1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

هل من بشائر من غزة ؟

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة ryuuku, بتاريخ ‏31 ديسمبر 2008.

  1. ryuuku

    ryuuku عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏28 جانفي 2008
    المشاركات:
    367
    الإعجابات المتلقاة:
    897
      31-12-2008 20:36
    هل من بشائر من غزة ؟

    ازدياد المصلين في المساجد رغم القصف


    إمام مسجد عمر بن عبد العزيز وسط قطاع غزة دعا في القنوت بعد صلاة المغرب " اللهم خذ من دمائنا حتى ترضى ... اللهم خذ من بيوتنا حتى ترضى ... اللهم خذ منا حتى ترضى " ، لعل الشاهد في الأمر أن أصوات المؤمّنين ارتفعت وبحماسة شديدة عندما وصل إلى هذا الدعاء بقولهم : " آمين ... آمين .... آمين" وكأن جميعهم يود أن يدفع بروحه في سبيل الله دفاعا عن مقدسات وعرض الأمة.


    وبالرغم من القصف المتواصل للمساجد التي ما فتئت طائرات الكيان الصهيوني من استهدافها في رسالة أراد الكيان الصهيوني من خلالها فصل أهل غزة عن مصدر من مصادر قوتهم ، فلقد استهدف العدوان الصهيوني سبعة مساجد حتى لحظة كتابة هذا التقرير مساء يوم الأربعاء كان آخرها استهداف مسجد أبو حنيفة النعمان خلال كتابة هذا التقرير .
    الحاج أبو محمد زقوت أكد أن عدد المصلين في المساجد ازداد بل تضاعف والجميع يقبل على المساجد خصوصا وأن المساجد في هذه الأيام تقنت بالدعاء لنصرة المجاهدين .


    ---------------------
    --------------------

    لم يعد هناك في غزة ما يبكى عليه فلا حرمة للمساجد ودور العبادة ولا حرمة للمستشفيات ولا للجامعات ، الشهداء حتى اللحظة لم يتم التعرف عليهم والمقابر لم تتوقف عن استقبال الجنائز وطائرات الاستطلاع لم تتوقف عن التحليق في سماء غزة وقذف الصواريخ التي تقطر موتا من كل جانب .
    السكان باتوا ينظرون إلى الطائرات ويتضرعون إلى الله تعالى بالبكاء فالله هو حسبهم وكافيهم ، لا يعولون على قمم أو لمم عربية أو غربية فالكل في نظرهم يمنّي نفسه برؤية غزة وقد رفعت الراية البيضاء وأعلنت استسلامها واستصرخت بالنظام العربي الذي يهرول هنا وهناك لجني المكاسب السياسية من وراء الحملة والعدوان الصهيوني الشرس على غزة .
    لكن ثمة تساؤل هنا ... كيف ينظر سكان غزة لما يجري لهم من مذابح ومجازر واستهداف يومي سبقه حملة تجويع وإغلاق معابر وعزل عن العالم الخارجي .. ما هي معنوياتهم .. صور عجيبة من صمود غزة والتفاف أهلها حول المقاومة بصورة تجعل العقل يقف مذهولا أمامها ...
    غزة لن تستسلم
    المواطن أبو أسامة إبراهيم من مخيم النصيرات وسط قطاع غزة تحدث لـــ " مفكرة الإسلام " وهو خارج من المسجد بعد صلاة الظهر قائلا: لن تستسلم غزة والله إن الموت في سبيل الله أسمى ما نفكر فيه وشرف لنا أن يبقينا الله في أرض فلسطين لندافع عن مقدسات الأمة ولن نقبل الذل والخنوع وأكد أن المقاومة الفلسطينية لن تنهزم مهما حاول الجميع اجتثاثها وخلعها من جذورها .
    وأكد أبو أسامة أن ما يمر به المواطن الفلسطيني في قطاع غزة يجعل الناس من الله سبحانه وتعالى أقرب لأنهم يضعون الموت نصب أعينهم ، ومن يضع الموت دائما نصب عينيه لابد وأن يكون قريبا من المولى عز وجل .
    وتحدث وهو يأخذ الإذن بالانصراف لتشيع جنازة لأحد جيرانه : إن الإنسان لا ينتهي بالموت ولكنه ينتقل إلى مرحلة أخرى فعليه أن يكون قريبا من الله سبحانه وتعالى وفلسطين والقدس للذب عنهما لابد من دفع الثمن الذي مقابله الجنة بإذن الله .
    أما منير عبد العزيز من غرب غزة فسخر من موقف الأنظمة العربية الذي اعتبرها مشاركة بشكل بات واضحا للجميع عما يجري بغزة مؤكدا أن غزة ستخرج بعد هذه الأزمة وهي لا تزال شوكة في حلوقهم مهما كان .
    وقال بثبات : ليس لنا إلا الله سبحانه وتعالى ثم صواريخ وقنابل وعبوات المجاهدين التي ستدافع عن كل أبناء الشعب الفلسطيني الذي يلتف دوما حول المقاومة الفلسطينية وصواريخها .


    التفاف أسطوري
    أبو مجاهد الناطق الرسمي باسم ألوية الناصر صلاح الدين أكد أن الالتفاف الجماهيري حول المقاومة في هذه الأيام هو التفاف أسطوري وقال في حديث لــ " مفكرة الإسلام " : شعبنا الفلسطيني المجاهد في هذا الوقت يكرس التفافاً أسطورياً حول المقاومة الفلسطينية ويثني عليها ويطلب منها في كل وقت الانتقام لدماء الشهداء التي نزفت
    وتابع قائلا : هذا الشعب الذي قدم هذا العدد من الشهداء وواصل من بين الركام ومن وسط الأشلاء المتقطعة في كل مكان .. واصل ثباته وأعطى نموذجاً متقدماً في العطاء سيثبت بإذن الله ,, لأن هناك قاعدة لا يفهمها العدو .. أن الله مولانا ولا مولى لهم .. وأن قتلانا في الجنة شهداء وقتلاهم في النار تعساء.
    وفي معرض رده على سؤال حول من يعول على استئصال المقاومة جراء هذا العدوان أجاب قائلا : من يعول على استئصال المقاومة سيسقط هو وكل المتآمرين على شعبنا ومقاومته والأيام القادمة ستكشف وهم الاحتلال وأدعيائه في استئصال المقاومة .. وسيفاجئون بإذن الله وستنكس رايتهم وتعلو راية الجهاد والمقاومة.
    ونفى أبو مجاهد مزاعم الصهاينة التي تحدثت عن تدمير ثلث مقدرات المقاومة وقال : المقاومة بفضل الله بخير والعدو يتوهم ويحاول أن يسوق الإشاعات لإحباط معنويات شعبنا .. والمقاومة لم تفصح عن قوتها كاملةً .. بل لديها العديد والمزيد من المفاجآت بإذن الله .. لن نتحدث عنها بل إنها ستكون مشاهدها حيةً في ميدان المعركة.
     
    2 شخص معجب بهذا.
  2. youssef1981

    youssef1981 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏18 جويلية 2008
    المشاركات:
    1.269
    الإعجابات المتلقاة:
    5.152
      31-12-2008 21:30
    هي حرب الفرقان كما قال المجاهد اسماعيل هنية

    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...