تسريع نسق الإصلاحات لمزيد الارتقاء بأداء المنظومة الصحية

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة almouchtak, بتاريخ ‏1 جانفي 2009.

  1. almouchtak

    almouchtak عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أوت 2008
    المشاركات:
    5.421
    الإعجابات المتلقاة:
    9.491
      01-01-2009 17:47
    :besmellah1:



    شهدت سنة 2008 تسريع نسق الإصلاحات الرامية إلى مزيد الارتقاء بأداء مختلف مكونات المنظومة الصحية الوطنية من خلال دعم حوافز ومزايا مناخ الاستثمار في تونس وتطوير البنية الأساسية وتعزيز الكفاءات المختصة والتجهيزات الطبية الحديثة.
    نحو تصدير الخدمات الصحية


    وتستعد تونس الى أن تتحول الى قطب لتصدير الخدمات الصحية في أفق 2016 بعد أن أذن الرئيس زين العابدين بن علي لدى إشرافه على مجلس وزاري في 5 سبتمبر 2008 بوضع خطة عمل لتحقيق هذا الهدف

    وتتمحور هذه الخطة حول تثمين التطور النوعي للنظام الصحي بتوظيف الاستثمارات ذات الصلة نحو تصدير الخدمات الصحية في مجالات المصحات الخاصة والأدوية والاختبارات العلاجية والسياحة الصحية والعلاج الطبيعي بمياه البحر.

    كما تميز القطاع الصحي سنة 2008 بانطلاق نشاط مركز الإصابات والحروق البليغة ببن عروس الذي يعتبر انجازا رائدا على المستويين العربي والإفريقي فضلا عن التغطية بطب الاختصاص فى المناطق ذات الأولوية سيما بالرفع في عدد الخطط المخصصة لمناظرة الاقامة من 450 الى 500

    وتدعمت البنية الاستشفائية بإحداث مركز التوليد وطب الولدان بالمنستير ومراكز اقليمية للامراض النفسية بكل من قابس وقفصة وجندوبة فضلا عن المستشفى النهاري والعيادات الخارجية للطب النفسي للأطفال بمستشفى الرازى

    وتواصل تجهيز المؤسسات الاستشفائية بالمعدات الطبية المتطورة لتعميم الات المفراس على كل الولايات بعد تركيز آلات جديدة بالمستشفيات الجهوية بكل من باجة وزغوان وتطاوين. كما تعززت آليات الرصد واليقظة بدخول المرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة حيز النشاط

     

  2. almouchtak

    almouchtak عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أوت 2008
    المشاركات:
    5.421
    الإعجابات المتلقاة:
    9.491
      01-01-2009 17:50
    :besmellah1:


    2009 سنة تنفيذ برامج التاهيل لفائدة 19 مؤسسة نموذجية




    وشهدت سنة 2008 ايضا الاحتفال بالذكرى الخمسين لعمادة الاطباء التونسيين بما مثل مناسبة للوقوف على الانجازات غير المسبوقة التي تحققت سيما في مجال زرع الأعضاء

    كما تهيأت الظروف للشروع الفعلى مع حلول سنة 2009 في تنفيذ برامج التاهيل لفائدة 19 مؤسسة نموذجية علما وان هذا البرنامج يولي اهمية خاصة للجوانب غير المادية سيما في مستوى خدمات الاستقبال والعناية بالمرضى. وستتدعم ايضا البنية الاساسية الاستشفائية في مختلف الجهات وتعصير التجهيزات الطبية من خلال اقتناء 3 آلات معجل خطى و5 آلات تصوير بالرنين المغناطيسي و" كاميرا غاما" الى جانب تجهيزات للكشف الوظيفي لأمراض الأعصاب.

    اما بشان آليات الوقاية فسيتم تفعيل البرامج الوقائية الوطنية والتي تناهز 30 برنامجا مع مواصلة تعميم الكشف المبكر لعديد الأمراض كالسرطان والسكري وأمراض القلب والشرايين.

    كما سيقع تطوير المناهج والدعائم التوعوية الموجهة للعموم والهادفة خاصة الى مقاومة السلوكيات المحفوفة بالمخاطر والتعريف بجدوى النشاط البدني والتغذية السليمة والمتوازنة فضلا عن مراجعة قانون منع التدخين في الفضاءات العمومية بهدف دعم نجاعته وتكثيف نشاط المراقبة الصحية في كافة مسالك التوزيع والانتاج.

    وتفتح مختلف هذه الاصلاحات والاجراءات الافاق واعدة امام قطاع الصحة خلال السنوات المقبلة بما يعزز نجاعته ومكانته في السياسة التنموية للبلاد. وتمثل هذه المكاسب مصدر اشعاع دولي لتونس وهو ما برز بالخصوص من خلال اختيارها سنة 2008 لخطة نائب رئيس للمجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية ولاحتضان مقر المركز المتوسطي للحد من المخاطر
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...