـىً ، وَعَـلا مَنَابِـرَهُ الغُبَـارُ

    وَخَيـلٍ ، خَفّ جَانِبُـهَا ، فَلَـمّا

    ذُكِـرْنَـا بَيْنَـهَا نُسِـيَ الفِـرَارُ

    وَكَمْ مَلِكٍ، نَزَعنـا الـمُلكَ عَنْـهُ

    وَجَـبّـارٍ، بِهَـا دَمُـهُ جُـبَـارُ

    وَكُـنّ إذَا أغَـرْنَـا عَلَـى دِيَـارٍ

    رَجَعـنَ ، وَمِنْ طَرَائِدهَـا الدّيَـارُ

    فَقَـدْ أصْبَحْـنَ وَالدّنْيَـا جَمِيـعاً

    لَنَـا دَارٌ ، وَمَـنْ تَحْوِيـهِ جَـارُ

    إذَا أمْـسَـتْ نِـزَارُ لَنَـا عَبِيـداً

    فَـإنّ الـنّـاسَ كُلّهُـمُ نِــزَارُ

     
    5 شخص معجب بهذا.
  5. مؤمن 2008

    مؤمن 2008 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    7.336
    الإعجابات المتلقاة:
    27.714
      19-12-2008 03:44
    أمـا لِـجَـمـيـلٍ عِنْدكُنَّ ثَوابُ

    [​IMG]


    أمـا لِـجَـمـيـلٍ عِنْدكُنَّ ثَوابُ
    ولا لِـمُـسـيءٍ عِـنْـدَكُنّ مَتَابُ
    إذا الـخِـلُّ لَـمْ يَـهْجُركَ إلا مَلالةً
    فَـلَـيْـسَ لهُ ، إلا الفِرَاقَ ، عِتابُ
    إذا لـم أجـد مـن خُـلَّةٍ ما أُرِيدُه
    ُ فـعـنـدي لأُخْـرى عَزْمَةٌ وَرِكابُ
    ولـيـس فِراقٌ ما استطعتُ
    فإن يَكُنْ فِـراقٌ عـلـى حَـالٍ فليس إيابُ
    صَـبـورٌ ولـو لـم يـبقَ مني
    بقيةٌ قَـؤُولٌ وَلـوْ أنَّ الـسيوفَ جَوابُ
    وَقُـورٌ وأحـداثُ الـزمانِ
    تَنوشني وَلِـلـمـوتِ حـولي جِيئةٌ وَذَهَابُ
    بِـمـنْ يَـثِـقُ الإنسانُ فيما يَنُوبهُ
    ومِـنْ أيـنَ لِـلحُرِّ الكَريم صِحابُ
    وقـدْ صَـارَ هـذا الناسُ إلا
    قَلَّهُمْ ذِئـابٌ عـلـى أجْـسَادِهنَّ ثِيابُ
    تَـغَـابـيـتُ عن قومٍ فَظَنوا غَباوةً
    بِـمَـفْـرِقِ أغـبانا حصًى وَتُرابُ!
    ولـو عَـرفـونـي بَعْضَ مَعرِفَتي بِهمْ
    إذاً عَـلِـمـوا أنـي شَهِدتُ وغابوا
    إلـى الله أشـكـو أنـنـا بِمنازلٍ
    تَـحـكَّـمَ فـي آسـادِهنّ كِلابُ
    تَـمُـرُّ الـلـيالي لَيْسَ لِلنَّقْعِ مَوْضِعٌ
    لَـديَّ ولا لِـلـمُـعْـتَفِين جَنَابُ
    ولا شُـدَّ لـي سَرْجٌ على مَتنِ سابحٍ
    ولا ضُـرِبـتْ لـي بِـالعراءِ قِبابُ
    ولا بَـرقـتْ لـي فـي اللقاءِ قواطعٌ
    ولا لـمـعـتْ لي في الحروبِ حِرابُ
    سَـتَـذكـر أيـامـي نُميرٌ
    وَعَامرٌ وكـعـبٌ ، عـلى عِلاتها ، وكِلابُ
    أنـا الـجـارُ لا زادي بَطِيءٌ
    عَليْهِمُ ولا دونَ مـالـي فـي الحَوادثِ بَابُ
    ولا أطـلـبُ الـعَوراءَ مِنها أُصِيبها
    ولا عـورتـي لِـلـطـالبينَ تُصابُ
    بَني عَمِّنا ، ما يَفْعَلُ السيفُ في
    الوغى إذا قـلَّ مِـنْـهُ مَـضـرِبٌ وَذُبابُ
    بَـنـي عَـمِّنا ، نحنُ السَّواعِدُ وَالظُّبَا
    وَيُـوشِـكُ يـوماً أن يكونَ ضِرابُ
    ومـا أدَّعِـي مـا يَـعـلَمُ الله غَيرهُ
    رِحَـابٌ عَـلِـيٍّ لِـلـعُفاةِ رِحابُ
    وأفـعـالـهُ لِـلـراغـبـين كَرِيمةٌ
    وأمـوالـهُ لـلـطـالـبين نِهَابُ
    ولـكـنْ نَـبَـا مِـنهُ بِكَفِّيَ صَارمٌ
    وأظـلـمَ فـي عَـيْـنَيَّ مِنهُ شِهابُ
    وأبـطـأَ عَـنِّـي والـمـنايا سريعةٌ
    وَلِـلـمـوتِ ظِـفْرٌ قد أطلَّ ونابُ
    فـإن لـم يَـكـنْ وِدٌ قَـرِيبٌ تَعُدُّه
    ُ ولا نَـسَـبٌ بـيـن الرجَالِ قِرابُ
    فـأحـوطُ لـلإسلام أنْ لا
    يُضِيعني ولـي عَـنْـهُ فِـيـهِ حَوْطةٌ وَمَنابُ
    ولـكـنـنـي راضٍ على كلِّ
    حالةٍ لِـنَـعْـلَـمَ أيَّ الـخُـلَّتينِ سَرابُ
    ومـا زِلـتُ أرضـى بـالقليل
    محبةً لَـدَيْـهِ ، ومـادون الكثير حِجابُ
    وأطـلُـبُ إبـقـاءً على الوُد أرضَهُ
    وذِكـرى مِـنـي في غيرها وطلابُ
    كـذاكَ الـوِداد الـمحضُ لا يرتجى لهُ
    ثـوابٌ ، ولا يُـخـشى عَليهِ عقابُ
    وقدْ كُنتُ أخشى الهجرَ والشمْلُ جَامِعٌ
    وفـي كُـلِّ يَـوْمٍ لُـقْـيَةٌ وخِطَابُ
    فـكـيـف وفيما بيننا مُلْكُ قَيْصَرٍ
    ولِـلْـبَـحْرِ حولي زَخْرَةٌ وَعُبَابُ ?
    أَمِـنْ بَـعْـدِ بَذْلِ النفس فيما تُرِيدُهُ
    أثـابُ بِـمُـرِّ الـعَتبِ حِينَ أُثابُ
    فـلـيـتـك تـحلو والحياةُ مريرةٌ
    ولـيـتـك تـرضى والأنامُ غِضابُ
    ولـيـتَ الـذي بـيني وبينك عَامرٌ
    وبـيـنـي وبـيـن العالمين خَرابُ
    إذا صـحَّ مِـنـكَ الوِدُّ فالكُلُّ هَيّنٌ
    وكُـلُّ الـذي فـوقَ التُّرابِ تُرابُ
     
    5 شخص معجب بهذا.
  6. مؤمن 2008

    مؤمن 2008 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    7.336
    الإعجابات المتلقاة:
    27.714
      19-12-2008 03:46
    قصيدة الفداء

    [​IMG]


    خرج ابن أخت ملك الروم إلى نواحي منبج في ألف فارس من الروم، فصادف أبا فراس يتصيد سبعين فارسا، فقاتلهم حين لم يجد من لقائهم بدا بغير الفرار، فأصيب بسهم فأخذوه أسيرا، وطلب الروم فداء لأبي فراس إطلاق سراح أخي "بودرس" ابن أخت ملك الروم الذي كان أسيرا لدى سيف الدولة، فكتب إليه أبو فراس يحثه على الفداء:


    دَعوتـُكَ للجَفــن القريـْــحِ المسهـَّــدِ
    لــديّ، وللنـــوم القليــل المُشـــرَّدِ
    ومـــا ذاك بُخــلا بالحيــــاةِ وإنهــا
    لأولُ مبــــذولٍ لأولِ مُــجـتـــــــدِ
    وما الأسر مما ضقت ذرعا بحمله
    وما الخطب مما أن أقول له قـَـــدِ
    وما زل عني أن شخصا معرضــا
    لنبل العد ىإن لم يصب فكأنْ قـَـدِ
    ولســـت أبالي إنْ ظفــرت بمطلبٍ
    يكونُ رخيصًا أو بوسْــمٍ مُــــزوَّدِ
    ولكنني أختــــار مـــوت بنــي أبي
    على صهوات الخيل غيـــر موسدِ
    وتأبى وآبـــى أن أمــــوتَ مـُـوسدًا
    بأيدي النصارى موتَ أكمـــدَ أكبدِ
    نضوت على الأيام ثـوب جــلادتي
    ولكنني لـــم أنـض ثـــوب التجلــدِ
    دعوتك والأبــواب ترتـــجُ دوننـــا
    فكن خيــــرَ مدعــــوٍّ وأكرمَ منجدِ
    فمثلك مــن يـُـدعى لكــلِّ عظيمــة
    ومثلي منْ يفدى بكــــلِّ مُسـَـــــوَّدِ
    أناديكَ لا أني أخافُ من الـــرَّدى
    ولا أرتجيْ تأخيرَ يومٍ إلى غَــــــدِ
    متى تـُخلفُ الأيامُ مثلي لكـُــمْ فتى
    طويلَ نجادِ السيف رحبَ المقلـَّـــدِ
    متى تلدُ الأيـــام مثـلي لكــــم فتى
    شديدًا على البأســـاءِ غيـــرَ مُلَهَّـــدِ
    يطاعنُ عن أعـراضكم بلســـانـِـهِ
    ويضربُ عنكمْ بالحســـامِ المُهنــَّـدِ
    فما كلُّ منْ شاء المعالي ينــالهـــا
    ولا كل سيَّارٍ إلى المجد يَهتــَـــدِي
    وإنك للمولى الــذي بــكَ أقتـــدي
    وإنك للنجمُ الــــذي بـــه أهتــَــدي
    وأنت الذي عرَّفتني طـُــرقَ العلا
    وأنت الــــــذي أهويتني كلَّ مقصدِ
    وأنت الـــذي بلغتني كـــل رتبــة
    مشيت إليهـــــا فوق أعناق حُسَّدي
    فيا مُلبسي النعمى التي جلَّ قدرها
    لقد أخـْـلـَقـَتَ تلـك الثيــــابُ فجَـدِّدِ!
     
    5 شخص معجب بهذا.

  7. مؤمن 2008

    مؤمن 2008 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    7.336
    الإعجابات المتلقاة:
    27.714
      19-12-2008 04:02
    أمَـا يَـرْدَعُ المَـوْتُ

    [​IMG]





    أمَـا يَـرْدَعُ المَـوْتُ أهْلَ النُّهَـى

    وَيَمْنَـعُ عَـنْ غَيّـهِ مَـنْ غَـوَى

    أمَـا عَالِـمٌ ، عَـارِفٌ بالزّمـانِ

    يَـرُوحُ وَيَـغْـدُو قَصِيـرَ الخُطَـا

    فَيَـا لاهِيـاً ، آمِنـاً ، وَالحِمَـامُ

    إلَيْـهِ ، سَرِيـعٌ ، قَرِيـبُ الـمَدَى

    يُسَرّ بِشَـيْءٍ كَـأَنْ قَـدْ مَضَـى

    وَيَأمَـنُ شَيْئـاً كَـأنْ قَـدْ أتَـى

    إذا مَـا مَـرَرْتَ بِأهْـلِ القُبُـورِ

    تَيَـقَّـنْـتَ أنَّـكَ مِنْهُـمْ غَـدَا

    وَأنّ العَـزِيـزَ ، بِهَـا ، وَالذّلِيـلَ

    سَـوَاءٌ إذا أُسْـلِـمَـا لِلْبِـلَـى

    غَـرِيبَيْـنِ ، مَـا لَهُمَـا مُؤنِـسٌ

    وَحِيدَيْنِ ، تَحْـتَ طِبَـاقِ الثّـرَى

    فَـلا أمَـلٌ غَيْـرُ عَـفْـوِ الإلَـهِ

    وَلا عَمَـلٌ غَيْـرُ مَا قَـدْ مَضَـى

    فَـإنْ كَـانَ خَيْـراً فَخَيْـراً تَنَـالُ

    وَإنْ كَـانَ شَـرًّا فَـشَـرًّا تَـرَى
     
    5 شخص معجب بهذا.
  8. مؤمن 2008

    مؤمن 2008 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    7.336
    الإعجابات المتلقاة:
    27.714
      19-12-2008 04:12
    أقَنَاعَة ً، مِنْ بَعدِ طُولِ جَفاء

    [​IMG]



    أقَنَاعَة ً، مِنْ بَعدِ طُولِ جَفاءِ،
    بدنوِّ طيفٍ منْ حبيبِ ناءِ!
    بأبي وأمي شادنٌ قلنا لهُ :
    نَفْدِيكَ بِالأمّاتِ وَالآباءِ
    رشأ إذا لحظَ العفيفَ بنظرة ٍ
    كانتْ لهُ سبباً إلى الفحشاءِ
    وَجَنَاتُهُ تَجْني عَلى عُشّاقِهِ
    ببديعِ ما فيها من اللألآءِ
    بِيضٌ عَلَتها حُمْرَة ٌ فَتَوَرّدَتْ
    مثلَ المدامِ خلطتها بالماءِ
    فكأنما برزتْ لنا بغلالة ٍ
    بَيْضَاءَ تَحْتَ غِلالَة ٍ حَمْرَاءِ
    كيفَ اتقاءُ لحاظهِ ؛ وعيوننا
    طُرُقٌ لأسْهُمِهَا إلى الأحْشاءِ؟
    صَبَغَ الحَيَا خَدّيْهِ لَوْنَ مدامعي
    فكأنهُ يبكي بمثلِ بكائي
    كيفَ اتقاءُ جآذرٍ يرميننا
    بظُبى الصّوَارِمِ من عيونِ ظِباءِ؟
    يا ربِّ تلكَ المقلة ِ النجلاءِ ،
    حاشاكَ ممَّـا ضمنتْ أحشائي؟
    جازيتني بعداً بقربي في الهوى
    وَمَنَحْتَني غَدْراً بِحُسْنِ وَفائي
    جَادتْ عِرَاصكِ يا شآمُ سَحَابَة ٌ
    عَرّاضة ٌ مِنْ أصْدَقِ الأنْواءِ!
    بَلَدُ المَجَانَة ِ وَالخَلاعَة ِ وَالصِّبَا
    وَمَحَلُّ كُلِّ فُتُوّة ٍ وَفَتَاءِ
    أنْوَاعُ زَهْرٍ وَالتِفَافُ حَدَائِقِ
    وَصَفَاءُ مَاءٍ وَاعْتِدالُ هَوَاءِ
    وَخَرَائِدٌ مِثْلُ الدُّمَى يَسْقِينَنَا
    كَأسَيْنِ مِنْ لَحْظٍ وَمن صَهْبَاءِ
    وَإذا أدَرْنَ على النَّدامَى كَأسَهَا
    غَنّيْنَنَا شِعْرَ ابنِ أوْسِ الطّائي
    فارقتُ ، حينَ شخصتُ عنها ، لذتي
    وتركتُ أحوالَ السرورِ ورائي
    و نزلتُ منْ بلدِ " الجزيرة ِ " منزلاً
    خلواً من الخلطاءِ والندماءِ
    فَيُمِرُّ عِنْدي كُلُّ طَعْمٍ طَيّبٍ
    من رِيْقِهَا وَيَضِيقُ كُلُّ فَضَاءِ
    ألشّامُ لا بَلَدُ الجَزيرة ِ لَذّتي
    و " قويق " لا ماءُ " الفراتِ " منائي
    وَأبِيتُ مُرْتَهَنَ الفُؤادِ بِمَنبجَ السّـ
    ـوداءِ لا " بالرقة ِ " البيضاءِ
    منْ مبلغُ الندماءِ : أني بعدهمْ
    أُمْسِي نَديمَ كوَاكِبِ الجَوْزَاءِ؟
    ولَقد رَعَيْتُ فليتَ شِعرِي من رَعى
    منكمْ على بعدِ الديارِ إخائي؟
    فحمَ الغبيُّ وقلتُ غيرَ ملجلجٍ:
    إنّي لَمُشْتَاقٌ إلى العَلْيَاءِ
    وَصِناعَتي ضَرْبُ السّيُوفِ وَإنّني
    مُتَعَرّضٌ في الشّعْرِ بِالشّعَرَاءِ
    و اللهُ يجمعنا بعزٍ دائمٍ
    و سلامة ٍ موصولة ٍ ببقاءِ
     
    5 شخص معجب بهذا.
  9. مؤمن 2008

    مؤمن 2008 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    7.336
    الإعجابات المتلقاة:
    27.714
      19-12-2008 04:22
    منْ كانَ أنفقَ في نصرِ الهدى

    [​IMG]


    منْ كانَ أنفقَ في نصرِ الهدى نشباً
    فأنتَ أنفقتَ فيه النفسَ والنشبا

    يُذكي أخوكَ شِهَابَ الحرْبِ مُعتمداً
    فَيَسْتَضِيءُ، وَيَغشَى جَدُّكَ اللّهَبَا
     
    5 شخص معجب بهذا.
  10. مؤمن 2008

    مؤمن 2008 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    7.336
    الإعجابات المتلقاة:
    27.714
      19-12-2008 12:23
    أتَزْعُمُ، يا ضخمَ اللّغَادِيدِ، أنّنَا


    [​IMG]




    أتَزْعُمُ، يا ضخمَ اللّغَادِيدِ، أنّنَا
    وَنحن أُسودُ الحرْبِ لا نَعرِفُ الحرْبَا
    فويلكَ ؛ منْ للحربِ إنْ لمْ نكنْ لها ؟
    ومنْ ذا الذي يمسي ويضحي لها تربا؟
    و منْ ذا يلفّ الجيشَ منْ جنباتهِ؟
    و منْ ذا يقودُ الشمَّ أو يصدمُ القلبا؟
    وويلكَ ؛ منْ أردى أخاكَ " بمرعشٍ"
    وَجَلّلَ ضرْباً وَجهَ وَالدِكَ العضْبَا؟
    وويلكَ منْ خلى ابنَ أختكَ موثقاً؟
    وَخَلاّكَ بِاللَّقَّانِ تَبْتَدِرُ الشِّعبَا؟
    أتوعدنا بالحربِ حتى كأننا
    و إياكَ لمْ يعصبْ بها قلبنا عصبا؟
    لَقد جَمَعْتنَا الحَرْبُ من قبلِ هَذِهِ
    فكنا بها أسداً ؛ وكنتَ بها كلبا
    فسلْ " بردساً " عنا أباكَ وصهرهُ
    وسلْ آلَ " برداليسَ " أعظمكم خطبا!
    وَسَلْ قُرْقُوَاساً وَالشَّمِيشَقَ صِهْرَهُ،
    وَسَلْ سِبْطَهُ البطرِيقَ أثبَتكم قلبَا
    وَسَلْ صِيدَكُمْ آلَ المَلايِنِ إنّنَا
    نهبنا ببيضِ الهندِ عزهمُ نهبا!
    و سلْ آلَ " بهرامٍ " وآلَ " بلنطسٍ "
    و سلْ آلَ " منوالِ" الجحاجحة َ الغلبا!
    و سلْ "بالبرطسيسِ" العساكرَ كلها
    و سلْ " بالمنسطرياطسِ " الرومَ والعربا
    ألَمْ تُفْنِهِمْ قَتْلاً وَأسْراً سُيُوفُنَا
    وأسدَ الشرى الملأى وإنْ جمدتْ رعبا
    بأقلامِنَا أُجْحِرْتَ أمْ بِسُيُوفِنَا؟
    و أسدَ الشرى قدنا إليكَ أمِ الكتبا؟
    تركناكَ في بطنِ الفلاة ِ تجوبها
    كمَا انْتَفَقَ اليَرْبُوعُ يَلتَثِمُ التّرْبَا
    تُفاخِرُنَا بالطّعنِ وَالبضّرْبِ في الوَغى
    لقد أوْسَعَتْك النفسُ يابنَ استها كِذبَا
    رعى اللهُ أوفانا إذا قالَ ذمة ً
    وَأنْفَذَنَا طَعْناً، وأَثْبَتَنَا قَلْبَا
    وَجَدْتُ أبَاكَ العِلْجَ لمّا خَبَرْتُهُ
    أقَلّكُمُ خَيراً، وَأكْثَرَكمْ عُجبَا
     
    5 شخص معجب بهذا.
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
قصيدة : زعمة بصوت صديقكم ابو احمد ‏4 جانفي 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...