فليدع كل رجل منكم بما يعلم أنه قد صدق فيه

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة almouchtak, بتاريخ ‏27 ديسمبر 2008.

  1. almouchtak

    almouchtak عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أوت 2008
    المشاركات:
    5.421
    الإعجابات المتلقاة:
    9.491
      27-12-2008 22:05
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم و رحمة الله..

    موضوع اطلعت عليه فقلت اخواني و أخواتي أولى به..

    تأمل حديث ابن عمر رضي الله عنهما في قصة الثلاثة الذين انطبق عليهم الغار ...

    وفيه : (
    فقال بعضهم لبعض إِنَّه واللَّه يا هؤلاء لا يُنْجيكم إِلاّ الصِّدق ؛ فليدع كل رجل منكم بما يعلم أنه قد صدق فيه ) .

    - لو كنَّا مكانهم ... فماذا سيكون جوابنا ؟!.

    - وما هي أعمالنا التي صدقنا فيها مع الله ؟!.

    - وهل عندنا من الأعمال ... ما يمكن أن نذكرها في مثل هذه المواقف ؟!.

    - وما أرجى الأعمال التي عملناها ... لله ؟!.

    - وهل نعلم عن أنفسنا أعمالا خفية ... لا يعلم عنها إلا الله ؟!.

    - وهل يمكن أن ندرك تلك الدرجة من الأعمال الصالحة ... للذين انطبق عليهم الغار ؟!.

    - وهل يصعب علينا أن نفعل مثل أفعالهم ... لنحوز ما حازوا من الفضل ؟!.


    أسئلة كثيرة ...

    أسأل نفسي عنها ... وأسأل إخواني ...

    لكن ... لا أنتظر إجابتها ... وأدعُ الإجابة لك .

    وأرجو :

    - أن يعقب الجواب ... عمل .
    - وأن يعقب التأمل ... تطبيق .

    عفوا /
    هي خاطرة عابرة ... وأسأل الله أن ينفع بها الكاتب قبل القارئ .
     
    14 شخص معجب بهذا.
  2. jet7fm

    jet7fm عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏19 فيفري 2008
    المشاركات:
    158
    الإعجابات المتلقاة:
    290
      27-12-2008 22:40
    جازاك الله خيرا على هذا الموضوع والله لم يبق لنا الا الدعاء
     
    1 person likes this.
  3. almouchtak

    almouchtak عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أوت 2008
    المشاركات:
    5.421
    الإعجابات المتلقاة:
    9.491
      28-12-2008 14:00
    :besmellah1:

    اخوتي و الله العين تدمع و أنا أنقل هذا الكلام لابن الجوزي و ما نقله من كلام الحسن و بشر الحافي..
    هل تعلمون من هو الحسن البصري.. قال فيه الغزالي" وكان الحسن البصري أشبه الناس كلاما بكلام الأنبياء، وأقربهم، هديا من الصحابة"


    اللهم استرنا و لا تفضحنا..


    قال ابن الجوزي رحمه الله في صيد الخاطر ::

    رأيت من نفسي عجباً: تسأل الله عز وجل حاجاتها، وتنسي جناياتها.
    فقلت: يا نفس السوء أو مثلك ينطق ؟.
    فإن نطق فينبغي أن يكون السؤال العفو فحسب.
    فقالت: فممن أطلب مراداتي ؟ قلت: ما أمنعك من طلب المراد. إنما أقول حققي التوبة، وانطقي.
    كما نقول في العاصي بسفره إذا اضطر إلى الميتة لا يجوز له أن يأكل، فإن قيل لنا: أفيموت ! قلنا لا بل يتوب ويأكل.
    فالله الله من جراءة على طلب الأغراض مع نسيان ما تقدم من الذنوب التي توجب تنكيس الرأس، ولئن تشاغلت بإصلاح ما مضى والندم عليه جاءتك مراداتك.
    كما روي: من شغله ذكري عن مسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين.
    وقد كان بشر الحافي يبسط يديه للسؤال ثم يسبلهما ويقول: مثلي لا يسأل وما أبقت الذنوب لي وجهاً.
    وهذا يختص ببشر لقوة معرفته، كان وقت السؤال كالمخاطب كفاحاً فاستحي للزلل.
    فأما أهل الغفلة فسؤالهم على بعد، فافهم ما ذكرته، وتشاغل بالتوبة من الزلل ثم العجب من سؤالاتك فإنك لا تكاد تسأل مهما من الدنيا، بل فضول العيش.
    ولا تسأل صلاح القلب والدين مثل ما تسأل صلاح الدنيا.
    فاعقل أمرك فإنك من الانبساط والغفلة على شفا جرف.
    وليكن حزنك على زلاتك شاغلاً لك من مراداتك، فقد كان الحسن البصري شديد الخوف؛ فلما قيل له في ذلك قال: وما يؤمنني أن يكون اطلع على بعض ذنوبي فقال اذهب لا غفرت لك
     
    6 شخص معجب بهذا.
  4. mido12

    mido12 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أوت 2008
    المشاركات:
    726
    الإعجابات المتلقاة:
    926
      28-12-2008 14:59
    :besmellah1:

    بارك الله فيك يا أخي على هذا الموضوع الجميل
    و الله إنّ الرّجل عندما يقرأ قصص الصالحين يستحي على نفسه لذالك عندما أحس بأن إيماني ضعف و غلبت علي المعاصي أذهب فأقرأ قصةً من قصص الصالحين و كيفية صبرهم على الشهوات و قدرتهم العجيبة على الطاعة...وأذكر مِن ْ مَنْ نحسبهم منْ الصالحين الكثير:كمسلم و البخاري و حسن البصري و إبن القيم و سفيان الثوري و غيرهم (رحمهم الله تعالى)
    لكن وللأسف معظم الناس لا تعرف هذه الشخصيات و تعرف شخصيات أخرى فارغة ليس لها هم سوى الغناء بالمعازف و إيتاء ما حرم الله
     
    3 شخص معجب بهذا.
  5. mohamed fekih

    mohamed fekih عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2007
    المشاركات:
    975
    الإعجابات المتلقاة:
    2.896
      28-12-2008 16:38
    وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته


    بارك الله بك أخي المشتاق على هذا الموضوع القيم وجزاك الله خير ...ولو انها كلمات قليـله لكـن تحمل معاني عميقه فنحن اليوم في أمس الحاجة الى الصدق مع الله.
    والله لا قيمة للحياة ولا قيمة لأيامنا وليالينا ما لم يكن العبد فيها صادقاً مع الله..
    أسأل الله ربّ العرش الكريم بأسمائه الحسنى وصفاته العلى ووجهه الكريم أن يرزقنا الصدق معه..
    اللهم إنا نسألك الصدق في القول والعمل..
    اللهم أحينا حياة الصادقين، واكتب لنا بخاتمة الصديقين، واحشرنا في زمرة المتقين مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً.
     
    4 شخص معجب بهذا.
  6. almouchtak

    almouchtak عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أوت 2008
    المشاركات:
    5.421
    الإعجابات المتلقاة:
    9.491
      29-12-2008 22:53
    :besmellah1:


    قال الشيخ صالح المغامسي - حفظه الله - : ومن أعظم الغبن أن يخبر صلى الله عليه و سلم عن من انطبقت عليهم الصخرة ، فتوسلوا إلى الله جل وعلا بصالح أعمالهم ، هذا ببره ، وهذا بعفته ، وهذا بأمانته .. فتنزل على أحدنا النوائب ، وتحل به المصائب ، وتدلهم عليه الخطوب ، ولا يجد في سالف أيامه عملا صالحا يتوسل به إلى الله !!
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...