الذنوب حجاب عن المحبوب

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة abdel_monaam, بتاريخ ‏31 ديسمبر 2008.

  1. abdel_monaam

    abdel_monaam عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏10 مارس 2008
    المشاركات:
    264
    الإعجابات المتلقاة:
    163
      31-12-2008 13:40
    الذنوب حجاب عن المحبوب


    الحمدُ لله الَّذِي نَصب من كلِّ كائنٍ على وَحْدانيتِه بُرهاناً، وتصرَّفَ في خليقَتِه كما شاءَ عزّاً وسُلطاناً، واختارَ المتقينَ فوَهبَ لهم أمناً وإيماناً، وعمَّ المذنبينَ بحلْمِه ورحمتِه عفْواً وغُفراناً، ولم يَقطعْ أرزاقَ أهلِ معصيتِه جوداً وامتناناً،

    أحمدُه حمدَ عابدٍ لربه، معتذرٍ إليه من تقصيرِهِ وذنبِه، وأشهدُ أن لا إِلهَ إِلاَّ الله وحدَه لا شريكَ له شهادةَ مُخلِصٍ من قلبِه، وأشهد أن محمداً عبدُه ورسولُه المصطفى من حِزبه، صلَّى الله عليه وعلى آلِهِ وأصحابِه ومن اهتدى بهدْيِه، وسلَّم تسليماً.


    أما بعد :
    فإنَّ الإِنسانَ لا يخلُو من الْخَطأ والتقصير، وكلُّ بنِي آدم خطَّاء، وخير الخطائين التوابون،
    وقد حثَّ الله في كتابه وحثَّ النبي صلى الله عليه وسلّم في خطابه على استغفار الله تعالى والتوبة إليه،

    فقال سبحانه{يأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُواْ تُوبُواْ إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَـتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّـتٍ تَجْرِى مِن تَحْتِهَا الاَْنْهَـرُ يَوْمَ لاَ يُخْزِى اللَّهُ النَّبِىَّ وَالَّذِينَ ءَامَنُواْ مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَـنِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَآ أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَآ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَىْءٍ قَدِيرٌ ** [التحريم: 8]


    عن الأغَرِّ بنِ يَسَار المُزنيِّ رضي الله عنهُ قال: قالَ النبي صلى الله عليه وسلّم: «يا أيها الناسُ توبُوا إلى الله واستغفروه فإني أتوبُ في اليوم مئةَ مرة»، رواه مسلم.


    وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قالَ: قالَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلّم: «للهُ أشدُ فرَحاً بتوبةِ عبدِه حين يتوبُ إليهِ من أحدِكم كان على راحلتِه بأرضٍ فلاةٍ فانفلتت منُه وعليها طعامُه وشرابُه فأيس منها، فأتى شجرةً فاضطجعَ في ظلِّها وقد أيِس من راحلتِه، فبينما هُو كذَلِكَ إذْ هو بها قائمةً عندَه، فأخذَ بخِطامِها، ثم قالَ من شدَّةِ الفرحِ: اللَّهُمَّ أنتَ عبِدي وأنا ربُّك أخطأ من شدَّةِ الفرحِ»، رواه مسلم.

    وإنما يفرحُ سبحانَه بتوبةِ عبدِه لمحبَّتِه للتوبةِ والعفْوِ ورجوعِ عبدِه إليه بعد هَربِه منه،

    وعن أنس وابن عباسٍ رضي الله عنهم أنَ رسولَ الله صلى الله عليه وسلّم قال: «لو أن لابن آدم وادياً من ذهبٍ أحبَّ أن يكونَ له وادِيَانِ ولن يملأ فَاه إِلاَّ الترابُ ويتوبُ الله على مَن تابَ»، متفق عليه.

    قال صاحب الياقوتة ((أيها العبد : راقب من يراك على كل حال وما زال نظره إليك في جميع الأفعال وطهر سرك فهو عليم بما يخطر بالبال ))

    قال سري : الشوق والأنس يرفرفان على قلب فكان هناك الإجلال والهبية حلا ولارحلا ومن ظهر الخشوع على قلبه دخل الوقار على جوارحه.

    قال حاتم الأصم : إذا علمت فانظر نظر الله إليك وإذا شكرت فاذكر علم الله فيك.

    وقال أبو الفوارس الكرماني : من غض بصره عن المحارم وأمسك نفسه عن الشهوات وعمر باطنه بدوام المراقبة وظاهره باتباع السنة وعود نفسه أكل الحلال لم تخطىء له فراسة ،

    ولله در من قال :ـ


    ( كان رقيبا منك يرعى خواطري ... وآخر يرعى ناظري ولساني )



    ( فما نظرت عيناي بعدك منظرا ... لعمرك إلا قلت : قد رمقاني )



    ( ولا بدرت من في بعدك لفظة ... لغيرك إلا قلت : قد سمعاني )



    ( ولا خطرت في ذكر غيرك خطرة ... على القلب إلا عرجا بعنان )



    ( وفتيان صدق قدسمعت كلامهم .وعفف عنهم خاطري وجناني )



    ( وما الدهر أسلا عنهم غير أنني ...أراك على كل الجهات تراني )



    فهل علمت أن الذنوب حجاب عن المحبوب،



    والانصراف عما يبعد عن المحبوب واجب،



    وإنما يتم ذلك بالعلم والندم والعزم..



    فإنه من لم يعلم أن الذنوب أسباب البعد عن المحبوب،



    لم يندم عليها،



    ولم يتوجع بسبب سلوكه طريق البعد،



    وإذا لم يتوجع لم يرجع.

    فمتى نعودُ بحقٍ إلى الله؟


    __________________
    [​IMG]

    <<<فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ
    إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ >>>
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...