1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

إسرائيل تغزو المشاهد العربي إعلاميًا بجانب قصفها لغزة

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة drikimo, بتاريخ ‏2 جانفي 2009.

  1. drikimo

    drikimo عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏27 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    819
    الإعجابات المتلقاة:
    2.477
      02-01-2009 00:46
    تابعوا التقرير التالي المنقول عن احدى الوكالات
    كشفت مصادر صحفية إسرائيلية الخميس أن العدوان الذي تشنه قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ ستة أيام على غزة لم يكتف بالهجمات العسكرية الوحشية التي يقوم بها ضد أهل القطاع، بل إن إسرائيل بدأت حملة غزو أخرى تستهدف المشاهد العربي إعلاميًا، كجزء من عمليتها العسكرية "الرصاص المصبوب".
    وقالت صحيفة "هاآرتس": إن عملية الغزو الإعلامي بدأت بمرحلة تمهيدية بظهور بعض المتحدثين بالعربية من قوات ما تسمى "الدفاع" الإسرائيلية (الحرب) ووزارة الخارجية في بعض القنوات الفضائية العربية لتبرير ما تقوم به إسرائيل من عدوان والدفاع عنه.
    وأضافت أنه من بين الحملات الإعلامية التي يشنها الصهاينة ضد العقل العربي هو ظهور مدير المكتب الإعلامي العربي التابع لوزارة الخارجية الإسرائيلية عوفر جندلمان في لقاء مع قناة روسية ناطقة بالعربية "روسيا اليوم"، حيث سألته القناة: "هل تتفق مع أن تلك العملية تهدف إلى تعويض الهزيمة الكبيرة التي منيت بها قوات (الدفاع) الإسرائيلي في حربها ضد حزب الله؟" ورفض جندل الاعتراف بذلك، زاعما أن الجيش الإسرائيلي "جيش متمكن ولا نعتمد على الكثافة العددية وهي ليست محور عمليتنا ضد غزة" على حد قوله.
    وحاول جندلمان في غزوه الإعلامي شرح أهمية أن تصل إسرائيل بشكل مباشر إلى المشاهد العربي، وبالتالي إيصال الرسالة بأبسط وسيلة ممكنة بدون الوقوع في أخطاء الترجمة أو التحريف.
    وقال جندلمان بعد لقاءه مع القناة الروسية: "نحن نعيش في الشرق الأوسط ونلعب دوراً مركزيا في سياسات المنطقة ، ومن المهم بالنسبة لنا أن نظهر بشكل علني ونسمع الطرف الآخر صوتنا وبالتالي نستطيع إيصال وجهة نظرنا".
    بينما لجأ رئيس الوزراء إيهود أولمرت إلى قناة العربية قبل أيام من بدء العملية العسكرية موجهاً كلامه إلى أهالي غزة متحدثاً عن عواقب استمرار إطلاق الصواريخ على إسرائيل، كما ظهرت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني بشكل مقتضب على قناة الجزيرة الفضائية بعد بدء العملية بوقت قصير
    . انتهى

    و بالتالي نرى ان الهجمة على العالم العربي كبرى و متشعبة و هي خطيرة و تشارك فيها عديد الاطراف سواء بطريقة مباشرة او غير مباشرة. حتى الاعلام ربما يتواطئ ...لربما........

     
    1 person likes this.
  2. MED*AZIZ

    MED*AZIZ نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏27 جويلية 2008
    المشاركات:
    1.672
    الإعجابات المتلقاة:
    6.241
      02-01-2009 00:50
    و الله يا أخي صار هذا الخطاب كالعلكة التي فقدت نكهتها كل فترة يصعد و يحدثونا عن الغزو الاعلامي حقهم الغزو الاعلامي و حقنا التصدي لهم لكن لا أضن بني صهيون بهذه السذاجة
     
  3. drikimo

    drikimo عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏27 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    819
    الإعجابات المتلقاة:
    2.477
      02-01-2009 01:09
    في المقابل انظروا ماذا يقول واحد منهم و هو المعروف بعدائه لبراون و للحرب على العراق و...



    ما أَسْهَلَ تحطيم تاريخ الفلسطينيين بهدف محو قصة مأساتهم، ولِتَجَنُّبِ التهكم الغريب حول غزة، فقد كان الصحفيون سيكتبون في صدر تقاريرهم أنَّ المالكين الأصليين والشرعيين للأراضي الإسرائيلية التي تضربها صواريخ حماس هم الذين يعيشون الآن في غزة، ولكنهم كانوا سيكتبون ذلك فقط إذا كانت غزة في أي صراع آخر!
    ولهذا السبب وُجِدَتْ غزة: لأن الفلسطينيين الذين عاشوا في أشكيلون (عسقلان بالعربية) والحقول المحيطة بها تم طَرْدُهُم من أراضيهم عام 1948 عندما تكوَّنت إسرائيل، وانتهى بهم المطاف إلى شواطئ غزة.
    وأهل عسقلان - أو أبناؤهم أو أحفادهم أو أحفاد أحفادهم - هم من بين المليون ونصف المليون لاجئ فلسطيني، الذين تَمَّ حَشْرُهُم في بالوعة غزة، فثمانون في المائة من العائلات التي تُقِيم في غزة الآن، كانت تعيش فيما يسمى إسرائيل. إن القصة الحقيقية الثابتة في التاريخ هي: أن معظم من يعيش في غزة ليسوا من أهلها.
    ولكنّ مشاهدة الأخبار تجعلك تعتقد بأن التاريخ قد بدأ بالأمس فقط، وكأن مجموعة من الإسلاميين الملتحين المعادين للسامية ظهروا فجأة في أحياء غزة الفقيرة – التي هي أشبه ما تكون بمقلب نفايات للفقراء الذين لا جذور لهم - ثم بدءوا في إطلاق الصواريخ على إسرائيل المحبة للسلام والديمقراطية؛ فقط لمواجهة تلك الهجمات الثأرية المشروعة التي تقوم بها القوات الجوية الإسرائيلية. ولا يظهر في تلك الأخبار حقيقة أن الأخوات الخمس اللواتي قُتِلن في مخيم جباليا لديهن أجدادٌ أتوا من تلك الأراضي التي يُقصَف سكانها الجدد الآن!
    لقد قال إسحاق رابين وشيمون بيريز في التسعينيات إنهما يتمنيان لو تختفي غزة وتغرق في البحر، ويمكنكم معرفة السبب. إن وجود غزة يُذكِّر دائما بمئات الآلاف من الفلسطينيين الذين فقدوا منازلهم بسبب إسرائيل، وهربوا أو أُخرجوا عَنْوَةً منها عن طريق التخويف، أو حملات التطهير العرقي التي مارسها الإسرائيليون منذ ستين عامًا خَلَتْ، حينما زَحَفَتْ موجات اللاجئين من أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية، وحينما طُرِدَ حَفْنَةٌ من العرب من أراضيهم لم يُثِرْ ذلك قلقَ العالم.
    حسنًا، ينبغي للعالم أن يقلق الآن، إذ إن المُكدَّسين داخل أكثر المناطق ازدحامًا في العالم، والتي لا تتعدى مساحتها بضعة أميال مربعة، هم أناس جُرِّدوا من ملكيتهم (في الماضي)، ويعيشون (الآن) وسط أكوام القمامة ومياه المجاري، وخلال الشهور الست الأخيرة كانوا يعيشون في جوع و ظلام، وكنا نحن الغربَ مَنْ فَرَضَ عليهم هذه العقوبة.
    لطالما كانت غزة مأوى للتمرد المسلح. لقد استغرقت "تهدئة" أرئيل شارون الدموية - التي بدأت عام 1971- عامين حتى تكتمل، لذلك لن تُرَوَّض غزة الآن.
    واحسرتاه على الفلسطينيين، صوتهم السياسي الأقوى في صمتٍ الآن – وأنا أتكلم هنا عن إدوارد سعيد المفكر الراحل، وليس عن ياسر عرفات، الذي لا بد أن إسرائيل تفتقده جدًّا الآن – ومأزقهم لا يستطيع شرحه المتحدثون باسمهم، هؤلاء الحمقى الباعثون للأسى.
    لقد قال سعيد يوما: "إنه أكثر الأماكن التي ذهبتُ إليها رعبًا.. لكم هو مكانٌ مُرْعِبٌ وحَزِينٌ بسبب الحياة اليائسة والبائسة التي يعيشها الناس هناك. لم أكن مستعدًا للمخيمات التي هي أسوأ بكثير من أي شيء رأيته في أفريقيا الجنوبية".
    بالتأكيد، تُرِك لوزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني الاعتراف بأن "المدنيين أحيانًا هم من يدفع الثمن"، وهو النقاش الذي لن تنخرط فيه، بالطبع، إذا ما تم قلب الإحصائيات المحتومة.
    في الواقع، لقد كان من المفيد ثقافيًا سماعُ عدد من المثقفين الأمريكيين بالأمس من أعضاء معهد أميركان إنتربرايز - الذين يرددون كالببغاوات أكاذيب إسرائيل – وهم يدافعون عن سقوط أعداد كبيرة من القتلى في صفوف الفلسطينيين بقولهم: " من غير المجدي ممارسة لعبة الأرقام". ومع ذلك، لو قُتِل أكثر من 300 إسرائيلي - مقابل فلسطينِيَّيْن اثنين – تأكد أن "لعبة الأرقام" والعنف غير المتكافئ سيكون هو لُبَّ الحديث. والحقيقة البسيطة هي أن مقتل الفلسطينيين أقلُّ شأنًا من مقتل الإسرائيليين.
    صحيح، نحن ندرك أن 180 من القتلى كانوا من أعضاء حماس. لكن ماذا عن الباقين؟ وحتى إذا كانت الأرقام التقليدية للأمم المتحدة، والتي قدَّرت عدد الخسائر البشرية بـ 57 مدنيًّا، صحيحة، فإن أعداد القتلى لا تزال مخزيةً.
    أن تجد الولايات المتحدة وبريطانيا عاجِزَتَيْنِ عن إدانة حملة إسرائيل العنيفة فيما يهاجمون حماس، لم يكن مفاجئة. إن سياسة أمريكا في الشرق الأوسط لا يمكن تمييزها الآن عن سياسات إسرائيل، وجوردن براون يتبع نفس سياسة "وفاء الكلاب" لإدارة بوش، كسلفه (توني بلير)!
    وكالعادة بقي الحكام العرب - ممن يحكمون بلادهم لصالح غيرهم، والذين يُسلِّحُهم الغربُ ويدفع لهم الأموال- صامتين، وينادون بما ينافي العقل بِعَقْدِ قمة عربية حول الأزمة والتي – إنِ انعقدت أصلًا – ستنبثق عنها "لجنة إجراءات" لصياغة تقريرٍ لن يُكْتَبَ أبدًا، وهذه هي طريقة العالم العربي وحكامه الفاسدين!
    وبالنسبة لحماس، فإنها بالطبع ستنعم بارتباك الحكام العرب، وهم ينتظرون في خنوع إسرائيل لتتحدث إليهم، وسيفعلون ذلك.
    في الواقع، سيترامى إلى أسماعنا، بعد عدة أشهر، أنّ إسرائيل و حماس أجرتا "مباحثات سرية"، مثلما ترامى إلى أسماعنا ذات يوم أن نفس الأمر حدث بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية الأكثر فسادًا. ولكن حتى ذلك الحين، سيوارَى الكثيرُ من الأموات الترابَ، وسنواجه أزمة جديدة، بينما لم نتخلص من الأزمة السابقة!
    *مقال لروبرت فيسك، في صحيفة "ذي إندبندنت" البريطانية
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...