1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

حماس في حالة تأهب في غزة بعد انهاء التهدئة مع اسرائيل

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة MAFIA 007, بتاريخ ‏20 ديسمبر 2008.

  1. MAFIA 007

    MAFIA 007 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    3.165
    الإعجابات المتلقاة:
    6.425
      20-12-2008 01:24


    حماس في حالة تأهب في غزة بعد انهاء التهدئة مع اسرائيل



    وضعت الفصائل الفلسطينية المسلحة في قطاع غزة رجالها في حالة تأهب يوم الجمعة بعد انتهاء اتفاق التهدئة الذي استمر ستة اشهر وحذرت الدولة اليهودية من شن اي هجوم على القطاع الساحلي.

    وبخلاف التصريحات ساد الهدوء القطاع وان كان متحدث باسم الجيش الاسرائيلي قال انه تم اطلاق ثلاثة صواريخ على الاقل على اسرائيل وهو عدد صغير نسبيا مقارنة مع ايام اخرى في الاسبوع المنصرم.

    وقام فلسطينيون ملثمون يحملون بنادق كلاشنيكوف ايه.كيه-47 بعرض امام كاميرات التلفزيون فور ان اعلنت حماس التي تسيطر على قطاع غزة إنهاء التهدئة من جانب واحد.

    واحتشد الآلاف من سكان غزة لتأييد جماعة الجهاد الاسلامي في مدينة خان يونس. وقاموا باحراق دمى لرئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت والرئيس الامريكي جورج بوش والعلمين الاسرائيلي والامريكي.

    وقالت مصر التي توسطت في التهدئة في يونيو حزيران انه لم يطلب منها التدخل في جهود لتمديدها. لكن روسيا في وقت لاحق الجمعة حثت حماس على تمديد اتفاق التهدئة.

    وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية اندريه نيستيرينكو في بيان "نعتقد انه من الضروري ان تعيد حماس النظر في القرار الذي اعلنته في وقت سابق بشأن انهاء التهدئة." موسكو تنظر الى هذا الاجراء "بقلق شديد" وحذرت من انه يمكن ان ينتهي بعواقب انسانية كارثية لسكان غزة.

    وفي واشنطن قالت وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس انها تأمل في الا يندلع العنف وأكدت على تأييد الولايات المتحدة لجهود الرئيس الفلسطيني محمود عباس للتفاوض على اتفاق سلام مع اسرائيل.

    وقالت رايس للصحفيين في مؤتمر صحفي مع وزيرة خارجية المكسيك باتريشيا اسبينوزا "تجدد خطر العنف ضد اسرائيل لن يفعل شيئا لشعب غزة سوى تفاقم البؤس الذي فرضته عليهم حماس."

    ولم يعط المدنيون الفلسطينيون والاسرائيليون على السواء اهتماما كبيرا لانتهاء الهدنة اذ يشعر كثيرون في غزة انها لم تحقق التخفيف المنتظر للحصار الذي تفرضه اسرائيل على القطاع كما يقول كثيرون في اسرائيل انها لم تأت بالامان المتوقع من الهجمات الفلسطينية.

    وظلت الهدنة في واقع الامر تتآكل يوما بعد يوم منذ اوائل نوفمبر تشرين الثاني بعد ان شنت اسرائيل غارات على نشطين اسلاميين وانهالت من غزة الصواريخ على اسرائيل دون أثر كبير.

    وأدلى مسلحون اسلاميون ملثمون ببيانات تلفزيونية قبل صلاة الجمعة حذروا فيها من هجمات دامية اذا شنت اسرائيل هجوما على غزة.

    وقال ضابط في كتائب عز الدين القسام ان الجناح العسكري لحماس هو جند هذه الامة وانه لن يغمض له عين وهو يراقب الحدود وان العدو لن يجد طريقه لدخول القطاع.

    وقال الضابط لمسلحين يرتدون الزي العسكري ويتدربون في جنوب غزة قرب حدود اسرائيل المحصنة "اذا جاءوا الى هنا فستكون هذه مقبرتهم مقبرة كبيرة للغزاة."

    وأوضح ايهود باراك وزير الدفاع الاسرائيلي الاسبوع الماضي انه لا يعتزم اصدار امر بشن هجوم كبير على غزة الا اذا حدث انتهاك كبير للهدنة التي كان يفضل ان تمدد.

    وقالت مصر انه لم يطلب منها ان تحاول تمديد التهدئة. ودافع متحدث باسم وزارة الخارجية عن السياسة المصرية بتقييد التحركات عبر معبر رفح وهو منفذ غزة الوحيد الذي لا يخضع للسيطرة الكاملة لاسرائيل.

    وحذر المتحدث من أن "التجاوب مع الطرح القائل بأن القطاع يعد أرضا محررة يمثل تجاوبا مع المخطط الرامى لالقاء عبء ادارة القطاع على الجار المتأخم له وهو مصر وهو ما لايمكن القبول به لاسيما وأنه يعد مخرجا مثاليا لاسرائيل من مأزق الاحتلال وإلقاء تبعاتة على مصر الامر الذى ينتج عنه تصفية القضية الفلسطينية."

    ويشعر بعض سكان غزة البالغ تعدادهم 1.5 مليون نسمة والذين يعتمدون على الامدادات عبر انفاق غير شرعية من مصر طوال الفترة التي تبقي فيها اسرائيل الحدود مغلقة ان الهدنة كانت خدعة.

    وقال طلال العسال "بالهدنة او بدونها كله واحد. الهدنة لم تكن شيئا جيدا جدا. الامور تتساوى. واليهود لم يفتحوا المعابر ايضا. لو لم تكن هذه الانفاق لما كنا بعنا او اشترينا."

    وفي بلدة سديروت الاسرائيلية التي تقع دوما في خط اطلاق الصواريخ الفلسطينية كان الناس حذرين لكنهم لم يكونوا اكثر قلقا من اي يوم اخر طوال الشهر المنصرم.

    وقال من تطالهم الصواريخ الفلسطينية انه لم تكن هناك هدنة حقيقية وان اليوم لا يختلف عن الامس.

    وقال شيمون مامان وهو من سكان سديروت "بالطبع نحن قلقون لكن ليس بوسعنا ان نفعل شيئا والحياة يجب ان تستمر." وقال اخر ان انهاء حماس لاتفاق التهدئة لا يعني شيئا.

    واستطرد "لم يكن هناك وقف لاطلاق النار ولذلك التاسع عشر من ديسمبر لا يعني شيئا بالنسبة لي."

    من نضال المغربي

    ==============================

    [​IMG][​IMG][​IMG]

    ==============================


    تو ناقصا هي غزة!!!!!!!!!????????


    زعما حماس مستعدة ????????


    :satelite::satelite:
     
  2. Anisbcom

    Anisbcom عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أوت 2006
    المشاركات:
    119
    الإعجابات المتلقاة:
    272
      20-12-2008 10:20
    إنهيار الهدنة لن يكون في صالح أحد وخاصة أهالي غزة،
    مع تـجدد الإشتباكات سيتجدد قصف الابرياء ويتم إحكام الحصار أكثر وتزيد المعانات.

    كان الله في عون أهلي غزة
     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. MOUHANED299

    MOUHANED299 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏11 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    610
    الإعجابات المتلقاة:
    585
      20-12-2008 13:32
    الرجاء عند النقل ذكر المصدر إحتراما و إجلالا لصاحب المقال
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...