1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

هل اللقيط ضحية أم خطيئة المجتمع .........موضوع للنقاش

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة تونسي و أفتخر, بتاريخ ‏22 ديسمبر 2008.

  1. تونسي و أفتخر

    تونسي و أفتخر عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏4 سبتمبر 2008
    المشاركات:
    831
    الإعجابات المتلقاة:
    919
      22-12-2008 17:13
    صعب أن اكتب عن مجتمع وأناس لم أعرفهم وأعاشرهم فهذه الفئة غريبة عني ، مع ذلك حاولت التخيل أنني أنتمي لهم
    المجتمع نبذني منذ اليوم الأول الذي رأت فيه عيني النوركيف لاوأنا ولدت مجهول الهوية، نعم ... فأنا لا أعرف أبي ولا أمي !!!
    والمجتمع يطلق علي لقب ( اللقيط )،ما ذنبي اذا اقترفا هماالخطأ ، ما هو ذنبي يا ترى ؟!!!
    لم يكن بيدي منع حدوث هذا الأمر فلماذا لا تفهمون قصدي ياترى؟!!!
    انا لست ذلك الطفل الهارب من منزله ولا يمتلك مأوى ، ولست من أطفال الشوارع المشردين ، وإنما أنا من تلك الفئةالتي جار عليهم أمهاتهم بفعل الحرام ولم يكتفين بذلك لا بل رموا اللحم الذي احبه الله بطفولتهم في الشوارع !!!
    وجدت عند قارعة الطريق كغيري من الأطفال، حيث تم أخذي إلى دار الأيتام حتى أتربى مع غيري من أقراني !!!
    قالت لي مسؤولة المركز بأنه تم العثور علي عند مركب إحدى النفايات وكنت وقتها طفلة ضعيفة تبكي من شدة الجوع والبرد ، فأخذوني وأطعموني ودفئوني، إلى أن كبرت وأصبحت شابة على مشارف العشرين !!!
    كبرت ودرست ودخلت الجامعة ،وأصبحت على مشارف التخرج ، وحاليا أبحث عن الأمل ، أبحث عن حضن أمي وأبي!!!
    فهل سأجدهم يا ترى؟!!!
    سهي، تجاوزت السنتين من عمرها لكن مظهرهايوحي بأنها ابنة الأشهر المعدودة. فقدوجدوها طفلة لقيطة في يومها الأول ،عمودها الفقري غير مكتمل ، تعاني من تشوه خلقي واضح ، التقطتها دار الأيتام واهتمت بها حتى بلغت شهرها السابع ، وكل يوم كان جرحها يكبروجمالها يزدادتألقاً وكأنه يرفض واقعها ، تعلقت بها مشرفات الدار ورفضن الإصغاء لنصائح الأطباء بعدم إجراء عملية جراحية ونجحت العملية لكن سهى ستقضي بقية عمرها مشلولة إلا إذاالقدر رحمها حيث لم تكتمل قدراتها العقلية وهاهي تتلقىدورساً مخصصة للأطفال في عامهم الأول بعد أن تجاوزت عامها الثاني . فضعفت قدراتها العقلية لن يعرضها لضغوط تنفسية في إطار البحث عن الذات.
    اللقيط متهم دائماً وهذا ما حصل معنا في مدرسة حيث قام طفل ناقم علىوالدته بتوزيع مجوهراتها على زميليه أحدهما طفل من الدار فما كان من ذوي ذاك الطفل إلا أن اتهموا زميله اللقيط على اعتبار أن لا أهل لديه . نظرةالمجتمع هذه قد تدفع باللقيط إلى الانحراف لاسيماوأنه يفتقد إلىالرادع فهو لا يستطيع الزواج وأن يعيش حياة طبيعية كغيره من الأطفال في هذه الدنيا ، فالأهل يرفضون زواج أبنائهم أو بناتهم من اللقطاء!!!
    قصة شاب أحب فتاة وتزوجها وبعد عشر سنوات على زواجهماوانجابهمالطفلتهما التي تبلغ خمس سنوات قام بتطليق زوجته ، لأنه اكتشف انها لقيطة !!!
    هذه قصة من العديد من القصص الذي يتعرض له مجتمع اللقطاء،نصحيةلك مقبل الحكم عليهم توقع نفسك في مكانه ، وحاول ان تعيش جزءا من معاناتهم!!!؟
    2- كيفية تغييرنظرة المجتمع للطفل اللقيط في مرحلة الطفولة واعداده للانخراط في المجتمع في مرحلةالشباب ؟
    3 ـ وبكل صدق اطرح هذه القضية على نفسك اعطنا رأيك ،فما ذنبهم إذا اقترف ذويهم الذنب والخطيئة ، وهل اللقيط ضحية أم خطيئةالمجتمع؟!!!ا


    منقول


    :copy::lol::copy:

     
    3 شخص معجب بهذا.
  2. lanai

    lanai عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏23 جويلية 2008
    المشاركات:
    37
    الإعجابات المتلقاة:
    29
      22-12-2008 18:03
    فعلا الكثير لديه أهمية للموضوع لأن هذه الحالات موجدة و تستحق أن نناقش مواضيعها الكثيرة و الألام التي يعيشونها , لدى اليتمى أو الذين لم يجدو أم و أب لتربيتهم و تعليمهم و الأهتمام بهم قلوب حزينة و تحتاج اليك تحتاج لكي تسمعك تقدم أحلى كلمة فهم دوائك تخيل نفسك من دون حنان أم و من دون توجيه من والدك ستنحرف عن طريقك في سنة أو ربما شهر فقط تضيع ما يجب الحفاض عليه و تنقصك أرشادات يومية و تخسر الصفات الأجابية بتدرج لأنك بالطبع تحتاج و تضل تجتاج الى والديك فنضر لنفسك و أنضر لهم و بما تشعر هل تشعر بأنك تريد أن تقدم لهم مرح و خدمات بسيطة تفاجئ ببتسامة كنت تتمنها طيلة حياتك ؟ اذا لا تنتضر فهم يحتاجونك كما تحتاجهم
     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      22-12-2008 18:09
    مجتمع شديد الحساسية و لا يرحم هذا الصنف الذي ظلمه والداه و لم يرحمه الغير

    الى متى سنستمر في مثل هذه الاخطاء...

    حقيقة مرت امام عيني بعض الامثلة و لا يسعني الا ان أقول "ارحمو من في الأرض, يرحمكم من في السماء"
     
    2 شخص معجب بهذا.
  4. مؤمن 2008

    مؤمن 2008 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    7.336
    الإعجابات المتلقاة:
    27.715
      22-12-2008 18:35
    ذنبه كذنب العبد الذي ولد اسود اللون

    وذنب العربي الذي ولد في امريكا

    وذنبنا نحن الذين ولدنا في عصر المهانة

    ذنبه كذنب كثيرين ولدوا ليغيروا ما بانفسهم حتى يغير الله احوالهم.

    تقبل مروري اخي الكريم
     
    6 شخص معجب بهذا.
  5. aymen_r9

    aymen_r9 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏16 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    726
    الإعجابات المتلقاة:
    1.236
      22-12-2008 20:11
    :besmellah2:

    مالا لواه الزنى حرام اكاكة هو مسيبة :bang:
     
  6. رمح الليل

    رمح الليل كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏10 مارس 2006
    المشاركات:
    9.433
    الإعجابات المتلقاة:
    21.488
      22-12-2008 20:31
    السلام عليكم

    اللقطية أو اللقيط
    لا ذنب لهم و بكل تأكيد

    هم ضحية طبعا
    و ليسوا خطيئة مجتمع بل خطيئة الفاعل و المفعول به



    الخوف ليس الخوف من لقيط او لقيطة
    الخوف يتمثل في الزواج من اللقيط أو الزواج من اللقيطة

    هنا يخاف المرء أن يتزوج الأخ من اخته أو الأخت من اخيها أو العمة أو الخال او الخالة و هكذا من محرمات النسب و ما لا يجوز و محرم الزواج منهم

    لكن الإسلام أعظم من المجتمع

    الإسلام يتيح الزواج من اللقيطة الغير معروف نسبها بتاتا و كذلك الزواج من اللقيط الغير معروف النسب و حلال ذلك مع حسن نية المتزوج و كذلك عفاف المتزوج به بأن تكون اللقيطة مصونة و محترمة و متمسكة بحرمتها و صائنة لعرضها

    و اضيف
    المجتمع الذي ينظر للقيط أو اللقيطة بنظرة خبيثة أو نظرة مشمئزة هو مجتمع جاهل و الجهل هنا مصيبة اكبر

    أما و الحمد لله كلمة الإسلام انصفت جميع الناس


    دمتم بكل سلام
     
    3 شخص معجب بهذا.
  7. elninio_bj

    elninio_bj نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏31 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    2.790
    الإعجابات المتلقاة:
    4.133
      22-12-2008 23:52
    :besmellah1:


    هو ضحية من كل الزوايا و مجتمعنا لا يرحم و لا يغفر.

    الله يسترنا و يستركم من كل شر.

    :oh:

     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...