1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

امية بن ابي الصلت

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة 07nasro, بتاريخ ‏21 ديسمبر 2008.

  1. 07nasro

    07nasro عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏13 أوت 2008
    المشاركات:
    83
    الإعجابات المتلقاة:
    119
      21-12-2008 08:18


    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله

    اخواني الكرام ارجو ان يعجبكم هذ المنقول



    امية بن ابي الصلت
    هو أمية بن عبد الله أبي الصلت بن أبي ربيعة بن عوف الثقفي
    من شعراء عصر المخضرمين
    توفي سنة 5 هـ / 626 م

    شاعر جاهلي، حكيم، من أهل الطائف.
    قدم دمشق قبل الإسلام وكان مطلعاً على الكتب القديمة، يلبس المسوح تعبداً وهو ممن حرموا على أنفسهم الخمر ونبذوا عبادة الأوثان في الجاهلية، ورحل إلى البحرين فأقام ثماني سنين ظهر في أثنائها الإسلام، وعاد إلى الطائف فسأل عن خبر (محمد) صلى الله عليه وسلم، وقدم مكة وسمع منه آيات من القرآن وسألته قريش رأيه
    فقال: أشهد أنه على الحق
    قالوا: فهل تتبعه؟
    فقال: حتى أنظر في أمره
    ثم خرج إلى الشام وهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم، إلى المدينة وحدثت وقعة بدر وعاد أمية يريد الإسلام فعلم بمقتل أهل بدر وفيهم ابنا خالٍ له فامتنع وأقام في الطائف إلى أن مات.
    أخباره كثيرة وشعره من الطبقة الأولى، إلا أن علماء اللغة لا يحتجون به لورود ألفاظ فيه لا تعرفها العرب.
    وهو أول من جعل في مطالع الكتب، باسمك اللهّم، فكتبتها قريش.


    اقترب الوعد

    اقتَرَبَ الوَعـدُ وَالقُلـوبُ إِلـى
    اللَهـوِ وَحُـبِ الحَيـاةِ سائِقُهـا
    باتَت هُمومي تَسـري طَوارقُهـا
    اكُفَ عَينِـي وَالدَّمـعُ سابِقُهـا
    لَمَّـا أَتَاهَـا مِـنَ اليَقيـنَ وَلَـم
    تَـكُـن تَـراهُ يَلُـمُّ طـارِقُهـا
    مَا رَغبَةُ النَّفـسِ فِي الحَيـاةِ وَإِن
    عاشَت طَويلاً فَالـمَوتُ لاحِقُهـا
    قَد أُنبئَـت أَنَهّـا تَعـودُ كَمـا
    كانَت بَدِيّـاً بِالأَمـسِ خاَلِقُهـا
    وَأَنَّ مـا جَمَّـعَـت وَأَعجَبَهـا
    مِـن عَيشِهـا مَـرَّةً مُفـارِقُهـا
    تَعـاهَـدَت هَـذِهِ القُلـوبُ إِذا
    هَمَّت بِخَيـرٍ عاقَـت عَوائِقُهـا
    وَصَـدَّها لِلشَّقـاءِ عَـن طَلَـبِ
    الجَنَّـةِ دُنيـا الإِلَـهُ مـا حِقُهـا
    عَبـدٌ دَعـا نَفـسَـهُ فَعـاتَبَهـا
    يَعلَـمُ أَنَ الـصَّبـرَ رامِـقُـهـا
    مَن لَم يَمُت عَبطَةً يَمُـت هَرِمـاً
    للمَوتُ كَـأسٌ وَالـمَرءُ ذائِقُهـا
    يوشِـكُ مَـن فَـرَّ مِـن مَنيَتِـهِ
    فِـي بَعـضِ غِـرّاتِـهِ يواقِفُهـا
    لا يَستَـوي الـمَنـزِلانِ ثُمَّ وَلا
    الأَعمـالُ لا تَستَـوي طَرائِقُهـا
    أَمَن تَلَظَّـى عَلَيـهِ واقِـدَةُ النَّـارِ
    مُحـيـطٌ بِـهِـم سُـرادِقُهـا
    أَم مَسـكَـنُ الـجَنَـةِ الَّـتِـي
    وُعِدَ الأَبرارُ مَصفوفَـةٌ نَمارِقُهـا
    هُمـا فَريقـانِ فِرقَـةٌ تَـدخُـلُ
    الجَنَـةَ حُفَّـت بِهِـم حَدائِقُهـا
    وَفِرقَـةٌ مِنهُـم وَقَـد أُدخِلَـت
    الـنَّـارَ فَسـاءَتهُـم مَـرافِقُهـا


    تقبلوا تحياتي
     

جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
حرقة حليب .. الشاعر التونسي منير بن صالح ميلاد ‏11 جويلية 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...