منتخب الذهاب

الموضوع في 'أرشيف منتدى الرياضة' بواسطة 7starsat, بتاريخ ‏1 جانفي 2009.

  1. 7starsat

    7starsat عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏22 أوت 2007
    المشاركات:
    662
    الإعجابات المتلقاة:
    280
      01-01-2009 13:18
    السويسي والجمل يقودان الدفاع ومايكل يرعب كل الفرق
    تنطلق مرحلة الإياب يوم السبت المقبل بعد أن أجرت الفرق التونسية 91 مقابلة خلال مرحلة الذهاب التي عرفت بروز عدد من اللاعبين الممتازين وتأكيد البعض الاخر لمستواهم الجيد ، وقد تميزت الفترة الأولى من الموسم بتشريك عديد اللاعبين الشبان في مختلف الفرق وهي واحدة من النقاط الإيجابية.
    وفي هذه الفقرة سنحاول التعرف على أفضل 11 لاعبا في الذهاب:
    حسان البجاوي: حارس النادي البنزرتي أثبت أن التقدم في السن لا يمكن أن يقيم مردود الحارس لأن البجاوي وبفضل خبرته الطويلة قادر على تقديم الإضافة وهو السبب المباشر في بلوغ النادي البنررتي بر الأمان نسبيا بعد صعوبات بداية الموسم كما يحسب لهذا الحارس تألقه في الفترة الثانية بما أن النادي البنزرتي هو الفريق الوحيد الذي لم يسجل في مرماه الترجي الرياضي خلال مرحلة الذهاب.
    خالد السويسي: لعب السويسي في محور الدفاع وانتقل في بعض المقابلات إلى الجهة اليمنى وقد رافقه النجاح في المهمتين خاصة من خلال توفير التغطية الدفاعية والضمانات التي كان دفاع الإفريقي بحاجة إليها.
    هاشم عباس: يبدو أن الموسم الذي قضاه اللاعب هاشم عباس مع الملعب القابسي كان مفيدا للغاية له حيث خاض مقابلات في مستوى عال مع النادي الصفاقسي ونجح في افتكاك مكان أساسي رغم وجود اللاعب فاتح الغربي لكن عباس الذي يمتاز بطول قامته مطالب بالنجاح أيضا في الأدوار الهجومية.
    عمار الجمل: أنقذ هذا اللاعب دفاع النجم في عديد المقابلات وكان بمثابة صمام الأمان كما أنه سجل أهدافا عديدة للنجم الساحلي مكنته من البقاء في المركز الثاني رغم الصعوبات التي عاشها الفريق.
    خالد الزعيري: هو واحد من نجوم الملعب التونسي الذين برزوا فالزعيري الذي نقصت مساهماته الهجومية عرف كيف يقدم الدعم للملعب التونسي ويساعد الفريق على تخطي المرحلة الصعبة التي كان في كل مرة يعيشها فريقه ويمكن اعتباره نجم المدافعين التونسيين في المواسم القادمة.
    خالد القربي: أنقذ القربي الملعب التونسي في عديد المقابلات وبلغ سن النضج فغابت عنه الورقات الحمراء وتألق في عديد المقابلات وقام بدور مهم للغاية في محافظة الفريق على توازنه وما ارتفاع أسهمه بشكل كبير إلا دليل على ما قدمه من عطاء.
    وسام يحي: ظل لاعب النادي الإفريقي وسام يحي وفيا للنسق والمستوى الذي أنهى به الموسم الماضي فهداف الموسم الماضي قام بدور هام في إعادة الإفريقي إلى واجهة الأحداث بعد مقابلات صعبة في بداية الموسم.
    أحمد خنشيل: لئن تألق فريق أمل حمام سوسة في بداية البطولة فقط فإن اللاعب أحمد خنشيل تألق في كل المقابلات التي لعبها هذا الموسم فوفر الكرات للاعبين وتحرك باستمرار وتميز في الكرات الثابتة وهذا اللاعب عاد للمستوى الذي كان قد ظهر به قبل موسمين حين كان ينتمي لقوافل قفصة.
    أسامة الدراجي: رغم صعوبة المركز الذي يشغله إلا أن الدراجي بدأ يثبت نفسه نجما في الترجي فهو صانع الألعاب الوخيد الذي يسجل برأسه وهو نجم الدربي كما أنه مهد لعديد الانتصارات التي حققها الترجي هذا الموسم.
    إميكا أوبارا: رغم الصعوبات التي عاشها النجم فإن أوبارا عاد بقوة للبطولة التونسية فقد سجل أهدافا مهمة وكان من اللاعبين القلائل في النجم الذين ظهروا بمستوى ممتاز.
    مايكل إنيرامو: دون أدنى شك فإن النيجيري مايكل إنيرامو هو نجم البطولة التونسية في مرحلتها الأولى لأن هداف الترجي قاد فريقه لانتصارات عديدة أهمها في الجولة الأخيرة وتحمل المسؤولية في عديد المقابلات خاصة بعد أن سجل 12 هدفا.
    آفضل مدرب: لطفي رحيم
    مدرب الاتحاد المنستيري من الفنيين القلائل الذين حافظوا على أماكنهم فقد قاد الفريق رغم الظروف الصعبة لعديد الانتصارات وليس من السهل على الاتحاد التوفيق بين عديد المسابقات في ظل صغر سن اللاعبين ورحيم هو الرجل المناسب للاتحاد.
    عناصر قادمة
    في نهاية الذهاب برزت بعض العناصر التي تميزت مع فرقها بداية بخليل شمام لاعب الترجي الرياضي الذي تعافى من المرض الذي أصابه وحرمه من اللعب فترة طويلة نسبيا كما برز لاعب النادي البنزرتي وجدي الجباري أصغر اللاعبين في البطولة بما أنه لعب دورا مهما في العودة القوية للنادي البنزرتي ويدين قرش الشمال لهذا اللاعب في الجزء الهام من النقاط التي أحرزها. كما قدم الحارس جاسم الخلوفي مستوى ممتازا لكنه دفع ثمن الأخطاء التي ارتكبها محور الدفاع. ومن جهة ثانية لا يجب مرور الكرام بخصوص للاعب الاتحاد المنستيري أيمن العياري الذي سجل أهدافا مهمة للفريق وساهم بقسط وافر في تحقيق الاتحاد لانتصارين ثمينين ضد نادي حمام الأنف وجندوبة الرياضية كما أن زميله ماهر الحناشي تألق بدوره رغم عدم استقرار مستوى الفريق ككل.
    الرهان سيكون خلال الفترة الثانية من الموسم بخصوص قدرة هؤلاء اللاعبين على المحافظة على مستواهم والتألق مع فرقهم في المرحلة الحاسمة من الموسم فالمهم هو المحافظة على المستوى نفسه وليس في التألق في بعض المقابلات فحسب.
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...