الترويح عن النفس والتوازن لدى الشباب

lotfi222

نجم المنتدى
إنضم
24 فيفري 2008
المشاركات
8.266
مستوى التفاعل
28.673
:besmellah1:


أردت من خلال نقل الموضوع التالي طرح مسألة هامة يتعرض لها الشباب
كلما أرادوا الالتزام بواجباتهم الدينية و هي مسألة الترفيه عن النفس.

الترويح عن النفس والتوازن لدى الشباب

يعد الترويح عن النفس إحدى الرغبات الفطرية الموجودة في أعماق كل إنسان، ويبدأ الميل إلى الترويح والترفيه عن النفس منذ الصغر، ويزداد هذا الميل عند مرحلتي المراهقة والشباب، ويمتد بعد ذلك ولكن بصورة اضعف بامتداد عمر الإنسان، ولذلك فالترويح عن النفس ضرورة فطرية إنسانية، وحاجة نفسية وعقلية وجسمية.
وتنبع أهمية الترويح عن النفس من أنه يساعد في تجديد النشاط، وتقوية الإرادة، وتنمية الروح المعنوية، وتنشيط العقل، والشباب حيث مرحلة الإعداد والبناء للمستقبل، وتوكيد الذات، يواجهون في سبيل تحقيق ذلك عديد من المشاكل والأزمات والصعوبات، ولذلك فهم يحتاجون ضمن ما يحتاجون إليه للترويح عن أنفسهم؛ لان ذلك يمثل عاملا مساعدا من عوامل بناء العقل والروح والجسم وهي أبعاد الإنسان الرئيسية.
ويحتاج الإنسان إلى الترويح عن النفس عندما يبذل الجهد الجهيد، ويمارس النشاط والعمل والعطاء، فمن يعمل بحاجة إلى الترويح عن نفسه، أما من لا يعمل فهو ليس بحاجة ملحة إلى الترفيه عن نفسه، وإنما هو بحاجة ماسة للعمل والنشاط، ومشكلة بعض الشباب أنهم يريدون الحياة كلها لهوا ولعبا واستراحة، وهذا يعني أن الترويح عن النفس قد تحول إلى هدف بذاته، وهذا عين الخطاء، إذ أن الترويح عن النفس وسيلة لأهداف نبيلة تتلخص في تجديد النشاط. وتنشيط العقل والروح، وتنمية الجسم والبدن، أما من يريد الترويح عن النفس كهدف بذاته، فهو يبحث دائما عن المتعة واللذة والاستمتاع بمظاهر الحياة ومفاتنها ولا يريد عملا حقيقيا، ولا نشاطا دائما، ولا اهتماما بقضايا المجتمع وهمومه، وهذا الصنف من الشباب يتصرم شبابهم وهم في حالة من السبات والغفلة ولا يدركون خطأ تصرفاتهم إلا بعد فوات الأوان!.
والمطلوب أن يعتبر الشباب الحياة الدنيا مكانا للعمل الصالح، والنشاط الدائم، والعطاء المستمر، ومن يتصف بذلك يحتاج لكي يروح عن نفسه وذاته كمقدمة للعمل من جديد، واستراحة لزيادة النشاط، ومحطة للتزود من اجل العطاء والانتاج والعمل.
وضمن هذا السياق، جاءت التوصيات الإسلامية حاثة الإنسان لكي يروح عن نفسه ساعة بعد ساعة، فقد روي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قوله: (روحوا عن القلوب ساعة بعد ساعة، فإن القلوب إذا كلت عميت).
ويقول علي - رضي الله عنه -: (إن للقلوب شهوة وإقبالا وإدبارا، فأتوها من قبل شهوتها وإقبالها، فإن القلب إذا أكره عمي)، وعنه أيضا قال: (إن هذه القلوب تمل كما تمل الأبدان، فابتغوا لها طرائف الحكم)...
إن الترويح عن النفس حاجة وضرورة فطرية وإنسانية، فالإنسان بحاجة إلى الراحة بعد العمل والنشاط، لكي يعاود العمل والنشاط مرة أخرى بالمزيد من الفاعلية والعطاء والانتاج.
ولا معنى للراحة دون العمل، ولا للترويح عن النفس من دون جهد وتعب، فالإنسان خلق ليعمل، ولينتج، وليعطي مما أعطاه الله.
ولم يخلق لكي يلهو ويلعب من دون حدود وقيود، ولكن من يعمل بحاجة إلى الراحة، ومن يتعب بحاجة إلى أن يروح عن نفسه، من أجل العمل بعد ذلك بفعالية ونشاط اكبر.
وثمة نقطة يجب الانتباه إليها وهي: أن الترويح عن النفس حق من الحقوق، فلا يحق لأحد أن يضر نفسه أو عقله أو بدنه، يقول علي - رضي الله عنه -: (لكل عضو من البدن استراحة).
وفي الوقت نفسه يجب أن يكون الترويح عن النفس بوسائل مشروعة، وضمن دائرة الحلال، ولا يجوز للإنسان أن يغرق في الحرام بحجة الترويح والترفيه عن النفس، خصوصا وان دائرة الحلال واسعة، بينما ودائرة الحرام ضيقة جدا، فلنروح عن أنفسنا، وليكن ذلك في إطار الحلال والمباح والمشروع.
ومن المفيد للغاية أن يوازن الشباب بين أوقاتهم، فالجد في أوقات الجد، والترويح عن النفس في ساعات الفراغ والراحة، وقد قسم بعضهم ساعات اليوم إلى أربع محاور حيث يقول: (اجتهدوا في أن يكون زمانكم أربع ساعات: ساعة لمناجاة الله، وساعة لأمر المعاش، وساعة لمعاشرة الإخوان والثقات، وساعة تخلون فيها لذاتكم في غير محرم. وبهذه الساعة تقدرون على الثلاث ساعات).
إن الترفيه والترويح عن النفس بالوسائل المشروعة سيكون حافزا قويا للمزيد من العبادة والعمل والانتاج، كما يحقق التوازن في شخصية الإنسان، ويزيد من قدرة الشباب على العمل والنشاط الدائم.



 

lotfi222

نجم المنتدى
إنضم
24 فيفري 2008
المشاركات
8.266
مستوى التفاعل
28.673
:besmellah1:

عدد كبير من الشباب عندما يفكر في الالتزام الديني يجد أمامه تساؤلات عديدة
أبرزها كيف ستكون حياته؟ هل سيحرم نفسه من العديد من الأنشطة التي كان
يمارسها كالرياضة والموسيقى و السينما و المسرح و التصوير الشمسي....
أم أنه بامكانه مواصلة مزاولة نفس هذه اأنشطة مع بعض التعديلات حتى
يكون منسجما مع وضعه الجديد.
طبعا سيجد آراءا مختلفة و احيانا متناقضة و سيحتار في أمره الى درجة التخلي
عن مشروعه للالتزام أحيانا.
تجد من يضيق واسعا الى درجة الاختناق و تجد من يوسع ويوسع حتى يتجاوز كل الحدود . أليس الأجدر بنا أن نمسك العصا من الوسط ونستغل وجود آراء لعلماء
محترمين يجيزون هذه الأنشطة و يقولون أن حلالها حلال و حرامها حرام, فنطوع
هذه الأنشطة لخدمة الاسلام و الدعوة ولا نتركها في يد أعداء الاسلام سلاحا ضدنا.
 

almouchtak

عضو
إنضم
18 أوت 2008
المشاركات
5.376
مستوى التفاعل
9.740
:besmellah1:

ونستغل وجود آراء لعلماء
محترمين يجيزون هذه الأنشطة و يقولون أن حلالها حلال و حرامها حرام, فنطوع
هذه الأنشطة لخدمة الاسلام و الدعوة ولا نتركها في يد أعداء الاسلام سلاحا ضدنا.
:besmellah1:



بارك الله فيك اخي لطفي....

لو أنك تفسر لنا ما تقصد بنستغل وجود اراء علماء...

أود فقط تذكيرك بقول سليمان التيمي : لو أخذتَ برخصة كل عالم اجتمع فيك الشر كله

و أما الآثار المترتبة على تتبع رخص العلماء:
-أن في تتبعها اتباع للهوى وميل النفس وهذا يخالف مقصد الشريعة.
-ترك الدليل واتباع الخلاف.
-الاستهانة بالدين وشرائعه.
قد يؤدي تتبعها إلى التلفيق بين المذاهب



أخيرا..قال الإمام أحمد: لو أن رجلا عمل بقول أهل الكوفة في النبيذ، وأهل المدينة في السماع (يعني الغناء) وأهل مكة في المتعة كان فاسقًا.
 

lotfi222

نجم المنتدى
إنضم
24 فيفري 2008
المشاركات
8.266
مستوى التفاعل
28.673

بارك الله فيك اخي لطفي....

لو أنك تفسر لنا ما تقصد بنستغل وجود اراء علماء...

أود فقط تذكيرك بقول سليمان التيمي : لو أخذتَ برخصة كل عالم اجتمع فيك الشر كله

و أما الآثار المترتبة على تتبع رخص العلماء:
-أن في تتبعها اتباع للهوى وميل النفس وهذا يخالف مقصد الشريعة.
-ترك الدليل واتباع الخلاف.
-الاستهانة بالدين وشرائعه.
قد يؤدي تتبعها إلى التلفيق بين المذاهب



أخيرا..قال الإمام أحمد: لو أن رجلا عمل بقول أهل الكوفة في النبيذ، وأهل المدينة في السماع (يعني الغناء) وأهل مكة في المتعة كان فاسقًا.

أخي المشتاق, ان الأصل في الأشياء الاباحة ما لم يرد في تحريمها دليلا قاطعا.
أما ان كان هنالك خلافا فالأصل هو الاباحة.
السينما مثلا سلاح فعال استغله أعداؤنا ضدنا أيما استغلال وان وجد خلاف في
شرعيتها ما المانع أن نتبع الرأي المجيز لها خاصة و أننا ان أحسنا استعمالها
سوف نخدم ديننا و أنفسنا أيما خدمة.
مع العلم أن الرأيين المختلفين في قضية ما يستند كلاهما الى أدلة و الاختلاف
في ثبوت الدليل أو طريقة فهمه فلماذا نتبع دائما المنع؟
أود فقط تذكيرك بقول سليمان التيمي : لو أخذتَ برخصة كل عالم اجتمع فيك الشر كله
ان في رخص العلماء رحمة الله بالمؤمنين و الله يحب أن تؤتى رخصه.
هذا عموما لكننا هنا لانتحدث عن رخص بل عن تحريم و اجازة.
 

almouchtak

عضو
إنضم
18 أوت 2008
المشاركات
5.376
مستوى التفاعل
9.740
:besmellah1:


أخي.. سألتك عن استغلال... لم تجبني...
لا دخل للسينما و لا لغيرها
 

almouchtak

عضو
إنضم
18 أوت 2008
المشاركات
5.376
مستوى التفاعل
9.740

ما المانع أن نتبع الرأي المجيز لها
:besmellah1:

عن أبي عبدالله النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إن الحلال بيّن والحرام بيّن ، وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس ، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه ، ومن وقع في الشبهات فقد وقع في الحرام ، كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ، ألا وأن لكل ملك حمى ، ألا وإن حمى الله محارمه ، إلا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب )

رواه البخاري و مسلم
 

lotfi222

نجم المنتدى
إنضم
24 فيفري 2008
المشاركات
8.266
مستوى التفاعل
28.673
:besmellah1:

عن أبي عبدالله النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إن الحلال بيّن والحرام بيّن ، وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس ، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه ، ومن وقع في الشبهات فقد وقع في الحرام ، كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ، ألا وأن لكل ملك حمى ، ألا وإن حمى الله محارمه ، إلا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب )

رواه البخاري و مسلم
[/quote

قلت أنه رأي علماء وهو مجيز للمسألة أي أنه أخرجها من دائرة
الشبهة الى الجائز فلماذا تنكر علينا اتباعه ؟
 

woodi

كبار الشخصيات
إنضم
27 نوفمبر 2007
المشاركات
7.594
مستوى التفاعل
29.384
أخي المشتاق ..أخي لطفي أثار نقطة هامة جدا ..
لم يميل الشاب الملتزم حديثا دائما للرأي المانع و ينكر على من قال بالجواز .. هل لأنه يعتبر ذلك وسيلة يكفر بها عن ذنوبه و إسرافه في الماضي ... لم هذا التحجر في قبول الرأي الآخر .. كما قال أخي لطفي ..لو كان الأمر حراما لما إختلف فيه عالمان ..فلم التوجه نحو التضييق مع وجود التيسيير و لم التحريم مع وجود أدلة الحلة !
 

almouchtak

عضو
إنضم
18 أوت 2008
المشاركات
5.376
مستوى التفاعل
9.740
:besmellah1:


نعم أخي وليد لسنا ضد التيسير و لسنا مع التضييق..

الاخ لطفي تحدث عن استغلال !! أنا وقتها فقط تدخلت و إن كان الكلام منذ البداية كما فهمت و الله أعلم موجها لي و الموضوع إنما طرحه بعد إن اختلفنا سابقا..
 
أعلى