ماذا تعرف عن الاسبيرين

الموضوع في 'الدروس الصحية' بواسطة panda1980, بتاريخ ‏21 ديسمبر 2008.

  1. panda1980

    panda1980 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    3.817
    الإعجابات المتلقاة:
    7.953
      21-12-2008 14:19


    بســـــــــــــــــــــ الله الرحمن الرحيم ـــــــــــــــــــــــــــــــم


    يعتبر الأسبرين بودرة بيضاء اللون ليس لها أي رائحة مميزة ، ويسمى عادة (ASA) ويدخل الأسبرين في ما يقارب 50 نوع من الأدوية ، ويستخدم عادة كمسكن للألم خاصة في آلام المفاصل وآلام الجسم والصداع وخافض للحرارة خاصة تلك المصاحبة للالتهابات ، ويقلل الورم خاصة عند الإصابة بجروح مختلفة

    ويمنع تكرار الإصابة بالذبحة الصدرية والجلطة الدماغية..واليوم نرى أن الأسبرين من أكثر الأدوية مبيعا حيث أن نسبة المبيعات له هي 37.6 % من مبيعات الأدوية وتصل نسبة استخدام الأسبرين لعلاج الصداع إلى 13.8% . وقرص الأسبرين المألوف يحتوي عادةً على 324 ملغم من حامض أستيل ساليسليك وهو المادة الفعالة ، مخلوطة مع مادة رابطة هي عادةً النشا .







    اكتشافه ..... وطريقة تحضيره ....

    يرجع تاريخ الأسبرين إلي القرن الخامس قبل الميلاد وحيث أن أبقـراط الأغريقــي ( أبو الطب الحديث وواضع قسم (أبقراط للأطباء ) قد اكتشف هذا الدواء بالصدفة عندما كان يعلك لحاء شجرة ساليكس ألبا البيضاء (Salix Alba)( شجر الصفصاف )ويُقال أيضاً أن القبائل الهندية كانت تستعمل لحاء الصفصاف لعلاج الصداع منذ قديم الزمان ...وقد وصف أبقراط أعشاب مصنوعة من لحاء هذه الشجرة كمسكن للألم وخافض للحرارة وقد كانت النساء أكثر فئة تشكر أبوقراط على هذا الدواء وذلك لتخفيف آلالم الولادة في ذلك الحين.

    الصيغة الكيميائية للأسبرين C9H8O4

    المكونات الأساسية للأسبرين ..

    الفينول ........C6H5OH

    هيدروكسيد الصوديوم ...........NaOH

    ثاني أكسيد الكربون .............CO2


    حمض أنهيدريد الخليك ...............CH3COOCOCH3


    الهيدروجين ............. H2






    طريقة تحضيره ...

    يتم تحضير الأسبرين على عدة مراحل ....

    فمن أول العقاقير التي استخدمت لمقاومة الآلآم مشتقات حامض الساليسيليك ..والمستخلص من لحاء بعض أشجار الصفصاف Willow يفيد في تخفيف الحمى ، ثم عزل من ذلك المستخلص حامض الساليسليك عام 1860 م ، وتبين أن الحامض نفسه مخفف للألم ومقاوم للحمى ..

    لكن حامض الساليسليك مُر الطعم ومهيج لغشاء الفم ..
    ولذلك سعى الكيميائيون لتعديل البناء الجزيئي له بهدف إزالة التأثيرات غير المرغوبة مع المحافظة على القدرة العلاجية .. ومن ذلك مثلاً معالجته بقاعدة ليتكون ساليسلات الصوديوم الذي استخدم عام 1875 .

    لكن تبين أنه يسبب تهيج المعدة ...

    لذلك استخدمت ساليسلات فينيل ( سالول Salol ) عام 1886 م ....
    وظهر أنها تمر بالمعدة دون تغيير حتى إذا بلغت الأمعاء انفصل حامض الساليسليك بالتميؤ ... لكن هذا يؤدي إلى انفصال الفينول أيضاً وهو مادة سامة ...

    وأخيراً استخدم حامض أستيل ساليسليك ( الأسبرين ..) عام 1889 م أو 1897 م ....والذي اكتشفه العالم الكيميائي الألماني Felix Hoffmann عام 1897، عندما كان يحاول أن يكتشف دواءً لعلاج والده، الذي كان يعاني من التهاب المفاصل، وكان هدف Hoffmann الرئيسي إيجاد دواء لا يسبب تهيجًا للمعدة ، حيث إن ذلك كان من الآثار الجانبية لـ sodium salciylate الذي كان يستخدم لعلاج المفاصل في ذلك الوقت، وكان ذلك العيب لا يستطيع معظم المرضى تحمله ، كان Hoffman يحاول إيجاد تركيبة أقل حموضة، وذلك قاده إلى تصنيع actylsalicylic acid الذي يعطي نفس التأثير العلاجي ، وأصبح منذ ذلك الوقت أوسع العقاقير القرصية انتشاراً ، فقد يصل ما يتناوله الفرد منه إلى مائة قرص سنوياً..






     
    3 شخص معجب بهذا.

  2. ilyes32

    ilyes32 عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏16 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    2
    الإعجابات المتلقاة:
    1
      16-10-2009 14:01
    :besmellah1:شكرا اخي
     
  3. Nader_ismail

    Nader_ismail عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏10 أكتوبر 2009
    المشاركات:
    24
    الإعجابات المتلقاة:
    11
      16-10-2009 14:08
    :satelite:
    شكرا على هذه المعلومة
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...