أسباب الالتهابات المعوية عند الأطفال وعلاجها

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة cortex, بتاريخ ‏25 ديسمبر 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      25-12-2008 08:53
    غالبا ما يصاب الاطفال بالالتهابات المعوية، وعلى الرغم من تعدد اسبابها الا ان هناك سبب مباشر للاصابة بالالتهابات المعوية، وهو الإصابة بأحد الميكروبات التي قد تكون فيروسية، ومن أشهرها "فيروس روتا"، الذي يؤدي إلى فقدان جسم الطفل للكثير من السوائل، وقد يكون الميكروب المسبب للنزلة المعوية بكتيرياً أو أحد الطفيليات التي تسبب الإسهال .



    ويمكن أن ينتقل الميكروب من الشخص المصاب الى الاشخاص الذين يتعاملون معه أو يشاركونه الطعام مثل الاطفال الاصغر منه، أو الام أو الخادمة ، كذلك عند تناول الطفل لمأكولات ملوثة بالميكروب من شخص مصاب اخر. لذلك يجب اخذ الاحتياطات الصحية اللازمة، والتشديد على النظافة الشخصية، وعدم المشاركة في الطعام بين الاطفال والبالغين.

    كذلك يجب التركيز على المعايير الأساسية للنظافة من غسل اليدين قبل الأكل، والحرص على نظافة الخضار والفواكه، والأوعية التي يتم وضع الطعام فيها، والتأكد من أن عدم تعرض الطعام للتلوث عن طريق حفظه في الثلاجة، وعدم تركه مكشوفاً للحشرات، والغبار، والأتربة، احد الأسباب الرئيسية التي تساعد على الإصابة بالالتهابات المعوية.



    أما عن الاطعمة التي يجب على الام تحضيرها للطفل المصاب بالالتهابات المعوية، فهي السوائل اولا التي يجب ان لا تنقطع عن الطفل، حيث تساعده على التعويض عن السوائل المفقودة مع البول أو القيء ، أما إذا اصابه الجفاف فيمكنك استعمال محلول معالجة الجفاف المتوفر بالصيدليات.

    وتستطيع الام تحضير وجبات خاصة للطفل تتكون من ماء الأرز المغلي، والمبرد لدرجة حرارة الغرفة، أوالبطاطس، والجزر، والتفاح المسلوق والمهروس دون اضافات، كذلك يمكن اعطاء الطفل عصير التفاح الطازج بمقدار فنجان صغير ويعمل التفاح على تطهير الامعاء وامساك المعدة، كذلك يمكن اعداد طبق من اللبن الرائب و ملعقة صغيرة من الثوم المهروس، في حالة الاطفال الاكبر سنا والذين يستطيعون تحمل طعم الثوم، واخيرا يمكن للام اعداد طبق من المهلبية بالنشا على ان تصنع بحليب الطفل الرضيع، وتكون سائلة حتى يتمكن من تناولها في قنينة الحليب



    وأخيرا تعتبر الرضاعة الطبيعية الحماية الأساسية للطفل حديث الولادة وفي عامه الأول من الإصابة من الكثير من الأمراض ومنها الالتهابات المعوية، حيث تعطي الطفل أجساماً مناعية عامة وخاصة ضد الكثير من الميكروبات.
     

جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...