1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

الإهانه (( وتأثيرها على الإنسان )

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة MOUHANED299, بتاريخ ‏23 ديسمبر 2008.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. MOUHANED299

    MOUHANED299 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏11 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    610
    الإعجابات المتلقاة:
    585
      23-12-2008 23:55
    .¸.·ஓ الإهـــــــــــــــانة ஓ◦.¸.·°


    أعظم ألم و أكبر جرحيتعرض لهُ قلب الإنسان !
    وخاصة إذا كانت ممن أخلصت له وضحيت في سبيله بكل شيء



    °·.¸.·ஓ الإهــــــــــــانة ஓ◦.¸.·°


    أقسى و أشد عبارة توجه إلى القلوبإنها جمرة ملتهبة!
    وسهماً فتاكاً !
    يخترق الفؤاد !
    يكوي القلب
    يغيبهفي صميم الألم
    ولكن من أين تصدر الإهانة ؟





    °·.¸.·ஓالإهــــــــــــــانة ஓ◦.¸.·°


    لا تصدر من الإنسان الرقيق ولا من الإنسان ذوالأخلاق والعاطفة الناعمة
    لاتصدر من المحب حتى لو توشح ثوب الحب
    وإمتطىكلماته ليغير ثوبه
    كلا وألفُ كلا...





    °·.¸.·ஓالإهــــــــــــــانة ஓ◦.¸.·°


    تصدر من الإنسان فاقد الإحساس
    ولا مشاعربل ولا ضمير له ,
    هذا الإنسان في الواقع لا يمتلك قلب
    ! بل يمتلك صخرةملتهبة من الكراهية والحقد....
    إن مثل هذا الإنسان... في الحقيقة هو ليسأنساناً وإنما في صورة إنسان فقط !!





    - : كــــــلمة : -


    إلى القلوب التي تعرضت للإهانات والتجريح ..




    ._.·°ღأيهـــا القلبـــღ°·._.


    لاتتأثر بالإهانة
    و لا تسمع لها
    أيهاالقلب
    الرقيق لا تحزن من هذهِ الإهانات
    صعب أن تكون بهذا السمو من التسامح
    وصعب أن تتحكم في مشاعرك




    ._.·°ღأيهـــــا القلبــღ°·._.


    صدرت من إنسان لا قلب ولا مشاعر ولا أحاسيس له !!
    تعاتبه !!!!
    ترفع من شأنه
    تعطيه مايريد



    ._.·°ღأيهـــــــــا القلبـــღ°·._.


    تأكد أن الذي تصدر منه الإ هانة للآخرين
    يجب أن يحكم على نفسهبأنه ليس إنسان بل كائن آخر مفترس !




    ._.·°ღأيهــــــــــاالقلبـــــღ°·._.


    وكفى ما قال الشاعر ...


    لا تظلمـن إذا مـا كنتُمقتــدراً ... فـالظلـمُ آخــرهُ يرتــد بالنــــدم
    تنام عيناك والمظلوم منتبهٌ ... يدعوا عليكَ وعين الله لــــم تـنـــم
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...