1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

النقطا على الحروف عن غزة

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة رمح الليل, بتاريخ ‏28 ديسمبر 2008.

  1. رمح الليل

    رمح الليل كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏10 مارس 2006
    المشاركات:
    9.433
    الإعجابات المتلقاة:
    21.488
      28-12-2008 14:54
    السلام عليكم

    لا شك بأن المجزرة الأخيرة على أراضي فلسطين و تحديدا على غزة هي من أبشع ما تم إقترافه في القطاع .

    أولا ليس أخطر على غزة من العدو الصهيوني إلا خطر العملاء داخل قطاع غزة

    فالآلة الصهيونية لا ترى إلا من خلال العملاء في تحديد الأهداف و الضربات الجوية


    إن الطريقة المتبعة معروفة و مكشوفة لكل من يعرف ذلك
    فالعملاء هم أولا جواسيس ( عرب أو غير ذلك ) داخل الأراضي المحتلة و هنا تحديدا في غزة

    هؤلاء ( الجواسيس ) العملاء يحددون للطائرات مكان الهدف و يرصدون تحركات المقاومة و يضعون ( آلة باعثة لإشارة خاصة ) تحدد مكان الهدف و مكان المقاومة

    و من خلالهم يتم ضرب المقاومة و ضرب كوادر المقاومة .

    إضافة لذلك هذه المرة الصهاينة يستهدفون بلا هواده أهدافا عشوائية و اهدافا محددة و مسبقة التخطيط و أهداف حيوية مثل المستشفيات و بيوت المقاومين و مفاصل الحركة داخل القطاع .


    هذا من ناحية
    اما من ناحية اخرى أيها الإخوة الأعزاء

    السؤال الذي يطرح نفسه

    لماذا تم تحديد يوم الإربعاء القادم للقاء ( القمامة ) القمة العربية
    هل ستوقف المشهد الدموي ؟ في فلسطين حتى لقاء الزعماء العرب و اغلبهم لن يحضروا ،
    هل توقف القصف ؟ إلى حين لقاء ( القمامة ) القمة العربية

    ربما أغلب من يجد عذرا لهذا التأخير في اللقاء هو تنظيم اللقاء
    أليس واجبا عليهم أن يوقفوا هذه المجزرة من خلال قراراتهم الرادعة و من خلال مواقفهم بإيقاف التعامل أو طرد السفراء أو قطع الإتصال مع الصهاينة
    أليس أجدر بهم أن يلغوا جميع الإتفاقيات بكلمة مباشرة و نهائية شرط إنهاء هذه المهزلة و هذا أقل واجب .


    غزة تمت الصفقة الدموية و إنتهت بإمضاء و توقيع صهيوني امريكي دولي عربي

    سواء الحكومة الفلسطينية الغير شرعية قد تخلت عن أي دعم لقطاع غزة و ذلك بغيت القضاء على قوة المقاومة التي تنطلق من غزة بعد أن كانت جنين أيضا منطلق مقاومة قوية و التي تم دحر كوادرها في السنوات الماضية
    اما ضرب غزة فنستطيع أن نقول أنه كان غاية من الداخل للقضاء على قدرتها المقاومة و فصائلها المتعددة و المتميزة و المؤثرة في وجع الإحتلال

    عباس هو من أمر بغلق معابر رفح و أوصى بغلق المعابر بين غزة و مصر ،، و النية مبيته . أما ما قالته الصهاينة على أنها أخبرت الزعماء العرب بالضربة الأخيرة على غزة فهذا يراد منه أمرين
    الأمر الأول تحويل السخط العربي من غضب على حال الإحتلال إلى غضب مشتت بين الشعوب و الحكومات
    و الأمر الثاني زرع هزيمة بسيكوليجية لشعب غزة ، عن أن العرب متورطون أيضا بصفة غير مباشرة في هذه المجزرة ،


    أما و أعود للذكر بأن هذه الضربة ستتوقف اليوم أو غدا لكنها لن تتوقف نهائيا ، بل ستهدأ هدوء مرحلي و أيضا لن تتوفق مرحليا إلا بعد إتمام الصفقة الدموية مع ملاحظة أن ( القمامة ) القمة العربية ستنعقد بعد جر سكين الجزار الصهيوني على رقاب المقاومة و شعب أعزل و محتاج و محاصر
    و لن تتحرك أروبا إلا بعد أن يحقق الصهاينة هدفهم الرئيسي ،
    بعد ذلك سيظهر الغرب و بعض ما يصدر من ( القمامة ) القمة العربية من تنديد و مشتقاته سيظهرون مظهر البطل الذي احدث توقف للمجزرة لكن المجزرة أصلا حدثت من اليوم الأول إن لم تكن حدثت منذ سنوات لكن بوتيرة سامة .

    كل هذه المظاهرات لن تنهي الحصار إنما ستنهي مرحليا المجزرة . لكنها أفضل من لا شيء .

    و كالعادة سيخرج الوزراء و بعض الزعماء العرب بلائحة تنديد و أكذوبة إستنكار و تعود الكراسي تدور في مكاتبهم .

    أستغرب اليوم الداعين و المطالبين الزعماء العرب بدخول التاريخ بأي موقف حصري و تاريخي

    أقول لهم دعوا التاريخ نظيفا فمن لم يزحزحه قطرة دم عربية واحدة لن تحرك مجزرة كاملة خيطا من غلاف كرسي حكمه .

    و استغرب الداعين لخروج الجيوش العربية ، أقول لهم الجيوش العربية لم تخرج و لن تخرج إلا لحماية قائدها .



    دمتم بكل عز
     
    5 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...